آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل،
حواء
فيسبوك بيت حواء تويتر بيت حواء قوقل بلس بيت حواء يوتيوب بيت حواء انستقرام بيت حواء PIN:75cf5e85


بحث في مواقع بيت حواء
شبكة بيت حواء   |   مطبخ حواء   |   مكتبة حواء   |   جمال حواء   |   الطب النبوي   |   بيتك   |   ألبوم الصور   |   الفتاوى الجامعة

المنتديات مركز التحميل مشاركات اليوم المشاركات الجديدة أعلن معنا البحث التسجيل

انستغرام روعة نتيجة مسابقة رمضان الكبرى  أطباق رئيسية مميزة نقطة ومن أول السطر
جديد مواضيع القسم

آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل،

ليعلم أن سيدنا آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل، في زمانه كان الناس كلهم مسلمون مؤمنون على دين الإسلام، حصل بعض المعاصي في زمانه ولكن لم يحصل كفر ولا

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 14
Like Tree10Likes

الموضوع: آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل،


  1. #1
    عضوة جديدة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    20
    معدل تقييم المستوى
    3
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل،

    ليعلم أن سيدنا آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل،
    في زمانه كان الناس كلهم مسلمون مؤمنون على دين الإسلام، حصل بعض المعاصي في زمانه ولكن لم يحصل كفر ولا إشراك بالله.
    وفي زمان ولده النبي شيث عليه السلام إلى وفاة النبي الذي بعده وهو سيدنا إدريس عليهم السلام لم يحصل كفر في الأرض، ولكن حدث الكفر والإشراك في الأرض لأول مرة بعد وفاة النبي إدريس ، فكان سيدنا نوح هو أول نبي أرسله الله إلى قوم كفار.
    وقد حذر بعده كل الأنبياء من الكفر ,
    كل الأنبياء مسلمون مؤمنون جاؤوا بدين واحد هو الإسلام ولكن بشرائع مختلفة على حسب الزمان والمكان
    وآخر الأنبياء سيدنا محمد عليهم الصلاة والسلام.


    "دودو" معجبة بهذا.

    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدمي هذا الرابط:
    آدم عليه السلام هو أول الأنبياء والرسل،
    http://forum.hawahome.com/t411922.html




  2. #2
    مشرفة الركن الاسلامي الصورة الرمزية دموع التوبة
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    11,242
    معدل تقييم المستوى
    115
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    الاوسمة

    جزاك الله خير اختي الغالية في الله و بارك الله فيك بالنسبة للموضوع هل ادم عليه السلام نبي ام رسول؟و الضاهر انه نبي و ليس رسول و سارفق الفتوى هنا باذن الله اما بالنسبة لظهور الكفر قبل او بعد ادريس عليه السلام فمحل اختلاف و ايضا ساضع الفتوى باذن الله لكن سؤالي لك غاليتي ما هي مصادر المواضيع التى تنزلينها هنا؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ بارك الله فيك و الفقرة الاخيرة صحيحة وهو ان الانبياء جاءوا على دين الاسلام


    هل آدم عليه الصلاة والسلام، رسول أو نبي؟




    الإجابة: آدم ليس برسول ولكنه نبي، كما جاء في الحديث الذي أخرجه ابن حبان في صحيحه أن النبي صلى الله عليه وسلم سئل عن آدم أنبي هو؟ قال: "نعم، نبيٌ مُكلمولكنه ليس برسول، والدليل قوله تعالى: {كان الناس أمة واحدة فبعث الله النبيين مبشرين ومنذرين}، وقوله صلى الله عليه وسلم في حديث الشفاعة أن الناس يذهبون إلى نوح فيقولون: "أنت أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض"، وهذا نص صريح بأن نوحاً أول الرسل.

    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

    مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الأول - باب الرسل






    آدم نبي ونبوته ثابته


    بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد المصطفى وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد: أبونا آدم رسول أم نبي؟ من فضلكم أريد التفصيل.

    الإجابــة


    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم وبعد: فإن آدم عليه وعلى نبينا وجميع الأنبياء الصلاة والسلام، نبيّ فقد كلمه الله غير مرة وهناك آيات تدل على ذلك فمنها: 1. قوله تعالى: (قال يا آدم أنبئهم بأسمائهم فلما أنبأهم بأسمائهم قال ألم أقل لكم إني أعلم غيب السموات والأرض وأعلم ما تبدون وما كنتم تكتمون) [البقرة: 33]. فالإنباء والخطاب من الله من خصائص الأنبياء عليهم السلام.









    2. قصة ابني آدم في قوله: (واتل عليهم نبأ ابني آدم بالحق إذ قربا قرباناً). [المائدة:27]. إلى قوله: (إنما يتقبل الله من المتقين). فإنها تدل على أنه بلغ لأبنائه شرعاً من الله، ولذلك قال المؤمن وهو هابيل: (لئن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين)[المائدة:28]. روى البيهقي في الدلائل عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "بعث الله تعالى جبريل إلى آدم وحواء فقال لهما: ابنيا لي بيتاً. فخط لهما جبريل ـ فجعل آدم يحفر وحواء تنقل ـ حتى أجابه الماء ونودي من تحته: حسبك يا آدم. فلما بناه أوصى الله تعالى إليه أن يطوف به وقيل له: أنت أول الناس، وهذا أول بيت وضع، ثم تناسخت القرون حتى حجه نوح عليه السلام، ثم تناسخت القرون، حتى رفع إبراهيم القواعد من البيت" كنز العمال نقل ابن حجر طرفا منه يثبت النبوة . والله تعالى أعلم.





    (منقووووووووووول من اسلام ويب)







    زمان بعثة إدريس عليه السلام وهل ظهر الشرك في عهده









    السؤال


    يا شيخ ورد أن بين نوح وآدم عشرة قرون كلهم على الإيمان. طيب يا شيخ إدريس قبل نوح أرسل ليهدي قومه، كيف صارت العشرة قرون كلها على الإيمان مع أن قوم إدريس مشركون.


    الإجابــة











    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:




    فبداية لابد من التنبه إلى أن ما روي عن السلف في تفسير القرآن وأخبار التاريخ، ولاسيما ما كان مأخوذا عن أهل الكتاب، ليس له حكم ما ثبت بالقرآن أو بالسنة النبوية، ومبنى إشكال السائل الكريم على ثلاث مقدمات، الأولى: كون القرون العشرة بين آدم ونوح كانوا على الإيمان. والثانية: كون إدريس بعث قبل نوح عليهما السلام. والثالثة: كون الشرك أو الكفر قد ظهر في عهد إدريس.









    وهذه المقدمات الثلاثة محل خلاف بين أهل العلم. وليس فيها ولو مقدمة واحدة ثابتة بالكتاب أو بالسنة. والذي صح عن النبي صلى الله عليه وسلم إنما هو تحديد المدة الزمنية بين آدم ونوح، حيث حددها النبي صلى الله عليه وسلم بعشرة قرون. كما رواه ابن حبان في صحيحه من حديث أبي أمامة، وصححه ابن كثير على شرط مسلم، وصححه الألباني.









    وأما كون هذه القرون كانت على التوحيد، فهذا قد اختلف فيه حتى عن ابن عباس نفسه، بناء على المقصود بقوله تعالى: كَانَ النَّاسُ أُمَّةً وَاحِدَةً {البقرة: 213}









    قال ابن الجوزي في (زاد المسير): في المراد بالناس هاهنا ثلاثة أقوال، أحدها: جميع بني آدم، وهو قول الجمهور.







    والثاني: آدم وحده، قاله مجاهد ..







    والثالث: آدم وأولاده كانوا على الحق فاختلفوا حين قتل قابيل وهابيل، ذكره ابن الأنباري. والأمة هاهنا الصنف، والواحد على مقصد واحد، وفي ذلك المقصد الذي كانوا عليه قولان،





    أحدهما: أنه الإسلام، قاله أبي بن كعب وقتادة والسدي ومقاتل.





    والثاني: أنه الكفر، رواه عطية عن ابن عباس.





    ومتى كان ذلك؟ فيه خمسة أقوال، أحدها: أنه حين عرضوا على آدم وأقروا بالعبودية، قاله أبي بن كعب.



    والثاني: في عهد إبراهيم كانوا كفارا، قاله ابن عباس.





    والثالث: بين آدم و نوح، وهو قول قتادة.





    والرابع: حين ركبوا السفينة كانوا على الحق، قاله مقاتل.







    والخامس: في عهد آدم، ذكره ابن الانباري هـ.









    وقال الطبري: وجائز أن يكون كان ذلك حين عرض على آدم خلقه. وجائز أن يكون كان ذلك في وقت غير ذلك، ولا دلالة من كتاب الله ولا خبر يثبت به الحجة على أي هذه الأوقات كان ذلك. فغير جائز أن نقول فيه إلا ما قال الله عز وجل من أن الناس كانوا أمة واحدة، فبعث الله فيهم لما اختلفوا الأنبياء والرسل. ولا يضرنا الجهل بوقت ذلك، كما لا ينفعنا العلم به، إذا لم يكن العلم به لله طاعة هـ.









    وأما المقدمة الثانية، وهي كون إدريس بعث قبل نوح عليهما السلام، فهي أيضا محل خلاف بين أهل العلم، فقد قال البخاري في صحيحه في ترجمة إلياس من كتاب أحاديث الأنبياء: يذكر عن ابن مسعود وابن عباس أن إلياس هو إدريس اهـ.









    وقال ابن حجر: أخذ أبو بكر بن العربي من هذا أن إدريس لم يكن جدا لنوح وإنما هو من بني إسرائيل؛ لأن إلياس قد ورد أنه من بني إسرائيل، واستدل على ذلك بقوله عليه السلام للنبي صلى الله عليه وسلم: "مرحبا بالنبي الصالح والأخ الصالح" ولو كان من أجداده لقال له كما قال له آدم وإبراهيم"والابن الصالح". وهو استدلال جيد إلا أنه قد يجاب عنه بأنه قال ذلك على سبيل التواضع والتلطف فليس ذلك نصا فيما زعم. اهـ.











    وقال المازري في (المعلم بفوائد مسلم) في شرح قول آدم في حديث الشفاعة المتفق عليه: ائتوا نوحا أول رسول بعثه الله". قال : ذكر المؤرخون أن إدريس جدُّ نوح عليهما السلام، فإن قام الدليل على أن إدريس بعث أيضا لم يصح قول النسابين أنه قبل نوح؛ لما أخبر به صلى الله عليه وسلم من قول آدم: إن نوحا أول رسول بعث. وإن لم يقم دليل جاز ما قالوا. وصح أن يُحمل ذلك على أن إدريس كان نبيا غير مرسل هـ.







    وأما المقدمة الثالثة، وهي كون الشرك قد ظهر في عهد إدريس. فهذا مما لا يمكن القطع فيه بإثبات أو نفي، وغاية ما يذكر في ذلك إنما هي أقوال مأخوذة من أهل الكتاب، سواء في وصف قوم إدريس أو في وصف قوم نوح، ومن ذلك ما ذكره غير واحد من المفسرين أن إدريس عليه السلام هو أول من اتخذ السلاح وقاتل الكفار، ذكره البغوي والخازن وابن عادل والبقاعي والخطيب الشربيني، وقال الماوردي في (النكت والعيون): حكى ابن الأزهر عن وهب بن منبه أن إدريس أول من اتخذ السلاح وجاهد في سبيل الله وسبى اهـ. وقال العز بن عبد السلام في تفسيره: هو أول من اتخذ السلاح وجاهد في سبيل الله تعالى وقتل بني قابيل هـ.







    وقال القاضي عياض في (إكمال المعلم): قد يُجمعُ بين هذا بأن يُقال: اختص بعث نوح لأهل الأرض، كما قال في الحديث: "كافة" كنبينا صلى الله عليه وسلم، ويكون إدريس لقومه كموسى وهود وصالح ولوط وغيرهم ... وبمثل هذا أيضا يسقط الاعتراض بآدم وشيث ورسالتهما إلى من معهما، وإن كانا رسولين، فإن آدم إنما أرسل لبنيه ولم يكونوا كفارا، بل أمر بتعليمهم الإيمان والتوحيد وطاعة الله، وكذلك خلفه شيث بعده فيهم، بخلاف رسالة نوح إلى كفار أهل الأرض. هـ.









    وقال الخرشي في (شرح مختصر خليل): فائدة: أول الرسل آدم، وأول نبي بعثه الله في الأرض إدريس، وأول الرسل نوح .. ولا تعارض بين العبارتين. أما آدم أرسله الله إلى أولاده ليعلمهم ويهديهم إلى ما أمر الله به فكان أول رسول، وأما نوح فهو أول رسول إلى الكفار هـ.







    وقال العدوي في شرحه: قوله "أول الرسل آدم" أي على الإطلاق. وقوله "وأول نبي بعثه الله في الأرض" أي بعد شيث ... وقوله "وأول الرسل نوح" أي بعد إدريس، وأما قول الشارح: ولا تعارض بين العبارتين. فلم أفهمه؛ وذلك لأنه سكت عن إدريس مع أنه نبي ورسول، وقد قال فيه "وأول نبي بعثه الله في الأرض إدريس" وأيضا فقد ذكر المفسرون الخازن والخطيب أن إدريس أول من قاتل الكفار. والظاهر أنه إنما قاتلهم لكونهم لم يؤمنوا به، فإذن يكون مرسلا إليهم، فلعل الأظهر ما قلنا أخذته من قول القسطلاني في شأن إدريس وكان إدريس أول نبي أعطي النبوة بعد آدم وشيث وفي شأن نوح ، وهو أول نبي بعثه الله بعد إدريس. أو نقول: وأول الرسل نوح أي بتحريم البنات والعمات والخالات، نقله عن القرطبي هـ.









    والخلاصة أن ما ذكر في ذلك لا يعدو ما ذكره شيخ الإسلام ابن تيمية فقال: هذا ونحوه منقول عمن ينقل الأحاديث الإسرائيلية ونحوها من أحاديث الأنبياء المتقدمين، مثل وهب بن مُنَبِّه وكعب الأحبار ومالك بن دينار ومحمد بن إسحاق وغيرهم، وقد أجمع المسلمون على أن ما ينقله هؤلاء عن الأنبياء المتقدمين لا يجوز أن يجعل عمدة في دين المسلمين، إلا إذا ثبت ذلك بنقل متواتر، أو أن يكون منقولا عن خاتم المرسلين هـ.









    وراجع لمزيد الفائدة الفتاوى ذوات الأرقام التالية: 78049 ، 107586 ، 78043 ، 130602.

    والله أعلم.





    (منقووووووووول من اسلام ويب)









  3. #3
    عضوة جديدة
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    20
    معدل تقييم المستوى
    3
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    ذكر كثير من العلماء الإجماع على أن آدم رسول نبي،

    الأخت دموع،
    بالنسبة ل (أنت أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض) هذا يعني أن نوحاً أول رسول إلى قوم كفار. ولكن أول رسول هو آدم.
    .
    يحتمل أن بعض المشايخ لم يسمعوا بحديث النبي صلى الله عليه وسلم أن آدم أول الرسل، ولم يسمعوا بنقل العلماء.

    ذكر كثير من العلماء الإجماع على أن آدم رسول نبي،

    روى إبن كثير عدة أحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم منها ما روي عن أبي ذر الغفاري . . . قال للنبي (من كان أولهم) فقال النبي (آدم) فقال أبي ذر (يارسول الله ، نبي مرسل؟) فقال النبي ( نعم). . . الحديث.

    ورد في تفسير الدر المنثور في التفسير المأثور لجلال الدين السيوطي الجزء الثاني ص 180 ما نصه: أخرج إسحق بن بشر وإبن عساكر عن إبن عباس في قوله تعالى " إن الله إصطفى آدم ونوحاً . . الآية" يعني إختار من الناس لرسالته "آدم ونوحاً وآل إبراهيم" يعني إختارهم للنبوة والرسالة على عالمي ذلك الزمان . إ.هـ.

    ورد في كتاب حلية الأولياء وطبقات الأصفياء لأبي نعيم الأصبهاني الجزء 1 ص 167 ، ذكر حديث أبي ذر وفيه ما نصه: قلت (يا رسول الله من كان أولهم) قال (آدم) قلت (يا رسول الله أنبي مرسل؟) قال (نعم). إ.هـ.

    ورد في كتاب الإحسان بترتيب صحيح إبن حبان المجلد الأول ص 288 حديث رقم 362 ذكر حديث أبي ذر وفيه ما نصه: قلت يا رسول الله (من كان أولهم) قال (آدم) قلت (أنبي مرسل) قال (نعم).

    ورد حديث أبي ذر أيضاً في كتاب تهذيب تاريخ دمشق الكبير لإبن بدران المجلد السادس ص 356.

    حديث أبي ذر صححه إبن حبان وسلم له في ذلك إبن حجر العسقلاني في شرح البخاري ، وسلم له أيضاً الحاكم والذهبي.

    نقل الإجماع على أن آدم رسول نبي الأستاذ أبو منصور عبد القاهر التميمي البغدادي المتوفى سنة 429 في كتابه أصول الدين ص 157 ما نصه: أجمع المسلمون وأهل الكتاب على أن أول من أرسل من الناس آدم عليه السلام. إ.هـ.

    يحتمل أن بعض المشايخ لم يسمعوا بالحديث ولم يسمعوا بنقل العلماء.

    ومن أكبر الأدلة على أن آدم رسول هو تعريف الرسول أي أن الرسول ياتي بشرع جديد، لإن النبي يبلغ شرع الرسول الذي قبله، وهل قبل آدم رسول حتى يبلغ آدم شرع من قبله ؟ لا . . . وعلى ذلك فآدم رسول نبي.

    والله أعلم وأحكم.
    .
    "دودو" معجبة بهذا.
    التعديل الأخير تم بواسطة راجين المغفرة ; 07-04-2012 الساعة 12:09 PM سبب آخر: أدم أول الرسل


  4. #4
    مشرفة الركن الاسلامي الصورة الرمزية دموع التوبة
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    11,242
    معدل تقييم المستوى
    115
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    الاوسمة

    جزاك الله خير اختي الغالية في الله و بارك الله فيك قبل ان انقل اي فتوى شاهدت النقل الذي طرحتيه و بحثت فلم اجد غير هذا الكلام المذكور الوحيد بخصوص ان ادم اول الرسل و وجدت الكثير المخالف من يقول ان ادم هو نبي و ليس رسول المكتوب هنا ان بعض العلماء لم يصلهم هذا الكلام من او لم تصلهم مؤلفات العلماء السابقين هذا كلام مردود ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟هل هو ابن عثيمين ام الالباني ام غيرهم الكثير رحمهم الله و هم من اجلاء علماء هذه الامة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و هنا غاليتي اضع لك نص مفصل بالنسبة للموضوع عسى ان تتم الفائدة منها



    هل آدم أول الأنبياء أم نوح ؟



    عن أنس أن النبي قال : " أول نبي أرسل نوح "
    رواه الديلمي في " مسنده " ( 1 / 1 / 9 ) و ابن عساكر في " تاريخه " ( 17 / 326/ 2 ) و حسنه الألباني في الصحيحة (1289 ) و قال : [ له شاهد قوي عن أبي هريرة مرفوعا في حديث الشفاعة الطويل ، ففيه :
    " فيأتون نوحا ، فيقولون : يا نوح أنت أول الرسل إلى الأرض " . أخرجه مسلم ( 1 / 327 ) و الترمذي (2436 ) و قال :" هذا حديث حسن صحيح "]ا.هـ
    و في رواية عند أحمد " وَلَكِنْ ائْتُوا نُوحًا رَأْسَ النَّبِيِّينَ "
    وفي الآية : { إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ } (النساء : 163)


    أما نبوة آدم - عليه السلام - فجاءت في الحديث الذي صححه الألباني في الصحيحة ( 2668 ) :


    عن أَبُي أُمَامَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، أَنَّ رَجُلا ، قَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَنَبِيًّا كَانَ آدَمُ ؟ قَالَ : نَعَمْ ، مُعَلَّمٌ مُكَلَّمٌ ، قَالَ : كَمْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ نُوحٍ ؟ قَالَ : عَشْرُ قُرُونٍ ، قَالَ : كَمْ بَيْنَ نُوحٍ وَإِبْرَاهِيمَ ؟ قَالَ : عَشْرُ قُرُونٍ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، كَمْ كَانَتِ الرُّسُلُ ؟ قَالَ : ثَلاثَ مِائَةٍ وَخَمْسَ عَشْرَةَ جَمًّا غَفِيرًا


    قال الألباني - رحمه الله -: [ أخرجه أبو جعفر الرزاز في " مجلس من الأمالي " ( ق 178 / 1 ) , و ابن حبان أيضا في " صحيحه " ( 2085 - موارد ) و ابن منده في " التوحيد " ( ق 104 / 2 ) و من طريقه ابن عساكر في " تاريخ دمشق " ( 2 / 325 / 2 ) و الطبراني في "الأوسط " ( 1 / 24 / 2 / 398 - بترقيمي ) و كذا في "الكبير " ( 8 / 139 - 140) و الحاكم ( 2 / 262 ) و قال : " صحيح على شرط مسلم " . و وافقه الذهبي . وكذا قال ابن عروة الحنبلي في " الكواكب الدراري " ( 6 / 212 / 1 ) و قد عزاه لابن حبان فقط ، و قال ابن منده عقبه : " هذا إسناد صحيح على رسم مسلم والجماعة إلا البخاري]ا.هـ (" السلسلة الصحيحة " 6 / 358 ) و لتمام الفائدة انظر بقية كلام الشيخ الألباني - رحمه الله - على الحديث .





    سؤال:
    أريد معرفة ما إذا كان آدم عليه السلام نبيا . وإذا لم يكن آدم عليه السلام هو نبينا الأول , فمن يكون نبينا الأول إذن ؟.

    الجواب:

    الحمد لله
    آدم عليه السلام هو أول الأنبياء ، كما جاء في الحديث الذي أخرجه ابن حبان في صحيحه ، أن النبي صلى الله عليه وسلم : سُئِلَ عن آدم أنبي هو ؟ قال : ( نعم نَبِيٌ مُكَلَّمْ ) ، ولكنه ليس برسول لما جاء في حديث الشفاعة أن الناس يذهبون إلى نوح فيقولون : " أنت أول رسول بعثه الله إلى الأرض " .

    وهذا نص صريح بأن نوحا أول الرسل ، والله أعلم .


    مجموع فتاوى ابن عثيمين 1/317

    فآدم أبو البشر وهو نبي ، فهو أول الأنبياء .



    الإسلام سؤال وجواب
    الشيخ محمد صالح المنجد






    جاء فى تحفه الاحوذى فى شرح حديث الشفاعه :

    ما نصه :

    ( فيقولون يا نوح أنت أول الرسل إلى أهل الأرض )

    استشكلت هذه الأولية بأن آدم عليه السلام نبي مرسل وكذا شيث وإدريس وغيرهم . وأجيب بأن الأولية مفيدة بقوله إلى أهل الأرض ويشكل ذلك بحديث جابر في البخاري في التيمم : وكان النبي يبعث خاصة إلى قوم خاصة ويجاب بأن العموم لم يكن في أصل بعثة نوح وإنما اتفق باعتبار حصر الخلق في الموجودين بعد هلاك سائر الناس انتهى . وفيه نظر ظاهر لا يخفى ، وقيل إن الثلاثة كانوا أنبياء لم يكونوا رسلا ويرد عليه حديث أبي ذر عند ابن حبان فإنه كالصريح بإنزال الصحف على شيث وهو علامة الإرسال انتهى وفيه بحث ، إذ لا يلزم من إنزال الصحف أن يكون المنزل عليه رسولا لاحتمال أن يكون في الصحف ما يعمل به بخاصة نفسه ، ويحتمل أن لا يكون فيه أمر نهي . بل مواعظ ونصائح تختص به ، فالأظهر أن يقال الثلاثة كانوا مرسلين إلى المؤمنين والكافرين وأما نوح عليه السلام فإنما أرسل إلى أهل الأرض وكلهم كانوا كفارا هذا وقد قيل هو نبي مبعوث أي مرسل ومن قبله كانوا أنبياء غير مرسلين كآدم وإدريس عليهما السلام فإنه جد نوح على ما ذكره المؤرخون . قال القاضي عياض : قيل إن إدريس هو إلياس وهو نبي من بني إسرائيل فيكون متأخرا عن نوح فيصح أن نوحا أول نبي مبعوث مع كون إدريس نبيا مرسلا . وأما آدم وشيث فهما وإن كانا رسولين إلا أن آدم أرسل إلى بنيه ولم يكونوا كفارا بل أمر بتعليمهم الإيمان وطاعة الله . وشيث كان خلفا له فيهم بعده بخلاف نوح فإنه مرسل إلى كفار أهل الأرض

    كذا في المرقاة


    والله اعلم





    قال البغوى فى تفسيره:

    وأنزل: { إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ } فذكر عدَّةً من الرسل الذين أوحى إليهم، وبدأ بذكر نوح عليه السلام لأنه كان أبا البشر مثل آدم عليه السلام، قال الله تعالى: "وجعلنا ذريته هم الباقين"( الصافات -77 ) ولأنه أول نبي من أنبياء الشريعة، وأول نذير على الشرك، وأول من عذبت أمته لردِّهم دعوته، وأهُلك أهل الأرض بدعائه وكان أطول الأنبياء





    س هل الأنبياء المذكورون في قوله تعالى: {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح...} رسل أم لا؟ ومن أول الرسل؟

    الإجابة:

    النبيون المذكورون في قوله تعالى: {إنا أوحينا إليك كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده}، كلهم رسلٌ لقوله تعالى في سياقها: {رسلاً مبشرين ومنذرين لئلا يكون للناس على الله حجة بعد الرسل}.

    وكلُّ من ذكر في القرآن من النبيين فهم رسل لقوله تعالى: {ولقد أرسلنا رسلاً من قبلك منهم من قصصنا عليك ومنهم من لم نقصص عليك}.

    وأول الرسل نوح، وآخرهم محمد صلى الله عليه وسلم لقوله تعالى: {كما أوحينا إلى نوح والنبيين من بعده}، وقد ثبت في حديث الشفاعة أن الناس يأتون نوحاً فيقولون له: أنت أول رسول أرسله الله إلى أهل الأرض، ولقوله تعالى في محمد صلى الله عليه وسلم: {ما كان محمد أبا أحد من رجالكم ولكن رسول الله وخاتم النبيين}، وإذا كان خاتم النبيين فهو خاتم الرسل قطعاً إذ لا رسالة إلا بنبوة ولهذا يقال: كل رسول نبي وليس كل نبي رسولاً.


    ــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ

    مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين المجلد الأول - باب الرسل.






    الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي


    من درس: وجوب الإيمان بالأنبياء جميعاً
    يذكر بعض العلماء الأنبياء بحسب وجودهم، وهذا فيه إشكال؛ لأنه قد يصعب ترتيبهم لما في بعضهم من الاختلاف، فمثلاً: بعضهم يقول: إن أولهم آدم، وهم متفقون على أن آدم هو أول الأنبياء، ثم بعد ذلك: نوح عليه السلام، فيأتي من يقول: إن إدريس هو الحفيد الخامس أو الرابع لآدم عليه السلام، وليس عندنا يقين في ذلك.



    ومن العلماء من يرى أن إدريس عليه السلام ما هو إلا نبي من أنبياء بني إسرائيل، أي: من ذرية إبراهيم عليه السلام.


    ونحن لا يهمنا إلا أن نؤمن بأن الله سبحانه وتعالى أرسل إدريس وسماه في القرآن، ونحن نؤمن بما ذكر الله عنه؛ حيث قال تعالى: وَرَفَعْنَاهُ مَكَانًا عَلِيًّا [مريم:57] فلا يشترط ولا يلزم أن نذكرهم بحسب الترتيب، ولكن نستطيع أن نفهم من القرآن نوعاً من الترتيب الزمني لوجودهم بعد آدم وبعد نوح عليهما السلام، فإنه من المؤكد أن الله تعالى جعل أمة وقرناً بعد قرن قوم نوح، وهم قوم عاد: وَاذْكُرُوا إِذْ جَعَلَكُمْ خُلَفَاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ [الأعراف:69] فلا نعلم كم بينهم من زمن، فبعد نوح عليه السلام قص الله علينا خبر هود عليه السلام وأن الله أرسله إلى عاد، وكانت عاد في الأحقاف ، وهناك من يزعم أنهم في بلاد الرافدين ، كما قال تعالى: وَاذْكُرْ أَخَا عَادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالأَحْقَافِ وَقَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَمِنْ خَلْفِهِ [الأحقاف:21].



    تفسير الشنقيطي لقوله تعالى: (تلك الرسل فضلنا بعضهم على بعض)


    فالتكليف لآدم. قال القرطبي في تفسير قوله تعالى: (( مِنْهُمْ مَنْ كَلَّمَ اللَّهُ ))، وقد سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن آدم: أنبي مرسل هو؟ فقال: (نعم، نبيٌّ مكلم)


    وقال ابن جرير : لأن آدم كان هو النبي أيام حياته بعد أن أُهبط إلى الأرض، والرسول من الله جل ثناؤه إلى ولده، فغير جائز أن يكون معنياً -وهو الرسول- بقوله تعالى: فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى [البقرة:38] أي: رسل. وقد وصف نوح عليه السلام بأنه أول رسول في حديث الشفاعة: (فيأتون نوحاً فيقولون: أنت أول الرسل إلى أهل الأرض)، ويشهد له قوله تعالى: إِنَّا أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ كَمَا أَوْحَيْنَا إِلَى نُوحٍ وَالنَّبِيِّينَ مِنْ بَعْدِهِ [النساء:163]،



    ونوح أول رسول أرسل في الأرض، ويدل على هذا الجمع ما ثبت في الصحيحين وغيرهما في حديث الشفاعة ففيه: (ائتوا نوحاً فإنه أول رسول بعثه الله إلى أهل الأرض)



    قال الشيخ الدكتور سفر بن عبدالرحمن الحوالي



    والتفريق بين الأَنْبِيَاء وبين الرسل صحيح، ويدل عليه حديث أبي ذر رَضِيَ اللهُ عَنْهُ، وهو حديث طويل، يسأل فيه أبو ذر رَسُول الله صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عن أمور كثيرة.
    ومن آخرها {سأله عن آدم، هل كَانَ نبياً؟
    فقال له الرَّسُول صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: نعم نبي مكلَّم.



    ولهذا مع أن آدم عَلَيْهِ السَّلام نبي كما جَاءَ في الحديث، وفي غيره من الأدلة.
    ففي حديث الشَّفَاعَة الصحيح يقول الناس: يا نوح إنك أول رسول ، إذاً آدم عَلَيْهِ السَّلام نبي، ونوح أول الرسل، بمعنى: أنه جَاءَ إِلَى قوم كافرين.



    فبعثه الله بعد أن تخلى النَّاس عن التوحيد، وارتكبوا الشرك يوضحه قوله تَعَالَى في الحديث القدسي: {وإني خلقت عبادي حنفاء كلهم، وإنهم أتتهم الشياطين فاجتالتهم عن دينهم، وحرمت عليهم ما أحللت لهم }




    كما قال عبد الله بن عباس -رَضِيَ اللهُ عَنْهُ-: بعد عشرة قرون من آدم عَلَيْهِ السَّلام وقع الشرك في قوم نوح، فأشركوا، فجاء نوح عَلَيْهِ السَّلام، لكن الأَنْبِيَاء قبل نوح موجودون، ومنهم آدم وقيل إن منهم إدريس عَلَيْهِ السَّلام، وفي الرسل هود، وصالح، وموسى، هَؤُلاءِ الرسل سمُوا رسلاً؛ لأنهم واجهوا أقوامهم بدين جديد فكذبهم أقوامهم في ذلك.
    فهذا هو أوضح وأجلى الفروق بين النبي وبين الرسول أما بقية كلام المُصنِّف فصحيح، فإن الرسل أخص من الأنبياء، ولذلك عددهم أقل، وهذا هو الراجح، وهو ما اختاره شَيْخ الإِسْلامِ ابْن تَيْمِيَّةَ وغيره من المحققين.



    فكل رَسُول نبي، وليس كل بني رسول؛ لأن من بعثه الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى إِلَى قومه عَلَى شريعة من قبله وأوحى إليه أن يبلغهم فلا يسمى رسولاً عَلَى هذا الاصطلاح، وإنما هو نبي من الأَنْبِيَاء.


    (منقووووووووووووووول بتصرف)
    نجمة خراسان معجبة بهذا.

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. معاني أسماء الأنبياء والرسل
    بواسطة البندري2009 في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-03-2010, 06:13 PM
  2. معاني أسماء الأنبياء والرسل
    بواسطة دولبي في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 20-07-2009, 05:29 PM
  3. مواليد وأعمار الأنبياء والرسل
    بواسطة ونعم بالله في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 28-04-2007, 11:01 PM
  4. مواليد واعمار الأنبياء والرسل
    بواسطة وجوووووود في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 20-10-2005, 08:53 PM
  5. الأنبياء والرسل عليهم الصلاة والسلام ( منقول )
    بواسطة أم عمرو في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-03-2005, 07:26 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 




1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168