وتحت عنوان من أصداء دورة رقم 133 في الكويت جاءت رسائل عديدة منها هذه الرسالة
الرسالة الثالثة

من زوجة فاضلة كانت على وشك أن تطلق من زوجها
كتبت تقول :


فضيلة شيخنا وأستاذنا ومربينا ومدربنا الشيخ يحيى

أنت رااااااااااااااااااائع

نعم أنت رائع
فلقد علمتنا هذه الكلمة .....

هذه الكلمة كانت سببا في إنقاذي من الانفصال عن زوجي ......

لقد عشت سنين ولم اسمع كلمة طيبة من زوجي
واليوم ومن خلال هذه الدورة فوجئت بزوجي يناديني .......... انت رااااائعة

الله أكبر
هل أنا في منام أم يقظه

لقد كان مفعول هذه الكلمة على قلبي كبيرا
ولقد تقاربت قلوبنا بعد أن كانت متباعدة

واليوم نحن في أسعد ايام حياتنا في هذه الدورة
مع القرأن ومع الغوثاني

أغاثك الله يا غوثاني
يا من أغاث الله بك قلوبا عطشى

لا تدري يا شيخ كم اصلح الله بسببك من بيوت

الكويت كلها تدعو لك
الكويت تناشدك الا تقطعها
الكويت بحاجة إليك
ألاف البيوت تحتاج لمساتك الحانية وكلماتك الرائعة
نتمنى أن نراك في برنامج تلفزيوني يشاهده كل الكويتيين وكل الخليجيين وكل العالم


استمر في طريقتك ودعوتك ومنهجك
ولك مني الف شكر والف دعوة صالحة
ولكن من زوجي ما لا يحصى عدده الا الله من الدعوات
ولا تنسانا من الدعاء



للمزيد انظر للاعلان

أختي
ممنوع وضع الروابط