جزيرة سانجا لاكي تعتبر من أجمل الجزر الطبيعية الموجودة في دولة اندونيسيا حيث أنها تحتوي على الكثير من الجزر السياحية فإن دولة اندونيسيا تحتوي على أكثر من ألف جزيرة سياحية في أرخبيلها الشهير كما أنها تحتوي على الكثير من الغابات و النباتات الاستوائية التي تملأها أيضا مختلف أنواع الحيوانات و الطيور الاستوائية و التي تجعلها من أجمل و أهم المزارات السياحية التي يفضل ذهابها من قبل الكثير من السائحين من جميع أنحاء العالم و خاصة السائحين أصحاب الديانة الإسلامية حيث أن اندونيسيا هي في الأصل دولة إسلامية مميزة و خلابة بطبيعتها السياحية الرائعة ,,


و تعتبر جزيرة سانجا لاكي من أجمل الجزر الطبيعية و التي هي تعتبر أيضا محمية بحرية حيث أنها تعتبر من المحميات البكر التي لم يمسسها الإنسان بأي طريقة من طرق التشويه الطبيعي سواء بصيد الأسماك أن استخدام الديناميت أو استخدام السيانيد الذي يقتل الكثير من الأسماك , كما أن هذه الجزيرة الرائعة تمتاز بأنها تحتوي على الكثير من الشعاب المرجانية المختلفة الألوان و التي تلتف حول الجزيرة حيث أنه يعيش بها مختلف أنواع الأسماك البحرية الملونة و بجميع أحجامها و أشكالها كما يوجد بها أيضا الكثير من الأحياء البحرية المختلفة , و من الجدير بالذكر أيضا أن هذه الحديقة تعتبر من أصغر الجزر السياحية الموجودة بجوار جزيرة بور نيو الشهيرة و التي تكون بالمقارنة بها من أصغر الجزر السياحية , و تعتبر هذه الجزيرة أيضا جزيرة سانجا لاكي هي العاصمة الرئيسية لتكوين تجمعات أسماك المانتاراي الشهيرة و التي تعتبر أيضا هي الموطن الأصلي لهذه الأسماك الخلابة و المميزة .




و من المعروف أيضا عن أسماك المانتار أنها تحب أن تقوم بالسباحة على مقربة من سطح البحر حيث يمكن مشاهدتها بالعين المجردة من فوق البحر حيث مياه البحر صافية و هادئة و جميلة , و كما ذكرنا سابقا أن جزيرة سانجا لاكي تحتوي على الكثير من الشعب المرجانية الشائكة و الحادة و التي تتميز بألوانها و الأسماك التي تسكن بها , كما أن شواطئها تتميز بأنها ذات المياه الضحلة و التي توجد حوالي أكثر من مائتي متر من أرض الجزيرة , و يوجد داخل مياه هذه الجزيرة أيضا بعض التلال المصنوعة من الشعب المرجانية الحادة و التي قد جعلت أدارة الجزيرة تحدد الغوص و السباحة أن يكون على عمق حوالي خمسة و عشرون متر فقط من سطح البحر , كما أنه قد تم بداية افتتاح رياضة الغوص على متن هذه الجزيرة من سنة 1993 ميلادي .


كما أنه من أهم أسباب وجود أسماك المانتاراي في هذه الجزيرة هي لأنها تتغذى على العوالق الموجودة في أرضها كما أنها تشتهر هذه المدينة أيضا بأنها من أهم الأماكن التي تتكاثر بها السلاحف الخضراء , كما أنه يمكن أيضا مراقبة هذه السلاحف و هي تضع بيضها و مراقبة بيضها و هو يفقس و تخرج من السلاحف الصغيرة و تنطلق إلى الشاطئ مباشرة لبداية حياتها حيث أنها تقوم بالاختباء داخل المياه للحماية من الطيور الجائعة التي تحوم عليهم لأكلهم .


و توجد هذه الجزيرة جزيرة سانجا لاكي بجانب حدود ولاية صباح الماليزية الشهيرة كما أنها توجد على مقربة من جزيرة بور نيو التي هي من أهم الجزر الرئيسية الضخمة و التي توجد في ثلاثة دول أسيوية و هم دولة اندونيسيا و دولة ماليزيا و دولة بروناي , كما أنها أيضا توجد في الجهة الشرقية من مدينة جادة مانتا الشهيرة أيضا و من الجدير بالذكر أيضا أنه من أهم النشاطات التي يمكن القيام بها هو الغوص بجانب أسراب أسماك المانتاراي و أسماك جوت فيش الشهيرة و أسماك المانتاس أيضا , كما أنه يوجد الكثير من المحطات التي تقوم بتنظيف أسماك المانتاراي حيث تقوم بأزالة الجراثيم الموجودة في الأسماك كما أنه من أجمل ما قد تراه أيضا في هذه الجزيرة أثناء الغوص أسماك الشعب المرجانية التي يطلق عليها أسم زيليونز و أسماك القرش و حبار البحر و الأنقليس الذي يعرف بأسم الشريط الزرق أيضا , كما يوجد الكثير من الدود البحري أيضا في هذه المياه .


و من المعروف أيضا أن جزيرة سانجا لاكي يوجد بها العديد من قناديل البحر الشهيرة و التي تتميز بجمالها الخلاب و المميز و لكن لا يجب الأقتراب منها لأنها تقوم بلسعات حارقة إذا شعرت بالخوف كما أن في هذه الجزيرة فقط يوجد حوالي أربعة أنواع مختلفة من قناديل البحر اللاسعة و التي تجدها في المياه المفتوحة هربا من الكثير من الحيوانات التي تقوم بإخافتها .