[align=center][البحث... في الوقت الضائع...

لا يهمني أن أضيع... ولا يهمني إن كنت سأبكي أم لا... ولا أهتم إن كنت سأضحك أو أرثي لحالي.. كل ما يهمني هو الوقت الضائع .. الوقت الضائع في الضياع ووقتي الضائع في البكاء ... لو لم يكن هناك وقت أحاسب عليه لضعت قدر ما أريد.. وبكيت قدر ما أريد.. وصرخت قدر ما أريد.. وكله في حساب الوقت.. سوف أُسأل عن ذلك الوقت.. وذلك الوقت سيكون شاهداً علي لا معي.. الوقت يضيعني ويبكيني.. وهو الذي ينهيني متى أراد وليس متى أردت أنا.. فالمسألة كلها مسألة وقت لا أقل ولا أكثر.. وقت نكون فيه سعداء.. وقت نبكي فيه دماً.. ووقت ننام فيه.. ووقت نستيقظ فيه على الواقع الكئيب.. تختلف الظروف ولكن الوقت واحد.. الوقت الذي أبكي فيه هو ذلك الوقت الذي يضحك فيه غيري... والوقت الضائع بالنسبة لي هو بداية لمن أراد البحث عن البداية لو كان هذا الوقت شخصاً لقتلته حتى أفعل ما بوسعي بدون حساب... عقارب الساعة لا تنسى يوماً أن تتحرك إلا إذا حدث عطل في البطارية وإذا حدث ذلك فالوقت الأخر عند الآخرين يمشي ويتحرك وأنا أنتظر بطارية جديدة تأتي لأسمع صوت الوقت وهو يقول لي أنا سأرحل أأتي بمثلي الأن.....[/align]