حواء
فيسبوك بيت حواء تويتر بيت حواء قوقل بلس بيت حواء يوتيوب بيت حواء انستقرام بيت حواء PIN:75cf5e85


بحث في مواقع بيت حواء
شبكة بيت حواء   |   مطبخ حواء   |   مكتبة حواء   |   جمال حواء   |   الطب النبوي   |   بيتك   |   ألبوم الصور   |   الفتاوى الجامعة


المنتديات مركز التحميل مشاركات اليوم المشاركات الجديدة أعلن معنا البحث التسجيل


كتاب مطبخ حواء
جديد مواضيع القسم

سيرة السيدة خديجة رضي الله عنها

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخواتي العزيزات في بيت حواء حبيت أهديكم بحثي حق مرحلة البكالريوس وهو عن السيدة خديجة أم المؤمنين وهذا للفائدة سواء للعضوات أو لأي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 7

  1. #1
    عضوة قمة الصورة الرمزية سحر55
    تاريخ التسجيل
    Feb 2007
    المشاركات
    422
    معدل تقييم المستوى
    8
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    Post سيرة السيدة خديجة رضي الله عنها

    [align=center]السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    أخواتي العزيزات في بيت حواء حبيت أهديكم بحثي حق مرحلة البكالريوس وهو عن السيدة خديجة أم المؤمنين وهذا للفائدة سواء للعضوات أو لأي زائرة قد تحتاج لمثل هذا الموضوع ..

    أرجوا أن ينال على إعجابكم ( وأخبروني برأيكم ) :

    البحث :

    1- نسبها ونشأتها رضي الله عنها :

    ولدت السيدة خديجة رضي الله عنها لأبوين قرشيين , فأبوها خويلد بن أسد بن عبد العزى بن قصي بن كلاب , وأمها فاطمة بنت زائدة بن الأصم " وهو جندب " بن رواحة بن حجر بن معيص بن عامر بن لؤي , وبذلك فهي تلتقي بالرسول  بالجد الرابع لها قصي بن كلاب الجد الخامس له , وتلتقي به في الجد الثامن لها من ناحية أمها لؤي بن غالب .
    وكان أبويها من أعرق بيوت قريش نسباً , وأعلاهم حسباً , فقد نبتت في بيت واسع الثراء , ملتزم بالأخلاق الفاضلة , ومعروف بالتدين , والبعد عن الانغماس في الملاهي , التي كانت بعض بيوتات قريش غارقة فيها .
    ولم تذكر المصادر كثيراً عن طفولة السيدة خديجة غير أنها درجت في سنوات طفولتها الأولى في بيت كبير , فيه الغنى والنعيم , وكل وسائل العيش الرغيد , معروف بإطعام الطعام , ومساعدة الفقير والمحتاج .
    وفي ظل هذه العائلة الكريمة عاشت السيدة خديجة رضي الله عنها حياة أبناء العوائل الشريفة الكبيرة منعمة مترفة , مع ما لأبيها من مكانة في قريش كونه أحد زعمائها ورجالها البارزين , ومما لا يقبل الشك أن قوة شخصيتها ومكانتها جاءت نتيجة لتأثير هذه العائلة فيها , فضلاً عن مميزاتها الذاتية .
    وكان تأثير هذه الأسرة كبيراً على شخصيتها رضي الله عنها حيث كانت نشأتها الأولى في أسرتها مميزة جداً فقد أطلق عليها لقب " الطاهرة " قبل أن تتزوج بالرسول  . ويتضح من هذا اللقب أنها نالت مكانة كبيرة في مجتمع مكة حتى استحقته فلقبت به دون باقي نساء قريش .
    وليس من المستبعد أن يكون هذا اللقب قد أطلق عليها نتيجة لظروف أسرتها , حيث قتل اثنان من أخوتها في حرب الفجار , وربما قتل أبوها أيضاً فيها أو بعدها بقليل .
    كذلك فإن أخاها عدياً ربما توفي في فترة مبكرة , لذلك لم يبقى لها سوى أخوها نوفل بن خويلد مما جعلها تتحمل مسؤولية نفسها , لأن علاقتها به كانت بعيدة وهذا ما نراه بوضوح في عدائه للإسلام وعدم مساعدته لأخته في المقاطعة التي فرضت على بني هاشم , وعدم ورود أي رواية تدل على علاقته بها مما اضطرها إلى أن تعتمد على نفسها في إدارة شؤونها , وإدارة أموالها التي ربما ورثتها عن عائلتها وأزواجها , ويتضح ذلك في مباشرتها للعمل التجاري الأمر الذي يؤكد استقلاليتها بنفسها وعدم وجود أشخاص يقومون به نيابة عنها .
    وقد اكتسبت السيدة خديجة رضي الله عنها لقب الطاهرة عن جدارة واستحقاق , فلقد تزوجت في الجاهلية مرتين قبل اقترانها بسيد البشر محمد بن عبد الله  , ومات زوجها الثاني وهي في مقتبل العمر والشباب , وكانت ترفل في ثوب العز والرفاهية , وسادت وساد قومها , وكثر مالها , ونزلت إلى مجال العمل والتجارة , وكثر الطلاب والراغبون فيها وكان لها مما احترفته مالا يمنعها أن تتصل بالرجال , وأن تقحم نفسها معهم في أمور التجارة ولكن ذلك لم يحصل , فلم تضع عينها على سيد من سادة قريش , ولم تشترك معهم في أمور تتصل بالتجارة , ولم تتخذ من التجارة ذريعة للاتصال بهم , ولتقوية الروابط بينها وبين الرجال من مكة أو غير مكة , لكنها رضي الله عنها اتخذت لها طريقاً جاداً بعيداً عن طريق الأهواء والرغبات , فلقد كانت تجارتها كثيرة ومتنوعة , ولم تتصل بتجار قومها , وكانوا كلهم تجاراً , ولم تشترك معهم في اجتماع خاص أو عام , ولم تسر في ركابهم , وإنما كان يقوم بأمور التجارة عبيدها , وعلى رأسهم مولاها المخلص ميسرة .
    وكانت بيوت مكة كثيرا ما يقام فيها ليالي مرح ولهو وغناء , وكان القائمون عليها إما إخوة أو أولاد عمومة أو خؤولة , وكان بيت عبد العزى بن عبد المطلب المعروف في الإسلام بأبي لهب معروفاً بهذه الأمور ,
    وكان قريباً من بيت خديجة رضي الله عنها , وكانت تمر أحياناً , وفيه من اللهو والسهر , وكان اللائي يحضرنه نساء الحي مشاركة لأم جميل زوجة أبي لهب , فلم يأتِ أبداً في بال السيدة خديجة رضي الله عنها العفيفة الطاهرة أن تلهو مع قريناتها من القرشيات .
    ولقد عرف عنها ذلك نساء مكة , والمقربات إليها فكن يذهبن بأنفسهن إليها في بيتها ولها في نفوسهن منزلة عظيمة فينلن من كرمها وفضلها الشيء الكثير , فإذا ما خرجت إلى البيت العتيق لتطوف به , خرجن معها , وقد أحطن بها , فلا تلغو واحدة منهن في قولها , ولا تتكلم إلا بالجد من الكلام , ولا يحببن أن يسمعن من أحد لفظة نابية , قد تجرح سمع السيدة خديجة رضي الله عنها , ولقد ثارت النسوة وغضبن حينما طلع عليهن يهودي وهن عند البيت العتيق وناداهن قائلاً : " يا نساء قريش , سيظهر نبي في هذا الزمن , فمن أرادت أن تكون له فراشاً فلتفعل " , ثار النسوة اللاتي يحطن بالسيدة خديجة رضي الله عنها , وقذفنه بالحجارة فعلن ذلك من أجل السيدة خديجة .
    وقد لقبت رضي الله عنها أيضا بسيدة نساء قريش , ولا تٌلقب بهذا اللقب إلا من حازت صفة الكمال – ولله المثل الأعلى - وأجمع الناس على ما امتازت به خلْقَاً و خٌلٌقاً , ولم تحد قيد أنملة عن الصفات التي أجمع عليها المجتمع , وصار ظاهرها كباطنها , فليس فيها خليقة تخفيها عن الناس , وليس لها مأرب خاص , فلم تستبعدها التجارة , ولم يستهوها المال فيتحكم في خصالها الحميدة , ويجعلها أحياناً تخضع لتحقيق رغبة , أو لتجني ثمرة , وإنما هي التي تٌخضِعٌ كل هذا لعاطفة سامية , ذلك لأن نفسها كانت مشغولة عن الناس , وعن التحدث في أمورهم , بالبحث والسؤال عما وراء هذه الحياة , كانت تسأل عن الرسل الذين أرسلوا , وعن الرسول الذي سيرسله الله لهداية الناس , وعن وجود الإله العظيم , المستحق للعبادة دون سواه عز وجل , والذي ينبغي السجود والخضوع له , يساعدها في هذا التفكير نفسها الصافية , وذكاؤها المتوقد , فقد روي أنها رضي الله عنها كانت دائمة الحديث مع ابن عمها ورقة بن نوفل عن الرسول الذي سيرسله الله لهداية الخلق , وهل قرب زمنه ؟ وهل ستراه ؟ لقد أبعدها كل هذا عن اللغو والفضول من سير الناس , وارتفع بها إلى مقام محمود .
    وكان لمكة البيئة التي نشأت فيها السيدة خديجة رضي الله عنها تأثير كبير في نشأتها , حيث يجتمع في مكة التجارة من الشمال إلى الجنوب , وهي مرسى لقوافل التجارة هذه , فيجتمع الناس من رجال ونساء مع احتفاظ المرأة المكية بكبريائها وعزتها وكرامتها , واحترام كل الواردين إلى مكة لشخصيتها كل ذلك ساعد على توسيع مدارك السيدة خديجة رضي الله عنها , وقوى فهمها للأمور , وزاد علمها ومعرفتها , فأصبحت في مجتمعها محترمة الرأي , معززة الجانب , فأدلت بدلوها في الحياة العامة , وكان في مقدمتها حرفة الناس في ذلك الوقت وهي التجارة .
    فلا عجب أن نرى السيدة خديجة رضي الله عنها مثلاً أعلى لهذه البيئة في كل ما عملت , وكل ما أقدمت عليه , وكانت سيرتها الحسنة مثلاً يضرب به .
    ولقد أجمع المؤرخون على القول بأن السيدة خديجة رضي الله عنها ورثت عن أبويها جمال الخلْق والخٌلق , وساعدت البيئة على إبراز شخصيتها التي تجبر كل من رآها على الاحترام , والإكبار , والتقدير .
    ولقد قابلت السيدة خديجة رضي الله عنها صدمات الحياة في أولى خطواتها على درجات الحياة , إذ قد مات زوجها الأول ولم تتعد السابعة عشرة , ثم فقدت زوجها الثاني حين جاوزت العشرين بقليل , وقد كان لها من الأولاد فتقبلت ذلك كله بقلب كبير , وصبر أكيد , وجلد لا يعرف اليأس , وهذا ما هو معروف عن أهل البيئة الصحراوية .
    لقد انصرفت رضي الله عنها لتربية أولادها , والإشراف على تأديبهم وتعليمهم , ورأت أنها استفادت من تجاربها , وأنها في إمكانها تنمية الأموال الكثيرة التي بين يديها , فأدلت بدلوها في التجارة حرفة قومها .
    ولقد أثرت الحياة الروحية التي عرفت بها مكة المكرمة تأثيراً عظيماً في حياة السيدة خديجة رضي الله عنها , ففي مكة البيت العتيق , وهو المتجه الروحي للناس , فإليه يحجون , ومن بعيد البلاد يسافرون إلى هذه البقعة الطاهرة ,
    فلقد اتجهت إلى هذا البيت العتيق بعقلها وقلبها وكل عواطفها , فهو مقدس عندها , وله رب واحد تتجه إليه بالدعاء والشكر لأنه مصدر الخير , وهو الذي يعطي ويمنع , وما كانت تفعله فمن أجله سبحانه وتعالى .
    ولقد استمالها ما عليه جماعة الحنفاء من البحث في الديانة الصحيحة السابقة لذلك فقد داومت على الاستماع إلى ابن عمها ورقة بن نوفل , فكان له دور كبير في حياتها الروحية التي وجهتها وجهة خاصة , وكان لها أكبر الأثر في حياتها التي استقبلتها , وظهر أثرها فيما أقبلت عليه من حياة فكلل عملها بالنجاح الباهر , وكان للبيئة التأثير العظيم .

    * * *

    2- زواجها من أبو هالة التميمي :
    ذكرت الروايات أنها تزوجت رجلين قبل النبي  , زوجها الأول من قبيلة تميم العربية والآخر مخزومي قرشي , لكن الروايات اختلفت اختلافاً كبيراً في اسميهما , وأيهما تزوجها أولاً , وعدد أولادها منهم , وأسمائهم .
    فقال ابن شهاب :
    تزوجت خديجة رضي الله عنها قبل النبي  رجلين , الأول " عتيق بن عائذ ابن عبد الله بن عمر بن مخزوم " فولدت له " حارثة " ثم خلف عليها بعده " أبو هالة التميمي " وهو " بني أسيد بن عمير " فولدت له رجلاً .
    وقال ابن " إسحاق " :
    تزوجت وهي بكر " عتيق بن عائذ ثم هلك عنها فتزوجها " أبو هالة مالك بن النباش بن زرارة أحد بني عمر بن تميم حليف بني عبد الدار , فولدت له رجلا وامرأة , ثم هلك عنها فتزوجها رسول الله  .
    وأبو هالة التميمي هذا زوج السيدة خديجة رضي الله عنها ينتسب إلى قبيلة تميم العربية , وذكر هشام بن محمد الكلبي نسبه بالشكل الآتي " أبو هالة هند بن النباش بن زرارة بن وقدان بن حبيب بن سلامة بن غوي بن جروة بن أسيد بن عمرو بن تميم " .
    جاء إلى مكة في ظروف غير معروفة , وحالف بها بني عبد الدار , لكن ابن قتيبة ذكر أنه حالف بني نوفل بن عبد مناف , وهذا قول مفرد لا تؤيده الروايات .
    وذكرت الروايات أنه كان ذا شرف في قومه , وحتى بعد أن نزل في مكة , ووردت رواية عن الزبير بن بكار أنه كان يقال في الجاهلية : " والله لأنت أعز من آل النباش وأشار بيده إلى دور حول المسجد فقال كانت هذه رباعهم "



    وقد توفي بمكة قبل الإسلام . ولكن لم نحصل على شيء يخص أبا هالة سوى هذه المعلومات , فلم تبين لنا الروايات أين كان منزله قبل مجيئه إلى مكة , وماهي الظروف التي أجبرته على ذلك , ومتى تزوج بالسيدة خديجة رضي الله عنها , ومن زوجه منها , ولماذا تزوج في بني أسد بن عبد العزى ولم يتزوج في حلفائه بني عبد الدار , وكم بقي مع السيدة خديجة رضي الله عنها ؟
    وإذا تطرقنا في الحديث عن أبنائه من السيدة خديجة رضي الله عنها فنجد اغلب الروايات تذكر هالة وهند .
    - وبالنسبة لهالة بن أبي هالة :
    ذكر بعض الرواة أن السيدة خديجة رضي الله عنها أنجبت لأبي هالة ولداً اسمه هالة , وهذا الابن لم يرد اسمه , إلا عند هشام بن محمد الكلبي والزبير بن بكار , أما عامة الرواة كقتادة بن دعامة والزهري وابن إسحاق والواقدي وأبي عبيدة ومصعب الزبيري لم يذكروا لها سوى هذا .
    بينما أوردت مصادر أخرى عن هشام الكلبي والزبير روايات تقول إنها لم تلد له سوى هند .
    - أما عن هند بن أبي هالة :
    ورد ذكر هند بن أبي هالة أكثر من هالة بن أبي هالة , حيث وجدنا له أخباراً في المصادر المختلفة , ففي رواية أنه تربى في حجر الرسول  , وذكرت أحد المصادر المتأخرة رواية عن أبي عبيدة في الهجرة للمدينة ذكر فيها أن عمار بن ياسر , وأبا رافع مولى الرسول  , وهند بن أبي هالة جلسوا يتحدثون عن هجرة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب  فتذاكروا حماية أبي طالب للرسول  , وأمره لعلي  بالمبيت على فراشه , ثم بعد ذلك قالوا : " استتبع رسول الله  أبا بكر بن أبي قحافة  , وهند بن أبي هالة , وأمرهما أن ينتظراه بمكان عينه لهما في طريقه إلى الغار , ولبث رسول الله  يوصي علياً


    ثم خرج رسول الله  ولحق بصاحبيه فساروا معاً حتى وصلوا إلى الغار , فرجع هند إلى مكة لما أمره النبي  ودخل الرسول وأبو بكر إلى الغار " .
    وذكر ابن الكلبي أنه شارك في معركة بدر , ومعركة أحد , ونزل في قبر حمزة بن عبد المطلب  , وأورد ابن حبيب رواية تشير إلى أن الرسول  بعثه لتحطيم أحد الأصنام الذي كانت تعبده قبائل ضبة وتميم وعدي وعكل وثور , واسمه شمس , وكانت سدنته بني أوس بن مخاشن من قبيلة تميم , فكسره هند بن أبي هالة وصفوان بن الحلا حل بن أوس بن مخاشن .
    أما وفاته فقد اختلف فيها فلم يذكر ابن الكلبي شيئاً عنها , وقال أن ابنه هند بن هند بن أبي هالة قتل مع مصعب بن الزبير في حربه مع المختار سنة سبع وستين , وذكر أبو عبيدة والزبير بن بكار أنه مات في البصرة بالطاعون الجارف , " وذلك أنه مر بالبصرة مجتازاً فمات بها ولم يقم سوق البصرة يومئذ وقالوا : مات أخو فاطمة بنت رسول الله " وفي ذلك اليوم مات ناس كثيرين فشغل الناس بجنائزهم عن جنازة هند ولم يحملها أحد فصاحت نادبته : " وا هنداه وا ربيب رسول الله " فلم تبقى جنازة إلا تركت واحتملت جنازته على أطراف الأصابع إعظاماً لربيب بن رسول الله " .
    بينما وردت عن الزبير بن بكار رواية تخالف ما تقدم مفادها أن ابنه هو الذي مات بالطاعون وليس هو .
    في حين ذكرت مصادر أخرى عنه أنه قال إن هند قتل في الجمل , وكان مع الإمام علي  وأن ابنه قتل مع مصعب بن الزبير في حربه مع المختار .
    وذكر ابن الكلبي والزبير بن بكار أنه بعد وفاة هند بن أبي هالة انقرض عقبهم ولم يبق منهم أحد , ونقلت بعض المصادر عنه قوله : " أنا أكرم الناس بأربعة أبي رسول الله  , وأمي خديجة , وأختي فاطمة , وأخي القاسم " .
    وروي عنه حديثاً طويلاً في وصف رسول الله  .


    وهذه الروايات هي جملة ما وجد في المصادر من أخبار هند بن أبي هالة .
    وفي آخر الحديث عن أبو هالة التميمي زوج السيدة خديجة رضي الله عنها نذكر أنه ترك لها ثروة كبيرة , وتجارة رائجة , فقامت خديجة رضي الله عنها بإدارة أموالها وتوجيهه بما أوتيت من خبرة ومعرفة ونشاط , وقد صرفت كل من تقدم لخطبتها , عازفة عن الزواج , إذ مرت بتجربتين مريرتين , واستطاعت أن تؤسس في مكة بيتاً مالياً تجارياً ضخماً , أصبح من بعد علماً عليها , تٌعرف به , وراحت قوافلها تمضي مصعدة نحو " الشام " أو هابطة شطر " اليمن " .


    * * *

    3- تجارة السيدة خديجة رضي الله عنها :
    إن الطابع المميز لسيرة خديجة رضي الله عنها قبل تعرفها بالرسول  هو عملها بالتجارة , حتى كانت هذه الميزة الموضوع الرئيس الذي نقلته لنا الروايات في حياتها السابقة للرسول  , لذلك فإن دراسة حياة السيدة خديجة رضي الله عنها تتطلب منا أن نبحث هذا الجانب من حياتها , لأنه يرتبط بتاريخ حياة الرسول  والمسلمين , لما وفره مالها من خدمات كبيرة للإسلام .
    ولم يكن نشاط السيدة خديجة رضي الله عنها التجاري بعيداً عن الطابع العام للحياة الاقتصادية في مكة , حيث تمثل التجارة العمود الفقري لها , والتي ابتدأت منذ فترة طويلة متزامنة مع جمع قصي قريشاً وإسكانها في مكة قرب الكعبة , واضعاً لهم كياناً سياسياً , فحافظ أولاده من بعده على هذا الكيان فزادوا في خدمة الكعبة والوافدين عليها , وأولوهم عناية كبيرة مما رفع من نجم قريش عند بقية قبائل الجزيرة العربية .
    والخطوة المهمة في الحياة الاقتصادية لمكة , هو ما قام به هاشم بن عبد مناف , وأخوانه من عقد المعاهدات التجارية التي تسمى الإيلاف , فاستطاعوا أن يؤمنوا تجارة قريش من أخطار الطريق من خلال هذه المعاهدات فتطورت تجارتها من تجارة داخلية إلى تجارة خارجية .
    فأصبح لقريش صلات مع العراق والشام واليمن والحبشة على السواء , وأخذت رحلات الإيلاف تتوالى في كل سنة فكونت جماعات من التجار تتقاسم ما يعود عليها من الربح , فكان الإيلاف خيراً ونماءً لكل القرشيين , حتى بلغت تجارة قريش الذروة , فعمل القرشيون كتجار أو وسطاء أو كناقلين للتجارة فازداد ثرائها , وتبع هذا النشاط استقرار في مجتمع مكة , وحمل إليه أنواعاً متعددة من الثقافات التي كانت تفد مع التجار الأجانب , فنشأ تبعاً لذلك مجتمع متحضر يختلف اختلافاً كلياً عن مجتمعات الجزيرة العربية , وتبعاً لذلك تطورت مكانة المرأة في هذا المجتمع فاشتركت النساء في كثير من نشاطاته , وأهم هذه النشاطات هي التجارة التي لم تبق حكراً على الرجال , لأن القوافل مشتركة يقودها وكلاء , وبإمكان أي شخص أن يشترك بها .


    وكانت المرأة أحياناً تتبارى مع الرجال في التجارة , ولكن لم نجد من سبقت في هذه الحلبة وتبارت مع السيدة خديجة من النساء بل لقد سبقت الرجال , وكانت فريدة عصرها في هذا المضمار .
    لقد اتجهت السيدة خديجة رضي الله عنها إلى التجارة بعد أن فقدت زوجها الثاني , وكانت سلوتها في الحياة , وكانت مباركة فبارك الله لها في مالها وتجارتها حتى كثر المال , وذاع الصيت , وصار التجار في بلاد الشام وبلاد فارس والروم ينتظرون تجارة السيدة خديجة , لما تمتاز به من جودة الصنف واختيار النوع , وشمولها على المطلوب , فزادت ونمت وكثرت حتى قيل : إن عيرها التي تحمل البضائع كانت تعادل عير قريش في حجمها , ونفاسة ما اشتملت عليه من بضائع .
    وكانت تدير تجارتها وهي في برجها العاجي , تصدر أوامرها إلى خدمها ومواليها فيوصلونها إلى من اختارتهم لتجارتها , وإذا اقتضى الأمر مناقشتهم , وكان لابد من ذلك فهي السيدة التي يؤخذ برأيها الناضج , وخبرتها الطويلة , التي زادها قوة ذكاؤها النادر , وما عرفته من أحوال الناس , مما كانت تطلع عليه من أقرب الناس إليها وألصقهم بها من أمثال ابن أخيها حكيم بن حزام بن خويلد .
    وكانت رضي الله عنها مستقلة بتجارتها وأموالها , ولم يكن لأحد من عائلتها سلطان عليها , ولا على من تختارهم وكلهم من ذوي الأمانة في حلهم وترحالهم , فهي حرة في تصرفاتها , تمليها عليها نفسها الأبية الكريمة , وقلبها الكبير الذي يتفتح للفقير والمحتاج والمسكين , وآمالها العريضة الصافية التي تستمدها من روحها الطيبة .
    ومع ذيوع صيتها رضي الله عنها , وتحدث الناس بسيرتها العطرة في داخل الجزيرة وخارجها , لم يحدث أن ذهبت بتجارتها إلى الأسواق في الداخل أو الخارج , وإنما كانت تؤجر أناساً يكونون وكلاء عنها في التجارة على أجر معلوم , تعطيهم إياه على مقدار ما يبذلون من جهد في الرحلة , ولا شأن لهؤلاء الوكلاء بمقدار كسب التجارة وإنما لهم أجر معلوم يأخذونه كسدت التجارة أو ربحت , وأجرهم مقدر بالأمن أو العمل أو بهما معاً .
    أو تختار رضي الله عنها أناساً يتجرون في المال بعقد بينها وبينهم على أن يكون الربح بينها وبينهم مقسوماً بحصص شائعة كالربع أو الثمن أو السدس أو نحو ذلك ,
    وملكيتها قائمة , وإذا خسرت التجارة تكون الخسارة عليها وحدها , لأن المال باق على ملكيتها , ويسمى هذا العقد المضاربة أو القرض .
    ويقول الشيخ أبو زهرة رحمه الله : " ولا شك أن الطريقتين كانتا تحتاجان إلى أمانة كاملة , فكانت السيدة خديجة رضي الله عنها تتحرى في أولئك العاملين لها الأمانة , لأنهم في عملهم ينوبون عنها لا تلقاهم إلا في ذهابهم ومجيئهم , وكانت مع ذلك ترسل من قبلها من يكون معهم كميسرة مولاها " .
    وكانت رضي الله عنها تتمتع بشهرة عظيمة في البلاد التي تصل إليها تجارتها وذلك في الشام والعراق وفارس وبلاد الروم , لعراقة بيتها في الشرف من ناحية , ولاستيلائها من ناحية أخرى على تجارة العطور والديباج والحرير في الهند واليمن وبلاد فارس , وكانت قوافلها التي تصل إلى الآلاف من الجمال تنقل التجارة إلى أسواق هذه البلاد وغيرها , فيقبل الأغنياء عليها , بل لقد كان للسيدة خديجة رضي الله عنها عمال من الروم والغساسنة والفرس في دمشق والحيرة , وفي عاصمة كسرى .
    كانت التجارة رابحة دائماً , وكان المال كثيراً , والصيت يعم الآفاق , وقد ملكت الدنيا , ولكن كل هذا كان يمر على قلب خديجة الصافي , والنفس الشفافة , والضمير الحي , مرور العابر , فلم يؤثر فيها المال , ولم يصنع بالقلب والنفس والأيدي إلا ما يرضي رب السماوات والأرض , ولم يستول عليها بريقه ورنينه , ولم يتحكم فيها كثرته وجماله .


    * * *

    [align=center]هذا الفصل الأول ..[/align]

    [/align]


    اذا اعجبك الموضوع و اردت نشره في المنتديات الاخرى فاستخدمي هذا الرابط:
    سيرة السيدة خديجة رضي الله عنها
    http://forum.hawahome.com/t75399.html




  2. #2
    مستشارة الصورة الرمزية الشهد
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    الدولة
    أنا من مكة واتغنى بجودي واسألوا عنا
    المشاركات
    21,464
    معدل تقييم المستوى
    10
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك

    الاوسمة

    بوركتي اختي ونفع الله بك وببحثك القيم

    وجزاك الله لافادتك اخواتك في المنتدى


  3. #3
    عضوة قمة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2006
    المشاركات
    184
    معدل تقييم المستوى
    9
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    بارك الله فيك يا اختي
    موضوع مفيد جدا وانا الان ساقرا الجزء الثاني
    شكرا على تعبك وافادتنا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


  4. #4
    عضو محجوب الصورة الرمزية قمر جده
    تاريخ التسجيل
    Mar 2007
    الدولة
    جده
    المشاركات
    3,519
    معدل تقييم المستوى
    0
    مواضيعي
    مشاركاتي
    أضيفيني إلى صديقاتك
    يعطيك العافيه

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
 


أقسام بيت حواء

هيا واشتركي معنا  في مجموعة بيت حواء النسائية

البريد الإلكتروني:
زيارة هذه المجموعة


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188