كيف نتعامل مع الخلع؟؟لقاء مع الشيخ عبد الرحمن السحيم
صفحة 1 من 6 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 23

الموضوع: كيف نتعامل مع الخلع؟؟لقاء مع الشيخ عبد الرحمن السحيم

  1. #1
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية زبيدة احمد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    في قلب زوجـــي الغـالي
    المشاركات
    4,068
    معدل تقييم المستوى
    17

    fgh كيف نتعامل مع الخلع؟؟لقاء مع الشيخ عبد الرحمن السحيم

    لقاء الشقائق مع الشيخ عبد الرحمن السحيم حول الخلع

    بسم الله الرحمن الرحيم

    إن الحياة الزوجية لا تقوم إلا على السكن ، والمودة ، والرحمة وحسن المعاشرة ، وأداء كل من الزوجين ما عليه من حقوق.. ولكن قد يحدث أن يكره الرجل زوجته ، أو تكره هي زوجها .

    والإسلام في هذه الحال يوصي بالصبر والاحتمال ، وينصح بعلاج ما قد يكون من أسباب الكراهية، قال الله تعالى ( وعاشروهن بالمعروف ، فإن كرهتموهن فعسى أن تكرهوا شيئا ويجعل الله فيه خيرا كثيرا ) .

    وفي الحديث الصحيح " لا يفرك مؤمن مؤمنة : إن كره منها خلقا رضي منها خلقا آخر " ..إلا أن البغض قد يتضاعف ، ويشتد الشقاق ، ويصعب العلاج ، وينفد الصبر ويذهب ما أسس عليه البيت من السكن والمودة ، والرحمة ، وأداء الحقوق .

    وتصبح الحياة الزوجية غير قابلة للإصلاح ، وحينئذ يرخص الإسلام بالعلاج الوحيد الذي لا بد منه .فإن كانت الكراهية من جهة الرجل ، فبيده الطلاق ، وهو حق من حقوقه ، وله أن يستعمله في حدود ما شرع الله.

    وإن كانت الكراهية من جهة المرأة ، فقد أباح لها الإسلام أن تُنهي هذه العلاقة الزوجية عن طريق ..الخلـع ..

    وفي ذلك يقول الله ـ سبحانه وتعالى ( ولا يحل لكم أن تأخذوا مما آتيتموهن شيئا ، إلا أن يخافا ألا يقيما حدود الله فإن خفتم ألا يقيما حدود الله فلا جناح عليهما فيما افتدت به ) .

    ولقد أقرت بعض الدول العربية قانون الخلع ورفضته بعض الدول الأخرى ..وقد أثار جدلاً واسعاً في كثير من الأوساط مما يترك أسئلة كثيرة تطرح نفسها لنبحث في هذه الظاهرة - التي حدث إختلافاً عليها ما بين مؤيد ومعارض لها -لنتعرف على حكمها وشروطها وأسبابها وكل ما يتعلق بهذا الموضوع الذي يمس حياة المرأة المسلمة بشكل كبير .

    ولهذا يسر مشكاة الشقائق ويشرفها أن تستضيف فضيلة الشيخ الكريم " عبد الرحمن السحيم " - عضو مركز الدعوة والإرشاد - والداعية بوزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية في مدينة الرياض بالمملكة العربية السعودية ...

    في لقاءنا هذا ليجيب على أسئلة الإخوة والأخوات الكريمات فيما يتعلق بهذا الموضوع .. ليضع لنا النقاط على الحروف ولتستبين المرأة المسلمة تفاصيل هذا الحكم الشرعي من جميع جوانبه .

    وإننا لنسأل الله عز وجل أن يجزي شيخنا الفاضل خير الجزاء على تفضله بقبول طلبنا بإجراء هذا اللقاء المبارك مع فضيلته وعلى ما يبذله من الجهود المباركة في إنارة سبل الحائرين والدعوة إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة .

    فبارك اللهم لنا في شيخنا الفاضل وفي علمه وعمله

    وتقبل جهوده خالصةً لوجهك الكريم .



    قال الشيخ عبدالرحمن السحيم:

    هذه مقدمة بين يدي اللقاء تُعرّف بما نحن بصدده، الحمد لله الذي شرع لنا الدين القويم ( دِينًا قِيَمًا مِّلَّةَ إِبْرَاهِيمَ حَنِيفًا وَمَا كَانَ مِنَ الْمُشْرِكِينَ ) أحمده سبحانه وتعالى وأستعينه وأستغفره حيث ما جعل علينا في الدِّين من حرج .

    والصلاة والسلام على من بعثه ربه بالحنيفية السمحة ، حيث قال عليه الصلاة والسلام : إني لم أبعث باليهودية ولا بالنصرانية ، ولكني بعثت بالحنيفية السمحة . رواه الإمام أحمد .

    فديننا وسط بين إفراط اليهود وتفريط النصارى . وهو وسط في العبادات ، ووسط في المعاملات . يُعطي كل ذي حق حقّـه ، من غير إجحاف ولا تطفيف .

    ومن هنا فإن قضايا المعاملات لم تُترك لأهواء البشر ولا لتصرّفاتهم إذ يَحْكُم ذلك النزعات الفردية ، والأهواء الشخصية ، والمصالح المشتركة لكل طائفة على حساب الأخرى .

    فقد جاء الإسلام بقضايا المعاملات بين الناس أنفسهم ، كما جاء بقضايا المعاملات بين الناس وبين خالقهم .

    والعلاقات الزوجية جزء من المعاملات بل من أهم المعاملات لطولها وملازمتها في الغالب ، لذا فقد جعل الإسلام فيها ومنها المخرج لكلا الطرفين نظرا لأنه قد يشوبها ما يشوبها من كدر وضيق .

    ومن هنا كان اقتراح الأخت الفاضلة فدى – بارك الله فيها - في إجرءا هذا اللقاء حول هذه المسألة ، ألا وهي الخُـلْـع .فأما تعريفه فـ :

    الخُـلْـع في اللغة مأخوذ من خَلَعَ الثوب .
    وهو بالضمّ (الـخُـلْـع ) اسم .
    وبالفتح (الـخَـلْـع ) المصدر .
    ومعناه في اللغة واسع .
    وأما في اصطلاح الفقهاء فهو :
    فراق الزوج زوجته بِعوض بألفاظ مخصوصة .

    فائدته : تخليص الزوجة من زوجها على وجه لا رجعة فيه إلا برضاها ، وبعقد جديد .

    الأصل فيه : قوله تعالى ( وَلاَ يَحِلُّ لَكُمْ أَن تَأْخُذُواْ مِمَّا آتَيْتُمُوهُنَّ شَيْئًا إِلاَّ أَن يَخَافَا أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ يُقِيمَا حُدُودَ اللّهِ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِمَا فِيمَا افْتَدَتْ بِهِ )

    ومِن السُّـنّة قصة امرأة ثابت بن قيس رضي الله عنه وعنها، والقصة أخرجها البخاري عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة ثابت بن قيس أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ، ولكني أكره الكفر في الإسلام .

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته ؟ قالت : نعم . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : اقبل الحديقة ، وطلِّقها تطليقة . وفي رواية له أنه عليه الصلاة والسلام قال : فَتَرُدِّينَ عَليْهِ حَديقَتَهُ ؟ فقالَتْ : نَعَمْ . فَرُدَّتْ عَليْهِ ، وأمَرَهُ ففارَقَها .


    تتمة الموضوع ان شاء الله قريبا

    مع الاسئلة التي طرحت على الشيخ عبد الرحمن السحيم عضو هيئة الدعوة والارشاد بالرياض

    والتي قام بالاجابة عنها

    وانتظروناااااا باذن الله تعالى

  2. #2
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية زبيدة احمد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    في قلب زوجـــي الغـالي
    المشاركات
    4,068
    معدل تقييم المستوى
    17
    السؤال الأول : إذا كان الطلاق بيد الرجل .. فما الذي جعله الشرع بيد المرأة ؟

    وما سبيلها إلى إنهاء العلاقة الزوجية مع زوجها إذا كرهت الحياة معه لغلظ طبعه , أو سوء خلقه , أو لتقصيره في حقوقها أو لعجزه البدني أو المالي عن الوفاء بهذه الحقوق أو لغير ذلك من الأسباب ؟؟



    الجواب: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    أولاً : ينبغي أن يُعلم أن الحياة الزوجية قائمة على ركنين : المودّة والمحبة، والرحمة المتبادلة، وقد يضعف الركن الأول وعندها يجب أن يقوى الركن الثاني

    أما لماذا ؟

    فلأنه قد يكون هناك ما يدعو إلى بقاء هذه الحياة الزوجية بين الزوجين ، كوجود أولاد ونحو ذلك ، ولا يكون هناك بغض وكراهية ، بل تضعف المحبة والمودّة بين الزوجين .

    ولذا قال عمر رضي الله عنه : ليس كل البيوت يبنى على الحب ، ولكن معاشرة على الأحساب والإسلام .

    وقد يُحب الرجل في زوجته خلقا من الأخلاق أو صفة من الصفات فيُبقيها لأجل هذه الصفة ، ومثله الزوجة .إلا أنه ينبغي أن لا يغيب عن أذهان كل من الزوجين رحمة كل طرف بالآخر ، وإن ضعفت المحبة والمودّة .

    وأن تتذكّر المرأة فضل الصبر على الزوج ، وأنه يستحيل وجود زوج خال من العيوب . إذا عُلم هذا فيأتي الجواب عن الشق الأول من السؤال وهو : ما الذي جعله الإسلام بيد المرأة ؟

    عندما يكره الرجل زوجته وتقع البغضاء وربما العداوة والشحناء ، وعندما يُخفق في علاج هذه الأمراض الأُسريّة فإنه قد يلجأ إلى الطلاق ، وإن كانت الشريعة الغراء قد وضعت ضوابط وحلول قبل الإقدام على الطلاق ، كأن لا يُطلّق في حيض ولا في طهر جامع فيه ، وأن يلجأ إلى التحكيم قبل الطلاق .

    وأما المرأة فإنها إذا وقع لها مثل ذلك فإنها تلجأ أولاً إلى الإصلاح ثم إلى التحاكم أيضا فإذا لم يُجد ذلك شيئا فإن لها حق المخالعة .فتتفق مع زوجها على أحد ثلاثة أمور :
    إما أن تُعيد له ما دفعه من مهر
    أو أقل منه
    أو أكثر

    فإذا لم يقبل بذلك فإن لها حق اللجوء إلى القضاء ثم للقاضي أن يخلع الزوجة من ذمة زوجها ولو بالقوّة .

    ولكن وإن قلنا بالمخالعة وأنه يجوز للزوج أن يقبل ويأخذ ما دفعته الزوجة إلا أنه ينبغي على الزوج أن لا يغيب عن ذهنه قوله تبارك وتعالى : ( وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ )


    وهنا قد يرد السؤال :
    لماذا جُعل الطلاق بيد الرجل دون المرأة ؟
    فأقول : القاعدة أن الغُنم بالغُرم
    ما معنى هذا الكلام ؟

    الغُنم من الغنيمة والكسب، والغُرم هو من الغرامة والخسارة، والعرب تقول : يتولّى حارّها من تولّى قارّها ! أي من تولى بارد الشيء ويسيره يتولّى شدّته .

    فالذي تولّى النفقة وأُلزِم بها هو الذي يتولّى الطلاق ثم إنه حُمّل القوامة فيكون الطلاق بيده، ثم إن المرأة عاطفية تغلب عليها العاطفة ، وهذا مدح وليس ذمّ ، إذ خلقها الله عز وجل عاطفية لحاجة الأم والولد إلى العاطفة وإلى مزيد من الحنان .

    إذا السبيل إلى إنهاء تلك الحياة الزوجية التي لم يُكتب لها الاستمرار هو الطلاق من قبل الزوج ، والخُلع من قبل المرأة .وهذا من حكمة الشريعة الإسلامية التي هي شريعة ربانية خالية من أهواء البشر

    إذ أن بعض الديانات – كالنصرانية – لا يُمكن أن يوقع الطلاق ، ولذا يلجأ بعض الأزواج إلى التخلّص من زوجته ، وهذا موجود في زماننا هذا بالأرقام والإحصائيات في أوربا وأمريكا .

    كما أنهم يجعلون الطلاق بيد المرأة ! وهذا إجحاف في حق الزوج، إذ الزوجة عندهم تُطلّق ، والزوج لا يستطيع ذلك ! مع أن هذا بخلاف ما جاء في كتبهم المقدّسة وإن دخلها التحريف !



    فضيلة الشيخ :

    ماهو الخلع في الشرع ؟

    وما هي اسبابه ؟



    الجواب/ أما تعريف الخُـلع فقد سبق في المقدّمة


    وأما أسبابه فمنها : كراهية المرأة لزوجها ، دون أن يكون ذلك نتيجة سوء خُلق منه ، كما قالت زوجة ثابت بن قيس رضي الله عنها وعنه .

    = عضل الزوج لزوجته ، بحيث يكره الزوج زوجته ولا يُريد أن يُطلّقها فيجعلها كالمعلّقة ، فتفتدي منه نفسها بمالها ، وإن كان يحرم عليه فعل ذلك .

    = سوء خُلُق الزوج مع زوجته فتُضطر الزوجة إلى المخالعة .

    = إذا خافت الزوجة الإثم بترك حقِّ زوجها .

    والله تعالى أعلى وأعلم .


    - ما هي الشروط الواجب توفرها لصحة الخلع ؟؟

    أولاً : أن يكون هناك ما يدعو إليه ، إذ قد ورد الوعيد الشديد على من طلبت الطلاق دون سبب، قال عليه الصلاة والسلام : أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة . رواه الإمام أحمد وغيره ، وصححه الألباني .

    ثانيا : أن يكون على عِوض ، أي على مُقابل تدفعه الزوجة فإن لم يكن مُقابل فهو طلاق من جهة الزوج .

    ومن جهة الزوج أن لا يكون نتيجة عضل ومُضارّة بالزوجة لتخالعه ، لقوله تبارك وتعالى : ( وَإِنْ أَرَدتُّمُ اسْتِبْدَالَ زَوْجٍ مَّكَانَ زَوْجٍ وَآتَيْتُمْ إِحْدَاهُنَّ قِنطَارًا فَلاَ تَأْخُذُواْ مِنْهُ شَيْئًا أَتَأْخُذُونَهُ بُهْتَاناً وَإِثْماً مُّبِيناً ) ثم ذكّر الأزواج بما كان بينهم فقال : ( وَكَيْفَ تَأْخُذُونَهُ وَقَدْ أَفْضَى بَعْضُكُمْ إِلَى بَعْضٍ وَأَخَذْنَ مِنكُم مِّيثَاقًا غَلِيظًا )



    - وما هي الأسباب الموجبة لإقرار الخلع والتي يحق للمرأة بموجبها طلب إنفاذ الخلع من زوجها ؟؟

    وأما الأسباب التي تدعو إلى الخُلع فقد سبقت الإشارة إليها . ويُضاف إليها أيضا ما لو كان الزوج ضعيف الدِّين ويرتكب بعض ما حرّم الله من الكبائر ولا تستطيع الزوجة الصبر على ذلك كما أنها لا تستطيع إثبات ذلك لدى المحاكم وهو لا يُريد أن يُطلّق فإنها تُخالعه .



    - وهل يمكن إعتبار الخلع هو الحل للخلافات الزوجية وللعديد من القضايا التي قد تستمر في المحاكم لسنوات طويلة بدون حل ؟؟

    والخُـلع هو أحد الحلول الشرعية للمشكلات الزوجية، إذ أن بعض الأزواج يحمله سوء الخلق أو اللؤم أحيانا على مُعاشرة زوجة لا تُحبه بل تكرهه أو لا يُريد أن يوقع الطلاق بل يُريد أن تطلب منه ذلك ليذهب بما أعطاها من مهر أو يأخذ العِوض والمقابِل على الطلاق .

    ومثله التحاكم الذي شرعه الله عز وجل لعباده في حال وقوع الخلاف والشقاق بين الزوجين .




    ما هي شروط الخلع ؟

    أما شروط الخُلع فقد سبقت الإشارة إليها أعلاه .



    هل تمنع الزوجة من أن تشم رائحة الجنة إن طلبت الخلع كما في الطلاق ، حيث ان كل امرأة تطلب الطلاق من زوجها لا تشم رائحة الجنة ؟

    سبقت الإشارة إلى حديث : أيما امرأة سألت زوجها الطلاق من غير ما بأس فحرام عليها رائحة الجنة . رواه الإمام أحمد وغيره .وهذا الحديث رواه أبو داود في كتاب الطلاق . بابٌ في الخلع .

    وهذا مُقيّد بما إذا كان من غير بأس
    من غير سبب
    من غير وجود عُذر شرعي

    أما إذا وُجد السبب من كراهية أو شقاق وخلاف مستمر أو غير ذلك مما سبقت الإشارة إليه من الأسباب فيجوز لها أن تطلب الطلاق أو أن تُخالعه .

    ولذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يُنكر على زوجة ثابت بن قيس رضي الله عنها وعنه لما قالت : يا رسول الله ثابت بن قيس ما أعتب عليه في خلق ولا دين ، ولكني أكره الكفر في الإسلام .

    فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أتردين عليه حديقته ؟ قالت : نعم . رواه البخاري .وسبقت الإشارة إليه في المقدمة .

    ففي هذا الحديث أنها سألته الطلاق ؛ لأنها لم تُحبّـه وفيه أنها ردّت عليه المهر ؛ لأنها هي التي طلبت الطلاق . فهي لا تعيبه في خلق ولا دين ولكنها لا تُحبّه

    قال ابن حجر رحمه الله :قولها : ولكني أكره الكفر في الإسلام : أي أكره أن أقمت عنده أن أقع فيما يقتضي الكفر ، وانتفى أنها أرادت أن يحملها على الكفر ويأمرها به نفاقا بقولها : لا اعتب عليه في دين ، فتعيّن الحمل على ما قلناه . انتهى .

    فهي تكرهه ، ومعلوم أن الحب من الله لا يأتي بوصفه، فبعض النساء من أول أيامها ربما لا تُطيق حتى النظر إلى زوجها، والحب والمحبة من الله ، فلا تأتي بالقوّة !

    قال عليه الصلاة والسلام : إن الـمِـقَـة من الله . رواه الإمام أحمد وغيره .والمقة هي المحبة .



    هل للزوجة عِـدّة بعد الخلع ؟

    أما المختلِعة فقد اختلف العلماء في عِدّتها : هل تعتد بعد الخلع بحيضة أو تعتد كعدّة المطلّقة ؟ والصحيح أنها تعتدّ بحيضة واحدة لما رواه أبو داود عن ابن عباس رضي الله عنهما أن امرأة ثابت بن قيس اختلعت منه فجعل النبي صلى الله عليه وسلم عدّتها حيضة .

    وروى ابن أبي شيبة عن نافع عن بن عمر أن الرُّبيِّع اختلعت من زوجها فأتى عمها عثمان ، فقال : تعتد بحيضة . وكان بن عمر يقول : تعتد ثلاث حيض حتى قال هذا عثمان ، فكان يُفتي به ويقول : خيرنا وأعلمنا .
    يعني بذلك عثمان بن عفان رضي الله عنه .

    فإذا حاضت بعد الخُلع ثم طهرت فقد انقضت عدّتها .

    والسبب في ذلك - والله أعلم -أن العِدّة جُعلت في حال الطلاق بثلاث حيض – في غير الحامل – حتى يحصّل التّروّي والمراجعة ، ولذلك لا يُخرج الرجل زوجته من بيته إذا طلّقها طلاقا رجعيا ولا يحل له ذلك .

    قال سبحانه وتعالى : ( لا تُخْرِجُوهُنَّ مِن بُيُوتِهِنَّ وَلا يَخْرُجْنَ إِلاّ أَن يَأْتِينَ بِفَاحِشَةٍ مُّبَيِّنَةٍ وَتِلْكَ حُدُودُ اللَّهِ وَمَن يَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ )

    أما لماذا ؟

    فـ ( لا تَدْرِي لَعَلَّ اللَّهَ يُحْدِثُ بَعْدَ ذَلِكَ أَمْرًا )

    ومن الحكمة أيضا في التروّي والمراجعة ورأب الصدع أن لا يقع الطلاق في طُهر وقع فيه جماع ، ولا يوقع في حال حيض لتغيّر نفسية المرأة في ذلك الوقت .



    هل يجوز للزوجة ان تعود الى زوجها..بعد الخلع ،، إن ندمت ؟ وكيف يتم ذلك ؟

    رجوع الزوجة إلى زوجها بعد المخالعة محلّ خلاف أيضا . والصحيح – والله أعلم – أنه يجوز لها أن ترجع إليه ، ولكن بعقد جديد ومهر جديد .

    فإذا ندمت الزوجة بعد وقوع الخلع ورغب بها الزوج فإنه لا بّد من عقد جديد وتسمية مهر جديد أيضا ولو كان يسيراً .



    في كندا.. إن لم يكن هناك امام، فهل يجوز أن يتم الخلع في المسجد مع وجود الشهود..؟

    لا إشكال في أن يتم الخلع في المسجد ويشهد عليه الشهود لتُضبط الأمور .لأنه لا يقع إلا في حال شقاق ونزاع فيُخشى من إنكاره .والله تعالى أعلى وأعلم .



    انتظرن تتمة الاسئلة ان شاء الله







  3. #3

  4. #4
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية زبيدة احمد
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    في قلب زوجـــي الغـالي
    المشاركات
    4,068
    معدل تقييم المستوى
    17
    حياااكي المولى حبيبتي ايمان

    جزاكي الله تعالى بالمثل

    وفيك بارك الله تعالى

    سررت بتواجدك الاروع

صفحة 1 من 6 1234 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. حكم بعض التواقيع التي تحوي آيات كريمات << للشيخ عبد الرحمن السحيم
    بواسطة أمواج الأنين في المنتدى الفلاش , سويتش
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 05-05-2017, 01:14 AM
  2. ماذا يحب الحبيب بقلم الشيخ السحيم
    بواسطة سعادتي طاعة ربي في المنتدى فداك يارسول الله ,5
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-04-2011, 09:17 PM
  3. حكم بعض التواقيع التي تحوي آيات كريمات << للشيخ عبد الرحمن السحيم
    بواسطة أمواج الأنين في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 29-11-2008, 08:11 PM
  4. مشاركات: 87
    آخر مشاركة: 14-11-2008, 05:00 AM
  5. لقاء مع الشيخ عبد الرحمن حول التبرج وفتن الاسواق
    بواسطة زبيدة احمد في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 25-02-2008, 05:16 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |