تداولت النساء على مر السنين وصفات عشبية كثيرة من أجل تسهيل الولادة وزيادة سرعة الطلق عند المخاض، وأصبحت هذه الأعشاب بعد غليها هي ثيمة كل حالة طلق تمر في البيوت العربية، وبالإضافة لهذه الأعشاب فهناك العديد من الوصفات التي يتم تداولها ومنتشرة ومشهورة بين الحوامل مثل:


• مغلي الينسون
• مغلي الحلبة
• مغلي الكراوية
• مغلي الشومر
• مغلي المريمية
• العسل
• بذور الكتان
• توت العليق
وقد عرضت هذه الوصفات على الدكتور مازن السقا_ أستاذ العقاقير الطبية في جامعة الأزهر_ فأفاد أن هذه الأعشاب تحتوي غالباً على نسبة عالية من الإستروجين وهو الهرمون الذي تزيد نسبته في الشهر الأخير من الحمل من أجل الطلق وتسهيل الولادة.
كما أفاد بما يلي:
• ليس بالضرورة أن كل الوصفات تعني أنها صحيحة ويمكن إتباعها.
• من الوصفات الآمنة والتي يمكن استخدامها أثناء الطلق لتسهيل الولادة ودون أن يكون لها أي أضرار مثل مغلي بذور الكراوية والينسون وكذلك توت العليق.
• من الأعشاب التي يمنع تعاطيها عند الطلق بذر الكتان لأنه يعتبر من المسهلات الشديدة وليس كما تعتقد النساء بأنه يزيد الطلق.
• وكذلك العسل ليس دائماً مضموناً.
• أما المريمية فهي تقلل من تقلصات الرحم وبالتالي فهي تؤخر الولادة ولا تعجلها.


Hqvhv hgYtvh' td jkh,g lsighj hg,gh]m