لا تصابي بالإحباط عندما تنظرين إلى نفسك في المرأة وتلاحظين تغيير في شكل صدرك بعد الولادة، فلست أنت فقط من تعاني من هذا التغيير، معظم النساء لديهن المشكلة نفسها، والتي لم يغفل عالم الطب التجميلي عن إيجاد حلول لها، فواحد من هذه الحلول هو شد ورفع الصدر والذي سوف يحدثنا عنها جراح التجميل والترميم الدكتور لياندرو جونكيورا، مدير عيادة جونكيورا الطبية.




ترهل واضح
حدثنا أكثر عن عملية شد ورفع الصدر بعد الولادة؟
هناك نوعان من عملية تجميل الثدي وشده ورفعه، الأولى عندما يكون حجم الثديين مناسباً ومتناسقاً مع الجسم؛ لكن السيدة تعاني من ترهل وهبوط فيهما، هنا يجدر بالطبيب والجراح أن يقوم بتصغير الثدي وشده؛ لكي يعود لشكله الطبيعي أو يجمله. أما عن النوع الثاني من هذا الإجراء، وهو عندما تعاني السيدة من هبوط وصغر وترهل في بنية الثدي أثر الرضاعة الطبيعية وبعد فترة الحمل والولادة هنا يجدر بالطبيب أن يقوم بمضاعفة حجم الثدي، بشكل يلائم جسم المرأة وشكلها ليبدو أكثر طبيعة ومشدوداً وبوقت أسرع. والجراحة تتم في المنطقة الداكنة المحيطة بحلمة الثدي؛ حتى لا تظهر بها آثار الجراحة.


بعد 9 أشهر
متى تستطيع الأم أن تخضع للعملية بعد الولادة؟
بعد مرور 9 أشهر إلى سنة تقريباً من ولادتها، وذلك لتمنح جسدها الفترة اللازمة للتعافي وليعود إلى وضعه الطبيعي خصوصاً بعد الولادة وفترة الإرضاع .


رضاعة ثانية
هل تؤثر هذه العملية على الرضاعة الطبيعية في حال رغبتها في الإنجاب مرة أخرى؟
هذا يعتمد على نوع العملية، فمعظم السيدات اللواتي خضعن لعمليات تكبير الصدر من خلال زراعة حشوات استطعن أن يمارسن الرضاعة الطبيعية، ولم يؤثر ذلك على أمومتهن؛ لأن التغيير يكون بسيطاً. أما بالنسبة للسيدات اللواتي يعانين من كبر حجم الصدر وخضعن لجراحة تصغير حجم الثديين، 50% من هؤلاء لن يتمكنّ من ممارسة الرضاعة الطبيعية، فكلما كانت العملية أدق وأعمق قلت فرص الإرضاع الطبيعي.


ألم بسيط
ما هي الأعراض الجانبية التي يمكن أن تسببها هذه العملية؟
لا يمكن أن نقول عنها أعراض جانبية؛ لأن تجميل الثديين ترميمي، لا نقوم به عند توقعنا احتمالية لأي خطر أو أعراض جانبية غير مرغوبة. ومن الطبيعي أن تحدث أو تظهر بعض الكدمات وتورم وآلام في الثديين لمدة يومين إلى ثلاثة بعد العملية لكنها تزول تلقائيا في معظم الأحيان، وربما يحدث هذا التهاباً لكن لو اتبعت المريضة العلاج الصحيح فسوف تتجنب حتماً أي ضرر قد يلحق بها في فترة التعافي والنقاهة .


لا تفتحي ذراعيك
ما هي التعليمات الواجب على الأم اتباعها بعد الخضوع لهذه العملية؟
في أول أسبوع بعد إجرائها، يجب عليها الاسترخاء، اتباع التعليمات وتناول المسكنات التي توصف من قبل الطبيب، مثلاً غير مسموح لها بالقيادة، أو حمل الأشياء الثقيلة أو عدم فتح ذراعيها بشكل كامل. ولا ضرر في الاستحمام بشكل طبيعي .


نتائج مرضية
هل من الممكن أن تخضع الأم لعملية تكبير أو تصغير حجم الثدي أثناء عملية شد ورفع الصدر؟


بالتأكيد، لأن معظم العمليات التي تجرى للثدي سواء كان تكبيراً أو تصغيراً في حجمه يصاحبها شد ورفع الثدي، بإمكان الطبيب أو الجراح أن يمزج بين الأمرين في حال احتاجت الحالة لذلك، والنتائج عادة تكون مرضية.


فوبيا الجراحة
ما هي التقنيات البديلة في حالة خشية الأم من الخضوع لهذه العملية؟
فوبيا الجراحة والتخدير والمشرط تعصف بكثير من عقول السيدات، وتجدهن بالفعل يفضلن شيئاً بعيداً عن كل ذلك. وبصراحة هناك ما يسمى بابر الفيلرز الخاصة لتكبير الثدي أو لتجميله لكنني شخصياً لا أتعامل مع هذا النوع من العلاج؛ لأن النتائج بالتأكيد لن تكون مماثلة، وكذلك ليست آمنة كلياً كما هو الحال في الجراحة. فأنا لا أرغب في أخذ أي إجراء قد يتسبب بحدوث مرض ما مثل السرطان هذا لا يعني أن المادة نفسها خطرة أو تسبب سرطاناً، وإنما باعتقادي الشخصي أعتبر وجودها يحفز أو يضاعف من نسبة وجوده و تفاقمه.


الوزن الزائد
كيف تتجنب الأم حدوث ترهل للصدر بعد الولادة؟
من الصعب تجنبه، لكن يمكنهن تدليكه بزيت اللوز، وبتجنب الوزن الزائد أثناء الحمل فلا يتعدى الـ11- 12 كيلو لكامل فترة حملها، فإنزال الوزن بعد الولادة ليس سهلاً بسبب انشغال الأم مع طفلها الرضيع. وحتى إن فقدت الأم الكثير من الوزن فسوف تلاحظ التغير والتهدل والترهل يصيبان الصدر.


a] ,j[ldg hgw]v fu] hgplg ,hgvqhum