الجبال الشاهقة والشواطئ والحدائق والمناخ المعتدل طوال العام، كلّها عوامل تجعل من "فانكوفر" الكندية تُصنّف على لائحة وجهات السياحة المتقدّمة، والمناسبة للأعمار كافة. المدينة تعد زائريها بمجموعة من نشاطات الترفيه، مع الإشارة إلى أنّه يحلو التجوّل فيها سيرًا على الأقدام.


تشمل النشاطات الممتعة في "فانكوفر"، الواقعة جنوبي غرب ولاية "كولومبيا" البريطانيّة:
1. قضاء يوم في استكشاف حديقة "ستانلي" الوافرة بالأشجار، سيرًا على الأقدام أو على الدرّاجات الهوائية.
2. المتعة بمشاهد بانوراميّة للمدينة من قمة جبل "غروس"، حيث يمكن للزائرين تناول الطعام، وممارسة النشاطات البريّة. وفي الشتاء، تجذب هذه المنطقة العائلات خصوصًا، للتزلّج في الهواء الطلق، وعلى الجليد. أمّا في الصيف، فجبل "غروس" يتحوّل إلى متنزّه وافر بالمسارات في الطبيعة الخضراء.
3. زيارة متحف "الأنثروبولوجيا"، الذي يعدّ جزءًا من جامعة "كولومبيا" البريطانيّة. وهناك، تشمل المعروضات الأجسام الإثنوغرافية والأثريّة، التي تمثّل آسيا وجنوب المحيط الهادئ والأمريكيتين وأفريقيا وأوروبا. كان المبنى المثير للاهتمام في الأصل جزءًا من حصن يعود إلى الحرب العالمية الثانية، قبل أن يحوّله المهندس المعماري المحلي آرثر إريكسون إلى متحف عالمي.
4. زيارة "غاستون" الجزء الأقدم من المدينة، حيث تتوفّر مجموعة واسعة من المطاعم وصالات العرض والمحلات التجارية...


5. السير على جسر "كابيلانو"، الذي شكّل العنوان السياحي الأوّل في "فانكوفر" سنة 1889. وهو يمتدّ من وادي نهر عميق بحدود 70 مترًا، ويقود إلى حديقة مليئة بمسارات الغابات والأشجار.


5 kah'hj ggHulhv ;htm td "thk;,tv"