الحلقة الخامسة والسادسةمن مذاكرات زوجية
صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 7

الموضوع: الحلقة الخامسة والسادسةمن مذاكرات زوجية

  1. #1
    عضوة قمة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    المشاركات
    113
    معدل تقييم المستوى
    13

    الحلقة الخامسة والسادسةمن مذاكرات زوجية

    الحلقه الخـــــ5ــامسه

    جهزنا أغراض الرحلة وكل مايلزمنا طبعامن الشاي

    والقهوة والتمر والحلى.....

    استعدينا للانطلاق وبداية رحلتنا

    قلت لها سأذهب لإحضارالسيارة وبعد قليل ستجدينني

    عند الباب الخارجي..توقفت بالسيارة عند الباب..

    ثم خرجت(هي) تمشي مشيي السلحفاة ولم تغلق باب المنزل خلفها..!!وركبت كعادتها بالتقسيط المريح والحمدلله أنها أغلقت باب السيارة (وإلا كان علوم)...

    قلت لها ..... أنتم في بيت أهلك كنتم غير متعودين على إغلاق الأبواب عندما تخرجون...؟

    فضحكت ببلاهة...وقالت :ياشين مزحك يووه نسييت أسكره....

    ترجلتُ من السيارة وأغلقت باب البيت ...واستقليت السيارة لأبدأمشوار عمرتي مع زوجتي.....وكعادتي عندما تتصرف هكذا تصرف أسرح قليلاً.....

    وقد يسيطر عليّ تفكير عميق وتساؤلات أعمق

    هل هذه تنفع أن تكون أم... هل هذه ستربي أولادي وهي هكذا....؟؟

    أنا أعرف بالتجربة بأن فاقد الشيء لا يعطيه....؟

    عندي إحساس بمسئولية تربية الأولاد تربيةً فيها من

    الاعتماد على النفس الكثير.....

    هذا الشعور يخيفني أنا أريد أماً لأولادي تحس بالمسئولية...

    وما رأيته من زوجتي...لايوجد فيه أدنى درجات الشعور بالمسئولية...التربية أمرها عظيم... دائما أرددُ في نفسي...أعطني أما واعية..ومدركة..أعطيك أسرة صحية..أعطيك مجتمعاسوياً صالحاً....

    ولكني أقف مصدوماً بواقعي مع هذه المرأة التي اخترتها

    والتي انتظرتها3سنوات والتي لم أفكر في أحد غيرها...!!

    عندما ابتعدنا عن المنزل

    قلت : لها ما رأيك نأخذ لنا تصبيرة من بتزا هت أو دومنيز..حق الطريق..؟

    قالت : أنا ما بي إذا أردت أن تأخذ فخذ لك أنت

    أنا لاأشتهي الأكل في الطريق

    (برأيكم هذه الزوجة كم ستأخذ من علامة في اختبارالمجاملة)

    بدأنا بالرحلة وخرجنا من الرياض...

    بدأنا بأحاديث المسافرين(ياحلاوْتك وأنتا معايا)

    قلت لها ...حبيبتي صبيلي قهوة....

    (أحاول أكون رومانسي) قالت..من عيوني...بس حبيبي وين القهوة..؟

    قلت :لها ألمْ تضعيها في السيارة..؟

    قالت: يووه الشغالة شكلها ورطتنا...

    قلت في نفسي(أنا الذي تورط معك)

    ثم عدت وقلتُ لها الحمدلله الخيرة فيما اختاره الله
    قالت :والله إنك صادق الخيرة فيما اختاره الله.....وماهي حاجتنا للشاي والقهوة أصلاً...؟؟
    حدثتني نفسي(سبحان الله كل شيء فينا مختلف بل هو اختلاف جذري)

    بعدها حدثت نفسي أيضا

    (لكن الأيام كفيلة بإذابة كل اختلاف إن شاء الله... قولوا إن شاء الله)

    بدأنا في المسير...قطعنا حوالي 150 كيلوا ...

    وتعدينا القويعية باتجاه الطائف...أُحس بأنه ينقصني شيء

    بسبب عدم وجود القهوة معي....

    قلت : ما رأيك لو وقفنا بعض الوقت وعملنا القهوة والشاي...؟

    لم تمانع ست الحسن والدلال.....

    أوقفت سيارتي بجانب المحطة واشتريت منها (زمازم لكي...) وأخرجت أدوات القهوة والشاي...

    وعملت القهوة والشاي...وهي تنظر إليّ باستغراب

    (وكأنها تنظر إلى حيوان جديد عليها ولاعجب فالناس أعداء ماجهلوا)

    إذ يبدو أنها لأول مرة ترى (دافور) حيث إني عندما أشعلت النار لأعد القهوة ..إرتعبت وابتعدت إلى زاوية الجلسة

    وهي تقول يمة يمة لا ينفجر الغاز....!!!

    وأنا أقول في نفسي يمة..يمة تعالي شوفي(اللي جرا لابنك)

    تم إعداد القهوة والشاي وانطلقنا إلى الطائف...

    وبدأنا نتجاذب أطراف الأحاديث الجميلة المسلية

    قالت : تتوقع كم قيمة الحقيبة الكحلية

    قلت قووووولي لي أنتِ بكمممم (يبدو أن العدوا انتقلت إليّ منها فأصِبتُ ببلاهتها..)
    قالت :قيمتها1600

    قلت : بكم وكيف ولماذا ومن هذا ومن ذاك !!(لقد أصِبْتُ بالبلاهة فعلاً)

    لقد سلمت بأنها تعيش مشكلة داخلية عويصة

    فهي تنظر للأمور نظرة شكلية...فمقياسها للأشياء مقياس شكلي يعتمد على الشكل والقيمة فقط ملغياً كل الجوانب الأخرى أياً كانت.....

    ولكن كيف وافقت عليّ عندما خطبتها..وهي تعرف بأني...رجل من عامة الناس وليس عندي مايميزني عن غيري...!!

    لقد خطبها الكثير غيري...وكانت من نصيبي...نصيبي... نعم إنه النصيب..النصيب..رددتها في نفسي....

    إلى الآن ونقاط التقاطع بيننا لم أجدها فاختلافي

    معها اختلاف يبدأ من الجذور...

    ولكن لن أيأس وسوف نلتقي في أشياء كثيرة لابد من ذلك ...

    نعم لابد من ذلك..

    قطعت بصوتها حبل أفكاري...

    وقالت : الشمعدان(اللي يحطون فيه الشموع)

    الذي كان في زواجنا أتعرف من أين جاء به أهلي...؟

    قلت : من أين ياهانم...؟

    قالت : من سعد الدين...الموديلات التي في جهينة لم تُعجبْ أخواتي..؟؟

    تدري بكم..؟ بتسعة ألاف..

    تدري إني تسلفتُ(>هي)30ألف

    لكي أشتري أغراض الفرح فالمهر الذي أعطيتني

    لم يكفي لشيء فهو قليل جداً...!!!

    (أنا مش آآدر خلاص نفوخي حيطء حينفقر)

    سالفة الدين والسلف أحس إنها مصيرية

    أحس بأنها بعد معلومتها هذه بدأت تحيك ثوبَ طلاقها

    فهل ستكمل حياكة هذا الثوب....؟؟
    يوجد بنات كل مهرهم لايتعد15أو 20ألف

    وبحسن تدبيرهم كأن معهم50ألف

    وحرمي المصون اقترضت مبلغ30ألف

    للكماليات مثل الشمعدان والبوفيه

    والكراسي والمناديل المذهبة والمصورة التي تصور الفرح!!

    ...........

    أحببت أن أنقل الحوارمعها إلى منحى آخر...

    قلت لها...أنت كم سنة مضت على تخرجك من الكلية..؟

    قالت :ما أذكر بالضبط..يمكن3سنوات...لماذا... تسأل؟؟

    قلت : لا أبدا لكن مارأيك لو تحثنا في تخصصك وذكرياتك في الكلية..

    وفي الدراسة..... والشعر والأدب والمجتمع

    قالت: ماذا تقصد بكلامك..؟أحاديثي لم تعجبك...

    ًصح؟ ..لم تعجبك؟

    قلت:بالعكس أحاديثك حلوة وأنت أحلى منها
    (وأنا في نفسي أقول لو أستمع لأحاديثها تلك سأموت قبل أن أصل الطائف)
    قالت : لو سمحت لا تتحدث معي...خلاص أرجوك لا تتحدث معي ولاتكلمني…>هي(مثل الأطفال كنا نلعب وبطلنا)

    ألم أقل لكم بأن الحوار معها بحد ذاته يعتبر تكفيراً لي عن جميع ذنوبي....!!

    طبعاً أخذت>(هي) بالبكاء والنحيب والدموع تنهمر منها...

    ولا أعرف...كيف أتصرف في هذه الحالة..؟

    فأنا أحياناً عند حصول موقف معها كهذا أصاب بالحيرةٍ

    فلا أدري هل أنا قاسي من غير شعور ...؟

    أو هل هي حساسة لدرجة لا معقولة...

    استمرت بالبكاء والنحيب لدرجة أني اعتقدتُ بأن جميع من في حلبان وما جاورها... سيعرفون بأن حرمنا المصون تبكي...!! (في هذه اللحظة مررنا بمدينة حلبان)

    في هذه الحالة فضلتُ الصمت...عدا بعض الأشعار التي أرددها على نفسي...علَ عقلها يستوعب شيئا مما أنشده

    أو تشفق على من وحدتي التي وضعتني فيها رغم وجودها معي...!!

    ...ولكن هيهات...هيهات..فلا أذنٌ تسمع...ولاعقل يقنع...!!
    استمرينا في الصمت...والصمت..فالصمت معها بالنسبة لي حكمة...فما أجملها وهي صامته...(فصمت الظالم عبادة)....

    طال الصمت....

    خطرت ببالي فكرة...فأنا لدي واجبات زوجية لابد أن ؤأديها..

    والحال هذه...أملي فيها أمل إبيلس بالجنة..

    خطرت ببالي فكرة....

    قلت :أيي آآآه أي قدمي قدمي آآآه قدمي تؤلمني يبدو أن فيها شدٌ عضلي .....وخرجتُ بالسيارة عن الطريق

    وأوقفتها....

    قالت : سلامات...سلامات...
    قلت : الله يسلمك عطيني ماء بسرعة..بسرعة...وناولتني الماء

    شربتُ وحمدت الله على نجاح الفكرة (فالحطب طاح)

    ولابد أن أتماسك...حتى أبلغ مرادي...

    قلت : لها لم تذكري لي ياحياتي كم سعر مفرش السرير الذي في غرفتنا..؟؟
    قالت: بصوت كله فرح (4500ريال) بعد التخفيض

    لأنه كان ب6000ألاف ريال

    قلت :والله باللاهي عليكي ما شاء لله عليكم غلبتوا صاحب المحل في السعر..!!

    قالت : أخوي الله يخليه لنا هومن فاصل في السعر >هي(أخوها شاطر)

    قلت :آمين الله يخليه لكم ويخليك لي ياأحلى زوجة في الدنيا(الذيب ما يهرول عبث)

    اقتربنا من الطائف كنت أنوي أن نبيت فيه ليلة

    أو ليلتين ثم نذهب إلى مكة....

    وصلنا الطائف....كنت قد حجزت قبل وصولي...

    الحمدلله على الوصول....قلتها عند توقفنا..عند الشقق المقصودة...

    أنزلنا الحقائب...دخلنا الشقة...

    وأغلقنا الباب ورائنا....



    وأغلقتُ معها خامس صفحة من صفحات حياتي...

    وهذي الحلقة السادسة كمان

    الحلقة الســــــــــ6ــادسة

    وصلنا الطائف ...أنزلنا الحقائب ودخلنا الشقة...

    سألت موظف الشقق عن بيتزا قريبة....؟؟

    أخبرني عن بتزا هت خلف الشقق...
    اتصلت بخدمة التوصيل...وبعد نصف ساعة

    جاء طلبنا.......

    أكلنا أقصد أكلتُ وحدي... سألتها...

    هل أكلتِ الحبة....؟

    أخرجتْ شريط الحبوب وتناولت واحدةً بتثاقل عجيب

    وكأنها تتذوقُ مرارةً فيه...!!

    هنا سأتكلم...عن العلاقة الخاصة بين الزوجين..
    وكيفية فهم الزوجين لهذه العلاقة..مفهوماً عملياً ونظرياً....

    وعليكم أن تفهموا نوعية العلاقة التي بيني وبينها

    نأتي أولا لمفهوم الزوجة..؟

    الزوجة تعتقد بأن مفهوم العلاقة الخاصة يتمثل في أن

    تلبس قميص نوم بالإضافة لقليل

    من الماكياج وكفى...!! هذا هو أقصى مفهومها للعلاقة الخاصة...!!
    والزوج مفهومه لهذه العلاقة بأن يؤدي دورهُ

    بأسرع وقت ممكن... وبأقل جهد ممكن....

    وأيضا بأقل إحساس ممكن....!!
    طبعاً لن أدخل في تجسيد هذه العلاقة...ولكن سيفهم قصدي من خلال الإيحاء لذلك...

    فأي واحد منا عندما يستيقظ صباحاً...

    فلا يصح بأن يأكل وجبة ثقيلة دفعة واحدة...

    بل لابد أن يبدأ قبل ذلك بمقبلات خفيفة....

    لكن الغالبية منا قد أسقطوا من حسابهم هذه المقبلات....

    وهذا ما يحصل لي معها... !!
    والمرأة لدينا عندما تريد أن تتزوج....

    وأثناء تجهيزها لشراء ما تحتاجه من أغراض لإتمام زواجها...

    تستغرق الكثير من الوقت والجهد لشراء الملابس الداخلية.....

    وتستنجد بأخواتها وصديقاتها...

    لكي يزودوها بأفضل الماركات والمحال التي تبيع

    هذه النوعية من الملابس (اللانجري)

    فيزودونها بأفضل...الماركات..والأسماء...

    ولا يزودنها بالمعلومات الصحيحة عن طبيعة

    هذه العلاقة...ولا عجب ففاقد الشيء لا يعطيه..!!

    أيضا لا تكلف نفسها بشراء

    كتاب معلوماتي موثوق....

    لكي تخرج بفكرة..صحية عن طبيعة وكيفية

    التعامل مع هذه العلاقة الخاصة...!!

    فالنجاح في هذه العلاقة بين الزوجين

    هو نجاح في التعامل اليومي لكامل اليوم الذي يليه....
    ودليل على انسجامهما معا في كل شيء.. والعكس صحيح.......

    وزوجتي لم تكن ناجحة لا في الليل ولا في النهار...!!

    ولا عجب ..فهي نتاج..لتربية سلبية

    في كثير من جوانب حياتها...!!

    تناولنا إفطاراً خفيفاً...

    اقترحت عليها..الذهاب لأداء مناسك العمرة..

    (لأني لم أعد أحتمل البقاء معها أكثر)...

    لم تمانع...بشرط أن نذهب إلى مدينة جدة

    لكي تمارس هوايتها في التسوق والشراء....

    ومراقبة خلق الله...!!أتممنا مناسك العمرة والحمد لله..وبأقل قدر من الخسائر

    إذ يبدو أني بدأت أعرف كيفية أساليب التعامل مع هذه المرأة....

    أو أن هذا ما خُيل إليَّ...

    ذهبنا إلى مدينة جدة..وسكنا في شقة على شارع صاري

    حيث أني أعشق سوبر ماركت مرحبا...

    فذكرياتي مع والدتي كبيرة السن واكتشافها

    للمنتجات الجديدة عليها هي فقط في هذا السوبر ماركت

    فأمي لم تلوثها المدينة ولله الحمد فمازالت عفويتها وطبيعتها متماسكة....

    اليوم الأول كان الجو مشبعاً بالرطوبة والحرارة

    وزد على ذلك ارتفاع درجة حرارتي النفسية والانسجامية...

    لم استطع تحمل هذه العزلة النفسية و....

    قررت الرجوع وعلى هذا لابد أن أقطع عليها

    برنامجها في ممارسة هذه الهواية..!!

    قلت لها زواج ابنة أخي قبل نهاية الشهر

    ولابد أن نكون متواجدين..

    كي نشارك العائلة في الاستعداد لزواجها....

    بعد صمت لم يكن أمامها إلا القبول بالأمر الواقع..

    عصر اليوم الثاني......

    طلبت منها..فتح الدٌرج وإخراج

    الخارطة الخاصة بمدينة وأحياء جدة....

    طلبت منها أن تحدد موقع شارع صاري...

    هدفي أن أجعلها تتصرف بشكل جدي ولو قليلاً..

    أردتُ منها أن تمارس ولو شيئاواحداً يكون مشتركا بيننا...

    بدأت تنظر للخارطة وكأنها أحدى دارسات محو الأمية..!!

    خرجنا من مدينة جدة..باتجاه الطائف..ثم الرياض

    كنت طوال الطريق أحاول قدر الإمكان أن أجاريها

    في أحاديثها محتسبا الأجر على الله...!!

    وصلنا والحمدلله...

    صحونا باكراً في اليوم التالي وطبعاً...قامت بطقوسها

    اليومية المعتادة...اتصلتْ بي خالتي....

    (أخت أمي وهي أرملة وتمر بضروف صعبة)....

    خالتي : عمرة مقبولة والحمدلله على السلامة

    قلت : الله يسلمك أخبارك يا خالة كم أنا مقصر

    بحقكِ كثيرا فأرجو المعذرة....

    خالتي :أحببت أن أسلم عليك وأتحمد لك بالسلامة..

    انتهت المكالمة وودعتها على أمل اللقاء القريب بها...

    فخالتي هذه مع أنها تكبرني بعشر سنوات فقط

    إلا أن لها لها منزلة لدي مثل منزلة الأم ....

    فقد عاشت أكثر حياتها معنا فكانت تذاكر لي

    وتساعدني في حل واجباتي المدرسية وكنت أرجع إليها في كثير من أموري..

    فهي امرأة تساوي قبيلة بأكملها....
    أثناء زواجي تذكرت كم أهملت خالتي هذه وانشغلت عنها وعن أطفالها...فقد كنت لهم بمنزلة الأب..

    كنا على أبواب المدرسة...

    والمدرسة تحتاج إلى أدوات ومستلزمات لابد منها...

    اتصلتُ بخالتي..طلبت منها أن تجهز نفسها

    لكي تذهب معي...لمشوار قريب...
    على الموعد جئتُ خالتي حيث كانت تنتظرني..

    ركبت معي واتجهنا إلى شارع العطايف المليء بالمكتبات

    التي تبيع أسعار الجملة...حيث الأسعار الرخيصة

    سألتني خالتي إلى أين نتجه..؟؟

    قلت لها إلى مكان قريب سأشتري لأولادي(أولادها)

    لوازم المدرسة فلم يبقى عليها إلا أيام قلائل..

    انهمرت الدموع منها بغزاره وكأني أراها

    من خلف غطاء وجهها.....

    (فرق بين هذه الدموع وذلك الماكياج من تحت الغطاء)..!!

    بكت خالتي وأخذت تدعو لي... أسأل الله أن يتقبله منها

    كدت أن أبكي معها...طيبت خاطرها

    وقلت لها أنا خادم عندك وعند أولادك..

    وأنت عليك الأمر وعلىّ السمع والطاعة...

    وصلنا المكتبات...تَسَوَّقْنَا وابتعنا..كل ما يلزم..لأولادها...

    برهومي الصغير... ونورة...وجواهر

    كان جوالي يكاد ينفجر من كثر اتصالات

    (حرمنا المصون)...

    حملنا ما اشتريناه..وركبنا السيارة..ورجعنا,,,توقفت عند باب بيت خالتي..

    ودعتها بعد أن حاولت استضافتي ولو بفنجان قهوة...

    شكرتها مودعاً..على أمل زيارتها أنا وحرمنا المصون..

    حيث أصرت على أن تعطيها

    (حفالتها) هدية زواجها...
    وليت خالتي كانت تستطيع قراءة المستقبل...ولكن هيهات...هيهات....!!

    رجعت إلى بيتي..

    وعشي عش الزوجية (قصدي عش الحية)!!

    دخلتُ على الحيَّة...

    (الحيّة :نوع من أنواع الثعابين لدغتها تؤدي إلى الموت..

    وفي أقل الأحوال إلى الشلل..أو كما هو حاصل معي

    الشلل الاجتماعي فأنا أُصبت بسبب

    لدغتها بإعاقة اجتماعية)....!!

    دخلتُ إلى الصالة... استلقيت على الأريكة..

    دخلت حرمنا المصون...

    تمشي الهوينا الهوينا وكأنها تمشي على بيض

    تخشى أن يتكسر..!!....

    وكما قلتُ لكم فالصندل لا يفارق أقدامها..

    وكأنه أمر طبي..تمتثل به...ولكنه..البريستيج الذي أمقته..

    قالت :السلام عليكم

    قلت : وعليكم السلام

    قالت : لماذا لم تردَّ على اتصالاتي (المهمة طبعاً)...؟

    قلت : كنت مشغول جداً إلى رأسي

    وأرسلت لك رسالة بذلك... (ومَبْطَى مِنْ جَى)

    ...ولماذا تسألين...؟؟

    قالت : من المرأة التي كانت معك في المكتبة..؟؟

    قلت :المرأة..!!..من المرأة التي تقصدين..؟؟

    وكيف عرفت أنها كانت برفقتي امرأة....؟؟

    قالت :أهلي كانوا في السوق ...

    وقالوا لي بأنهم رأوا الرجل الذي كان معك في الصور
    (يقصدون صور الزواج)...!!

    قلت : نعم كانت معي خالتي...أم إبراهيم....اشترينا بعض الأغراض...هذا كل مافي الأمر..

    أبدت حرمنا المصون استياءها الشكلي

    الذي يحمل تعبيرا ضمنيًّ عن عدم رضاءها

    عما قمت به من عمل...!!

    سمعت صوت أذان المغرب...ذهبت وصليت...

    رجعت إلى البيت جلستُ قليلاً.....

    اتصل بي أحد الأصدقاء.....طلب مني لقاءه....

    رحبت به واستعديت للخروج...

    سألتني :حرمنا المصون(مراسلة وكالة الأنباء)..إلى أين ستذهب...؟؟

    قلت : إلى صديقي...عندي موعد...لن أتأخر كثيراً

    قالت :بصوت (كمن صعقة تيار كهربائي)..وأنا...وأنا..

    سأجلس هنا لوحدي....!!؟؟

    قلت :لم أفهم..ماذا تقصدين لوحدك..؟؟

    هل تريدين أن تذهبي معي إلى صديقي...؟؟

    قالت : إذا خرجت أنت فأنا أيضا سأخرج....!!

    (اللهم إني لا أسألك رد القضاء ولكن أسألك اللطف فيه)

    أمسكتُ برأسها بين يديّ(برفق)

    وقلت لها هل في عقلك مخ مثل باقي البشر..!!

    قالت : عقلي يساوي كل عقول البشر...!!
    تعوذت من الشيطان الرجيم واستغفرت وتوعدتها إن هي خرجت..سأفعل كذا..وكذا...

    ذهبتُ متجها إلى الباب الخارجي....

    وأنا أتذكر بأني سمعتُ عن المرأة السوء وأنه قد تُعوِذ منها

    ....فهل من الممكن أن تكون زوجتي امرأة سوء....؟؟

    خرجت إلى الشارع..وأغلقت الباب خلفي...



    وأغلقت معه صفحة سادسة من صفحات حياتي

  2. #2
    عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    81
    معدل تقييم المستوى
    12
    اللة يعطيك العافية
    القصة الاكثرمن رائعة

  3. #3
    عضوة قمة
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    المشاركات
    436
    معدل تقييم المستوى
    12
    متحمسين جدا وبانتظار البقية يا ام فراشة والله اني فرحت يوم شفت بقية الموضوع

  4. #4
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية عبير الورد 123
    تاريخ التسجيل
    Aug 2007
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    2,352
    معدل تقييم المستوى
    15
    الف شكر اختي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الحلقة السابعة والثامنة من مذاكرات زوجية
    بواسطة ام*فراشة في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 12-03-2008, 10:18 AM
  2. الحلقة الثانية من مسلسل مذاكرات زوجية
    بواسطة ام*فراشة في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 23-02-2008, 09:16 PM
  3. الحلقة الخامسة من أحكام تلاوة القرآن
    بواسطة a.m.a في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-05-2006, 12:32 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |