روايتي الأولى... - الصفحة 3
صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة
النتائج 9 إلى 12 من 21

الموضوع: روايتي الأولى...

  1. #9
    عضوة قمة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    221
    معدل تقييم المستوى
    12
    عفوا يا عسل يلا كملي الروايه منتظرتك
    الدموع قطرات ... لكنها كلمات




  2. #10
    عضوة جديدة الصورة الرمزية أغصان الخريف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    36
    معدل تقييم المستوى
    12
    الجزء الخامس :

    في قرية صغيرة .. بها أكواخ و البيوت الطينية البدائية .. بجانب القرية كان نهر صاف على جانبه امرأتان بملابس غريبة ... تشبه الكيمونو .. كانتا تغسلان ملابس .. قالت إحداهما و كانت ذات شعر أسود و عينين عسليتين و القلق واضح في لهجتها < أنا قلقة على ماكس .. قلقة كثيرا ... أعني .. لقد ذهب لعالم البشر ...> أجابتها الفتاة التي بجانبها بثقة < لا تقلقي يا أمي .. إن ماكس أخي .. و أن أعرفه جيدا ... لن يتصرف بتهور .. > < ألم يخبرك ماذا سيفعل ؟؟> < بلى .. لقد قال أنه سيحضر أليكساندر و ابنته و ابنه ... قال لي أنه مع رجل يدعى جورج .. و جورج هذا يظن أن ماكس معه .. لكنه يستغله فقط .. ثم سينقلب ضده .. فهو يعرف أليكساندر جيدا .. و لن يخونه أبدا يا أمي .. اطمئني ...> < ممممممررررررررحبااااااااااااااااااااااا ... كيف حالكما ؟؟ > قفزت الاثنتان بفزع و سقطت الفتاة في النهر و صرخت قائلة : جااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك ... هل فقدت عقلك ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ > كان شاب ذو شعر أصفر و عينين زرقاوين و يبتسم بمرح
    < ما بك ؟؟ كأنك رأيت رين ؟؟ ماذا كنت ستفعلين لو أنك رأيته ؟؟ هههه> وقفت بغضب و نظرت نحوه نظرات تهديد فخاف و قال محاولا تهدئتها .. < اهدئي اهدئي اهدئي .. (( و أصبح جديا )) جئت لأسأل عن ماكس .. > .. < حسنا .. انه .. > و التفت الجميع ليمينهم ... ليروا شابا يجري بكل ما أوتي من قوة ... و يصرخ بأعلى صوته < اهربوووووووووووووووووووووووووووو انه رين جاااااااااااااااااااااااااااااااااااااائع > خاف الثلاثة و قال جاك و قد ارتسمت ابتسامة خبث عليه .. < يبدو أنني سأقتل شيئا اليوم .. > مدت الفتاة يدها أمامه مما أدى إلى استغرابه ... وقالت بصوت جاد < ابتعد .. لا داعي لقتله ..> تراجع جاك عدة خطوات للخلف بدون وعي وهو ينظر لها باستغراب ... تحولت عيناها للون احمر قاتم .. و اجتازها الشاب بخوف شديد و توقف أمامها .. ذئب ضخم بفراء رمادي يلمع نوعا ما .. و له عينان سوداوين و يحدق بعينيها ... أخفض رأسه ثم رفعه و ابتعد جاريا من حيث أتى و الجميع خلف الفتاة اصعق مما فعله الرين معها .. التفتت و قد عادت عيناها عسليتان كما كانتا و عندما رأت علامات الدهشة و الصدمة قالت بمرح < ألم أتتطور ؟؟ > تقدم منها جاك غير مصدق و قال بتلعثم < لك..لكن ... هذا .. هذا .. هذا ..> < أعلم أعلم ..(( و ارتسمت ابتسامة نصر على شفتيها و أكملت )) ألم أقل لك ..؟ ان الفتيات سيدهشنك مما يستطعن فعله .. ... > ابتسم جاك بهدوء و قال و هو ينظر ليساره نحو الغابة التي خلفها القرية < أل يجب أن نجهز لقدوم أليكساندر مرة أخرى يا ميناكو ؟ > حدقت ميناكو نحو المكان نفسه وقالت < لا أعلم .. الحقيقة .. أظن أن أليكساندر يفضل أن يبقي على حياة ولديه و أن ينسى ماضيه .. و أتمنى أن لا يكون ابنه السانوراي الثاني .. > < على ذكر ابنه .. ترى لمن يشبه ؟؟> ......

    .................................................. ......

    في غرفة بها مكتب مرتب و أمام المكتب كانت طاولة زجاجية مربعة و على يمينها كرسيان و على يسارها المثل .. و جلس على احدى الكراسي رجل له شعر بني و يرتدي سروال جينز و قميصا أزرق .. قال ليو بقلق و هو يحدق نحو الطاولة الزجاجية ..< أليكس (( كان أليكس جالسا خلف المكتب يكتب و يدون بضعة أشياء .. )) هل بدأت تفكر بالماضي ؟؟ (( توقف اليكس عن الكتابة و نظر نحو ليو باستغراب و قلق )) أعني .. (( و التفت لينظر نحو عيني أليكساندر )) ساكورا ... أنت تعلم .. ذلك الصداع لم يكن صدفة أو تعب .. يجب أن تفكر بهذا مليا .. ثم .. لابد أن الأصدقاء القدامى قد اشتاقوا لنا ..> ابتسم ليو و أسند رأسه على الكرسي في حين تنهد أليكس بقلق و قال في نفسه و هو ينظر نحو صديقه << لن أضحي بك ليو ... أنت أقرب أصدقائي لي .. كما لن أضحي بولداي .. >> نهض ليو من مكانه و اتجه خلف أليكس و رأى كومة من الأشغال و الأعمال يجب عليه انجازها و لن يستطيع ذلك و عقله مليئ بالاضطرابات و المسئوليات .. الخ . كما أنه لا يريد ان يرى صديقه يوبخ من قبل المدير للتقصير .. فواتته فكرة < أليكس ...> < نعم ؟> < متى يجب أن تنهي هذه الأعمال؟ > < هذا الأسبوع > < حسنا> و و ضع يديه على معصمي أليكس و ضغط عليهما و حركه للباب و أليكس يقول < ليو ؟ مالذي ..؟؟ مالذي دهاك ؟؟> ألق ليو الباب و قال وهما يمشيان في الممر < يا صديقي .. أنا أكاد أجن حين أرى كمية كبيرة من الأعمال تقع على كاهلك .. لذا دعنا نروح عن أنفسنا و لكي ترتاح أيضا .. ما رأيك ؟؟ > تنهد أليكسو قال بسعادة < شكرا ليو .. > ابتسم ليو و قال < لا شكر على واجب .. > ...


    .................................................. ......

    كانت ساكورا جالسة بجانب اخيها الذي يشاهد التلفاز بملل .. كانت تقرأ كتابا عن علماء متنوعين بالتفصيل .. قال راف باستغراب و هو ينظر لأخته < ألا تملين ؟ ارحمي نفسك يا فتاة ! 24 ساعة تقرأين ! أظن أنه يجب أن يضيفوك في غينيس للأرقام القياسية ! > قالت أخته و قد أبعدت نظرها عن الكتاب < على الأقل لا أمضي أغلب وقتي في أشياء لا تفيدني! > أجابها راف < ماذا ؟؟ و ماذا ستستفيدين من كتاب يتحدث عن اناس كانو كالكمبيوترات ؟! > < أريد أن أصبح مثلهم ! > < آآآه .. يبدو ان لا فائدة من التحدث اليك ! ألم يتأخر أبي ؟> نظرت ساكورا نحو ساعةالحائط و أومأت ايجابا .. سمعا دقا على الباب فاتجهت ساكورا و هي تظن انه والدها .. فتحت الباب فقالت باستغراب < آنسة ميليغان ؟؟ > عانقتها الآنسة ميليغان بقوة و كانت تبكي بحرقة ... فخافت ساكورا عليها و قالت بصوت مخنوق < آ .. آنسة ميليغان؟ ما الأمر ؟؟ > نهض راف و اتجه نحوهما باستغراب .. ابتعدت الآنسة ميلغان عنها و قالت بسعادة شديدة جدا < آآآآآآآآآه يا عزيزتي لقد وصلتني وصلتني وصلتني .. رسالة من ابني الذي سافر منذ خمس سنوات مع أخته .. لقد .. نه .. تهن >قالت ساكورا < آنسة ميليغان أرجوك اهدئي و اجلسي و أخبرينا بالقصة .. > جلست الآنسة ميليغان و قالت و دموع الفرح لا تزال تسيل على خديها < منذ خمس سنوات سافر ابني و ابنتي .. و كل يوم أتذكرهما خاصة حينما أراكما .. (( شعرت ساكورا بالدهشة و الحزن .. فهي لم تعلم أن السيدة ميليغان لديها ابناء ! )) انه يقول أنه سيأتي بعد خمسة أيام .... لا أكاد أصدق ماقرأته .. لا أصدق يا ساكورا .. > ثم عانقت ساكورا بقوة مجددا فبادرتها ساكورا العناق و بدأتا تبكيان في صمت ..

    .................................................. ......
    في مدينة الملاهي .. أمام لعبة قطار الموت ... خرج اثنان يبدو على احدهما الاستمتاع الشديد و السعادة وقال < أرأيت يا أليكس .. ألم أقل أنك ستشعر و كأنك شاب من جديد ؟> كان أليكس يترنح و يشعر بالصداع .. فأجلسه ليو على احد الكراسي و قال له < ما رأيك بالمكان >قال أليكس بخوف < ج .. جميل .. ل .. لكن ألا يجب أن نذهب الآن ؟> أمسك ليو يد أليكساندر و قال له بحماس < لا لا لا لا ... أريدك ان تجرب البيت البيت المسكون و الأخطبوط و المقص .. الخ > قال أليكس بقلق < يا الهي .. أتمنى ان يكون في البيت ما يكفي من دواء الصداع >
    و بعد عدة ألعاب .. جلس الاثنان في أحد المقاهي .. جلسا بجانب الواجهة الزجاجية للمقهى و هما ينظران للناس التي بالخارج تلعب و تمشي مع أسرهم و أصدقائهم .. قال أليكس و قد أخذ نفسا عميقا براحة < لا أصدق .. لم أتوقع أن تكون الملاهي لهذه الدرجة مخيفة .. من حسن حظي أنني لازلت حيا > قال لييو بمرح < حسنا .. من الجيد أنك لم تمت و الا لكانوا اتهموني بأنني قد قتلتك .. هههه .. على العموم مارأيك ببوضة على حسابي ..؟>
    و خارج المقهى بين الناس المستمتعة كان اثنان يجولان بمعطف أسود و قبعة سوداء تخفي ملامحهما .. قال أحدهما و قد كانت شابة للآخر بضيق < يا الهي .. لم استمعت اليك ؟ الآن سنقضي عمرنا كله نبحث عن أليكساندر .. آآه .. لقد تعبت من المشي .. > قال الآخر و قد رفع رأسه و بانت عينه الزرقاء < اهدئي يا ميناكو .. سنجده .. تفائلي يا أختي ... > و نظر الاثنان نحو قطار الموت الذي كان يدور في حلقة ضخمة بسرعة جنونية . قالت ميناكو بقلق < يا الهي .. جاك .. هل تظن هذا مكانا للتعذيب (( ثم التفتت نحو الناس السعيدة و المتحمسة )) رغم أن هذا لا يبدو واضحا! .. هلا أخبرتني مالذي يؤكد لنا أن أليكساندر هنا؟؟ > قال لها جاك و بملل < آآآآآآآه .. يالك من ثرثااارة .. لا عجب أن ماكس هرب !> قالت له ميناكو بغضب < لا لا لم يهرب يا مزعج ... لقد أتى ليساعد أليكساندر يا ...> التفت نحوها و قال بتحدي < يا ماذا ؟> لكنه وجدها تحدق بشيئ ما غير مصدقة فالتفت فرأى مقهى وخلف واجهته رأى أليكس جالسا مقابل ليو .. فلم يصدق هو الآخر ما رأى وقال لها بسعادة < هيا بنا بسرعة .. أراهن على أنه لن يتذكرنا بسرعة .. > و أسرعا نحو المقهى و السعادة بداخلهما كبيرة جدا ..

  3. #11
    عضوة جديدة الصورة الرمزية أغصان الخريف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    36
    معدل تقييم المستوى
    12
    الجزء السادس :

    في غرفة الجلوس لبي أليكساندر .. كان راف يبدو عليه الملل و الضيق .. بينما أخته في المطبخ جالسة تقرأ كتابا ما .. زفر راف للمرة الخمسين .. فنهضت ساكورا و جلست بجانبه و قالت بغضب < مابك ؟ لم تزفر طول الوقت ؟ أليس لديك شيئ تقضي به وقتك ؟ مباراة سخيفة ؟ فيلم خرافي؟ ألعاب مملة؟ كتاب مفيد ؟> فأجابها بضجر < لا يوجد شيئ ممل أكثر من قراءة أحد كتبك .. أتعلمين .. حتى جاكيشتاين لم يكن ليصل الى مستوى ثقافتك .. > قالت ساكورا باندهاش < من هو جاكيشتاين ؟؟ لحظة أتعني آينشتاين ؟> قال راف بعد أن اعتدل في جلسته < أجل أجل لايهم ..> نظر لأخته التي غضبت و صرخت به < ماااذااا ؟؟ لااا يهم ؟؟ قل لي ما فعله هذا الرجل ؟> قال راف و هو يتصنع التفكير < أمممم .. حسنا لا أعرف سوى أنه رجل لم يعرف معنى للحياة .. فقد قضاها حزينا يقرأ و يكتب و يتعلم و يتثقف ... و لم يلعب و لم يستمتع بحياته .. هل يكفي هذا أم أكمل؟ (( رأى أخته غاضبة جدا فارتبك )) أ..أظن أن هذا يكفي .. ههه> كانت ساكورا ستنفجر بوجهه لولا دق الباب ..فتوجه بسرعة ليهرب من غضب أخته .. فتح الباب فوجد رجلا ذا شعر أسود و عينين سوداوتين و يبدو شاحبا و متعبا و سعيد بنفس الوقت فقال بقلق < أبي؟ ما بك ؟ ادخل ادخل ..> دخل أليكساندر تبعه شاب بشعر بني و عينين عسليتين و البسمة و السعادة تملؤ وجهه وخلفه شاب بشعر أشقر و عينين زرقاءتين و خلفه شابة ذات شعر بني يصل لأسفل كتفها بقليل .. استغرب راف و ساكورا لكن لم يتكلما .. قال ليو بمرح و سعادة و هو يمد يده نحو الشابان < راف .. ساكورا .. هاذان هما اخوتي .. ميناكو .. و يمكنكما مناداتها مينا .. و هذا جاك .. > صافحت مينا ساكورا و تصافح جاك و راف و قال الجميع < تشرفنا ..> أشار أليكس ناحية الأريكة الحمراء و قال < تفضلوا ..> جلس ليو وعلى يمينه جلس جاك ومينا و على يساره جلس أليكساندر .. و جلب راف كرسيا له و لأخته فجلسا يسار الأريكة .. و قال راف باستغراب و سعادة بينما جاك و مينا ينظران لأرجاء البيت بتعجب .. < و أين كان اخوتك قبل الآن ؟ أعني أنني لم أسمع من قبل أن لديك اخوة !> كان ليو يفكر بارتباك .. فقالت مينا < الحقيقة نحن خمسة اخوة ..> اتسعت اعين ساكورا و راف بانصدام .. و قال قال جاك و هو ينظر بتعجب ناحية التلفاز < و ما هذا؟> استغرب الاثنان من هذا السؤال .. فنظر أليكس و ليو لبعضهما بقلق و قال أليكساندر < ان..انهما .. أأأ .. > و قاطعه ليو بسرعة < انهما من القطب الجنوبي .. > فقال جاك باستغراب < و ما هو القطب الجنو((وضع ليو يده على فم اخيه بابتسامة مرتبكة )) > قال أليكساندر بعد أن وقف لابنيه < راف .. ساكورا .. أرجو أن تتدعوننا لوحدنا رجاء .. > نهض الاثنان و أومئا إيجابا وخرجا .. التفت أليكساندر ناحية الثلاثة و قال .. < ما أخبار عالم الجاراي؟ > نظر مينا و جاك لبعضهما بحزن ثم وقف جاك و قال بيأس < لقد تم اختيار السنوراي يا أليكس (( اتسعت عينا أليكس بخوف )) انها تينا .. فتاة ذات شعر أصفر طويل و عينين زرقاوين .. لابد من أنها ستخسر .. لأنها ستواجه فتى .. أليس كذلك ؟ >نظرت مينا نحوه بحدة وقالت < ماذا؟ ألم أقل لك انه لا يهم اذا كانت فتاة أو لا ؟ المهم هو الطريقة و القوى و الصبرو التحمل .. > قال أليكس بشرود < و من قال أن منافسها فتى ؟ > نظر الاثنان نحوه باستغراب ..
    ..................................................

    في غرفة زرقاء فوضوية بها صور للاعبين مشهورين لصقت على حوائطها .. ملابس على الأرض و المكتب و السرير .. جلست ساكورا على السرير ورفعت قدميها عن الأرض و قالت < ألا يمكنك أن ترتب غرفتك و لو لمرة ؟> فأجابها بمرح و هو يسحب كرسيه الأخضر من مكتبه < لا ... ((و تحولت ملامحه لأستغراب و جد )) ألا تشكين بهذان اللذان يدعيان بأنهما اخوة ليو ؟ > أجابته < كيف أشك و قد أخبرنا ليو أنهما كذلك ؟ أم أنك لا تثق به ؟ ثم هل ظننت أبي سيدخل أي شخص لا يعرفه للبيت ؟ > < أولا : قد يكون ليو قال ذلك تحت تهديد .. ثانيا :ان ليو آخر شخص قد أشك فيه .. ثالثا : أبي كان يبدو عليه القلق و الضيق عندما دخل .. لا أعلم .. أشعر أن أبي يخفي شيئا ما عنا .. > كانت ساكورا تنظر لأخيها و ما ان أكمل كلامه حتى تذكرت ارتباكه حين علم بالصداع الذي أحست به .. قالت ساكورا و هي تنظر نحو باب الغرفة بشرود < عندما ختطفت ... (( نظر راف نحوها بهدوء )) ذهبت للآنسة ميلغان .. و أحسست بدورا .. ثم أصبح صداعا عنيفا ... رأيت أفعى سوداء مخططة .. (( استغرب راف مما تقوله أخته )) و وقعت على الأرض و أنا أصرخ ... و رأيت ..(( تذكرت خوف السيدة ميليغان عليها و بكائها )) رأيت الآنسة ميليغان تبكي خوفا علي ... لقد ظنت أني مت .. كان الرتباك و القلق و الخوف واضحا على أبي عندما أخبته .. أظن و بطريقة ما أن والدنا توقع حدوث هذا و يعلم السبب .. > قال راف بعد ان وقف على قدميه < ما رأيك ؟ (( نظرت نحوه باستغراب )) ما رأيك أن نذهب ونسمع مايقولونه ؟ > أجابته بغضب < تعني أن تنصت ؟ > قال لها بغباء < قلت أن نستمع لما يقولونه و ليس أن تنصت .. > <لا يهم .. لن نذهب .. > جلس راف بملل و قال بعدها بحماس < ما رأيك ان أريك ألعابي .. التي تظنينها مملة ؟ > رفعت ساكورا حاجبها باستغراب ..

    ..................................................
    < دعني أن اخبرهما يا أليكس .. أن أعددت تقريرا عن عالم جيراي ... و عن كل شيئ .. حسنا ليس كل شيئ تماما .. > اجاب أليكس و الغضب يعتلي وجهه < قلت لا يعني لاااااااااااااااااااااااااااا ... > و اخذ يفكر بشرود .. ثم صاح بحماس < وجدتهااااااااااااااااااااا > وقف ليو بعد أن سقط فزعا و قال بحماس < ما هي ؟ هل وجدت الجزيرة الضائعة ؟ > نظر أليكس نحوه باستغراب ثم قال بحماس < ما رأيكم لو اذهب لوحدي ؟ (( استغرب الثلاثة من كلامه )) أعني أن أذهب و أتدرب و أقضي على المدعوة تينا ... و بدون أن يعلما .. يبقيان معكم الى أن آتي .. ما رأيكم ؟ > ضحك ليو بشدة و قال < يا الهي يا أليكس .. و أن الذي ظننت أنك لا تملك حس الدعابة .. > رماه أليكس نظرة حادة فخاف ليو و قال أليكس < اذا ماذا تقترحون ؟ لن أضحي بابناي .. أبدا.. لن أعذبهما .. > قال ليو بغضب و جدية < و هل تظن أنهما لن يتعذبا ؟؟ أعني أنك الوحيد لهما .. هل نسيت أنهما يحبانك كثيرا ؟؟ كما أن هذا قد يصيبهما بأمراض نفسية .. وخاصة ساكورا .. فقد بدأ السانور يصيبها .. و هذا خطير .. اذا لم نحظرهما نفسيا .. فقد تموت ساكورا و يموت رافييل حزنا على أخته الذي لا يعلم ما أصابها .. أعني أنه قد يتهم نفسه لأي سبب .. تقصير .. اهمال .. و ما الى ذلك .. (( اتسعت عينا أليكس بدهشة ... فهو لم يفكر بهذه الطريقة .. كما انه لم ير صديقه يكلمه بغضب منذ زمن طويل )) ثم أنت عضو مهم جدا في الفرقة التاسعة .. ماذا سأخبر جاكسون و مايكل؟؟ هلسأقول أنك ذهبت لعالم آخر ببساطة ؟؟ ثم ان لدينا رجلا هاربا اكتشفنا مؤخرا أن اسمه ليس جورج .. > < ماذا ؟ جورج ..؟ الرجل الجديد .. و ما هو اسمه الحقيقي ؟؟ و ماذا يكون ؟> < لاااااااا يهم .. المهم الآن هو أنت .. ألا تظن أننا جيعا سنفتقدك و نشتاق لك ؟؟ كم أنت أناني ..> انصعق أليكس من كلام ليو الذي بدا جديا جدا .. قال أليكس بعدم تصديق < حسنا .. فل..فلنخبرهما .. > ......

  4. #12
    عضوة جديدة الصورة الرمزية أغصان الخريف
    تاريخ التسجيل
    Aug 2010
    المشاركات
    36
    معدل تقييم المستوى
    12
    الجزء السابع :

    كانت فتاة تجلس تحت شجرة كبيرة ذات شعر أحمر قصير به خصلات صفراء .. كانت غمضة العينين .. و النسيم يداعب شعرها و ضوء القمر يضيء فوقها لم لم تتصل ساكورا بي ؟ غريبة ! ليس من عادتها (( و نظرت نحو بوابة الحديقة البعيد )) كما انها تأخرت !! > فجاة ظهرت فتاة ذات شعر وردي و ترتدي ثوبا أبيض طويل .. و كانت تركض الى أن وصلت اليها .. قالت ساكورا بتعب < م .. ماذا ؟ ما الأمر ؟؟ هل أنت بخيريا يوكو؟؟ حدث > قالت يوكو بهدوء و ممل < أنا بخير .. لكنني شعرت ببعض الممل ... فاتصلت بكي لنتمشى قليلا .. > اتسعت عينا ساكورا و صرخت بفضب < ماااااااذااا ؟؟!! هل تعلمين كم الساعة الآن ؟؟!! > < أجل .. الثانية .. لماذا ؟ هل كنت مشغولة ؟؟ > جلست ساكورا بجانبها و قالت بهدوء < لا .. لكن الغريب أن أبي وافق ؟! > استغربت يوكو وقالت < حقا ؟ المهم أنكي أتيتي و .. > استغربت ساكورا ونظرت وو قالت < و ماذا ؟> فرأتها تحدق باستغراب الى شيئ ما فنظرت للشيئ و رأت فتاة بعيدة عنهم تمشي بهدوء و حولها ضوء أزرق غريب .. وقفت ساكورا لا شعوريا و قالت < أنا لكيييي ...... (( نظرت يوكو نحوها بدهشة )) أنا ملككي .. أنا .. (( و بدأ الصداع يتضارب في رأسها الذي يكاد ينفجر من الألم .. و تصرخ بقوة < آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه > ...... فزعت يوكو و ووقفت تهدأ صديقتها التي سرعان ما اغمي عليها و اشحب وجهها و أصبحت باردة بسرعة كالجليد ... خافت يوكو كثيرا و عيناها تدمع تلقائيا و هي ترتجف .....

    .................................................. .........

    كان أليكس متوترا و قلقا و هو يذرع غرفة الجلوس جيئة و ذهابا بينما ليو جالس يتثاءب على الأريكة ..قال ليو < آآآآآآآآه .. أليكس .. ألا تظن أنك تقلق زيادة عن اللزوم ؟؟ ثم يجب أن تثق بها منذ الآن كي تعلم أنها مسئولة عن نفسها عندما تصبح سنوراي ... > < لكن يا ليو ... لقد قلنا أنه اذا لم يحدث شي خلال أسبوع فلن نخبرهما ... صحيح ؟؟ > < أجل لكن ... أتمنى أن يحدث شيئ فقد اشتقت للمغامرات و المعارك و القتال .. > فجأة انفتح الباب بكل قوة .... وظهرت فتاة ذات شعر أحمر و فتاة بجانبها تضع يدها حول عنق يوكو .... قالت بذعر < أغمي عليها فجأة ...>

صفحة 3 من 6 الأولىالأولى 123456 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. ( مــعــجــنـــ*على كيفي*ــــاتـي ) ( الجولة الأولى حشوات الأجبان ) مشاركتي الأولى
    بواسطة الجرح الصامت في المنتدى المعجنات والسندويشات
    مشاركات: 91
    آخر مشاركة: 22-10-2017, 03:12 PM
  2. لو احبك المولى عز وجل؟؟؟؟؟؟
    بواسطة فجر الحجاز احلى في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-12-2009, 09:48 PM
  3. للزوجة الأولى فقط
    بواسطة اماني الشرق في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 15-02-2009, 02:40 AM
  4. شوي من صور الأنمي .. يلي أنا بحبها
    بواسطة sherry في المنتدى صورXصور
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-08-2008, 11:56 PM
  5. المولد النبوي
    بواسطة admaamoun في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-04-2006, 08:57 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |