كثيرة هي الأسباب التي باتت تدفع بالمرأة إلى تأخير الإنجاب إلى ما بعد سن الثلاثين، و لأن الإنجاب بعد سن الثلاثين قد يمر بعدة معوقات أو مخاطر، أخصائية النساء و الولادة الدكتورة ميادة شعث تقدم لكن مجموعة من النصائح و الإجراءات التي من المهم إتباعها من قبل المرأة التي تفكر في الإنجاب بعد الثلاثين من أجل حمل آمن، وهي:




نصائح لحمل آمن بعد الثلاثين:
التخطيط المبسق للحمل بعد سن الثلاثين أمر ضروري لتفادي أي مخاطر قد تتعرض لها الأم الحامل أو الجنين، وكذلك يمكن التخطيط و الاستعداد للحمل من تفاجي أمراض قد تصيب الجنين أو تحول دون إتمام الحمل بشكل آمن و سليم، و التخطيط يشمل الأمور التالية:




• استشارة طبيب مختص و المتابعة معه و الإلتزام بنصائحه قبل حدوث الحمل.
• التوقف عن تناول أي أدوية أو تركيبات طبية قد تضر بصحة الجنين قبل الحمل بعام كامل على الأقل.
• دراسة التاريخ المرضي العائلي لأن الإنجاب بعد سن الثلاثين يعرض المرأة أكثر لحمل غير آمن و إصابة الجنين بأي أمراض وراثية.




• إجراء فحوصات طبية متخصصة تكشف إمكانية حدوث حمل آمن في سن الثلاثين وما بعده.
• معالجة أي أمراض مصابة بها الأم أو السيطرة عليها مثل الضغط أو السكري وما إلى ذلك.
• دراسة وضع الدورة الشهرية و معالجة أي اضطرابات بها.




• عمل فحوصات كاملة لمستويات الفيتامينات و المعادن و الهرمونات في جسم الأم.
• محاولة الحصول على وزن مثالي لتقليل آلام الحمل و الضغط على الجسم و أعضائه.
• اتباع نظام غذائي جيد و ممارسة الرياضة.




• الابتعاد عن الأطعمة الجاهزة و المعلبة و الغنية بالدهون و السكريات.
• و أخيرا و الأهم الابتعاد عن التدخين العادي أو حتى السلبي، و التوقف عن شرب المنبهات و المشروبات الغازية وما إلى ذلك.


Hil hgkwhzp gplg Nlk fu] hgeghedk