حواء
فيسبوك بيت حواء تويتر بيت حواء قوقل بلس بيت حواء يوتيوب بيت حواء انستقرام بيت حواء PIN:75cf5e85


بحث في مواقع بيت حواء
شبكة بيت حواء   |   مطبخ حواء   |   مكتبة حواء   |   جمال حواء   |   الطب النبوي   |   بيتك   |   ألبوم الصور   |   الفتاوى الجامعة


المنتديات مركز التحميل مشاركات اليوم المشاركات الجديدة أعلن معنا البحث التسجيل

سلطة الشيف مسابقة بيتك اجمل معنا لازانيا ايطالية الحمام المغربي للحوامل من تجربتي

جديد مواضيع القسم

من أروع ما قرأت من هدي السلف الصالح

قال الله تعالى ( لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد ) ____________________________ من أروعِ

صفحة 1 من 7 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 27
Like Tree11Likes

الموضوع: من أروع ما قرأت من هدي السلف الصالح


  1. #1
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية أم أنومي
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    2,920
    معدل تقييم المستوى
    36
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    .fgh من أروع ما قرأت من هدي السلف الصالح

    قال الله تعالى ( لقد كان لكم فيهم أسوة حسنة لمن كان يرجو الله واليوم الآخر ومن يتول فإن الله هو الغني الحميد )

    ____________________________

    من أروعِ ما قرأتُ من الكتب المتناولةِ لموضوع الفتن كتاب : " تمييزُ ذوي الفطنِ بين شرفِ الجهاد و سَرَف الفتنِ " لمؤلّف الشّيخ عبد الملك رمضاني الجزائري حفظه الله تعالى ، و ممّا شدّ انتباهي و أثّر في نفسي فصلٌٌ منه وصف فيه الشّيخُ سبعة عشرَ دواءً للفتن ، أعجبني منها ثلاثةٌ حريّة أن تُتدبّر مليًّا ، يقع في مخالفتها من لا يعرفها ، و كثير ممّن يعرفها يغفل عنها و لايستحضرها أيّام الفتن ، فلذلك أحببتُ نقلها ، و في هذا الكتاب الفذّ نقولٌ عن السّلف من بدائع ما عوّدنا الشّيخ عليه بانتقائها و بثّها في مؤلّفاته النّافعة ، و الكتاب و إن كان يبحث موضوع الفتن النّاشئة من الخوض المذموم في السّياسة و ما يترتب عنه من اختلاف أو اقتتال بين المسلمين ، إلاّ أنّ المتأمّل في تلك النّقول لا يشكّ أنّها تصلُحُ أن يستعملها المسلم في كلّ ما يعرض له من الفتن المولِّدة للاختلاف و التفرّق ، و بعضها عصفت بالشّباب السلفي و ذاقوا مرارتها قريبا ، حتّى صار الكثير منهم ينوي الاعتزال عن الجماعة من شدّة غرابة ما رأى من تفرّق و اختلاف ، و تعاطي الكتابة في تلك الفتن ممّن ليس أهلا لها ، يعتبر و لا شكّ من التحرّك أيّام الفتنة ، و هو منهيّ عنه كما سيأتي ، فما أحوج كثيرًا منّا معشرَ من يكتب في المواقع العنكبوتيّة والمنتديات العامّة إلى قراءة تلك الأحاديث و الآثار و تدبّرها و امتثالها ، و استحضارها قبل أن نخوض فيما نخوض فيه من كلامٍ و أخذٍ و ردٍّ كلّما أطلّت علينا فتنة ما برأسها ؛ فتجدنا للأسف نوقدُ نارها و نسعّر لهيبها ، و نحن لا نشعر ، بل نحسب أنّنا نحسن صنعا ، لأنّ أكثر ذلك يكون منّا بنيّة الإصلاح و تحرّي الحقّ و بيانه ، لكن كم من مريدٍ للخير لا يصيبه .



    قال حفظه الله ( ص 88 ) :


    7 - تجنّبُ الفتنة و تركُ التحرّكِ فيها :

    أيّام الفتنة سريعةُ الحركة ، قليلة البركة ، أوّلها يَسُرُّ ، و وسطُها يَغُرُّ ، وآخرها حنظلٌ مرٌّ ، فإذا نزلت فلا يقولنّ المسلم : أدخلُها لأصلِح ، أو لأنصُرَ المظلوم ، أو لأخفّف من شرّها ؛ لأنّ من تعرّض للفتنة بمثل هذا لم يخرج منها سالما ، و إن أقنعه الوسواس الخنّاس أنّ نيّته صالحة ، أو أنّ النّاس ينتظرون تحرّكه ، فعن المقداد بن الأسود قال : أيمُ الله ! لقد سمعت رسول الله صلّى الله عليه و آله و سلّم يقول : " إنّ السّعيدَ لمن جُنِّبَ الفتن ! إنّ السّعيد لمن جنّب الفتن ! إنّ السّعيد لمن جنّب الفتن ! و لَمَن ابتُليَ فصبر فَوَاهَا ! " رواه أبو داود ( 4263 ) و صحّحه الألبانيّ في تعليقه عليه ، قال الفيروزآبادي في " القاموس المحيط " في معنى " فواها " : " واهًا له ، و بترك تنوينه : كلمةُ تعجّبٍ من طيبِ كلّ شيء ، وكلمة تلهّفٍ " .


    و قد بيّن النّبي صلّى الله عليه و آله و سلم النّاصح لأمّته السّيرة العمليّة في ذلك حتّى تُضمن لصاحبها السّلامة من شرّ الفتن ، فعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و آله وسلّم : " ستكون فتن ، القاعد فيها خيرٌ من القائم ، و القائم فيها خيرٌ من الماشي ، و الماشي فيها خيرٌ من السّاعي ، و من يُشْرِف لها تستشرِفْهُ ، و من وجد ملجأً أو معاذًا فليعُذ به " رواه البخاري ( 3601 ) ومسلم ( 2776 ) ،قال ابن حجر في " الفتح " ( 13/ 31 ) شارحا قوله صلّى الله عليه و آله و سلّم : " من يشرف لها " : " أي تطلّع لها بأن يتصدّى و يتعرّض لها و لا يعرض عنها ... " ، ثمّ قال : " قوله : ( تستشرفه ) أي تهلكه بأن يشرفَ منها على الهلاك ، يقال : استشرفت الشّيء علوته و أشرفت عليه ، يريد من انتصب لها انتصبَت له ، و من أعرض عنها أعرضت عنه ، و حاصله أنّ من طلع فيها بشخصه قابلته بشرّها ، ويحتمل أن يكون المراد : من خاطر فيها بنفسه أهلكته ، ونحوه قول القائل : من غالبها غلبته " .و روى معمر في " جامعه / مصنّف عبد الرّزّاق " ( 11/450 ) و من طريقه أبو نعيم في الموضع السّابق (أروع قرأت السلف الصالح 275_1194180281.gif و ابن البنّاء [ في ] " الرّسالة المغنية في السّكوت و لزوم البيوت " ( 29 ) بإسناد صحيح عن طاووس قال : " لمّا وقعت فتنة عثمان ، قال رجل لأهله : أوثقوني بالحديد ؛ فإنّي مجنون ، فلمّا قُتل عثمان ، قال : خلّوا عنّي ، الحمد لله الذي شفاني من الجنون و عافاني من قتل عثمان " . و قال أبو نعيم بعده : " رواه غيره عن ابن طاووس و سمّى الرّجلَ عامرَ بنَ ربيعة " و طاووس قد أدرك زمان عثمان كما نقل ابن أبي حاتم في المراسيل ( ص 99 ) .


    و روى نعيم بن حمّاد في " الفتن " ( 509 ) عن عبد الله بن هُبيرة قال : " من أدرك الفتنة فليكسر رجلَه ، فإن انجبرت فليكسر الأخرى ! " و قد كان من حزم السّلف في هذا ما جاء في " سؤالات الآجري أبا داود " ( ص 274 ) : " أنّ الأسودَ بن سريعٍ لمّا وقعت الفتنة بالبصرة رَكِب البحر فلا يُدرى ما خبرُه ! " .





    ثمّ قال جزاه الله خيراً ( ص 99 ) :




    11 - حفظ اللّسان في الفتنة :




    للّسان عند الفتن أثر خطير في إذكاء نارها ، و تمزيق شمل أهلها ؛ فإنّه يفري في النّاس أشدَّ من فري السّيفِ هاماتِ الرّجال ، حتّى قال ابن عبّاس رضي الله عنهما : " إنّما الفتنة باللّسان و ليست باليد " رواه الدّاني في " السنن الواردة في الفتن " ( 171 ) ، لذلك قيل : كم إنسانٍ ، أهلكه لسان ! و ربّ حرفٍ أدّى إلى حتفٍ !و قد كان الصّحابة عند الفتنة لا يحذرون شيئا أشدّ من حذرهم من لسان الخطيب المؤثّر و سعي النّشيط المتحرّك فيها ؛ روى نعيم ابن حمّاد في " الفتن " ( 505 ) عن ابن مسعود قال : " خير النّاس في الفتنة أهل شاءٍ سودٍ يُرعين في شعف الجبال و مواقع القطر ، وشرّ النّاس فيها كلّ راكب موضِعٍ (1) ، و كلّ خطيب مِصْقَعٍ " ، و هذا من رسوخه ؛ فأيّ خطيب في هذا الزّمان أمسك لسانه عند الفتن وتجنّبها ؟! إنّهم لا يكادون يوجدون إلا كعنقاء مغرب ! بل قضت العادة أنّهم أوّل من يحيي الفتن ؛ لأنّهم لا يفرّقون بين الجهاد والفتنة ، كما لا يفرّقون بين الأمر بالمعروف و النّهي عن المنكر و الفتنة ، لا سيّما إذا غرّهم العامّة بوصفهم بالخطباء المجاهدين الشّجعان ، ولذلك كان الموفّقون المخلصون يلزمون الخمول عند حلول الفتن أو قربها ، فقد روى نعيم بن حمّاد في " الفتن " ( 729 ) عن مسلم بن حامد الخولاني قال : " كان يقال : من أدركته الفتنة فعليه فيها بذكرٍ خامل " ، ما هو يا أبا سَريحَة ؟ قال : فتن كأنّها قطع اللّيل المظلم ، قال : فقلو على هذا يفسّر قول حذيفة بن أسيد رضي الله عنه و قد ذكر الدّجال : "أنا لغير الدّجال أخوف عليّ و عليكم ، قال : فقلنا : نا : أيّ النّاس فيها شرّ ؟ قال : كلّ خطيب مِصْقَع ، و كلّ راكب موضِع ، قال : فقلنا : أيّ النّاس فيها خير ؟ قال : كلّ غنيّ خفيّ ، قال : فقلت : ما أنا بالغنيّ و لا بالخفيّ ، قال : فكن كابن اللّبون لا ظهر فيُركبَ و لا ضرعٌ فيُحلَب " أخرجه الحاكم ( 4/530 ) و قال : " هذا حديث صحيح الإسناد و لم يخرّجاه " و وافقه الذهبي ، ومعناه : كن عند الفتن بعيدا فلا يستفيد منك أحد يريدها ، مَثَلك كمثَل ابن اللّبون من الإبل ، فلا ظهره للرّاكب ينفع ، و لا الجائع بضرعه يشبع .


    و قد صرّح عبد الله بن عكيم – و هو رحمه الله مخضرم – بأنّ ذكر مساوئ وليّ الأمر مفتاح لإراقة دمه ، فقال : " لا أعين على دم خليفة أبدا بعد عثمان ، فقيل له : يا أبا مَعْبَدٍ ! أَوَ أعنتَ عليه ؟ قال كنت أعدّ ذكر مساويه عونًا على دمه " رواه ابن سعد ( 6/115 ) والفسويّ في " المعرفة و التاريخ " ( 1/213 ) بسند صحيح .


    فلينتبه لهذا الخطباء الذين ليس لهم من همّ عند الفتنة سوى استعراض عضلاتهم أمام الجماهير التي تصفّق لشجاعتهم المصطنعة ، فإنّه ها هنا يظهر الإخلاص لله عزّ وجلّ والغَيرة الحقيقية على حرماته و الاتّباع الصّادق للسّلف ، و من الصّدق في الاتّباع الاستجابة لتلك النّصوص السّابقة و عدم التعرّض لها بتفلسف يضعف العمل بها ، و كلّ فلسفة لا قيمة لها إذا أشرقت شمس النّبوّة .

    12 – تركُ الاستخبارِ أيّامَ الفتنة :



    إنّ تتبّع أخبار الفتن هو أوّل طريقٍ للتورّط فيها ؛ لأنّ الإعلام عموما أخطر سحر للتأثير في عقليّة المصغي إليه ، فكيف إذا كان الإعلام خاصّا بالفتن التي تهزّ كِيانَ الإنسان ؟! فكيف إذا كان الإعلام مأخوذا من مخبرين لا يُعرفون بعدالة ؟! فكيف إذا كانوا كفّارا أصلا ؟! إنّ من الخطورة بمكان أن يستسلم المبتلون بتتبّع الأخبار السّياسيّة للإعلام الكافرليطعن بعضهم على بعض و يتنكّر بعضهم لبعض ، وما هيّج بعضهم على بعض إلا تلك الأخبار التي ما جعلهم يصدّقونها إلا الانبهار بالغرب الكافر ! و إذا كان الله قال في فاسق المسلمين : { يَا أَيُّهَا الّذِينَ آمَنُوا إِنْ جَاءَكُمْ فَاسِقٌ بِنَبَأٍ فَتَبَيَّنُوا أَنْ تُصِيبُوا قَوْمًا بِجَهَالَةٍ فَتُصْبِحُوا عَلَى مَا فَعَلْتُمْ نَادِمِينَ } ( الحجرات : 6 ) فكيف بخبر الكافر أو المنافق و قد قال فيهم : { يَبْغُونَكُمُ الفِتْنَةَ وَ فِيكُمْ سَمَّّاُعونَ لَهُمْ } ( التوبة : 47 ) .


    إنّ في أخبار الفتن جاذبيةًّ لا تُجهل ، لما فيها من غرائب ، والإنسان نسيب كلّ غريب ، ولذلك كان السّلف يجتهدون في صمّ آذانهم عنها ، فيحفظون سمعهم من التّطلّع إليها كما يحفظون ألسنتهم من التكلّم فيها ، مع أنّهم كانوا ذوي قلوب قويّة ، وعلى خبرة واسعة بالفتن الغويّة ، لا سيما بعد مقتل عثمان رضي الله عنه ثمّ فتنة الجمل و صفّين ، روى ابن سعد ( 7/143 ) بسند جيّد أنّ مطرّف بن عبد الله قال : " لبثتُ في فتنة ابن الزّبير تسعًا أو سبعًا ما أَخبرتُ فيها بخبر و لا استخبرت فيها عن خبر " . (*أروع قرأت السلف الصالح 275_1194180281.gifو السّرّ في ذلك أنّه ما استخبرَ مستخبرٌ إلاّ كان له رأي في الخبر ، فإذا كان له رأي استفزّه ذلك إلى التحرّك معه ، و من تحرّك مع الفتن أصابه من شررها إن لم ينغمس في نارها ، روى حربٌ الكرماني في " مسائل الإمام أحمد ابن حنبل و إسحاق بن راهويه " ( ص395 ) عن شريح قال : " كانت الفتنة سبع سنين : ما خبرت فيها و لا استخبرت ، وما سلمت ! قيل كيف ذاك يا أبا أميّة ؟ قال : ما التقت فئتان إلا و هواي مع إحداهما ! " .



    و لذلك قيل إذا كنت من أهل الفطن فلا تدر حول الفتن ، و قد كان من السّلف من عمي بصره قبل أن يرى الفتنة و يعلم من أخبارها ، فجعل يحمد الله على ذلك ، روى البخاري في " التاريخ الصغير " ( 1/442 ) و ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 29/482 ) بإسناد صحيح عن سليمان بن يسار " أنّ أبا أسيد كانت له صحبة فذهب بصره قبل قتل عثمان ، فلمّا قُتل عثمان قال : الحمد لله الذي منّ عليّ ببصري في حياة رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم أنظر بهما إليه ، فلمّا قبض الله نبيّه و أراد الفتنة بعباده كفّ بصري " .


    و اعلم أن النّاس يخالفون هذا الباب بقولهم : من لم يهتمّ بأمر المسلمين فليس منهم ، وبعضهم يجعله حديثا نبويًّا ، ومن هنا يدخل عليهم الشيطان و الجواب : أنّ الحديث غير صحيح أوّلا ، انظر " السلسلة الضعيفة " للشيخ الألباني رحمه الله ( 310 ) ، ولو صحّ معناه ثانيا فإنّ حالة الفتنة مخصوصة من عموم معناه ، فيكون القول الصحيح أنّ المسلم يهتمّ بأمر المسلمين عموما ، فإذا وقعت الفتنة لزم خاصّة نفسه ؛ لأنّ الذي أمر بالسعي في حاجة الإخوان ، هو الذي أمر بلزوم خاصّة النفس و صمّ الآذان ، وهو رسول الله صلى الله عليه و آله و سلم ، فهذه في حالتها ، وهذه في حالتها ، بل يكون عند الفتنة ترك تتبّع الإعلام هو عين الاهتمام بأمر المسلمين ؛ لأنني لو سكتُّ عنها أنا و سكتَّ أنت لم يجد الشّيطان آذانا صاغية يسوّق من خلالها تحريضاته .



    من كتاب" تمييزُ ذوي الفطنِ بين شرفِ الجهاد و سَرَف الفتنِ " للشيخ عبد المالك رمضاني حفظه الله

    منقول


    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدمي هذا الرابط:
    من أروع ما قرأت من هدي السلف الصالح
    http://forum.hawahome.com/t394937.html




  2. #2
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية سامرون
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    2,598
    معدل تقييم المستوى
    16
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    سؤال مهم :

    كيف تعرف الفتنه ؟
    مجاهدة الأموااج معجبة بهذا.


  3. #3
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    12,046
    معدل تقييم المستوى
    142
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    عفوا اختي الكريمه
    عبد المالك رمضاني عليه ملاحضات كثيره هداه الله مادري عدل عنها او لا

    واليكن اخواتي هذه القصاصه من احد المفكرين

    [دعونا ننظر قليلا في الفتنة:

    الفتنة نوعان إما فتنة كفتنة قتل سيدنا عثمان بن عفان, وفتنة قتال سيدانا علي ومعاوية أو هي الفتنة التي لا يعرف الحق فيها من الباطل في الفتنة لا يعرف القاتل لم قـَتل, والمقتول لم قـُتل , ولكن في واقعنا ألا بعلم القاتل لم قـَتل, تراه يخرج بيده عصا ً غليظة يضرب بها المتظاهر حتى الموت, أو بيده بندقيه يطلق النار بها, ولا يعلم أي يذهب أو ماذا يفعل أو لماذا, والمقتول ألا يعلم لماذا يخرج, هل يخرج للتنزه في المظاهرات؟؟ يا سادة نحنا نُقتل لأننا فتحنا أفواهنا بعد 40-50 سنة, وهم يقتلوننا لأننا فتحنا أفواهنا وطالبنا بحقوقنا التي هي لنا, والتي لطالما اغتصبوها منّا.

    الحديث لم أجده عبر مدة بحثي البسيطة في المواقع المعتمدة الحديث له تاويلات متعددة وكثيرة الحديث ربما يؤخذ انه مقياس لحالتنا اليوم, وذلك غير صحيح لاننا لسنا في زمن فتن بل في زمن امتحانات واختبارات من رب العالمين وهو اختبار نهاية العام إما نجاح أو فشل وطالما أننا لم ننجح بالشكل المطوب فلن نجتاز هذه المرحلة

    رُويت أحاديثٌ بهذا المعنى وبلفظ قريب من هذا وتكلمت كلها عن موضوع الفتن, وللعلم أنه في زمن الفتن لا يُعلم الحق مع من, أما نحن فالحق واضح بيّن وهذه ليست فتنة, هذا صراع بين الحق والباطل بين جند الشيطان وبين جند الله

    .والنصر لأصحاب الحق ولجند الله في الوقت الذي سيكونون كما أمرهم الله أن يكونوا


    من الفتنه خلط الامور ببعضها دون خبره ودرايه بالواقع
    جميلة هي تلكم الذائقه اللتي تتذوق الطيب من القول والعمل ولاكن الاجمل ان توضع في مكانها ولا تخلط مع بعض ويتم تشويش الحقائق والدعوه اللى الركون والرضا بالضلم


  4. #4
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    12,046
    معدل تقييم المستوى
    142
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    وإليكم قول العلماء الثقات

    [أستنكر علماء ومشايخ من المملكة العربية والسعودية الجرائم التي يرتكبها النظام ***** في حق شعبه وخاصة أهل السنة والجماعة منهم في *****.

    وذكروا ان ما يمارسه النظام الغاشم في ***** من قتل وتشريد واعتقال وترويع ضد أفراد شعبه؛ لهو جريمة تستوجب الوقوف من كافة الدول لمنع هذا الإبادة البشعة، وذلك حسب الأوامر الإلهية في نصرة المسلم لأخيه المسلم فهو لا يسلمه ولا يخذله كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك حسب الأعراف البشرية من مواثيق دولية تقضي بالأخذ على يده ليكف عدوانه.

    وقد أوصوا الشعب *****المسلم أن يلجؤوا إلى الله تعالى في محنتهم هذه، وأن يصبروا على ما أصابهم ويحتسبوا ما عند الله، فهم مجاهدون في سبيله، وأن يعين بعضهم بعضاً، وأن يبتعدوا عن كل أشكال العدوان والتخريب لممتلكات إخوانهم من أفراد الشعب، ويلتفوا حول علمائهم الصادقين.



    [marq="6;right;3;scroll"]نص البيان[/marq]


    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله القائل: {أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير}، والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أما بعد:
    فقد شهد العالم الإسلامي في الآونة الأخيرة أحداثاً جساماً ومتلاحقة تجري على أرضه، من اشتعال الثورات وقيام الانتفاضات من قبل بعض الشعوب المقهورة التي رزحت تحت ظلم الأنظمة الحاكمة العميلة عقوداً من الزمان، وقد قوبلت هذه المطالبات الشعبية بشتى أنواع القمع الهمجي والقتل الوحشي من قبل هذه الأنظمة الغاشمة، والتي من آخرها ما تشهده الساحة الآن من جرائم مروعة يرتكبها النظام ****ضد شعبه المسلم الأعزل، والذي طالب بحقه المشروع والمسلوب على مدى سنين عجاف عاشها تحت الظلم والضيم في ظل هذا النظام الذي ما فتئ يمارس أبشع أنواع التنكيل والقتل والاعتقال لأفراد شعبه رجالاً ونساء وأطفالاً.

    وإن مما أوجبه الله على أهل العلم وأخذ عليهم فيه الميثاق هو أن يبينوا الحق للناس ولا يكتموه، وتأسيساً على ما سبق فإننا نود توضيح الأمور الآتية:
    أولاً: نذكر في هذا المقام بدعوة النبي صلى الله عليه وسلم لأهل الشام بالبركة في قوله: "اللهم بارك لنا في شامنا وبارك لنا في يمننا" رواه الترمذي، وبما ورد عنه صلى الله عليه وسلم في فضل الشام ومنه ما ورد في الصحيحين عن معاذ بن جبل، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خالفهم ولا من خذلهم حتى تقوم الساعة"، قال: "وهم بالشام"، وفي الصحيحين -أيضاً- عن ابن عمر رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم: أنه أخبر "أن ملائكة الرحمن مظلة أجنحتها بالشام" فالشام حاضرة الإسلام وخيارها الوحيد الإسلام.
    ثانياً: إن ما يطالب به الشعب **** المسلم في بلاد الشام من الحصول على الحقوق المكفولة له ورفع الظلم والقهر عنه الذي تجرع ويلاته ردحاً من الزمان؛ لهو حق مشروع كفله الشرع المطهر بل والنظم الحديثة.
    ثالثاً: ما يمارسه النظام الغاشم في ****من قتل وتشريد واعتقال وترويع ضد أفراد شعبه؛ لهو جريمة تستوجب الوقوف من كافة الدول لمنع هذا الإبادة البشعة، وذلك حسب الأوامر الإلهية في نصرة المسلم لأخيه المسلم فهو لا يسلمه ولا يخذله كما أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، وكذلك حسب الأعراف البشرية من مواثيق دولية تقضي بالأخذ على يده ليكف عدوانه.
    رابعاً: مما يتوجب على رجال الأمن وأفراد الجيش في ***** الوقوف مع أبناء شعبهم وحمايتهم من عدوان هذا الطاغية، وعدم الانصياع لما يأمر به من ممارسات إجرامية في حق هذا الشعب المغلوب.
    خامساً: الواجب على المسلمين مؤازرة إخوانهم فيما يمرون به من فتنة عظيمة ومحنة عصيبة، وتقديم يد العون لهم ومساعدتهم بكافة صور الدعم،كلٌ بحسبه، والتضرع إلى الله تعالى بالدعاء لهم بأن يكشف كربتهم، ويحقن دماءهم ويحمي أعراضهم وأموالهم.
    سادساً : نوصي إخواننا في بلاد **** المسلم أن يلجؤوا إلى الله تعالى في محنتهم هذه، وأن يصبروا على ما أصابهم ويحتسبوا ما عند الله، فهم مجاهدون في سبيله، وأن يعين بعضهم بعضاً، وأن يبتعدوا عن كل أشكال العدوان والتخريب لممتلكات إخوانهم من أفراد الشعب، ويلتفوا حول علمائهم الصادقين؛ ليصدروا عن أمرهم ويسترشدوا برأيهم؛ فعلماء كل بلد هم أعلم بحالهم والأنسب لهم، فالرجوع إليهم ضرورة يقتضيها الشرع والمنطق السليم، وليكونوا في جهادهم مخلصين ولنبيهم صلى الله عليه وسلم متبعين. كما نسأله سبحانه أن يعجل لهم الفرج ويولي عليهم خيارهم ويكف عنهم بأس الذين كفروا، إنه سميع مجيب.
    وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.
    الجمعة 25/5/1432هـ

    الموقعون:
    1. د.محمد بن ناصر السحيباني
    2. أ.د.ناصر بن سليمان العمر
    3. سعد بن ناصر الغنام
    4. عيسى بن درزي المبلع
    5. د.ناصر بن محمد الأحمد
    6. أحمد عبدالله الزهراني
    7. د.عبدالعزيز بن محمد آل عبداللطيف
    8. محمود إبراهيم الزهراني
    9. د.وليد بن عثمان الرشودي
    10. د.سعد بن عبدالله الحميد
    11. عبدالعزيز بن عبدالرحمن العجلان
    12. د. خالد بن محمد الماجد
    13. أ.د.سليمان بن حمد العودة
    14. سعد بن علي العمري
    15. علي بن إبراهيم المحيش
    16. إبراهيم بن محمد بن أبكر عباس
    17. حسن بن صالح الحميد
    18. د.علي بن سعيد الغامدي
    19. د. محمد بن عبد الله الخضيري
    20. خالد بن عبدالرحمن العجيمي
    21. د.عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي
    22. د.محسن بن حسين العواجي
    23. عبد الله بن صالح القرعاوي
    24. عبد الله بن فهد السلوم
    25. عثمان بن علي الهبدان
    26. د.موفق بن عبدالله كدسه
    27. د.خالد بن عبدالله الشمراني
    28. د.محمد بن صامل السلمي
    29. حسين بن محمد الحبشي
    30. د.عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان
    31. د.ناصر بن يحيى الحنيني
    32. د.محمد بن عبدالله الهبدان
    33. د.محمد بن عبدالعزيز اللاحم
    34. مبارك بن يوسف الخاطر
    35. د.محمد بن صالح العلي
    36. د. عبدالله بن ناصر الصبيح
    37. د.عبدالرحمن بن صالح المحمود
    38. حمود بن ظافر الشهري
    39. فهد بن سليمان القاضي
    40. إبراهيم الحماد
    41. د.محمد سعيد القحطاني
    42. عبدالله بن علي الغامدي
    43. بدر بن إبراهيم الراجحي
    44. عثمان بن عبدالرحمن العثيم
    45. محمد بن سليمان المسعود


    البيان منقول بتصرف بسيط وهو شطب اسم البلد حتى لا يخرج الموضوع عن مساره
    } هدية { معجبة بهذا.

صفحة 1 من 7 1234 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. قصص السلف الصالح..
    بواسطة دروب الليالي في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 15-10-2011, 08:08 PM
  2. من اقوال السلف الصالح..
    بواسطة دموع الايمان في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 06-09-2010, 06:07 AM
  3. السلف الصالح وحفظ اللسان
    بواسطة التجاره الرابحه في المنتدى القصص , روايات
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 25-05-2010, 02:10 AM
  4. ::قصص نحبها كلنا لأنها من السلف الصالح ::
    بواسطة غريبة الروح في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 10-07-2004, 09:48 AM
  5. عن حال الغرباء من السلف الصالح ومن أهل هذه الدنيا
    بواسطة الخنساء في المنتدى محاضرات , دروس
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 18-03-2004, 12:50 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 


أقسام بيت حواء

هيا واشتركي معنا  في مجموعة بيت حواء النسائية

البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189