حبل الجدال والخلافات لا آخر له، فكلمة مقابل كلمة ولا ينتهي النقاش أبدًا بل يتحول من سيء لأسوأ. ربما لا تُحل الخلافات دومًا بالجدال خصوصًا في العلاقات الزوجية، لأن هناك رابطًا بين الزوجين أقوى بكثير من مجرد تحديد من هو على حق ومن هو على خطأ. صحيح إننا نعلم جميعًا أن الزوجة دومًا على حق ولا جدال في ذلك، لكن يمكنكِ اللجوء إلى حلول أخرى لإنهاء الخلاف، وأهمها التقارب الحميمي.





إليك إذًا خطوات الانتقال من قمة الغضب إلى قمة النشوة:

أولًا: توقفي عن الجدلمهما بلغ غضبكِ، في مرحلة ما يجب أن تتوقفي عن الجدال إذا كان لا نتيجة منه، وحاولي أن تقنعي نفسكِ بالاقتراب من شريككِ، فوجودكِ على مقربة من زوجكِ مع توقف كلاكما عن تبادل الكلام والجدال قد يجعلكما ترغبان في التقارب أكثر بدلًا من الاستمرار في الجدال، وحينها تحين الفرصة للانتقال إلى الخطوة التالية.ثانيًا: أمسكي به بقوة

ربما تنجحان في التوقف عن الجدل، ومع ذلك يرغب شريككِ في الابتعاد لأنه ما زال غاضبًا، في هذه اللحظة، حاولي الاقتراب أكثر بل والإمساك به بقوة، وإذا كان العكس صحيحًا، فاسمحي له بالاقتراب منكِ والإمساك بكِ، فهنا قد تتحول الطاقة التي تدفعكِ للشعور بالغضب والجدال إلى رغبة في إقامة علاقة حميمة.ينصح في مرحلة التقارب الأولية، أن تخففي من الملابس التي ترتدينها وتبدين بعضًا من مفاتنكِ، فهذا سيساعد أكثر على استثارته وزيادة رغبته في القيام بهذه العلاقة.ثالثًا هل يتجاوب شريككِ؟ربما قد يكون شريككِ غير جاهز لإقامة علاقة في الوقت الحالي، لكن كيف يمكنكِ معرفة ذلك؟ ببساطة يمكنكِ معرفة ذلك بناءً على الإشارات التي يمنحها شريككِ، فإذا بدأتِ في تقبيله وتجاوب معكِ، حتى إذا تجاوب بغضب أو مع بعض التردد، فهذا يعني إنه مستعدًا لهذا النوع من التقارب في الوقت الحالي، وهذه إشارة بأن عليكِ الاستمرار دون تفكير.رابعًا: تبادلي معه بعض الكلمات

في البداية، من المهم أن تتبادلين مع زوجكِ بعض كلمات الإغواء والتدليل، لتجذبيه في الدخول في العلاقة على نحو أسرع.في أثناء التهاب التلامس والتقارب بينكما، يمكنكِ تبادل بعض كلمات التراضي معه، وهذا سيجعله يرد بالمثل عليكِ، وبذلك ستقل حدة التوتر بينكما.أخيرًا، احرصي على إخراج كل الغضب والتوتر الذي تشعرين به في العلاقة الحميمة، بل يمكنكِ تحويل هذا الغضب الذي تشعرين به إلى مزيد من الإثارة في علاقتكما حتى لو اتخذت العلاقة بينكما منحًا عنيفًا قليلًا.

بعد العلاقة الحميمةمن المفترض بعد هذا النوع من التقارب الحميمي أن كل منكما سيكون أكثر تواصلًا وتقبلًا للآخر، ومن ثم ستكونا أكثر استيعابًا لغضب بعضكما وأكثر تسامحًا مع أخطائكما، وهنا يحل هدوء ما بعد العاصفة، ويمكنكما التحدث معًا فيما يزعجكما وفي كيفية حل المشكلة بينكما.


;dt jwhgpdk .,[;A lwhgpm pldldm?