حواء
فيسبوك بيت حواء تويتر بيت حواء قوقل بلس بيت حواء يوتيوب بيت حواء انستقرام بيت حواء PIN:75cf5e85


بحث في مواقع بيت حواء
شبكة بيت حواء   |   مطبخ حواء   |   مكتبة حواء   |   جمال حواء   |   الطب النبوي   |   بيتك   |   ألبوم الصور   |   الفتاوى الجامعة


المنتديات مركز التحميل مشاركات اليوم المشاركات الجديدة أعلن معنا البحث التسجيل


كتاب مطبخ حواء
جديد مواضيع القسم

ارجو مساعدتي بأسرع وقت تكفوووون

السلام على الجميع ان شاء الله انكم بصحه وعافيه يابنات صديقتي في رابع كليه وطالبه منهم الاستاذه بحث لمشاكل المدرسه الابتدائيه يعني اسباب وعلاج هذه المشكله وانا ابعطيكم رؤوس

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 5

  1. #1
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية نسمه عطره
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    الدولة
    في قلب من احب
    المشاركات
    646
    معدل تقييم المستوى
    9
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    ارجو مساعدتي بأسرع وقت تكفوووون

    السلام على الجميع ان شاء الله انكم بصحه وعافيه

    يابنات صديقتي في رابع كليه وطالبه منهم الاستاذه بحث لمشاكل المدرسه الابتدائيه يعني اسباب وعلاج هذه المشكله وانا ابعطيكم رؤوس اقلام وانتم ساعدوني ولكم الدعاء


    1ـالسلوك العدواني
    2ـمشكلة الغياب
    3ـمشكلة المباني
    4ـالمشكله الصحيه للطالبات ...............الخ من المشاكل


    تكفووووووووووووووووون ابغاها قبل الثلاثاء

    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدمي هذا الرابط:
    ارجو مساعدتي بأسرع وقت تكفوووون
    http://forum.hawahome.com/t184207.html




  2. #2
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية طيف الحززن
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    الدولة
    في دنيا الغرور
    المشاركات
    3,485
    معدل تقييم المستوى
    10
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    تقبلي مروري والله مادري


  3. #3
    مشرفه ركن الصوتيات و ركن الحياة الزوجية الصورة الرمزية حبيبة ابوها
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    ♥ بيـْن ضلوعكـ َأبي وفي حناياكـْ ♥
    المشاركات
    8,941
    معدل تقييم المستوى
    19
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    الاوسمة

    ... ...


  4. #4
    مشرفه ركن الصوتيات و ركن الحياة الزوجية الصورة الرمزية حبيبة ابوها
    تاريخ التسجيل
    Dec 2006
    الدولة
    ♥ بيـْن ضلوعكـ َأبي وفي حناياكـْ ♥
    المشاركات
    8,941
    معدل تقييم المستوى
    19
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    الاوسمة

    السلوك العدواني

    كلمة سلوك بمعناها العام تتضمن كل نشاط يقوم به الكائن الحي وكذلك كل حركة تصدر عن الأشياء فبحث الحيوان عن الطعام نوع من السلوك وانشغال الطفل في اللعب نوع آخر من السلوك.
    أي أن مدلول كلمة سلوك يتضمن كل ما يقوم به الإنسان من أعمال ونشاط تكون صادرة عن بواعث أو دوافع داخلية وهكذا يشمل السلوك ناحية موضوعية خارجية وأخرى باطنية ذاتية .

    أن لكل سلوك إنساني أهدافا يسعى إلى تحقيقها والسلوك العدواني هو مظهر سلوكي للتنفيس أو الإسقاط لما يعانيه الطفل من أزمات انفاعلية حادة حيث يميل بعض التلاميذ إلى سلوك تخريبي أو عدواني نحو الآخرين في أشخاصهم أو أمتعتهم في المنزل أو المدرسة أو المجتمع.

    ولكن من أين يأتي العدوان ؟؟
    الفرد حتى يصير ناضجا يستشعر عددا من الانفاعلات منها البغض والحب والنفور والميل …الخ وهذه الانفاعلات تصبح جزءا من كيانه والشخص المتكامل بوسعه آن يستشعر مختلف الانفعالات في أوقاتها الملائمة والقدرة على استشعار العدوان من مقومات الشخصية ولكنه يكون خطراً عندما يتحول إلى سلوك تخريبي أو عدواني نحو الآخرين في أشخاصهم أو أمتعتهم أن السلوك العدواني يرجع في الغالب إلى التكوين النفسي المرتبط بمشاعر الطفولة واتجاهها .

    ما هي مظاهر السلوك العدواني ؟؟
    آن السلوك العدواني يكثر انتشاره بين المراهقين ويتمثل هذا السلوك في مظاهر كثيرة منها التهريج في الفصل والاحتكاك بالمعلمين وعدم احترامهم والعناد والتحدي و تخريب أثاث المدرسة والفصل ومقاعد الدراسة وجدران الفصول ودورات المياه والإهمال المتعمد لنصائح وتعليمات المعلم وبالتالي للمناهج المدرسية كذلك للنظم والقوانين المدرسية وعدم الانتظام في الدراسة ومقاطعة المعلم أثناء الشرح واستعمال الألفاظ البذيئة وأحداث أصوات مزعجة في الفصل وكذلك تنتقل العدوانية فيما بينهم .

    ما هي أسباب السلوك العدواني ؟؟
    أن السلوك العدواني لايمكن إرجاعه إلى عامل واحد بالذات بل ترجع غالبا هذه الأنماط السلوكية إلى عوامل كثيرة ومتشابكة ومن أسباب هذه المشكلة ما يلي :-

    1. أسباب أسرية .
    • تشجيع بعض أولياء الأمور لطفله على السلوك العدواني .
    • ما يلاقيه التلاميذ من تسلط أو تهديد من البيت.
    • عدم توفر العدل في معاملة الطالب في البيت.
    • ما يتعرض له الطالب من فشل في الحياة الأسرية.


    2. أسباب مدرسية.
    • قلة العدل في معاملة الطالب في المدرسة.
    • عدم الدقة في توزيع الطلاب على الفصول حسب الفروق الفردية وحسب سلوكياتهم فيحصل أن يجتمع في فصل واحد أكثر من طالب مشاكس .
    • ما يتعرض له الطالب من فشل مستمر في حياته الدراسية.
    • عدم تقديم الخدمات الإرشادية لحل مشاكل الطالب الاجتماعية.
    • عدم تقديم الخدمات الاجتماعية لقضاء أوقات الفراغ وامتصاص السلوك العدواني.
    • ضعف شخصية بعض المدرسين.
    • تأكد الطالب من عدم عقابه من قبل أي فرد في المدرسة.

    3. أسباب نفسية .
    • صراع نفسي لا شعوري لدى الطالب.
    • الشعور بالخيبة الاجتماعية كالتأخر الدراسي والإخفاق في حب من حوله
    • توتر الجو المنزلي وانعكاس ذلك على نفسية التلميذ .

    4. أسباب اجتماعية .
    • المشاكل الأسرية.
    • المستوى الثقافي للأسرة.
    • عدم إشباع حاجات التلميذ الأساسية.
    • تقمص الأدوار العدوانية التي تعرض في التلفزيون.
    • تأثير المجتمع المحيط بالمدرسة.

    5. أسباب ذاتية .
    • حب السيطرة والتسلط.
    • ضعف الوازع الديني لدى التلميذ .
    • ما يعانيه التلميذ من حالات مرضية ونفسية .
    • إحساس التلميذ بالنقص النفسي أو الدراسي أو وجود عاهة جسديه مما يجعل الطفل يتجه للعدوان لأنه يجد فيه تعويضاً ينال به لفت انتباه من حوله

    طرق العلاج :-
    • تكثيف المقابلات الإرشادية لهؤلاء الطلاب لمعرفة أسباب المشكلة والعمل على تلافيها.
    • مراعاة الدقة في توزيع الطلاب على الفصول (مراعاة الفرق الفردية) .
    • إشباع حاجات الطفل بالأساليب التربوية المناسبة .
    • يجب أن يكون للمعلم دوراً واعياً في إدراك هذه المشكلات والعمل على معالجتها .
    • تعزيز الجانب الديني الذي يرشد الطلاب إلى الإقلاع عن هذا النمط من السلوك .
    • الاستفادة من بعض النشاطات الاجتماعية في معالجة مثل هذا السلوك .
    • تكثيف النشاط المدرسي لامتصاص حماس الطلاب وسلوكهم العدواني .
    • مساهمة الإعلام في محاربة هذه الظاهرة من خلال ما يعرض من برامج.
    • مراقبة الأطفال داخل المدرسة وتوجيه سلوكهم نحو الأفضل .
    • تفعيل دور المرشد الطلابي في معرفة السلوك العدواني ومعالجته .

    ما هو دور المدرسة تجاه الطالب العدواني ؟؟
    بجب على المدرسة أن تتعامل مع الطلاب أصحاب السلوك العدواني وفق الآتي : -
    • دراسة الطالب العدواني دراسة تحليلية تحدد ميوله وأهدافه ومشكلاته الشخصية في المنزل والمدرسة .
    • تشجيعه على إشباع رغبته العدوانية في نفاذ طاقته في الرياضة البدنية والمنافسة الدراسية الحرة والإكثار من اشتراكه في المشاريع المدرسية والرحلات والكشافة .
    • إنشاء علاقات طيبة بين المعلم والطالب العدواني وولي أمره حيث يدفعه ذلك إلى إتباع النظام والتمسك بالقوانين .
    • التزام جانب الحزم الموجه والتأديب المتزن لتحميل الطفل مسئوليه أعماله في مستواه الطفولي مع استمرار التوجيه الإيجابي والترغيب المشجع .

    ......

    ودا برضو عن السلوكـ العدواني تختار ايلي يعجبها ..

    .........

    من المشاكل المشهودة بصفة مستمرة في البيئة المدرسية ، مشكلة السلوك العدواني لبعض
    الطلاب ، حيث يحصل أن تمتاز فئة معينة من الطلاب بالعدوانية ، و يظهر ذلك في صور عديدة
    من أمثلتها :

    · الشجار بين الطلاب فيما بينهم .

    · الشتائم المتبادلة بين الطلاب و الإعتداء على بعضهم البعض .

    · التعرض للمعلم بالشتم غير الموجه أو الموجه و الإعتداء عليه ماديا في جسده او
    ممتلكاته .

    · التعرض للإدارة المدرسية .



    و تعتبر هذه المشكلة مشكلة خطيرة لما يكون لها من دور في منع سير العملية التربوية على
    وجهها الصحيح ، بالإضافة الى ما تسببه من هدر في طاقة المعلم و طاقة سائر الطلاب و
    بالتالي هدر للمال و الفكر ، و سأحاول هنا التعرض لأسباب العدوانية عند الطلاب ثم كيفية
    معالجته



    أسباب المشكلة:

    هناك مجموعة من الأشياء و الأمور التي قد تؤدي في النهاية الى ظهور الطالب العدواني ، و
    من هذه الأسباب

    التعرض لخبرات سيئة سابقة:

    كأن يكون قد تعرض الطالب لكراهية شديدة من قبل معلم سابق أو كراهية من والديه أو رفض
    اجتماعي من قبل زملاءه الطلاب أو رفض اجتماعي عام و غيرها .. كل هذه الأمور قد تدفع
    بالطالب الى العدوانية في السلوك .
    الكبت المستمر :

    قد يعاني الطالب ذو السلوك العدواني من كبت شديد و مستمر في البيت من قبل والديه أو
    أخوته الكبار ، أو من المدرسة من قبل المعلمين و الإدارة ، يؤدي هذا الكبت الى دفع
    الطالب الى التخفيف و الترويح عن نفسه و إفراغ الطاقة الكامنة في جسمه و التي تظهر على
    شكل عدوانية إنتقاما من حالات الكبت المفروضة عليه .
    التقليد :

    و هذا سبب مهم حيث إنه في كثير من الأحيان يكون السلوك العدواني من دافع التقليد ، فكما
    حصل في مصر عندما طالب المعلمون بإيقاف عرض مسرحية مدرسة المشاغبين لتقليد الطلاب لها ،
    هذا بالإضافة الى أفلام العنف و المسلسلات التي تفصل حوادث الجريمة و لزوم الشجاعة و
    القوة في سبيل الوصول الى الهدف ، و حتى بالنسبة لمسلسلات الكرتون التي يتابعها بشغف
    فمعظمها يحكي عن صراع و عنف ، و إذ1 خرجنا عن إطار السينما و التليفزيون فقد نجد في بعض
    الأحيان أن التقليد يكون للأب أو أحد الأخوة أو أحد أفراد المجتمع الذي يتسمون بالعنف و
    العدوانية ، و في النهاية نجد أن الطالب يقلد هذه المصادر ، و لا يوجد مكان أحب إليه من
    إظهار قدراته و مهاراته القتالية من المدرسة حيث يبدأ في أذية زملاءه و معلميه و قد
    يؤذي نفسه
    الشعور بالنقص :

    قد يدفع شعور الطالب بنقصه من الناحية الجسمية أو العقلية أو النفسية ، كأن يفقد أحد
    أعضاءه ، أو يسمع من كل مكان من يصفه بالحمق أو البله أو الغباء أو الجنون ، أو يكون قد
    فقد أحد والديه أو كلاهما أو من يكن له الحب ، فتدفع كل هذه الأمور الطالب في بعض
    الأحيان الى العدوانية في التعامل داخل المدرسة و حتى خارجها
    الفشل و الإحباط المستمر :

    قد يكون عامل الفشل كرسوب الطالب أكثر من مرة في الصف الذي يدرسه ، أو الفشل في شؤون
    الحياة الأخرى كالهزيمة في المسابقات و الرياضات ، يؤدي الى دفع الطالب الى العدوانية
    كرد فعل تجاه هذا الفشل و الإحباط
    تشجيع الأسرة على العدوان :

    : أحد العوامل التي قد يكون لها دور في عدوانية الطالب هو التربية التي نشأ فيها ، فعناك
    بعض الأسر تشجع على العنف و القسوة و العدوانية في التعامل مع الحياة و مع الناس ، فيظهر
    ذلك جليا في أبناءها حيث تظهر عندهم آثار العدوانية في المدرسة و مع زملاءهم الطلاب أو
    معلميهم .

    هذا ملخص لبعض الأسباب التي قد تؤدي الى العدوانية و ما نلاحظه فيها أنه يتدخل أكثر من
    وجهة في تشكيل العدوانية فقد ترجع الى الطالب نفسه و قد ترجع الى أسرته و مجتمعه و قد
    يرجع الى المدرسة بمعلميها و إدارييها ، فكيف نعالج هذه المشكلة



    علاج المشكلة:

    إن أي مشكلة تتعد و تتداخل أسبابها ليس من السهل حلها و علاجها ، و خصوصا إذا ارتبطت هذه
    المشكلة بالإنسان ذلك المجهول ، و الشيء المهم الذي يجب أن أشير إليه هو أن علاج
    العدوانية أمر لا يقع على عاتق المدرسة فقط أو الأسرة فقط بل يجب أن تتكاتف فيه جهود
    المدرسة و الأسرة و المجتمع ، حتى يمكن ان تظهر نتائج مرضية ، و من الممكن أن نحدد قسمين
    من العلاج : الأول غير مباشر و هو علاج وقائي احترازي ، و الثاني علاج مباشر عقب صدور
    السلوك مباشرة
    العلاج الغير مباشر

    الإهتمام بما يتم تقديمه لطلاب في الإعلام المرئي و المسموع و المقروء ، حيث أن
    الطلاب و خصوصا طلاب المرحلة الإبتدائية و الإعدادية هم في مرحلة التلقي ، و لديهم
    استعداد لتقليد أي شيء دون تمييز بين موجب و سالب ، فمن هنا يجب التعامل بحذر مع الإعلام
    .

    و إذا جئت لأقيم مدى إمكانية تحقيق هذا النوع من الإجراء الإحترازي فسأجد أن فرصة تطبيقه
    ضعيفة للغاية ، فالإعلام جهاز ينمو باستمرار ، و هو محتاج كثيرا لجذب الناس بشتى الصور و
    أكبر وقت ممكن ، فليس من المعقول أن يتوقف عن إذاعة وبث و نشر ما يعتقد أنه يجذب جمهور
    كبير ، و يذهب لبث ما ينفر هذا الجمهور ، أي أن هذا النوع من العلاج من غير المتوقع أن
    يتم إلا بتدخل السلطات العليا و هذا غير وارد .



    تطوير التعليم و الإهتمام بإعداد معلمين لديهم الكفاءة و القدرة على تحويل جو المدرسة
    الى جو يشجع الطلاب على العطاء و الإنتاج و حب العلم بدلا من الجو المنفر و جو الكبت و
    التشديد على الطلاب بالقوانين الصارمة
    الإهتمام بالناحية النفسية للطالب العدواني عن طريق متابعته داخل الصف و داخل المدرسة ،
    و في أسرته و مجتمعه و النظر فيما إذا كان يعاني من مشكلات أسرية أو اضطرابات نفسية ، أو
    عادات خاطئة ، و في كل الأحوال يجب مساعدته على التخلص من أزماته و عاداته الخاطئة و
    تصحيح مفاهيمه الخاطئة ، و محاولة خلق البدائل المناسبة له
    العلاج المباشر

    و هنا يجب اتخاذ الحيطة و الحذر الشديدين حتى لا يؤدي العلاج الى تفاقم الأمور كما يحدث
    في بعض الأحيان .

    1. النصح و الإرشاد ، حيث من الممكن ان يتكلم المعلم أو الأخصائي الإجتماعي
    مع الطالب حول :

    · ضرورة أن يفهم الطالب أنه ليس كل ما يتمناه ممكن تحقيقه أو يجب أن يحققه .

    · ضرورة التعايش و التفاهم السليم مع البيئة ، و التعامل الدبلوماسي مع الغير في سبيل
    الوصول الى الهدف ، بدلا من العنف الذي لا يؤدي إلا الى عنف أشد .

    · ضرورة احترام القوانين و النظم السائدة لأنها السبيل الى ضمان العيش الكريم ، و إلا
    فإن مخالفتها تؤدي الى الفوضى و ضياع الحقوق .

    2. في حالة عدم جدوى الكلام و النصح مع الطالب فيتم تعريض الطالب لمثيرات منفرة
    عقب صدور السلوك العدواني منه على أن تكون متدرجة في الشدة فتكون على سبيل المثال : خصم
    درجات أو الفصل المؤقت أو العقاب الجسمي أو المعنوي ، او استدعاء ولي الأمر


    ____________________________

    ودا دراسهـ ميدانيهـ لمشكلة الغياب 7 صفحات مرررررا حلوو ومرتب ..

    http://www.gunfedu.net/vb/attachment...4&d=1111604050

    _____________________

    ودا مشكلة المباني

    http://faculty.ksu.edu.sa/13065/DocL...%D9%8A%203.ppt

    عرض بور بوينت هوهـ بس كلو كلامـ انقليهـ

    ______________________________

    ودا عن المشاكل الصحيهـ

    المشاكل الصحية :
    إن الضعف الصحى العام وسوء التغذية وضعف الجسم فى مقاومة الأمراض يؤدى إلى الفتور الذهنى والعجز عن تركيز الانتباه وكثرة التغيب عن المدرسة وهذا يؤثر على التحصيل الدراسى ، فقد يتغيب التلميذ عن عدة دروس مما يؤثر فى تحصيله البنائى للمادة الدراسية ويظهر هذا بوضوح فى الرياضيات لما يميز الرياضيات بأنها مادة تراكمية متكاملة البناء.
    كما يعاني بعض التلاميذ من أمراض مزمنة كالربو والقلب والهزال، وغيرها من المشاكل الصحية، وتكيف هؤلاء الطلبة الصفي سوف يتأثر تأثراً كبيراً فالطلبة الذين يعانون من مشكلات صحية قد يكونون أقل انتباهاً وتركيزا في الأنشطة والمهمات التعليمية والتعلمية الصفية، كما قد يكون الطفل أكثر حساسية وشفافية من الناحية العاطفية وعلاقاته الاجتماعية وهذا ما يؤثر بشكل أو بآخر على انضباطه الصفي

    ...



    _______________________________

    شوفي دا موضوع شامل عن المشاكل

    أهم المشكلات التي تواجه طالب المرحلة الإبتدائية :
    أولاً : مشكلة السلوك العدواني:
    وهي من المشاكل المشهودة بصفة مستمرة في البيئة المدرسية ، مشكلة السلوك العدواني لبعض الطلاب ، حيث يحصل أن تمتاز فئة معينة من الطلاب بالعدوانية ، و يظهر ذلك في صور عديدة من أمثلتها :
    1- الشجار بين الطلاب فيما بينهم .
    2- الشتائم المتبادلة بين الطلاب و الإعتداء على بعضهم البعض .
    3- التعرض للمعلم بالشتم غير الموجه أو الموجه و الإعتداء عليه ماديا في جسده او ممتلكاته .
    4- التعرض للإدارة المدرسية .
    و تعتبر هذه المشكلة مشكلة خطيرة لما يكون لها من دور في منع سير العملية التربوية على وجهها الصحيح ، بالإضافة الى ما تسببه من هدر في طاقة المعلم و طاقة سائر الطلاب و بالتالي هدر للمال و الفكر.

    ثانياً : المشاكل الصحية :
    إن الضعف الصحى العام وسوء التغذية وضعف الجسم فى مقاومة الأمراض يؤدى إلى الفتور الذهنى والعجز عن تركيز الانتباه وكثرة التغيب عن المدرسة وهذا يؤثر على التحصيل الدراسى ، فقد يتغيب التلميذ عن عدة دروس مما يؤثر فى تحصيله البنائى للمادة الدراسية ويظهر هذا بوضوح فى الرياضيات لما يميز الرياضيات بأنها مادة تراكمية متكاملة البناء.
    كما يعاني بعض التلاميذ من أمراض مزمنة كالربو والقلب والهزال، وغيرها من المشاكل الصحية، وتكيف هؤلاء الطلبة الصفي سوف يتأثر تأثراً كبيراً فالطلبة الذين يعانون من مشكلات صحية قد يكونون أقل انتباهاً وتركيزا في الأنشطة والمهمات التعليمية والتعلمية الصفية، كما قد يكون الطفل أكثر حساسية وشفافية من الناحية العاطفية وعلاقاته الاجتماعية وهذا ما يؤثر بشكل أو بآخر على انضباطه الصفي.

    ثالثاً – المشاكل الإنفعالية :

    هناك عدة عوامل انفعالية تعرقل الأطفال الأصحاء والأذكياء فى المدرسة بما يتفق مع مستواهم ، فالطفل المنطوى القلق يجد صعوبة فى مجابهة المواقف والمشكلات الجديدة.
    وقد يرجع قلق الأطفال إلى تعرضهم لأنواع من الصراعات الأسرية أو صراعات نفسية بداخلهم .
    ومهما يكن من شئ فإن مثل هذا الطفل قد يجد المدرسة بيئة مهددة ، وخاصة إذا اتخذ المعلم موقف المعاقب المتسلط ، ولم يقم بدوره كموجه ومرشد للتلاميذ ومعين لهم على التغلب على الصعوبات المدرسية .

    رابعاً – مشاكل تتعلق بالمنهج الدراسية :

    المناهج الدراسية المكدسة وغير المرتبطة ببيئته الفعلية ، والتي تعيق موهبته عن الظواهر ، كأن تمنعه من الرسم أو التمثيل أو الرياضة. كما يساعد تكدس الفصل الدراسي بالعدد الهائل من الطلبة على ذلك ،مما يشعر الطالب بأن المدرس مشغول عنه، ولا يهتم بمشكلاته ، وأنه يعمل كجهاز تسجيل فقط، وكملقن غير مستقبل، ثم يطالب التلاميذ بتخزين هذه المعلومات وحفظها للاختبار، وهذه العلاقة الفاترة والجافة بين المدرس والتلميذ هي التي تدفع التلميذ للفشل الدراسي.

    خامساً- مشاكل تتعلق بالمباني المدرسية :

    1- الحاجة إلى توفير المباني المدرسية للجميع وحل مشكلة المباني المستأجرة المزعجة والغير مهيئة .
    2- الحاجة إلى مبنى مدرسي يلائم النواحي العمرية والحركية للطلاب.
    3- الحاجة إلى مبنى مدرسي يساعد على الابتكار وحب التعلم .
    4- الحاجة إلى تصميم مبنى مدرسي ينمي القدرات العقلية ويثير النفس .

    _________________

    سامحيني مرررررررررا مو مرتبهـ

    بالتوفيق وربي يسعدكـ ويجزيكي خير ع حرصكـ ع مصلحة صحبتكـ ..

    ربي يجعلو في موازين حسناتكـ ..

    ازا الموضوع الشامل عجبها خلاص خليها تكتبو

    بس عرض البوربوينت لو تبغاهـ خليها تحملو ع جهازها وتنزلو في سي دي

    وتعطيهـ للاستازهـ كنشاط ليها ,,

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 


أقسام بيت حواء

هيا واشتركي معنا  في مجموعة بيت حواء النسائية

البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189