حواء
فيسبوك بيت حواء تويتر بيت حواء قوقل بلس بيت حواء يوتيوب بيت حواء انستقرام بيت حواء PIN:75cf5e85


بحث في مواقع بيت حواء
شبكة بيت حواء   |   مطبخ حواء   |   مكتبة حواء   |   جمال حواء   |   الطب النبوي   |   بيتك   |   ألبوم الصور   |   الفتاوى الجامعة


المنتديات مركز التحميل مشاركات اليوم المشاركات الجديدة أعلن معنا البحث التسجيل


كتاب مطبخ حواء
جديد مواضيع القسم

حوار بين الحب و المودة و الرحمة! حوار عجيب

حوار بين الحب و المودة و الرحمة في يوم من الأيام قرر كل من الطرفين: الحب من جهة و المودة و الرحمة من جهة أخرى أن

النتائج 1 إلى 3 من 3

  1. #1
    عضوة قمة الصورة الرمزية عين التسنيم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    149
    معدل تقييم المستوى
    7
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    sdfdsf حوار بين الحب و المودة و الرحمة! حوار عجيب

    حوار بين الحب و المودة و الرحمة



    في يوم من الأيام قرر كل من الطرفين: الحب من جهة و المودة

    و الرحمة من جهة أخرى أن يتوصلوا لمن هو الأهم و الأقوى في

    العلاقة الزوجية. أهو الحب الذي يسعى إليه كل المتزوجين و

    يستميتون إليه ، أم هي المودة و الرحمة التي يؤمن معظم الناس

    أنها زاد الفقراء المعدمين؟ و كان هذا الحوار:




    الحب: لعمري إن هذا الجدال لعقيم منذ بدايته. لا جرم أن الحب




    هو الأمضى و الأبقى من أي شئ آخر في هذا الكون. و الدليل أن




    ما من أحد على هذه البسيطة إلا ويوقن أشد اليقين بأن الحب لابد




    منه لنجاح أي علاقة زوجية.




    المودة و الرحمة: إنما إلإيمان العميق بشئ لا يدل بالضرورة على صدقه و صحته.




    الحب: (يعيد التفكير) صحيح، و لكن التجارب و الوقائع أثببت صحة تلك النظرية.




    المودة و الرحمة: على العكس تماما. إنما أثبت الواقع بطلانها.


    الحب: و كيف ذاك؟



    المودة و الرحمة : ألم يروي أحدهم مرة قصة حبيبين عشقا كلاهما

    الآخر عشقا لا تعرف له نهاية و لا حدا و تزوجا و ما هما إلا تمام

    الشهرين حتى انفصلا انفصالا لا رجعة و لا تراجع بعده؟




    الحب: سمعت هذه القصص مرارا و تكرارا. و لكن هذا لايلغي من

    أهميتي و لا يقلل من شأني، فربما أساء أحدهما على الآخر و شب

    العناد حصنا مانعا بينهما فدب الخلاف و حل الشقاق و تلاشيت أن

    ا من قلبيهما و كأني لم أكن من قبل.




    المودة و الرحمة: هذا ما حدث و يحدث بالضبط. أحسنت أيها الحب.




    الحب: ألم أقل لكما أني سأنتصر. إنما هي مسألة وقت فحسب و .....


    المودة و الرحمة: (تقاطعانه) و لكننا لم نقل إنك انتصرت ، و إما قلنا إنك أحسنت في تحليل الأمر.




    الحب: ( متعجبا) ألا يعني هذا انتصاري عليكم.



    المودة و الرحمة: بالطبع لا. نحن لم ننه حججنا بعد.



    الحب: ( خاضعا) تفضلا إذا استكملا الكلام.



    المودة و الرحمة: أردنا أن نسالك سؤالا أيها الحب استقيناه من حديثك؟



    الحب: كلي آذان صاغية.




    المودة الرحمة: برأيك أيها الحب لماذا انتهت العلاقة بين الحبيبين

    بمجرد تلاشي الحب إذا كان الحب حصنا منيعا كما ترى أنت؟



    الحب: (مطرقا برأسه و شعر بالهزيمة و الانكسار أمام من ظن أنهم

    أعداءه) و الله إني لأجهل الإجابة على هذا السؤال جهلي بيوم الميعاد.




    المودة و الرحمة: (يطيبان خاطره) ما من أحد في هذا الكون إلا و

    يجهل شيئا ما على الأقل أيها الحب فلا تبتأس.




    الحب: ( يبتسم منشرحا).



    المودة و الرحمة: لأنه لم يكن بينهما أهم عنصرين لنجاح أي زواج؟



    الحب: و ما هما يا ترى؟



    المودة و الرحمة: المودة و الرحمة.



    الحب: ( مغاضبا) كشفت اللعبة أيتها اللئيمتان. تريدان أن تنسبا

    السعادة الزوجية إليكما أليس كذلك؟ و لهذ اخترتما نفسيكما! اطمئنا

    فلعبتكما مكشوفة خيوطها و أهدافها!



    المودة و الرحمة: لم تصب هذه المرة يا حب. إنما اخترنا هذين العنصرين لأنهما الذي وردا في القرآن الكريم حين ذكر موضوع الزوج في سورة الروم : " و من آيته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا و جعل بينكم مودة و رحمة."



    الحب: ( خجلا) أعتذر لسوء الظن بكما. لكن أمعقول هذا ذكرت

    المودة و الرحمة في العلاقة الزوجية و لم يذكر الحب قط و لو في آية أخرى؟



    المودة و الرحمة: لا، فلا حاجة لذلك؟



    الحب: سامحكما الله. ألهذه الدرجة تستهينان بقدري؟




    المودة و الرحمة : إنك لا تتوقف عن إصدار الأحكام المسبقة أيها الحب. هلا استمعت إلينا ثم حكت علينا بعد ذلك بما شئت و كيف شئت؟


    الحب: (آسفا) حبا و كرامة أيها الصديقان.



    المودة و الرحمة: ( بهدوء) أيها الحب عندما ذكرنا أنه لم تستدع

    الحاجة لذكرك في القرآن كضرورة للسعادة الزوجية ، فإننا لم ننف

    مكانتك أو ننكرها . و إنما عنينا أيها الأخ الكريم أن نقول أننا نحن

    منبعك و مصدرك و إن لم تكن موجود بين الزوجين أسهمنا في

    تكوينك إسهاما كما يخلق الله الجنين في بطن أمه خلقا.



    الحب: و كيف ذاك؟


    المودة و الرحمة : ألم تسمع قط عن شئ يدعى الحب بعد الزواج؟



    الحب: بلى سمعت عنه. و لكني لم أصدق هذا الحيث قط.



    المودة و الرحمة: و لك العذر لنك لم تفهم او تعي يبب نشوء الحب

    هذا بعد الزواج؟



    الحب: ربما يكون هذا هو السبب.



    المودة و الرحمة : بل هذا هو السبب.



    الحب: ( مستسلما) فليكن ما تريدا. هيا وضحا لي ما تعنيان. كيف

    تتكون مشاعر الحب بعد الزواج و قد انعدمت قبله؟ كيف؟




    المودة و الرحمة: ( يضحكان) لقد قلنا الإجابة توا أيها الحب لو كنت

    مصغيا . إنمهما المودة و الرحمة.



    الحب: ( مغتاظا) مرة أخرى المودة و الحب. ( يستعيد رباطة

    جأشه) فليكن إذا طالما ذكرا في القرآن! ( بفضول) ما قصتهما يا

    ترا هذان اللذان انتصرا علي دون أن أدري أو يدري الناس؟




    المودة و الرحمة : المودة و الرحمة أيها الصديق إنما تعنيان

    التسماح و الإحسان و العدل و التذلل لمن تحب أو لا تحب. فإن

    كانا متواجدان بين المحبين زاد و نما بينهما الحب بل و دام كذلك.

    و إن كان ميتا أو منعدما أحيوه و أوجدوه من حيث لم يوجد. أما ـــ

    و كما هو الحال في معظم الأحيان للأسف ـــ إذا وجد الحب و

    انعدمت المودة و الرحمة زال الحب و انتُزِع من القلوب انتزاعا لا

    أمل في استعادته قط.



    الحب: و لكن لماذا المودة و الرحمة كل هذه الجبروت و القوة على الحب؟



    المودة و الرحمة : لأن المودة و الرحمة أفعال تجمع معان جميلة و

    راقية شتى كما أسلفنا: التسامح و الإحسان و العدل ، بينما لا يتعدى

    الحب كونه مشاعر و إن تأججت هذه المشاعر و اشتعلت فهي لا

    تتعدى في نهاية المطاف أن تكون مشاعر محلها القلب.




    الحب: أعرف أني قد أرهقتكما من أمركما عسرا ، ولكن هلا

    أوضحتما لي أكثر و جزاكما الله خيرا؟



    المودة و الرحمة : حبا و كرامة أيها الصديق الكريم. ( تومئان

    رأسيهما مفكريتين ثم تردفان) حسنا، سنضرب لك مثالا: تخيل مثلا

    أيتزوج رجل امرأة لا يحبها و لا تحبه، فتحسن هي التبعل: تطيعه

    و تخدمه و تستجيب له إذا دعاها و ترحمه و تشكر له تعبه و

    تمدحه ، هل من شك لديك في أنه لا شك واقع في حبها متمسك

    بها؟ ! ( يومئ الحب برأسه أن لا). و بالمثل هل تراها إذا أحسن

    إليها زوجها و أكرمها و راعى مشاعرها إلا محبته شاءت أم أبت؟ ( يومئ الحب برأسه أن نعم).



    المودة و الرحمة: أتعرف لم أيها الحب؟



    الحب: مما استوعبه عقلي منكما ، أعتقد أن السبب يكمن في أن

    المودة و الرحمة أفعال و الحب مشاعر كما قلتما . و الفطرة

    الإنسانية تؤثر فيها الأفعال أكثر مما تفعل المشاعر و الأحاسيس

    التى لا ترى و لا تُلمس و هي بذلك أقوى و أشد تأثيرا. و بالتالي

    يسهمان هما في إيجاد الحب بينما يعجز هو تمام العجز عن ذلك.



    المودة و الرحمة: ( يبتسمان مغتبطين) ما شاء الله تبارك الله ، ما

    كل هذا الشرح المستفيض و التحليل الدقيق أحسنت أيها الحب.




    الحب: (يحمر خجلا) أكرمكما الله.


    المودة و الرحمة: و لتقريب الصورة أكثر نروي لك هذا الموقف من

    سيرة عمر بن الخطاب رضي الله عنه:

    جاء رجل إلى عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ يستشيره في

    طلاق امرأته، فقال له عمر: لا تفعل، فقال: ولكني لا أحبها. فقال له

    عمر: ويحك ألم تبني البيوت إلا على الحب؟ فأين الرعاية وأين

    التذمم؟ فأما الرعاية فهي التي تكون بين الرحم والتكافل بين أهل

    البيت وأداء الحقوق والواجبات. و أما التذمم فهو التحرج من أن

    يصبح الرجل مصدرًا لتفريق الشمل وتقويض البيت وشقاء الأولاد.


    الحب: كلام جميل. و لكن لي اعتراض أخير إذا سمحتم لي و اتسع

    لي صدركم؟

    المودة و الرحمة: تفضل أيها الحب.

    الحب: في القرآن الكريم ورد الحب الذي تقللان من شأنه في العلاقة

    بين المؤمنين و ربهم إذ قال جل و على:

    "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا مَنْ يَرْتَدَّ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللَّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلا يَخَافُونَ لَوْمَةَ لائِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ" (المائدة 54).


    فهل تكون العلاقة بين البشر أقدس من العلاقة بينهم و بين خالقهم و هو ما أجده في القياس بديع؟!

    المودة و الرحمة : بالطبع لا أيها الحب. فالمقارنة و القياس كما قلت

    هنا بديعان، فأنى لك أن تقارن بين علاقة البشر ببعضهم و التي لا

    يرويها الحب و قد لا يكون أساسها في معظم الأحيان كما اوردنا و

    بين علاقة الله بخلقه و التي بينيت في الأصل على الحب و كان

    الحب عمادها. فالبشر أيها الحب فطوروا على حب الله فطروا و

    أنى لمن فطر على شئ أن يحتاج لمن يدعمه أو يستند إليه. و أما

    محبة الله لنا فقد بدأت قبل خلقنا و هي دائمة إلى يوم القيامة و ألا

    يكفي دليلا على ذلك أمُرُ الله الملائكة بالسجود لآدم عليه السلام

    تقديسا و توقيرا له. و مع هذا أيها الحب فإن هذا لا يعني أن العلاقة

    بيننا و بين الله ليس فيها أي تودد أو رحمة فالله يتودد إلينا و يرحمنا.
    الحب: ( متعجبا) أما الرحمة فنعم ، و لكن كيف يتودد الله إلى عباده

    و هم المحتاجون إليه؟
    المودة و الرحمة: ألم تسمع الحديث القدسي الذي يخاطب الله فيه

    عباده فيقول: قــال صلى الله عليه و سلـــم :


    " ينزل الله إلى السماء الدنيا كل ليلة حين يمضي ثلث الليل الأول ،

    فيقول :

    أنا الملك ، أنا الملك ، من ذا الذي يدعوني فأستجيب له ؟

    من ذا الذي يسألني فأعطيه ؟ من ذا الذي يستغفرني فأغفر له ؟ فلا

    يزال كذلك حتى يضئ الفجر" .

    و عن أنس بن مالك رضي الله
    عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول :
    "قال الله :

    يا ابن آدم ، لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني ، غفرت لك
    و لا أبالي. يا ابن آدم ، إنك لو أتيتني بقراب الأرض خطايا ، ثم
    لقيتني لا تشرك بي شيئا ، لأتيتك بقرابها مغفرة " . و غيرها كثير
    لا يتسع المجال لذكرها كلها.


    الحب: أكرمكم الله تعالى و شكر لكم و جعل حياتنا كلها ملؤها المودة

    و الرحمة و الحب.


    المودة و الرحمة: اللهم آمين.





    ما رأيكم في هذا الحوار؟

    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدمي هذا الرابط:
    حوار بين الحب و المودة و الرحمة! حوار عجيب
    http://forum.hawahome.com/t335573.html




  2. #2
    إدارية ومشرفة الركن الإسلامي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    13,383
    معدل تقييم المستوى
    10
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    الاوسمة

    لاهنتِ الله يعطيك العافيه


  3. #3
    عضوة قمة الصورة الرمزية عين التسنيم
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    المشاركات
    149
    معدل تقييم المستوى
    7
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة زهور 2010 مشاهدة المشاركة
    لاهنتِ الله يعطيك العافيه
    الله يكرمك شكرا لك على الدعاء. أنا فعلا في أمس الحاجة إليه.

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 05-08-2011, 09:16 AM
  2. حوار مع الحب
    بواسطة ناعمـة في المنتدى المجلس العام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 19-12-2009, 08:13 PM
  3. حوار بين الدب والنحيف
    بواسطة خيشة عسل في المنتدى استراحة
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 22-11-2009, 02:22 PM
  4. حوار مع قلب
    بواسطة زهرة الموسم في المنتدى اسرار البنات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 24-01-2007, 06:21 PM
  5. حوار
    بواسطة albadur في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-05-2006, 08:12 PM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 


أقسام بيت حواء

هيا واشتركي معنا  في مجموعة بيت حواء النسائية

البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188