ملف بسيط يختص بنوم الطفل لوحده....اتمنى يفيدكم
حواء
فيسبوك بيت حواء تويتر بيت حواء قوقل بلس بيت حواء يوتيوب بيت حواء انستقرام بيت حواء PIN:75cf5e85
BBM:75cf5e85


بحث في مواقع بيت حواء
شبكة بيت حواء   |   مطبخ حواء   |   مكتبة حواء   |   جمال حواء   |   الطب النبوي   |   بيتك   |   ألبوم الصور   |   الفتاوى الجامعة


مطبخ حواء نتيجة مسابقة ربيع المطبخ 1435....تهانينا
المنتديات مركز التحميل مشاركات اليوم المشاركات الجديدة أعلن معنا البحث التسجيل

سلسلة الرعب والتشويق دورة تصمــيم ثيمــات الـحفلات نتائج الشهر الثالث كاملة من مسابقة البحث والتصحيح دورة إحتراف الفيس بوك مسابقة (القلم المبدع للشعر والخواطر) جوائز قيمة بانتظاركم التسجيل في دورة برنامج PhotoScape
جديد مواضيع القسم
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 9 من 16
Like Tree20Likes

الموضوع: ملف بسيط يختص بنوم الطفل لوحده....اتمنى يفيدكم


  1. #1
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    حملة ملف بسيط يختص بنوم الطفل لوحده....اتمنى يفيدكم




    هنا ملف بسيط جمعت فيه اراء الاطباء والإختصاصيين في مسألة نوم الطفل لوحده بعيدا عن والديه
    لما رأيت من أهمية الأمر
    اترككم الان حبيباتي ..مع الملف وأتمنى لكم متابعه قيمه ودعائي وأمنياتي ان تجدو ضالتكم فيه

    خاصه اننا بصدد بالتجمع في القروب قريبا لنتعاون سويا في هذا الأمر
    وقبل ذالك لاتهملي قرائة الصفحه)7(

    بسم الله نبدأ


    ما السن المناسبة التي يمكن أن ينام فيها الطفل وحده؟

    فإنه بالتأكيد الطفل بعد عمر السنتين، أي بعد أن يكمل الرضاعة يجب ألا ينام في غرفة والديه، إذا كان هذا متيسرًا، بمعنى إذا كان المكان يسع له أن يكون مع إخوته أو في غرفة وحده.

    بعض الناس في بعض الدول الأوروبية يتركون الطفل وحده منذ أيامه الأولى، هذا قد لا نفضله ولا نعتقد أنه أمر مناسب.

    ولكن الذي نقصده أن تكون للرضيع كينونته وقد لا تتاح له الفرصة للارتباط الشديد بوالديه، ولكن نرى أن الطفل محتاج لوالدته في السنوات الأولى.

    أحد العلماء أجرى تجربة ووضع فيها أنثى أرنب مصنوعة من هيكل حديدي، ووضع على هذا الهيكل الحديدي نوعا من الفرو الذي يشبه فرو الأرنب، ووضع هيكلا حديديا آخر في شكل أنثى الأرنب أيضًا وفي هذا الهيكل الثاني لم يغطه بأي فرو إنما كانت هنالك مراضع ملتصقة بهذا الهيكل الحديدي، ولاحظ بعد ذلك أن صغار الأرانب تأتي وترضع من الدمية التي في شكل هيكل، دون أن يكون مغطى بفرو، وتوجد به المراضع، ترضع في هذه الأم الصناعية، ولكن مباشرة تذهب وتلتصق بالهيكل المغطى بالفرو، وهذا أخذ دليلا على أن التصاق الطفل أو الرضيع بجسد أمه هو ضرورة بيولوجية وعاطفية بالنسبة للطفل.

    لذا نعتقد أن عامين هي المدة المعقولة جدًّا وهي المدة التي يمكن أن تُرضع فيها الأم التي تريد أن تكمل الرضاعة، وبعد ذلك يفضل أن ينام الطفل بعيدًا عن والديه حتى لا يكون معتمدا اعتمادا كاملا على أمه في كل شيء، ومن الأفضل أن يفهم أن له كينونته وله استقلاليته، وهذا بالطبع سوف يسهل أمر التفريق بين الذكور والإناث عند سن العاشرة، ولن يكون هناك أي صعوبة بالنسبة للأطفال أن يتفهموا ويتقبلوا مفهوم الخصوصية بالنسبة لهم وبالنسبة لآبائهم.

    بارك الله فيك وجزاك الله خيرًا،

    وبالله التوفيق.


    ***

    كيف تدربين طفلك علي النوم وحده؟

    عندما تنجبين طفلك الأول ستكتشفين أن من أهم مشاكلك عدم انتظام نومه وحاجته المستمرة للرضاعة الطبيعية مما لا يسمح لك بقدر كاف من النوم‏.‏








    وربما يستمر الحال علي هذا المنوال لشهور عدة الي أن يبلغ الطفل عامه الأول فينام ما بين‏21‏ و‏41‏ ساعة متصلة شاملة غفوة النهار التي غالبا ما يتخلي عنها عند بلوغه عامه الثاني‏..‏
    وقبل بلوغه هذه السن لابد من تدريبه علي النوم بمفرده لتخفيف أعبائك ولتعليمه عادات النوم السليمة .


    ‏ كي يتعود طفلك علي النوم وحده دون هدهدة أو رضاعة طبيعية يمكن استبدال هذه الروابط التي تفرض عليك ملازمته بروابط أخري دائمة ويعتاد وجودها بجانبه عند استيقاظه مثل بطانيته أو غطائه المفضل‏,‏ ولكي تدربيه علي النوم ليلا والاستيقاظ نهارا يجب عدم تركه ينام لساعات طويلة في أثناء النهار ويمكن ايقاظه عند شعورك بأن فترة نومه قد طالت‏.‏





    أما بالنسبة لبكائه وقت النوم فلا يجب المسارعة بحمله وهدهدته ولكن اربتي عليه ثم اتركيه ليهديء نفسه بنفسه وينام فيعتاد النوم دون رفقتك‏.‏



    وينصح الطبيب بتدريب الطفل بالتدريج فتحدثه الأم أول مرة وهي بالقرب منه ثم تقوم في المرة التالية بمحادثته من خارج الحجرة وتنادي عليه وأخيرا تتركه لينام وحده ويهديء نفسه بعد أن يطمئن‏.‏


    كذلك يجب أن تخشي الأم من بكاء الطفل عند النوم فالبكاء لن يضره كما يعتقد البعض‏,‏ فهذا لا يعني تركه ينتحب لمدة طويلة ولكن لا تهرع اليه الا عندما تتأكد أن هناك ما يضايقه ويعوقه عن الاستسلام للنوم‏.‏





    أما بالنسبة لموعد استقلال الطفل عن الأم ونومه وحده في غرفته :


    ‏ من الأفضل بقاء الطفل في غرفة أمه وفي متناول يديها خلال الأسابيع الأولي من عمره‏,‏ وعلي الرغم من أن بعض الخبراء قد اقترحوا ضرورة نوم الطفل في غرفته حتي سن الستة أشهر فإنه ليس هناك اجماع علي ذلك كما تشير الدراسات‏..‏ وقد ثبت أيضا أن ترك اضاءة خافتة في حجرة الطفل لا داعي له وأنه يمكن أن ينام بشكل أفضل في غرفة مظلمة حيث إنه لا يدرك معني الخوف إلا بعد نمو تطوره المعرفي ليفهم فكرة الخوف والأشياء التي تثير مخيلته في الظلام ولا يحدث هذا إلا بعد بلوغه الثانية أوالثالثة من العمر‏.


    ‏ومن الأمورالتي تفزع لسماعها الأمهات وتجعلهن ملتصقات بأطفالهن لفترة طويلة هي تعرض بعض الأطفال لحادثة‏(‏ موت مهد‏)‏ لذا ينصح باتباع الارشادات التالية للتقليل من مخاطرها‏:‏


    ‏>‏ لا تدعي غطاء الطفل يصل إلي وجهه ولاترفعيه عن مستوي كتفيه‏.‏


    >‏ أفضل وضع لنوم الطفل يكون علي ظهره من الأيام الأولي لولادته ولا يوضع الطفل للنوم علي جانبه إلا إذا كان يعاني من القيء أو الارتجاع‏.‏



    ‏>‏ يجب ألا يشعر الطفل بالحرارة الزائدة التي تتمثل علاماتها في التعرق ورطوبة الشعر والطفح الجلدي الحراري والسرعة في التنفس واضطراب النوم والحمي‏,‏ ولكي تكشفي علي حرارته أوشعوره بالسخونة يمكن أن تتحسسي بطنه ورقبته حيث إن يديه وقدميه تكون باردة علي أي حال‏.‏




    ‏>‏ يجب الحفاظ علي درجة حرارة مناسبة لحجرة الطفل وذلك ما بين‏32‏ و‏52‏ درجة مئوية‏.‏


    وأخيرا ينصح الطبيب بوضع نظام ثابت لوقت النوم عند الطفل بدءا من عمر ستة أشهر ويشمل اللعب معه لعبا هادئا واعطاءه حماما دافئا والقراءة له في قصة أو انشاد
    أغنية له وسيتعلم من هذا أن وقت النوم قد حان‏.‏

    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدمي هذا الرابط:
    ملف بسيط يختص بنوم الطفل لوحده....اتمنى يفيدكم
    http://forum.hawahome.com/t441412.html





    إذا وجدتي إعلانا مخالفا فضلا اضغطي هنا


  2. #2
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك




    سن تعويد الطفل على النوم لوحده فى سرير وغرفه منفصله

    امتى ينام طفلى فى غرفه منفصله لوحده,فى اى سن ينام بمفرده نوم الطفل لوحده,فصل الطفل عند النوم عن غرفة الوالدين,نوم الطفل بدون والديه,ابنى لا ينام الا وانا بجانبه,تعويد الطفل ينام لوحده,ازاى اخلى ابنى ينام فى اوضه او غرفه خاصه بيه,تعويد الطفل على النوم بمفرده,كيف اعود طفلى على النوم بمفرده ,عزل الطفل فى حجره مستقله,الوقت المناسب لاخراج الطفل من الغرفه


    ايه العمر المناسب لتعويد الطفل للنوم بمفرده

    توصى منظمة الصحه ان يظل الطفل الرضيع حتى 6 شهور فى غرفة الام فى السرير الخاص به بجانب سرير الام او سرير مشترك مفتوح من جانب الطفل لسهولة وصول الام اليه لان الطفل فى هذه الشهور يحتاج لرعايته وتهدئته

    ويمكن بعد مرور 6 شهور يمكن تدريب الطفل على النوم فى سرير منفصل لوحده فى نفس الغرفه

    وبعد عمر السنه (بعد 12 شهر )يمكن تعويد الطفل على النوم فى غرفه اخرى منفصله مع استخدام جهاز مونيتور لسماع صوت الطفل ليلا

    ويمكنك سؤال طبيب الاطفال لزيادة الاطمئنان


    =========

    =========

    مساوىء النوم المشترك مع الطفل:

    مرحلة نقل الطفل إلى حجرته الخاصة: في وقت معين، عندما يكبر الطفل بما يكفي لأن يترك حضن أمه وينام في غرفته تصبح هذه الفترة صعبة على الطفل وعلى أمه، فهو عليه أن يتعود على غرفته والنوم فيها والنوم بعيدًا عن أمه. فتكون هذه المرحلة صعبة وطويلة مليئة بالقلق والبكاء. ولكن مع الصبر والإصرار ستتمكنين من النجاح في هذه المهمة.

    حياتك الشخصية: وجود الطفل نائما على سرير الأبوين لعدة سنوات يصبح عائقا لحياتك الشخصية مع زوجك. فعليكما الانتقال لغرفة أخرى مثلا. عليك أن تفكري مع زوجك وتقرران معا.

    أشياء لابد من أخذها في الاعتبار:

    النوم المشترك ليس بالضروروة مناسبا للكل: النوم المشترك مع الطفل خيار وليس تصرفا اجباريا. يمكنك اختيار الأنسب لك ولأسرتك ولطريقة حياتك. الأطفال أيضا مختلفون، فهناك مَن مِن السهل عليهم أن يناموا في غرف مستقلة دون الشعور بالقلق.

    هناك خيارات أخرى: إذا كان من الصعب أن ينام معك الطفل على سرير واحد لسبب أو لآخر، يمكنك أن تحضري له سرير صغير لينام في نفس الحجرة، فيكون أقرب ما يكون إليك، ومن الممكن أن ينام معك على السرير من وقت لآخر.

    الأمان:

    سرير الكبار ليس مصمما لحماية الأطفال، لذلك عليك أن تراعي أن توفري وسائل الحماية. تأكدي أن الفراش مسطح ومستقيم، تجنبي استخدام الأغطية الثقيلة، الوسائد ربما تجعل التنفس صعبًا، لابد أن تكون الملاءات والمفارش خفيفة، ولا تجعلي ابنك دافئا زيادة عن اللزوم حتى لا يصاب ببرد في ظهره أو معدته.
    •لا يجب أن ينام الطفل مع أم تدخن أو تشرب أو تتناول المخدرات أو زائدة في الوزن أو تتناول أدوية منومة.
    •الأطفال الكبار لا يجب أن يناموا مع الرضع أبدا. لابد أن يكون بينهما شخص كبير.
    •الأم التي نومها "ثقيل" أو تتقلب كثيرا أو مرهقة جدا، لابد أن تفكر في بديل آخر عن النوم المشترك مع الطفل، حتى لا تحدث الحوادث لا قدر الله.
    •هناك أيضا مخاوف أن يسقط الطفل من على السرير. يمكنك منع ذلك بوضع السرير ملاصقا للحائط.



  3. #3
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك





    متى أبدأ بتعويد طفلي على النوم بمفرده؟



    رشا عرفة
    أضيفت: 1433/03/07 الموافق 2012/01/30 - 02:05 م


    يعد تعويد الطفل على النوم بمفرده مشكلة تواجه العديد من الأمهات، ولا سيما اللائي لا يعرفن متى يبدأن في تعويد أطفالهن على النوم بمفردهم؟ أو اللائي قد لا يستطعن أخذ قرار حازم بهذا الشأن في مواجهة دموع أطفالهن، وتبلغ هذه المشكلة مداها عندما يكون هذا الطفل هو الطفل الأول للأسرة.

    ويختلف الآباء والأمهات فيما بينهم على السن المناسبة لتعويد الطفل على النوم بمفرده، فالبعض يري أنه من الأفضل تعويد الطفل منذ ولادته على النوم بمفرده منذ الصغر، في حين يرى البعض الآخر عدم اللجوء لهذا الأمر قبل أن يصل الطفل للعمر المناسب، الذي يمكنه من تحمل الابتعاد عن أمه.

    ورغم أن الكثير من الدراسات كانت تنصح الآباء خاصة الأمهات بضرورة فصل الرضيع عنها أثناء النوم حتى يعتاد ذلك، جاءت دراسة علمية حديثة أشارت إلى ضرورة نوم الرضيع قريبا من صدر أمه للتمتع بنوم أفضل مما لو نام في سريره بمفرده.

    وأشارت الدراسة التي أجراها نخبة من أطباء الأطفال المتخصصين في بريطانيا، أن الأطفال الرضع حديثي الولادة يجب أن يظلوا في فراش والدتهم حتى يصلوا إلى سن الثالثة، وذلك نظرا لأن قلب الطفل الصغير لا يتحمل شدة عناء النوم بعيدا عن حضن أمه.

    وقال طبيب الأطفال، "نيلز بيرجمان"،: إن نوم الطفل الرضيع على صدر أمه يوفر له الإحساس بالأمان والراحة النفسية والشعور بالاطمئنان،على عكس الأطفال الذين يتركون بمفردهم ويتعرضون للفزع ليلا ورؤية الكوابيس.

    عامان عمر مناسب

    لكن ترى ما السن المناسبة من وجهة نظر المختصين لتعويد الطفل على النوم بمفرده؟ وكيف يتم التعامل مع رفض الطفل النوم بمفرده؟ وكيف تستطيع الأم تعويد طفلها النوم بمفرده؟

    يقول الدكتور محمد عبد العليم، استشاري الطب النفسي بموقع إسلام ويب، في رده على إحدى الاستشارات: إن الطفل بعد أن يبلغ عامين يجب على الأم تعويده النوم بمفرده، حتى لا يكون معتمدا اعتمادا كاملا على أمه في كل شيء، ومن الأفضل أن يفهم أن له كينونته وله استقلاليته، مشيرا إلى أن هذا سيسهل على الوالدين أمر التفريق بين الذكور والإناث عند سن العاشرة، ولن يكون هناك أية صعوبة بالنسبة للأطفال أن يتفهموا ويتقبلوا مفهوم الخصوصية بالنسبة لهم وبالنسبة لآبائهم، مؤكدا أن عامين هو السن المناسبة، حيث تكون الأم قد أنهت رضاعة الطفل.

    ورفض عبد العليم لجوء بعض الأمهات في الدول الأوروبية بترك أطفالهن بمفردهم منذ الأيام الأولى، لأن الطفل يكون في حاجة لوالدته في السنوات الأولى، مبينا أن ارتباط الطفل بجسد أمه ضرورة بيولوجية وعاطفية بالنسبة للرضيع.

    ===========

    ===========
    لكل حالة أسلوب

    وعن كيفية تعامل الآباء مع رفض الطفل النوم بمفرده تقول جوان نيجيتو، أخصائية رعاية أسرية،: إن تعامل الأبوين مع رفض الطفل للنوم بمفرده ينبغي أن يختلف حسب كل حالة، فإذا كان الطفل معتاداً النوم وحده ثم طلب فجأةً من أحد أبويه أو كليهما النوم معهما، فعليهما إعادة النظر في ما يسمحان للابن بمشاهدته على شاشة التلفزيون أو ألعاب الفيديو، والذي قد يتسبب في عدم شعوره بالأمان، من خلال رؤيته لكوابيس تخيفه أو بسبب تخيُله أشياء مرعبة، موضحة أن ما يتراءى لبعض الأطفال من صور مخيفة في أحلام أو كوابيس من ديناصورات أو مخلوقات فضائية يبدو لهم حقيقياً، لأنهم يكونون في طور تعلم التمييز بين الحقيقة والخيال. وفق جريدة "الاتحاد" الإماراتية.

    وأشارت نيجيتو إلى أن الطفل في هذه الحال يكون في حاجة إلى حب الأبوين واحتوائهما، حتى يسترجع إحساسه بالأمان ويتعود مجدداً على النوم بمفرده، ونصحت الآباء بتوجيه الطفل إلى مشاهدة الأفلام الكارتونية الهادفة، والتي تسهم في بناء شخصيته وتشعره بالقوة والأمان، لا الخوف وعدم الاتزان، كما نصحت كل أم بالتعامل بقدر عال من العقلانية والصراحة مع الطفل، فتعطيه الحلول التي تساعده على التخلص من شعوره بعدم الأمان، فلو كان يتخيل وحوشاً في غرفته أو أشياء تخيفه، يمكنها أن تعطيه جهاز إضاءة محمولا يوجهه إلى المكان الذي يعتقده مصدر ظهور ما يخيفه، حتى يتأكد من أن ذلك مجرد تخيلات، وأن تمكث بجانبه حتى يخلد إلى النوم، ويجب عليها أولا أن تعرف سبب شكوى الطفل من النوم بمفرده، وتثقيفه بالمعلومات الخاصة بالنوم، كأن تشرح له أن بعض الناس ينامون بسرعة وآخرون يحتاجون إلى نصف ساعة أو أكثر لحين الخلود للنوم، وأنه من الطبيعي أن يستيقظ المرء في الليل من 3 مرات إلى 5 مرات كل ليلة، وأن ما عليه عند الاستيقاظ ليلاً معاودة إغلاق أجفانه لإكمال نومه.



  4. #4
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك




    الانفصال التدريجي مهم
    وعن كيفية تعويد الطفل النوم بمفرده يقول الدكتور سمير زقوت، اختصاصي نفسي، في برنامج غزة للصحة النفسية: إن مشاركة الطفل لوالديه بالنوم على نفس السرير أمرٌ غير مرغوب فيه، مشيرا إلى أن الطفل ينبغي أن يستقل في النوم منذ الولادة ليعتاد الاستقلالية، موضحا أن الانفصال في النوم بشكل مبكر يُعدّ جزءًا من عملية تعليم الطفل وتربيته. وفق صحيفة فلسطين.

    أما في حال نوم الطفل بمعية والدته منذ الولادة، فحذر زقوت من قيام الأمهات بفصل الطفل عنها في النوم بطريقة فجائية، ونصح الآباء والأمهات بتعويد الطفل هذا الأمر بطريقة تدريجية، من خلال وضع سرير الطفل في غرفة والديه ليكون قريبا منهما حتى بلوغه ثلاث سنوات، لأن الطفل في هذا العمر يكون قد أصبح قادرا على تحمل الابتعاد عنهما أثناء الليل، فينتقل للمرحلة التالية وهي النوم في غرفة أخرى، مبينا أنه عندما يتم فصل الطفل عن والديه بطريقة غير مناسبة، كجعله ينام في غرفة أخرى، فإنه يصبح معرضا للإصابة بما يُعرف بقلق الانفصال، الأمر الذي يؤثر عليه فتكون شخصيته قلقة متوترة، ويؤدي أيضا إلى الاضطراب النفسي مستقبلا، مؤكدا على أن لجوء الأمهات إلى تعويد الطفل صفة الاستقلال المبكر في نومه، والتي تستمر معه بقية حياته، يجعله انعزاليا لا يتمتع بعلاقات اجتماعية جيدة، وغير قادر على القرب من الآخرين والتعاطف معهم والشعور بالألفة تجاههم، كونه افتقد هذه المعاني في صغره.

    ولضمان انتقال سليم للطفل لا يؤثر عليه نفسيا، نصح زقوت الوالدين أن يوفرا لابنهما المعاملة الطيبة، من خلال حمله وتقبيله واحتضانه واللعب معه، والمسح على وجهه بلطفٍ وحنان والربت عليه، لأن هذه الأمور تعوضه عن النوم إلى جوارهما، وتشعره بحبهما له، وتخفف القلق لديه حتى ينمو بشكل جيد، ونصح الأم بأن تقص على طفلها قصةً هادئةً غير مرعبة قبل النوم لتشعره بالحنان والقرب، وتكون هي آخر ما رأته عيناه قبل أن يغمضهما، الأمر الذي يشعره بالطمأنينة.

    فطووم الحلوة and ام انس وساره معجبتان بهذا.


  5. #5
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك




    نصائح عالسريع



    فصله نهائيا من غرفتك بدلا من فصله من سريرك بوضع سرير له في غرفتك ثم فصله من غرفتك لغرفته
    عندما ياتي ميعاد النوم اذهبي به الى غرفته وضعيه في سريره واحكي له قصه او غني له اغنية كما تعودتم
    ثم اجلسي بجانبه على الارض بدون التحدث اليه مطلقا
    سيتكلم هو ولكن لا تجيبي عليه ابدا وعرفيه انه حان وقت النوم ولهذا لن اتحدث معك
    اذا خرج من سريره ارفعيه للسرير بدون التحدث معه او نهره واجلسي على الارض مرة اخرى
    وهكذا كرري العملية كلما خرج حتى ينام ثم اخرجي انت بهدوء من الغرفة
    سيستهلك هذا الامر منك طاقة ووقت في اول اسبوع
    فممكن ان يستغرق نصف ساعة او ساعة الا ربع ليغط في نومه يقضيها في حركة وكلام
    شيئا فشيئا وعندما يعتاد على فكرة النوم في غرفته اصلا ابدأي بوضعه في سريره وحكاية القصة له ثم قبليه واخرجي من الغرفة فورا
    اذا خرج وراءك اعيديه بدون التحدث اليه واخرجي
    لمدة اسبوع اخر على الاكثر سيكون اعتاد النوم في غرفته

    فطووم الحلوة معجبة بهذا.


  6. #6
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك






    بالتأكيد إن تشجيع طفلك الصغير على النوم أمر مرهق وليس بالسهل وأحيانا يحتاج للكثير من الإقناع من جانب الأم أو الأب، مع الوضع فى الاعتبار أن كثيرا من الأطفال يعانون من مشاكل فى النوم.
    وقد أجمع الخبراء أن الآباء والأمهات أحيانا يرتكبون بعض الأخطاء فيما يخص عملية ذهاب أطفالهم للنوم، ولكن فى نفس الوقت فإن اتباع بعض الأفكار والنصائح سيمكنك من حل المشاكل المتعلقة بنوم طفلك وحصوله على العدد الكافى من ساعات النوم. واعلمى أنك إذا عودت طفلك على النوم فى موعد محدد مع مساعدته على النوم دون الاستيقاظ خلال الليل، فإن طفلك سيكون سعيدا ومرتاحا وهو الأمر الذى سينعكس على العائلة بأكملها.



    - من الأخطاء التى قد ترتكبينها أن تقومى بتعويد طفلك على الذهاب للنوم فى موعد متأخر وهو الأمر الذى قد يشكل لك عائقا فيما يخص ذهاب الطفل للنوم واستيقاظه خلال الليل. هناك عدة أسباب قد تكون هى وراء نوم طفلك متأخرا منها أنك لا تضعين جدولا محددا لمواعيد نوم طفلك أو أنك قد تكونين تعودين من العمل متأخرة ولذلك فإنك تفضلين بقاء طفلك مستيقظا حتى تلعبي معه لبعض الوقت. واعلمى أنك إذا سمحت لطفلك الصغير بأن يذهب للنوم متأخرا فإنه سيشعر بالتعب وسيجد صعوبة فى النوم وفى البقاء نائما. وأحيانا ايضا قد يكون أيضا سبب عدد ساعات النوم القليلة التى قد يحصل عليها الطفل هو الأنشطة المدرسية والرياضية. وكى تحلى تلك المشكلة، فعليك أن تضعى جدولا محددا يضمن نوم طفلك فى مواعيد معينة مع الالتزام بتلك المواعيد. ويمكنك أيضا أن تجعلى طفلك ينام مثلا قبل 15 أو 20 دقيقة من موعد نومه. يحتاج الطفل الصغير إلى 13 ساعة نوم أما الطفل فى المرحلة قبل دخول المدرسة فإنه يحتاج 12 ساعة نوم، أما الأطفال الأكبر سنا فيحتاجون من 10 حتى 11 ساعة نوم.

    - حاولى ألا تقعى فى خطأ أن تعتمدى على عنصر الحركة لجعل طفلك ينام. واعلمى أن طفلك إذا كان ينام دائما وهو فى السيارة أو فى العربة الخاصة به، فإنه لن يحصل على عدد ساعات النوم اللازمة له أو على النوم العميق اللازم له. يمكنك أن تستخدمى عنصر الحركة لتهدئة طفلك ولكن ليس لجعله ينام

    - عليك أن تعلمى أن سرير طفلك أو غرفته يمتلئان بالألعاب أو أشياء أخرى قد تشغله، فإنه لن يتمكن من النوم بسهولة. حاولى أن تجعلى الغرفة التى ينام بها طفلك مظلمة مع محاولة إبعاد أصوات الشارع من الخارج. ويمكنك أ، تضعى ضوءا خفيفا داخل غرفة طفلك مع محاولة الابتعاد تماما عن وضع تليفزيون أو كومبيوتر داخل غرفة طفلك وهو الأمر الذى إذا حدث قد يغير من مزاج طفلك وتصرفاته خلال اليوم.

    - يجب أن تعلمى أن وجود روتين معين يسبق مرحلة نوم طفلك هو أمر ضرورى لأنه سيعمل على تجهيز طفلك لمرحلة النوم. وقد تخطئ أحيانا الأم عندما تعتقد أن وجود روتين معين قبل النوم ليس ضروريا إذا كان الطفل كبير السن بعض الشئ. ولكن يجب عليك أن تعلمى أن روتينا معينا قبل النوم هو أمر مفيد لطفلك لأنه يكون عبارة عن مجموعة من الخطوات تحدث فى نفس الوقت كل يوم تساعد الطفل على الاسترخاء مثل الاستحمام أو قراءة قصة

    - هناك خطأ أيضا قد تقع فيه الأم فيما يتعلق بعملية نوم طفلها ألا وهو أنها قد لا تلتزم بمكان أو أسلوب معين لنوم طفلها فمثلا قد تنام معه فى سريره مرة أو أنها قد تسمح للطفل بالنوم معها فى سريرها. ولذلك فيجب عليك أن تضعى مجموعة من القواعد تحدد مكان نوم طفلك مع وجود بعض الاستثناءات أحيانا مثلا أن يكون الطفل مريضا أو يكون خائفا من النوم بمفرده لسبب معين.

    - يجب عليك ألا تنقلى طفلك للنوم فى سرير بمفرده حتى تشعرى أنه مستعد تماما لتلك الخطوة مع الوضع فى الاعتبار أن ثلاث سنوات تعتبر سنا مناسبة لكى ينام الطفل فى سرير بمفرده.

    فطووم الحلوة معجبة بهذا.


  7. #7
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك




    اخر صفحه
    بس جدا جدا مهمه
    اتمنى تقرأيها بتمعن
    اعرف انها طويله
    بس ممكن تجزئيها على عدة مرات
    حبه حبهوأتمنى اشوف ردودكم وتقييمكم الحلو


    ترسيخ عادات نوم جيدة: من عمر 24 إلى 26 شهراً


    النوم النموذجي في هذا السنّ
    يحتاج الطفل الدارج ما بين العامين الثاني والثالث إلى حوالي 11 ساعة من النوم ليلاً وما بين ساعة ونصف إلى ساعتين قيلولة نهارية أثناء الظهيرة. يخلد معظم الأطفال في هذا السنّ إلى الفراش ما بين الساعة السابعة إلى التاسعة مساء ويستيقظون ما بين السادسة والنصف إلى الثامنة صباحاً. وفيما يبدو وكأن نمط نوم طفلك قد أصبح أخيراً مشابهاً لنمط نومك، إلا أنه سيقضي وقتاً أطول منك في مرحلة حركة العين السريعة في النوم حتى يبلغ عامه الرابع. والنتيجة؟ بما أن طفلك يمر بمراحل إنتقالية أثناء نومه، فإن معدل استيقاظه أثناء الليل يكون أعلى منك. ولهذا السبب، إذا أردت لطفلك أن ينام طوال الليل من دون أن ينادي عليك، علّميه كيف يهدئ نفسه ويعود وحده إلى النوم.

    كيف تعلّمين طفلك أن يهدأ وينام وحده؟
    يمكنك وقد كبر طفلك الآن أن تجربي بعضاً من الأساليب الحديثة لمساعدته في الحصول على نوم هانئ طوال الليل، وذلك كالآتي:

    • نقل طفلك إلى سرير كبير والثناء عليه حين ينام فيه.
    على الأرجح، هذا هو السن الذي ينتقل فيه طفلك إلى السرير، فقد يكون كبر على استعمال المهد، لكن وصول طفل جديد في العائلة يمكن أن يمثل حافزاً لاتخاذ مثل هذا القرار. إذا كنت تنتظرين مولوداً جديداً، خذي خطوة نقل طفلك الأكبر قبل الولادة على الأقل بستة أو ثمانية أسابيع كما ينصح معظم الخبراء. تريدين بالطبع أن يكون طفلك مرتاحاً في سريره الجديد قبل أن يرى طفلاً آخر يحتل مكانه في المهد الخاص به. لكن إذا لم تتم عملية الانتقال بنجاح تام، يمكنك تأجيلها حتى يبلغ المولود الجديد ثلاثة أو أربعة أشهر من العمر. على كل حال، يمكن للمولود الجديد قضاء تلك الفترة في المهد المتنقل أو سلة موسى حتى يعتاد طفلك الأكبر على وجود أخ جديد أو أخت جديدة له، مما يسهل عملية الانتقال. ومن الأسباب الأخرى التي يجب وضعها بالاعتبار عند اتخاذ قرار الانتقال: القفز المتكرر من المهد والتدريب على استخدام الحمام – فقد يحتاج طفلك إلى الاستيقاظ ليلاً للذهاب إلى الحمام.

    حين يبدأ طفلك في استعمال السرير الجديد، امتدحيه عندما ينام فيه في موعد النوم وخلال الليل. قد يخرج طفلك من سريره الكبير مراراً وتكراراً فقط لأنه يستطيع عمل ذلك الآن، بعدما كان محتجزاً داخل المهد. إذا نهض من سريره، تصرفي بهدوء ولكن بحزم في الوقت ذاته. ببساطة، أعيديه إلى فراشه وقولي له بحزم أنه وقت النوم ثم اتركيه. في حال لم يرغب بالمكوث في فراشه، يمكنك تجريب أحد الأساليب المتعددة المقترحة من قبل أفضل خبراء النوم – انظري إلى قسم طرق معالجة مشاكل النوم أدناه.


    • توقعي كل طلبات طفلك واجعليها جزءاً من روتين ما قبل النوم.قد يجرب طفلك تأجيل موعد النوم في محاولة منه لاستدرار عطفك والحصول على "مرة أخرى" سواء في قراءة القصص أو الأغاني أو شرب الماء. حاولي توقع طلبات طفلك المعتادة (والمعقولة) وأدخليها كجزء من روتين ما قبل النوم. بعدها، يمكنك السماح لطفلك بأن يطلب طلباً إضافياً واحداً فقط، ولكن اشرحي له أن المسموح طلب واحد فقط. حينها سيشعر طفلك أنه سيد الموقف مع أنك في الواقع تتحكمين في الوضع.

    • امنحيه قبلة إضافية قبل النوم أو ضعي عليه الغطاء بحنان.
    لا بأس بأن تعدي طفلك بقبلة إضافية قبل النوم بعد وضعه في السرير للمرة الأولى. أخبريه بأنك ستعودين للاطمئنان عليه بعد بضعة دقائق. على الأرجح، سيكون نائماً بعمق حين تعودين إليه في المرة الثانية.

    المصاعب المحتملة
    إذا بدأ طفلك الدارج (من 13 إلى 36 شهراً) يستيقظ بمعدل أكبر من المعتاد بعد انتقاله إلى السرير الكبير، أعيديه إلى فراشه وتمني له بحزم نوماً هادئاً. فيما عدا ذلك، تعتمد معالجة الأمر على قرارك. لمعرفة ما الذي يقترحه الخبراء، انظري قسم طرق معالجة مشاكل النوم أدناه.


    تعدّ مقاومة النوم من أكثر مشاكل النوم شيوعاً في هذا السنّ. خففي من تكرار حدوث هذه المشكلة أو تجنبي ذلك عبر توقع مطالب طفلك ما قبل النوم والسيطرة عليها. في الواقع، لا يوجد طفل دارج يركض بسعادة إلى سريره كل ليلة، لذا توقعي بعض المقاومة. ومرة أخرى، للحصول على أفكار قد تفيديك، انظري القسم التالي.

    قد تلاحظين أن بعض المخاوف المرتبطة بموعد النوم بدأت تقلق طفلك مؤخراً، مثل الخوف من الظلام، أو الأشباح تحت السرير، أو الانفصال عنك. لا تقلقي فمن الطبيعي أن يمر الأطفال الدارجون (من 13 إلى 36 شهراً) بهذه المخاوف لأنها جزء من تطور ونمو طفلك الطبيعي. إذا بدأ يرى الكوابيس ، اذهبي إليه فوراً وتحدثي معه عن الكابوس الذي رآه وانت تهدئينه، أما إذا استمرت معه الكوابيس، فابحثي عن مصدر القلق في حياته اليومية. كما قد يعاني طفلك أيضاً من مخاوف الليل والتي تختلف عن الكوابيس. وقد اتفق معظم الخبراء على إمكانية ان تسمحي لصغيرك بالنوم في فراشك بين الحين والآخر إذا كان خائفاً بشدة.

    طرق معالجة مشاكل النوم
    من أكثر مشاكل النوم شيوعاً عند الأطفال ما بين 13 و36 شهراً، صعوبة الخلود إلى النوم والنهوض المتكرر أثناء الليل. ماذا يمكنك أن تفعلي إذا استمر طفلك في الاستيقاظ خلال الليل، مع أنك تعلمين أنه في سنّ يسمح له بالنوم المتواصل ليلاً؟ إذا أردت أن ينام طفلك نوماً متواصلاً طوال الليل من دون أن ينادي عليك، تأكدي من أنه يعرف كيف يهدئ نفسه ويرجع إلى النوم، إما عن طريق مصّ إصبعه، أو احتضان لعبة ما، أو أي طريقة أخرى. يتفق معظم الخبراء على ضرورة ألا تجعلي طفلك يعتمد على عوامل خارجية لمساعدته على النوم مثل: الموسيقى، أو الإضاءة، أو الرضاعة. فلو اعتاد على مثل هذه الحلول، سوف يحتاج إلى نفس الشيء الذي يهدئه كل مرة يستيقظ فيها أثناء الليل وقبل أن يعود إلى النوم مرة أخرى.

    إذا لم يكن طفلك ينام نوماً متواصلاً أثناء الليل، فهناك العديد من الطرق التي يمكنك تجربيها لمعالجة الأمر.

    • الطريقة الأولى
    رسّخي روتيناً بسيطاً للاطمئنان على طفلك. لو كان يبكي، اذهبي إلى غرفته مرة أخرى. ربّتي على ظهره وأكدي له أن كل شيء على ما يرام، ولكن اشرحي له أن موعد النوم قد حان. لا تحمليه أو تحضنيه بل كوني حانية وحازمة معاً، ثم اتركيه. انتظري حوالي خمس دقائق قبل أن تعاودي زيارتك إلى غرفته. كرري هذا النمط حتى يخلد طفلك إلى النوم، مع إطالة المدة بين الزيارات في كل مرة. طالما أن روتين ما قبل النوم الخاص بطفلك منتظم، فسيختفي الاستيقاظ ليلاً في غضون بضعة أسابيع قليلة.

    • الطريقة الثانية
    اتبعي نمطاً منتظماً للنوم أثناء الليل وغفوات النهار، ولا تسمحي لطفلك بتحديد مواعيد النوم كما يحلو له. عزّزي وقت النوم المناسب عبر إتباع روتين يومي منتظماً لفترة ما قبل النوم. لا تحتضنيه أو تهزّيه، أو تجعليه يعتمد على لعبة ما أو زجاجة رضاعة كي ينام. ففي حين تنجح هذه الطرق الأخيرة على المدى القصير، إلا أنها تعلم طفلك الاعتماد على شيء ما يجعله ينام بدلاً من الاعتماد على نفسه في الخلود إلى النوم. لو نادى عليك طفلك أو بكى في الليل، اذهبي إلى غرفته على فترات أطول كل مرة (خمس دقائق، ثم عشرة، ثم خمس عشرة دقيقة) لطمأنته على أنك ما زلت إلى جانبه. إذا لم يبقَ في سريره، قولي له أنك ستغلقين الباب. ما لم ينفع الأمر، اغلقي الباب فعلاً وأبقيه مغلقاً بإمساكه (لكن لا يجب أبداً إغلاقه بالمفتاح أو القفل لمدة دقيقة تقريباً. في حال لم يذهب إلى السرير بعد كل ما قمت به، ادخلي وضعيه في فراشه، ثم اخرجي واغلقي الباب لمدة دقيقتين، ثم ثلاث، ثم خمس دقائق، وهكذا. واجعلي الحد الأقصى لعدد الدقائق في الليلة الأولى خمساً. وحين يذهب طفلك بمفرده إلى فراشه، افتحي الباب وقولي له كلمة تشجيع، ثم ارحلي من دون الدخول إلى غرفته. لو استمر في النهوض على مدى ليالٍ متتالية، يمكنك إغلاق الباب لفترات أطول – حتى تصل إلى 30 دقيقة في الإغلاق للمرة الرابعة في الليلة السابعة.

    • الطريقة الثالثة
    يعاني طفلك من قلق الانفصال عنك في هذا السنّ إلى جانب ظهور حالة جديدة في الصورة: رغبته في تنفيذ قراراته، لذلك قد يقاوم الذهاب إلى النوم. ربما يساعد في حل الأزمة، السماح له بالقيام ببعض الاختيارات الخاصة بالنوم (مثلاً ما هي ثياب النوم التي سوف يرتديها أو ما هي القصة التي سوف تقرأينها له قبل النوم). دعيه ينام مع أحد الأغراض الانتقالية (التي تشعره بالراحة) وأضيئي نوراً خافتاً (سهاري) أو ضوءاً ضغيفاً في الغرفة. إذا نادى عليك بعد ذلك، انتظري مدة عشرة دقائق قبل الذهاب إليه لتهدئته، ثم اتركيه وكرري نفس العملية إذا لزم الأمر. لا تنهريه أو تعاقبيه، ولكن لا تكافئيه أيضاً على البقاء مستيقظاً. من المحتمل أن يكون السبب وراء كل ذلك الرغبة في جذب الانتباه، لذا ضعيه في فراشه واتركيه حين يتخذ وضعية النوم. حافظي على هدوئك وإصرارك- سرعان ما سيدرك أنك لن تستسلمي. تأكدي من أن طفلك لا يشعر بالحر وأن ثياب النوم ليست ضيقة عليه أو غير مريحة. إذا أراد إبقاء ضوء خافت أو فتح الباب، فلا بأس بذلك.

    • الطريقة الرابعة
    تأكدي من أنك تتبعين روتيناً يومياً مريحاً وإيجابياً لموعد النوم. إذا نادى عليك طفلك عند الخلود إلى النوم لا تذهبي إليه مباشرة، بل نادي أنت عليه وقولي له أنك موجودة وأنك فخورة به لأنه يتعلم كيف ينام وحده. يمكن أن يهدئ الأطفال في هذا السنّ عادة أنفسهم عند الاستيقاظ ليلاً والرجوع إلى النوم مرة أخرى من خلال التحدث إلى أنفسهم والتدريب على كل الكلمات الجديدة التي تعلموها. إلا أن العديد من الأطفال ما زالوا يعانون من عدم قدرتهم على النوم طوال الليل من دون اللجوء إلى مساعدة. لذا، يجب أن يعرف طفلك كيف يهدئ نفسه ويعود إلى النوم إذا استيقظ ليلاً وكان يشعر بالخوف لأنك لست إلى جانبه أو لأنه يخاف من الوحوش أو أي مشاكل خيالية أخرى. سيكون من الصعب عليه الخلود إلى النوم وحده. طمئنيه بأنه بخير وفي أمان وأنك قريبة منه. لا تهرعي إليه في اللحظة التي تسمعينه يصدر صوتاً، فهو يحتاج إلى أن يتعلم العودة إلى النوم معتمداً على نفسه.

    • الطريقة الخامسة

    التزمي بروتين النوم اليومي، فالأطفال في هذا السنّ يحتاجون إلى الانسجام والتسلسل الذي يمنحه مثل هذا الروتين. ومن الطرق الأخرى التي تساعد طفلك على النوم احتضانه والتمدد إلى جانبه وكأنك نائمة نوماً عميقاً، أو اتبعي الطريقة الجادة أو طريقة الكبار: استعدي أنت نفسك للنوم وقومي بالروتين الخاص بك. في نهاية المطاف، سوف يغلبه النعاس وهو ينظر إليك. ولو استيقظ طفلك أثناء الليل، لا تتركيه يبكي بكاء شديداً حتى ينام من شدة التعب، ولكن بدلاً من ذلك، حاولي إيجاد السبب الذي أيقظه (مثل: حفاض مبلل، أو جوع، أو روتين غير ثابت أثناء النهار، أو أنف محتقن، أو قد تكون ثياب النوم تسبب له الحكّة. عززي ارتباط طفلك بك أثناء النهار ودعي أباه يلعب دور المساعد في تهدئته أثناء الليل بحيث يساعد كلا منكما في عودة طفلكما إلى النوم مرة أخرى. اذا إعتاد طفلك على النوم بشكل منتظم ولكنه يمر بمرحلة نمو كبيرة، فيجب أن تتوقعي نهوضه المتكرر ليلاً أكثر من ذي قبل. إذا حدث ذلك، حاولي أن تجعليه يعود إلى النوم من دون إخراجه من المهد أو السرير. وبدلاً من ذلك، قومي بالتربيت على ظهره والتحدث إليه بحنان والغناء له. ومن الممكن أيضاً التفكير في أخذه معك إلى فراشك.

    لا توجد طريقة "صحيحة" لتشجيع طفلك على النوم طوال الليل. عليك اختيار ما يناسبك ويناسب أسرتك.

    عبير المروج and فطووم الحلوة معجبتان بهذا.


  8. #8
    عضوة قمة الصورة الرمزية فطووم الحلوة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2012
    المشاركات
    316
    معدل تقييم المستوى
    7
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك




    يعطييييييييك العااااافية ع المجهوووود الراااائع...من الحماااس طقطقت الموضوع كامل ههههه ما شاء الله...

    نون.كووم معجبة بهذا.


  9. #9
    مشرفة الركن العام + الحياة الزوجية الصورة الرمزية نون.كووم
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    الدولة
    بين النجوم فوق السحاب
    المشاركات
    11,734
    معدل تقييم المستوى
    138
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك




    هلا فطومه القمر
    برااااافووووووووووووووو عليك
    بإذن الله
    راح تعيشي احلى لياليك وأيامك ...والسنفور الحلو نايم برا
    وتبقى غرفة نومك لك وحدك تاخذي راحتك
    تحياتي لك


صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عاجل يوميات أخصائية نفسية في المساندة النفسية للطفل اليتيم
    بواسطة ام سوما في المنتدى المجلس العام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-03-2013, 12:23 AM
  2. سرطان العظام
    بواسطة **قطرة ندى** في المنتدى الطب - الصحة
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 28-01-2013, 05:17 PM
  3. ملف شامل لمراحل نمو الطفل..
    بواسطة فطووم الحلوة في المنتدى حواء وطفلها
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-01-2013, 07:13 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 


إذا وجدتي إعلانا مخالفا فضلا اضغطي هنا
أقسام بيت حواء

هيا واشتركي معنا  في مجموعة بيت حواء النسائية

البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة

نسخة الجوال

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168