كرم العنب
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 7

الموضوع: كرم العنب

  1. #1
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية عطر الصباح
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    الدولة
    في عالم الاحزان
    المشاركات
    528
    معدل تقييم المستوى
    12

    كرم العنب

    كانت الشمس تودع اخر خيوط الضوء عندما كان جالسا على ذلك المقعد الذي اخر ما يخيل لك ان تطلق عليه اسم المقعد. عندما تحاول الجلوس عليه تسمع اناته التي تشبه الاستغاثه وتعبر عن شوق الى الموقد الاخير .
    وترىالخطوط المحفوره بالخشب تنطق بالشيخوخة وتنذر بالسقوط .
    كان جالسا هناك. خيوط الذهب الغاربه تسطع على ذلك الوجه العتيق وتلمع الجبهه الممتده الى منتصف الرأس .ويمتص الوجه الاسمر هذا النور ويخفيه بين الطيات اسفل الجبهه التي تشبه الحقل القديم حفر فيه الفلاحون ازمانا متتاليه
    حتى باتت الاثلام فيه
    ازليه ومستقيمه لايمحوها صيف ولا شتاء واذا حّولت النضر الى الاسفل قليلا تسطدم بهذا السفح الجبلي المثلج المنحني والمتناثر حتى يكاد يغطي بحيرات صغيرة لامعة تترقرق صافية تستقبل نسمات المساء العليلة التي لا تخلو من برودة اواخر الربيع المسائيةفتنكمش لتستدفىء وتتصاقط بعض القطرات محاولتا الهروب ولكن اين المفر اذ ترتطم بتلك التضاريس الموغله في القدم جبال هضاب اخاديد شقت بعرق السنين وصبغت بشمس الماضي الحارقة فتحاول العوده ولكن عبثا تحاول فتغيب بين الشقوق .
    هذا هو جدي كنت الحق به كل يوم عند الغروب الى ذلك الكرم ولكن هذا اليوم ليس ككل يوم لقد كانت فيه حكايه .
    حثثت السير متجها اليه فتعثرت خطاي فتنبأ لقدومي التفت الي وقال وهو يمسح عينيه بيده السمراء التي تتزاحم على ظهرها خطوط منتفخه تريد الخروج من تحت الجلد البرونزي المكسو بشعر خفيف عملت فيه الشمس عملها بلهشيم هذا انت يا ولدي خرجت الكلمات من ذلك الفم لتعلن للسامع عن قوة النبره وصلابة الاسنان تقدم فعندي ما اقوله لك .

    فشعرت عندها ان القوه بلكلمات كانت لاتخلو من حسره ومرارة تذوقتهاعندما رأيته يمسح عينيه براحة يده الذي اخذ منها المعول كل ما هو حي لكي يخفي عني تلك القطرات الزاحفه من عينيه وكانت خطاي تحاول الاسراع للوصول اليه
    وأنفاسي تتصاعد وتحاول الحد من سرعتي وتراب الارض الاحمر يجذب قدمي اليه وكأنه يحاول اجتذابي له وبعد معانات وصلت اليه فسارع الى ضمي بدفء الى صدره احسست عندها بحنان لم اشعر به من قبل وبدئت بسؤال طفولي يحمل البرائه والعفويه ؟ هل انت تبكي يا جدي ؟ هل تشاجرت مع احد .
    فتبسم عندها ابتسامة كشفت عن اسنانه وقال لي انها دموع الفرح عندما رأيتك مسرعا نحوي على غير عادتك وبدوت اكبر في نضري وكنت اعلم بل كنت متأكد ان هذا الجواب ما هو الاليخفي عني ما هي الحقيقة لهذه الدموع الغاليه .

    مكثت بين يديه قليلا تم حاولت التملص لأني شعرت بقوت هذه السواعد التي تحيط بي . ادرك تململي بين ذراعيه فأخلا سبيلي لكي اجلس الى جانبه ولكني حينما سمعت انين ذلك المقعد فضلت الجلوس على اقرب صخرة ورحت العب بلحصى.
    ولم اسأل جدي عما يريد ان يقول لي وفضلت اللعب على اي حديث وكم كنت غبيا حينها لقد كانت غايتي من اللحاق به كل مره ان اسمع منه الحكاوي والقصص الخياليه منها والحقيقيه التي حصلت معه في سالف الأيام وكنت اسر جدا عندما يكون الحديث عن الجهاد ضد المستعمر الذي كان يدنس ارض هذاالوطنالغالي. وكيف كان خدي وزملائه الثوار ينصبون الكمائن لهؤلاء الجنود حتى انه كانت تحصل بعض المعارك هنا في هذا الكرم الذي نجلس فيه.
    وكذلك هو فقد تلاهى عني بلعوده الى شروده وتفكيره الذي لم اعهده منه من قبل
    لقد كان وجه جدي دائما مشرقا مبتسما ودائم الحركه حتى انه يخيل اليك انه ينضر في كل الاتجاهات في ان واحد.
    ولكني وبعد برهه تداركت نفسي ونضرت اليه فوجدته محدق في اتجاه واحد وعيناه مفتوحتان على وسعهما وفمه مطبق ويتكىء على عكازه بذقنه بعد ان امسكها بكلتا راحتيه حتى انغرست بلالارض فقلت له ماذا كنت تريد ان تقول لي يا جدي ؟هل هيى حكايه جديده من حكا ياتك المشوقه اني بغايه الشوق لسماعها يا جدي . هيا قل يا جدي .

    فخرج جدي عن صمته والتفت الي بذلك الوجه الغريب الذي لم اره بهذا الحزن الممزوج بلحنان من قبل وقال لي ..........سوف اقص عليك اليوم يا ولدي قصة حقيقية عايشت احداثها بكل مشاعر الوطنيه عن احدى المعارك التي خضناها ضد المستعمر الغاشم على ارض هذا الكرم الذي حارب معنا وساعدنا على تحقيق النصر . فقاطعته قائلا ومستغربا كيف حارب معكم الكرم يا جدي. فرد مبتسما لقد ساعدنا بكل حجر وكل شجره وكل هضبة فيه ولقد ساعدنا على الاختباء والتمويه والهجوم المباغت . ففي احد الايام من ذلك الزمان الصعب عندما كان المستعمر الغاشم يدنس ارض هذا الوطن الغالي كنا نحن جماعة من الثوار والمجاهدين الذين نذرو انفسهم وارواحهم فدائا للوطن وترابه نختبء في ادغال هذا الجبل العالي واشار بعكازه الى الافقالى جبل كبير ليس بلبعيد عنا .شامخا تكسوه بعض الثلوج في قمته لتضيف عليه شموخا ووقارا حتى ليعلم الناضر اليه انه الشاهد الوحيد على كل ما فعل الزمن بهذه الارض الطيبة. لانه يمثل فيها الشيخ الكبير الذي يقبع مكانه ولا يتزحزح ويرى كل شيء.

    وتابع جدي يقول جاء الكشافة الينا واخبرونا انه هناك قافلة عسكرية من المستعمرين متجهه نحو البلدةوهم كلهم خيالة ولا يعرف الكشافه ما هو الهدف من تلك الحملةعلى البلدة. وتشاورنا مع بعضنا وقررنا مهاجمتهم.قبل وصولهم الى البلدة وتم الااتفاق على ان يكون الكمين في هذا الكرم وكم كنت سعيدا بهذا الااتفاق لااني سوف احارب انا وكرمي معا. فتم الاستعداد عى عجل وسرنا على بركت الله ننشد الاهازيج الثورية والحماسيه . وكنا عندها خمسة عشر مجاهدا وكان سلاحنا حينها البندق العصمليه فقط .ولكن سلاحنا الحقيقي كان الايمان وطلب الشهادة والنصر ولم يكن الميسر طويلا فعند العصر كنا بداخل الكرم
    وتم ترتيب الكمين حيث ان الطريق الوحد للبلدة يمر من هذا الكرم .
    ووزعنا المهام وكان مكاني انا واربعة من رفاقي خلف هذه الكومه من الاحجار وكان جمسة من المجاهدين خلف ذلك الحائط الحجري الذي بنيته بيدي هذه حجرا حجرا . وكان الباقون خلف تلك الاشجار التي غرستها بيدي شجرة شجرة .
    وكانت الاشجار امامي وكومة الاحجار كذلك وانا استمع الى جدي واتخيل الموقف وكاني موجود معهم.وكان جدي يحدثني في اول الحديث بهدوء واحسست من نبرة صوته بعدما دخل في شرود واصبح يحرك يديه وكأنه هو كذلك عاد الى ذلك الوقت وكأن الكمين نصب الاان وينفذ لتوه .
    وتابع جدي بصوت جهوري الله اكبر الله اكبر يا بو حمد كيف الوضع عندكم وانتم يا نشامه واتجه ناحية الاشجار وانت يا بو سالم هل انتم جاهزون تأكدو من ذخيرتكم لا نريد ان يخرج منهم المخبر قالها جدي وهو ينتفض ويحرك يديه وترتجف قسمات وجهه عنفوانا وقوة ويخبط بعكازه الارض وتابع يقول بعد قليل من تمركزنا اصبح الكرم كانه لااحد فيه من شدة حرصنا على التمويه واحسسنا عنده ان ذلك الكرم بترابه واشجاره واحجاره يغطينا ويسدل علينا سكينة لدرجة اني احسست بترب الارض وهو يتنفس ويعانق اجسادنا حبا وحنانا وقوة .
    وما هيه الا لحضات حتى بدئنا نسمع وقع حوافر الخيل وهى تقترب منا واصبه هؤلاء الانجاس بمرمى نيراننا . وكانت الصيحة العضيمة الله اكككككككككككبر.
    وكان الرصاص ينهمر عليهم من كل حدب وصوب وكانت المفاجئة كبيره لهم اذ لم يعرفو من اين تاتيهم الطلقات وحاولو الفرار ولكن الى اين الله اكبر يا بو سالم لقد كان بطلا خرج من مكانه وهجم عليهم وهو يقول طاب الموت يا عرب عليه نشامه
    ولم يكد يخرج من مكانه حتى لحق به قاسم اه يا بو عنتر كم كنت مغوارا
    وعندها خرجنا كلنا وكررنا عليهم وصيحة النصر تدوي حتى اني سمعت صداها عند ذلك الجبل الشاهد الوحيد وكان الرصاص قد اخذ منهم الكثير ولم يعطهم الفرصة حتى ليستعملو اسلحتهم .وام يبقي منهم حي سوى اربعة جنود حاولو الفرار ولااختباء ولكن تراب هذا الكرم كان يرفض ان يخبئهم فرمو اسلحتهم مستسلمين . وكانت جثث رفاقهم متناثرة فوق تراب الكرم. وكم كانت فرحتي كبيرة بهذا النصر وعملنا بسرعة على جمع البنادق والجياد التي غنمناها منهم وقمنا بأخذ الاسرى معنا حتى ينضر الثوار ما سيفعلو بهم.
    وعدنا مسرعين الى ذلك الشامخ العضيم والكبير لكي نغيب بين احراشه الامنة .
    وحثثنا السير حتى لا يلحق بنا الجند المتواجدون في القرية بعد سماعهم اطلاق النار .
    وكم كانت ليلة جميلة وحلوة ونحن نحتفل بهذا النصر الكبيروهذه الغنائم والاسرى الذين سوف نعمل على مبادلتهم باخواننا فيي الجهاد والموجودين في سجون المحتل الغاشم .
    وكانت فرحتي اكبر من فرحتهم جميعا هل تعلم لماذا يا ولدي لاأني حاربت انا وكرمي ونتصرت انا وهو ورفاقي هذه يا ولدي قصة من قصص وذكريات هذا الكرم الذي حارب وانتصر وأثمروأطعم وكان دائم العطاءبكل انواعه
    كل ما كنت اضع به بذرتا كان يعطي الثمر الطيب والجميل
    وانا في هذه الاثناء كنت انضر الى جدي فاغرا فاهي مندهشا مشدودا. لم اخرج بعد من تخيل منضر المعركة التي كان يرويها جدي وكأن صوت الرصاص ما يزال يأز في اذني لشدة ما كنت مندمجا معه وكأني كنت موجودا ساعتها . وكنت اسمع صراخ الجنود وجلبة الخيل وصيحات النصر من الثوار ولم يخرجني من انسجامي ودهشتي الا صوت كاالر عد يهدر من بعيد
    وكذلك شدني انتفاض جدي من مكانه يعدو وكانه عاد عشرين سنة الى الوراءوهو يلوح بعصاه ويصرخ أخرجو من كرمي! اخرجو من كرمي ! اخرجو من كرمي! ولحقت به مستطلع امر هذا الشيء الكبير الهادر الصوت .وعندما وصلت الى أعلى التلة كان جدي قد سبقني ووقف امام هذه اللآلة لقد كانت جرافة حديدية كبيرة تسير نحو مدخل الكرم وعندما رأى سائق الجرافة جدي أمامه توقف وترجل منها وكنت انا واقف على قمة التلة ارقب ما يحدث .وتقدم الرجل من جدي وقال له بصوت مرتفع ماذا تفعل أيها الشيخ ؟لما تقف امامي بهذه الطريقة؟ ولكن جدي كان غاضبا جدا ولم يأبه بكلام الرجل بل حاول ان يهوي عليه بعصاه ولكن الرجل تدارك هذا وامسك بحدي وهو يقول له يا عم انا عبد مأمو ولم احضر الى هنا من تلقاء نفسي بل تنفيذا لأمر الحكومة فأرجوك ابتعد عن طريقي ودعني اكمل عملي .فقال له جدي عندها لكي تكمل عملك وتعبر هذا الحد الى داخل كرمي يجب ان تعبر من فوق جسدي ولكي تغرس بصل هذه الكومة من الحديد في تراب ارضي عليك غرسه بصدري اولا.
    وعندها افعل ما شئت انت ومن ارسلك هذا التراب جزء مني بل هو كلي وكان صوت جدي عاليا جدا بحيث انني كنت اسمع كل كلمة يقولها رغم صوت هذه الجرافة القوي .وما كان من الرجل الا ان صعد الى الجرافة ةأطفىء محركها وعاد نحو جدي وقال له: أيها الشيخ أنا لا اعرفك ولكني اعلم انك تحب هذه الارض وأنا كذلك احبها ولو كان الامر بيدي لما نزعت غرسة واحدة من غراس العنب هذه. ولكن هذا الامر هو ليس بيدي بل بيد البلدية والحكومة واذا كان عندك اي اعتراض اذهب الى هناك واعترض كما تشاء انا لدي مخطط اعمل عليه وانت بعمر والدي ولا اريد اية مشاكل معك .واعدك بانني لن ادخل الكرم الا عند عودتك من مركز البلدية هل يرضيك هذا؟ وعندها هدأت ثورت جدي وعاد ادراجه وهو يقول لسائق هذه الجرافة ان حاولت الدخول الى الكرم عند ذهابي سوف ترى ما لايسرك اتفهم انا ذاهب الى البلدة وسوف نرى .
    وذهب باتجاه القرية دون ان يلتفت الي وكانه نسي وجودي معه .وما كان مني ان لحقت به مسرعامتعثرا تارة ومتماسك تارتا اخرى محاولا الوصول اليه دون جدوى وبقيت اركض خلفه الى مشارف القرية وكان يتمتم بكلمات لم افهم منها شيء الى هذه اللحضة وكأنه يحدث نفسه ويتشاجر معها واتجه من هناك الى مركز البلدية وتابعت انا سيري الى البيت ووصلت لاهثا وجلست على اول كرسي وجدته امامي واول ما وقع بصري على امي . وقبل ان تسأل عن سبب حالتي التي انا عليها ؟سارعت انا بلقول لقد تشاجر جدي مع سائق الجرافة واراد ان يضربه بلعصى . وردت امي بخوف متى حدث ذلك؟ لقد كنت اتوقع هذا من جدك اذهب واخبر اباك انه في بيت عمك. وقلت لها لقد عاد جدي من الكرم وذهب الى مركز البلدية .
    فقالت البلدية ! انها مقفلة الان . على كل حال اذهب واخبر والدك وعد معه ومع عمك فورا فذهبت رغم تعبي الى منزل عمي واخبرت والدي وعمي بما حصل . مهرع والدي وعمي نحو مركز البلدية وعند وصولهم وجدو جدي عند باب البلدية ولم يكن هناك طبعا الا الشرطي الذي يقوم بلحراسة وجدي يقول له اريد رئيس البلدية حالا لقد فعلها وارسل الجرافة الى كرمي
    والله سوف اكسر هذا المبنى على رؤسكم ان لم تبعدو هذه الجرافة عن كرمي.
    ولكن ابي وعمي امسكو بجدي وطلبو منه ان يذهب معهم الى البيت وعند الصباح سو يأتون معه الى رأيس البلدية ويكلموه .
    ورجوه كثيرا حتى لان وقبل معهم الذهاب .
    وفي الطريق قال له والدي لماذا تفعل هذا بنفسك يا ابي الم اقل لك ان هذا امر الحكومة ليس لنا به اي خيار الطريق سوف يشق ولا راد لهذا العمل ابدا.ولكن جدي لم يلتفت او يرد عليهم حتى بل بقيى واجما وماشيا لا يلوي على شيء.
    وبعد فترتا من الزمن صرخ جدي بوجههم ودون سابق انذار وكأنه فطن للرد عليهم ليس وانا على قيد الحيات .ليس وانا على قيد الحيات وضل يرددها الى ان وصل الى البيت وطلب ان يكون لوحده ودخل غرفته واقفل الباب .وكنت اريد الحاق به الى الغرفة ولكنه اقفل بابها بلمفتاح ولم يسمع ندائي عليه.
    وجلست عند الباب لا اعرف ما بي . احس ان هناك شيء كبير يحدث وجدي يتالم منه ولكن لا اعرف ما هو بلتحديد.
    وكل ما يجول في فكري منضر الجرافة والسائق وكيف كان خائف من ان يضربه جدي بلعصى ***
    ولكن لا اعرف لماذا كنت اسمع كلام عن شق طريق فرعي للقريه ولكن ما علاقت جدي والكرم بهذا ؟؟
    وكان عندي رغبة شديدة بلدخول الى غرفة جدي لكي يخبرني بما يحصل .وبقيت جالسا امام الباب وكنت استمع الى الحديث الدائر بين ابي وعمي وامي ومما فهمته انه هناك امر بشق الطريق من خلال الكرم وان هذا الكرم غالي على جدي كثيرا وكانو يتوقعون منه هذا التصرف .وقال ابي ان جدي يحب هذا الكرم مثلما يحب اولاده بل اكثر ان صح التعبيرلأنه عاش معه وتربى على خيره وحتى انه تزوج وانجب الاولاد من خير هذا الكرم الذي بقي طوال عمره لا تطلع شمس الا وهو في احضانه ويعمل به ويزرع ويحصد ويعزل ويروي ويجني المحصول .
    وحتى بعد ان توقف جدي عن العمل بلكرم بطلب من والدي وعمي خوفا عليه واصبح يعمل عمي ووالدي به لم تنقطع زيارات جدي اليومية للكرم ويجلس فيه الساعات الطويلة وكانه لايشعر بلراحة الا فيه ويلتحم معه وبترابه ويتنفس من هوائه العليل
    وبد هذا الذي سمعته واحسسته راودتني رغبة عارمة بلدخول الى غرفة جدي. وكم كانت فرحتي كبيرة عندما استدرت الى الباب محاولا القرع عليه وذ به يفتح امامي دون ان اقرعه وضهر امام عيني جدي وهو يقول تعال يا ولدي ما اشد حاجتي لك الان وامسك بيدي وادخلني الغرفة واحسست ببرودة بيده لم احسسها من قبل وبرجفة اهتزت معها يدي من الكتف وشعرت ببروده شديدة وفغر فاهي وعقد لساني واحسست بخوف شديد جدا حا ولت علىاثره الخروج من الغرفه ولم يخرجني من حالتي هذه الا كلماته التي بدت حزينة حزننا لم اعهده بجدي القوي الشامخ وهي تخرج من فمه.وتتعثر على لسانه غير متواصلة وقال لي سوف يأخذونه يا ولدي سوف يقطعونه وسوف يدفنو ترابه با لاسفلت الاسودويمحون لون التراب الاحمر الجميل الممزوج بعرقي وعرق جدتك ودمي ودم الثوار يا ولدي وسوف يمحى كل عمري .
    فقلت له من هم الذين سياخذونه ياجدي وهل تقصد الكرم بهذا الكلام .

    فقال جدي : نعم يا ولدي انه الكرم الكريم علينا كلنا . ان حياتي ما هى الا صورة من هذا الكرم هذا الكرم الذي هو با النسبة لهم ليس الا قطعة ارض وفيها بعض الغراس اهههههه لو يعلمو ما هو با النسبة الي هذه الغراس وهذه الاشجار وهذا التراب ان لكل حجر ولكل حبة تراب في هذا الكرم قصة طويلة وجميلة معي .ولكل غصن ولكل ورقه ولكل حبة عنب اخوة طويلة.
    لقد بنيت هذا الكرم انا وجدتك سويا .اهههه ما كان اجمل تلك الايام وكم كانت جدتك جميلة وان جمال الكرم استمدة من جمال جدتك يا ولدي رحمها الله ***
    لأن جدتك عملت بهذا الكرم كما عملت فيه انا ولنا في ذلك قصص وحكايات . اذكر يا ولدي كل صباح ومنذ زمن بعيد وقبل مجيء ابوك وعمك وعمتك الى هذه الدنيا كان لنا انا وجدتك بيتا صغيرا مكان هذا البيت الذي نحن فيه الان عملنا على بنائه انا ووالدي لكي اتزوج به انا وجدتك واعطاني والدي بعد زواجي قطعة ارض وكانت بورا لم تستصلح بعد وعلى مشارف القرية وقال لي يومها قولا لم انساه ابدا .قال : يا ولدي هذه ارضك وهذا عرضك فعمل على حماية عرضك وازرع ارضك واعتمد على نفسك منذ الان ومن يومها بدأت قصتي مع هذا الكرم الذي عاهدت نفسي على الوفاء له والعمل به وجعله اجمل كرم في القرية .وكانت جدتك معي في كل هذا وتشد من ازري وتشحذ قوتي وعزيمتي بكل ما تملك من ايمان وحب.
    وفي كل صباح باكر كانت تطلع الشمس علينا ونحن بهذا الكرم بعمل به حتى المساء وكم كانت جلسات الراحة القصيرة جميلة في ضل البلوطة الكبير التي كانت تورف ضلالها علينا وتقينا حر الشمس ومرت الايام على هذا النحو حتى وصلتني البشرى وانا اعمل في الكرم .لقد صحت جدتك في احد الايام وهى تحس بتعب وكان ذلك باينن عليها فقلت لهل لا داعي لذهابك الى الكرم هذا اليوم ولم تتردد في قبول طلبي هذا على غير عادتها ولكن لغاية في نفسها وعملت على تجهيز الزاد والماء وارفقته بلدعاء لي .وذهبت الى الكرم على ان تعود هى الى النوم للراحة ولكنها لم تعد للنوم بل ذهبت من فورها الى والدتها وصحبتها الى ام سعيد الداية التي اشرفت على ولادة كل مواليد القرية . وشرحت لها الامر وحملت جدتك الخبر السعيد ويممت شطر الكرم وكانت البشرى تسبقها وهى تحاول امساكها وكم كانت الفرحة بادية على وجهها حينما اقبلت علي وهى تلوح بكلتا يديها وتحث السير مرسلتا ورائها زوبعة من الغبار افتعلها جلبابها الذي كان يسرع خلفها ترفعه تارتا وتجره خلفها تارتا اخرى. وعندها رميت الفأس من يدي واتجهت نحوها وقلت لها ما بك قالت البشرى يا ابو....وكنت قد وصلت اليها وبادرتها بقول ابو ...هل هل انتي حبلىحبلى بطعم الفرح خرجت الكلمت من فمي وضممتها اللى صدري وكنت احس بنض قلبها وهو يبشرني بابوتي وقاومت خجلها وقالت لقد انعم الله علينا بلخير باكرا . فقلت لها بارك اللهفيك ومبارك لي ولك ولهذه الارض الطيبة. ومن الان وصاعدا لم يعد لكي عمل معي هنا سو ترتاحي لكي تلدي لنا غلاما قويا يساعدنا في اعمار هذا الكر م ليكون اجمل كرم عنب وليس له مثيل ولاكنها اصرت على ان تأتي معي الى الكرم ولو لم تعمل ولذلك صنعت لها ذلك المقعد الخشبي تحت شجرة البلوط لكي لا تجلس على الارض وحتى هذا المقعد شاهد على كل قطرة عرق تصببت من جبيني وجبين جدتك وابوك وعمك . اهههههههه يا ولدي ما كان أجملها وهى تجلس على ذلك المقعد وترقب تحركاتي وكنت اختلس النضر اليها وهى تكلم والدك وهو وما يزال في احشائها وتقول لههى اسرع يا ولدي في القدوم لكي تساعد والدك في العمل انه فرح جدا بك وتربت على بطنها وتاخذ نفسا عميقا وتنضر الى السماءتدعو تطلب من الله ان ياتي مولودا ذكرا. هكذا كنت اشعر بها وكنت متاكد من شعوري هذا ودعوت الله كذلك ان يرزقنا المولود الصالح ومهما يكن ذكرا ام انثى فكله خير من الله. وكانت تمر الايما مسرعتا يا ولدي بكل ما فيها من تعب وعمل شاق لاانها كانت تعمر با الحبوالسعادة والعطاءالمتواصل على هذه الارض الطيبة اههههههه يا ولدي لو تدرك فرحت الارض وانت تعمل بها انها تفتح لك ذراعيها وانت تشق بطنها بحد محراثك وتسمع انفاسها تعلو مسرورتا تاخذ الهواء اليها مثلما تاخذ انت النفس الى صدرك لكي تعيش كذلك تضربها با المعول متزهو با الخضرة والزهور وتطلب منك البذر طلبا وحتى الغراس تضعها بها فتشعر بها تشدها اليها كما تشد الام وليدها الى صدرها هذه هى الارض يا ولدي .لقد ضهر هذا الكرم على ما هو عليه بعد الكثير من العمل والكثير من السنين .وكم كانت فرحتي كبيرة عندما حا ن موعد وضع جدتك حملها الغالي . وكانت ليلة مولد والدك ليلة فرح في القرية كلها *** كان الجو جميلا جدا وكانت جدتك جالستا معي على المسطبة امام ابيت عندما قالت لي انها تشعر بالم في بطنها يشبه ما وصفته لها الداية ام سعيد .فقمت مسرعا الى بيت ام سعد اخبرها ان تحضر فورا وذهبت الى بيت عمتي اخبرها كذلك وكا ن كل اهل البيت مجتمعين وجلست انا وابي واخي نرقب وانا لم اقدر على الجلوس وبقيت اقطع صحن الدار ذهابا ايابا وقلبي يخفق بين ضلوعي وانتضر وان اشعر با الرعشة في اوصالي وبقيت على هذه الحالالى ان تعالت الصيحات وتشابكت الاسواط وبرزمن بين هذه الاسواط.زغرودة قوية اعرفها جيدا انها زغرودة اختي ام سالم فرقص قلبي معها وهرعت الى الغرفة ولكن ام سعيد خرجة من الغرفة وزفت لي البشرى مبروك يا بو محمد لقد جائك عريس مثل القمر وعندما سألنا زوجتك عما تريد ان تسميه قالت محمد .
    فقلت لها بشرك الله بالخير وبشارتك محفوضة ان شاء الله ودخلت الى جدتك ام محمد وقلت لها الحمد لله على السلامة فقالت مبسوط يا ابو محمد ان الخير يأتي الينا من كل جانب الحمد لله على كل شيء ودامت الفرحة باالقرية كلها اسبوع كامل واصبح عندنا محمد والكرم وكلاهما يريد الرعاية.
    وبعد ان تعافت جدتك يا ولدي ذهبت هى واختي ام سالم لزيارة امي بقبرها رحمها الله وكان محمد معهم لكي يسلم على جدتة
    وبعد عودتي من الكرم عند العصر قالت لي جدتك انها منذ الغد سوف تذهب معي الى العمل في الكرم. فدهشت من هذا الكلام وقلت لها هل جننت انك ما زلت متعبة وبكير على العمل ومحمد لسى بكير عليه الخروج والتعرض للشمس عندما يفطم سوف تعودي الى الكرم وهذا قراري الاخير ولا جدال فيه وعندها اهلا بك وبه معي في الكرم الذي ينتضره بفارغ الصبر.
    اريد ان اخبرك انني اليوم قد غرست غراس التفاح والعنب لكي تكون من عمر محمد وتكبر معه ويكبر معها وسوف اغرس غراس التين عندما يزور محمد الكرم اول مرة وهكذا يا ولدي تكون الاشجار الشامخة في الكرم من عمر والدك.
    وعملنا انا وجدتك وابوك كان يرافقنا ليلعب وعندما حملت جدتك ثانيتا وانجبت عمك احمد كان ابوك يذهب معي الى الكرم ليلعب ولم يكن قادر على العمل وكا يفرح جدا عندما كنا نأخذه معنا الى الكرم . ومرت السنين وكبر والدك وعمك وعمتك وكبر معهم حب الكرم وحب العمل به وحتى عندما ذهبت انا مع الثوار الى الجبل كانو هم يعملون به ولم يقطعوه ابدا ولا يوم واحد حتى بدأت احس انه يسمع وقع اقدامنا ونحن قادمون اليه فتهتز اغصانه طربا وحبا وتتراقص اوراق العنب فرحا بقدومنا
    وكأنها ترحب بنا .
    هذا هو كرمي يا ولديعاش معي وعلمني الصبر والعطاء واعطيته الجهد والعمل والوفاء فكا كل واحد منا يكمل الاخر واليوم يا ولدي وبورقة صغيرة وجرة قلم يضيعون كل سنين عمري ويرسلون ذلك الوحش الحديدي الكبير الى قلبي ليغرس ذلك النصل الحاد والبارد ويقتلع ظلوع صدري ويخنق انفاسي ويتركني بلا ماضي ولا حاضر ولا مستقبل انهم يا ولدي سوف يمحون كرمي من الوجود شوف يشقون طريق من داخله وسوف يقتلعون الاشجار وسوف يشقون بطن الارض بذلك الوحش الحديدي أه يا ولدي كم كانت فرحت الارض كبيرة عندما كنت اشق بطنها وقلبها بمحراثي ولكن كم ستتالم غدا عندما يشقون بطنها وكم ستصرخ وتستنجد ولا مجيب ولا منقذ .
    وكان جدي يكلمني بكل هذا الكلام ودموعه تجري مسرعتا على خديه حتى اني بكيت معه وبحرقة مع انني لم اكن قد استوعبت الموقف بكل حرارته لكثرة ما كانت كلماته محزنة ولم اكن اريد ان اغادر الا انه طلب مني الذهاب وهو يقول اذهب يا ولدي الى والدك ولا تنسى كرم جدك ابدا واعلم يا ولدي ان الانسان بلا ارض
    هو انسان لا يستحق الحيات وخرجت من عنده وانا ابكي والحزن ضاهر على وجهي وذهبت الى امي وجلست بقربها ولم انبس ببنت شفة حتى دخل والدي علينا وقال هل نام جدك يا بني فقلت له لا اعلم لقد كان يبكي وأخرجني من عنده وانا اريد البقاء معه وحتلا اريد ان انام عنده فقال والدي عندها ان جدك اليوم تعب جدا فدعه يرتاح وغدا يفعل الله ما يشاء .
    وكم كانت هذه الليلة طويلة كنت انام واصحو اريد ان يبزغ الفجر سريعا لكي اذهب الى جدي واقص عليه كل الاحلام التي حلمتها اثناء نومي وهى تتعلق بانقاذ الكرم من ذلك الوحش الحديدي الذي تكلم عنه جدي وعن عملي في الكرم وعن غرس الاشجار ورعايتها ومع اول خيوط الفجر تسللت من فراشي دون ان يشعر بي احد وذهبت الى باب غرفة جدي أقرع عليه الباب وانا اعلم انه بمثل هذا الوقت يكون صاحيا للصلاة وقرعت الباب حتى كلت يدي ولكن من دون جدوى وناديت عليه بصوت مرتفع افتح يا جدي افتح يا جدي حتى ان والدي استيقض على صراخي وقال لي ان جدك نائم الم اقل لك انه كان تعب الليلة الماضية فقلت له اريد ان ادخل عنده اريد ان اقص عليه احلامي وسوف يفرح بها ولكن والدي اخذ بي الى فراشي وقال لي نم الان وعندما يصحو جدك سو يأتي هو اليك لا تقلق لانه هو من دللك كثيرا وهو المسؤل عن ذلك .
    ولكن جدي لم يأتي الى عند الصباح ولم يأتي ابدا لانه ذهب مع ذكرى الكرم الى خالق جدي وخالق الكرممممممممممم ممم .




    اللهم اجعل لي من كل همآ فرجآ ومن كل ضيقآ مخرجآ ومن كل
    بلآ عافيه

  2. #2
    محررة مبدعة الصورة الرمزية اماني الشرق
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    5,706
    معدل تقييم المستوى
    17
    مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

  3. #3
    كوكب الشبكة الصورة الرمزية سكر ذايب
    تاريخ التسجيل
    Dec 2008
    الدولة
    الرياض
    المشاركات
    1,268
    معدل تقييم المستوى
    13
    جزاك الله خير على القصه

  4. #4
    عضوة جديدة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2009
    المشاركات
    31
    معدل تقييم المستوى
    11
    جزاك الله خير ........................

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ورق العنب
    بواسطة زنبقة الشام في المنتدى المقبلات والمشروبات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 04-04-2017, 09:05 PM
  2. ورق العنب
    بواسطة نور العطاء في المنتدى الأطباق الرئيسية
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 23-10-2010, 02:08 PM
  3. طبق ورق العنب
    بواسطة متقاعدة في المنتدى السوق, ( متاجر متنوعه) ويمكنك تأجير ركن خاص بك
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 14-06-2009, 12:54 AM
  4. ورق العنب
    بواسطة توميشا في المنتدى المقبلات والمشروبات
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 28-02-2008, 11:57 AM
  5. ورق العنب
    بواسطة هديل في المنتدى الأطباق الرئيسية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-10-2003, 12:35 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |