دورة آل عمران(13)



صفحة 1 من 5 1234 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 18

الموضوع: دورة آل عمران(13)

  1. #1
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12

    دورة آل عمران(13)

    [align=center]بسم الله الرحمن الرحيم
    الورد الثالث عشر : أهل الكتاب
    الآيات من 64 - 68 وتقع في الجزء الثالث من القرآن الكريم[/align]


    [align=center]{ قُلْ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ ٱللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ ٱللَّهِ فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ ٱشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ } * { يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِيۤ إِبْرَاهِيمَ وَمَآ أُنزِلَتِ ٱلتَّورَاةُ وَٱلإنْجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } * { هٰأَنْتُمْ هَؤُلاۤءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } * { مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } * { إِنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ وَهَـٰذَا ٱلنَّبِيُّ وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ وَٱللَّهُ وَلِيُّ ٱلْمُؤْمِنِينَ } *[/align]



    [align=center]مطلوب تدوين الآيات من 64 - 68 والتقييم حتى مساء الخميس[/align]

    [align=center]تفسير سيد قطب رحمه الله[/align]

    ومن ثم يتلو ذلك التهديد في السياق دعوة أهل الكتاب إلى كلمة سواء إلى عبادة الله وحده وعدم الإشراك به وألا يتخذ الناس بعضهم بعضا أربابا من دون الله وإلا فهي المفاصلة التي لا مصاحبة بعدها ولا مجادلة
    قل يا أهل الكتاب تعالوا إلى كلمة سواء بيننا وبينكم ألا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئا ولا يتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون
    وإنها لدعوة منصفة من غير شك دعوة لا يريد بها النبي ص أن يتفضل عليهم هو ومن معه من المسلمين كلمة سواء يقف أمامها الجميع على مستوى واحد لا يعلو بعضهم على بعض ولا يتعبد بعضهم بعضا دعوة لا يأباها إلا متعنت مفسد لا يريد أن يفيء إلى الحق القويم إنها دعوة إلى عبادة الله وحده لا يشركون به شيئا لا بشرا ولا حجرا ودعوة إلى ألا يتخذ بعضهم بعضا من دون الله أربابا لا نبيا ولا رسولا فكلهم لله عبيد إنما اصطفاهم الله للتبليغ عنه لا لمشاركته في الألوهية والربوبية فإن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون فإن أبوا عبادة الله وحده دون شريك والعبودية لله وحده دون شريك وهما المظهران اللذان يقرران موقف العبيد من الألوهية إن تولوا فقولوا اشهدوا بأنا مسلمون وهذه المقابلة بين المسلمين ومن يتخذ بعضهم بعضا أربابا من دون الله تقرر بوضوح حاسم من هم المسلمون المسلمون هم الذين يعبدون الله وحده ; ويتعبدون لله وحده ; ولا يتخذ بعضهم بعضا أربابا من دون الله هذه هي خصيصتهم التي تميزهم من سائر الملل والنحل ; وتميز منهج حياتهم من مناهج حياة البشر جميعا وإما أن تتحقق هذه الخصيصة فهم مسلمون وإما ألا تتحقق فما هم بمسلمين مهما ادعوا أنهم مسملون إن الإسلام هو التحرر المطلق من العبودية للعبيد والنظام الإسلامي هو وحده من بين سائر النظم الذي يحقق هذا التحرر إن الناس في جميع النظم الأرضية يتخذ بعضهم بعضا أربابا من دون الله يقع هذا في أرقى الديمقراطيات كما يقع في أحط الديكتاتوريات سواء إن أول خصائص الربوبية هو حق تعبد الناس حق إقامة النظم والمناهج والشرائع والقوانين والقيم والموازين وهذا الحق في جميع الأنظمة الأرضية يدعيه بعض الناس في صورة من الصور ويرجع الأمر فيه إلى مجموعة من الناس على أي وضع من الأوضاع وهذه المجموعة التي تخضع الآخرين لتشريعها وقيمها وموازينها وتصوراتها هي الأرباب الأرضية التي يتخذها بعض الناس أربابا من دون الله ; ويسمحون لها بادعاء خصائص الألوهية والربوبية وهم بذلك يعبدونها من دون الله وإن لم يسجدوا لها ويركعوا فالعبودية عبادة لا يتوجه بها إلا لله وفي النظام الإسلامي وحده يتحرر الإنسان من هذه الربقة ويصبح حرا حرا يتلقى التصورات والنظم والمناهج والشرائع والقوانين والقيم والموازين من الله وحده شأنه في هذا شأن كل إنسان آخر مثله فهو وكل إنسان آخر على سواء كلهم يقفون في مستوى واحد ويتطلعون إلى سيد واحد ولا يتخذ بعضهم بعضا أربابا من دون الله والإسلام بهذا المعنى هو الدين عند الله وهو الذي جاء به كل رسول من عند الله لقد أرسل الله الرسل بهذا الدين ليخرجوا الناس من عبادة العباد إلى عبادة الله ومن جور العباد إلى عدل الله فمن تولى عنه فليس مسلما بشهادة الله مهما أول المؤولون وضلل المضللون إن الدين عند الله الإسلام
    [align=center]حقيقة دين إبراهيم ونفي نسبة أهل الكتاب له [/align]يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين
    قال محمد بن إسحاق حدثني محمد بن أبي مولى زيد بن ثابت حدثني سعيد بن جبير أو عكرمة عن ابن عباس رضي الله عنهما قال اجتمعت نصارى نجران وأحبار يهود عند رسول الله ص فتنازعوا عنده فقالت الأحبار ما كان إبراهيم إلا يهوديا وقالت النصارى ما كان إبراهيم إلا نصرانيا فأنزل الله تعالى يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم الآية وسواء كانت هذه هي مناسبة نزول الآية أو لم تكن فظاهر من نصها أنها نزلت ردا على ادعاءات لأهل الكتاب وحجاج مع النبي ص أو مع بعضهم البعض في حضرة الرسول ص والهدف من هذه الادعاءات هو احتكار عهد الله مع إبراهيم عليه السلام أن يجعل في بيته النبوة ; واحتكار الهداية والفضل كذلك ثم وهذا هو الأهم تكذيب دعوى النبي ص أنه على دين إبراهيم وأن المسلمين هم ورثة الحنيفية الأولى ; وتشكيك المسلمين في هذه الحقيقة أو بث الريبة في نفوس بعضهم على الأقل ومن ثم يندد الله بهم هذا التنديد ; ويكشف مراءهم الذي لا يستند إلى دليل فإبراهيم سابق على التوراة وسابق على الإنجيل فكيف إذن يكون يهوديا أو كيف إذن يكون نصرانيا إنها دعوى مخالفة للعقل تبدو مخالفتها بمجرد النظرة الأولى إلى التاريخ يا أهل الكتاب لم تحاجون في إبراهيم وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده أفلا تعقلون ثم يمضي في التنديد بهم ; وإسقاط قيمة ما يدلون به من حجج وكشف تعنتهم وقلة اعتمادهم على منهج منطقي سليم في الجدل والحوار ها أنتم هؤلاء حاججتم فيما لكم به علم فلم تحاجون فيما ليس لكم به علم والله يعلم وأنتم لا تعلمون وقد جادلوا في أمر عيسى عليه السلام ; كما يبدو أنهم جادلوا في بعض الأحكام التشريعية حين دعوا إلى كتاب الله ليحكم بينهم ثم تولوا وهم معرضون وكان هذا وذاك في دائرة ما يعلمون من الأمر أما أن يجادلوا فيما هو سابق على وجودهم ووجود كتبهم ودياناتهم فهو الأمر الذي لا سند له ولو كان سندا شكليا فهو الجدل إذن لذات الجدل وهو المراء الذي لا يسير على منهج وهو الغرض إذن والهوى ومن كان هذا حاله فهو غير جدير بالثقة فيما يقول بل غير جدير بالاستماع أصلا لما يقول حتى إذا انتهى السياق من إسقاط قيمة جدلهم من أساسه ونزع الثقة منهم ومما يقولون عاد يقرر الحقيقة التي يعلمها الله فهو سبحانه الذي يعلم حقيقة هذا التاريخ البعيد ; وهو الذي يعلم كذلك حقيقة الدين الذي نزله على عبده إبراهيم وقوله الفصل الذي لا يبقى معه لقائل قول ; إلا أن يجادل ويماري بلا سلطان ولا دليل ما كان إبراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين فيؤكد ما قرره من قبل ضمنا من أن إبراهيم عليه السلام ما كان يهوديا ولا نصرانيا وما أنزلت التوراة والإنجيل إلا من بعده ويقرر أنه كان مائلا عن كل ملة إلا الإسلام فقد كان مسلما مسلما بالمعنى الشامل للإسلام الذي مر تفصيله وبيانه وما كان من المشركين وهذه الحقيقة متضمنة في قوله قبلها ولكن كان حنيفا مسلما ولكن إبرازها هنا يشير إلى عدة من لطائف الإشارة والتعبير يشير أولا إلى أن اليهود والنصارى الذين انتهى أمرهم إلى تلك المعتقدات المنحرفة مشركون ومن ثم لا يمكن أن يكون إبراهيم يهوديا ولا نصراينا ولكن حنيفا مسلما ويشير إلى أن الإسلام شيء والشرك شيء آخر فلا يلتقيان الإسلام هو التوحيد المطلق بكل خصائصه وكل مقتضياته ومن ثم لا يلتقي مع لون من الوان الشرك أصلا ويشير ثالثا إلى إبطال دعوى المشركين من قريش كذلك أنهم على دين إبراهيم وسدنة بيته في مكة فهو حنيف مسلم وهم مشركون وما كان من المشركين وما دام أن إبراهيم عليه السلام كان حنيفا مسلما وما كان من المشركين فليس لأي من اليهود أو النصارى أو المشركين أيضا أن يدعي وراثته ولا الولاية على دينه وهم بعيدون عن عقيدته والعقيدة هي الوشيجة الأولى التي يتلاقى عليها الناس في الإسلام حين لا يلتقون على نسب ولا أرومة ولا جنس ولا أرض إذا أنبت تلك الوشيجة التي يتجمع عليها أهل الإيمان فالإنسان في نظر الإسلام إنسان بروحه بالنفخة التي جعلت منه إنسانا ومن ثم فهو يتلاقى على العقيدة أخص خصائص الروح فيه ولا يلتقي على مثل ما تلتقي عليه البهائم من الأرض والجنس والكلأ والمرعى والحد والسياج والولاية بين فرد وفرد وبين مجموعة ومجموعة وبين جيل من الناس وجيل لا ترتكن إلى وشيجة أخرى سوى وشيجة العقيدة يتلاقى فيها المؤمن والمؤمن والجماعة المسلمة والجماعة المسلمة والجيل المسلم والأجيال المسلمة من وراء حدود الزمان والمكان ومن وراء فواصل الدم والنسب والقوم والجنس ; ويتجمعون أولياء بالعقيدة وحدها والله من ورائهم ولي الجميع إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين فالذين اتبعوا إبراهيم في حياته وساروا على منهجه واحتكموا إلى سنته هم أولياؤه ثم هذا النبي الذي يلتقي معه في الإسلام بشهادة الله أصدق الشاهدين ثم الذين آمنوا بهذا النبي ص فالتقوا مع إبراهيم عليه السلام في المنهج والطريق والله ولي المؤمنين فهم حزبه الذين ينتمون إليه ويستظلون برايته ويتولونه ولا يتولون أحدا غيره وهم أسرة واحدة وأمة واحدة من وراء الأجيال والقرون ومن وراء المكان والأوطان ; ومن رواء القوميات والأجناس ومن وراء الأرومات والبيوت وهذه الصورة هي أرقى صورة للتجمع الإنساني تليق بالكائن الإنساني وتميزه من القطيع كما أنها هي الصورة الوحيدة التي تسمح بالتجمع بلا قيود لأن القيد الواحد فيها اختياري يمكن لكل من يشاء أن يفكه عن نفسه بإرادته الذاتية فهو عقيدة يختارها بنفسه فينتهي الأمر على حين لا يملك الفرد أن يغير جنسه إن كانت رابطة التجمع هي الجنس ولا يملك أن يغير قومه إن كانت رابطة التجمع هي القوم ولا يملك أن يغير لونه إن كانت رابطة التجمع هي اللون ولا يملك بيسر أن يغير لغته إن كانت رابطة التجمع هي اللغة ولا يملك بيسر أن يغير طبقته إن كانت رابطة التجمع هي الطبقة بل قد لا يستطيع أن يغيرها أصلا إن كانت الطبقات وراثة كما في الهند مثلا ومن ثم تبقى الحواجز قائمة أبدا دون التجمع الإنساني ما لم ترد إلى رابطة الفكرة والعقيدة والتصور الأمر المتروك للاقتناع الفردي والذي يملك الفرد بذاته بدون تغيير أصله أو لونه أو لغته أو طبقته أن يختاره وأن ينضم إلى الصف على أساسه وذلك فوق ما فيه من تكريم للإنسان بجعل رابطة تجمعه مسألة تتعلق بأكرم عناصره المميزة له من القطيع والبشرية إما أن تعيش كما يريدها الإسلام أناسي تتجمع على زاد الروح وسمة القلب وعلامة الشعور وإما أن تعيش قطعانا خلف سياج الحدود الأرضية أو حدود الجنس واللون وكلها حدود مما يقام للماشية في المرعى كي لا يختلط قطيع بقطيع

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  2. #2
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    [align=center]تفسير الصابوني [/align]

    المنَاسَبَة: لما أقام القرآن الحجة على النصارى وأبطل دعواهم في شأن ألوهية المسيح، دعا الفريقين " اليهود والنصارى " إِلى التوحيد، والاقتداء بأبي الأنبياء إِبراهيم عليه السلام، إِذ كانت ملته الحنيفية السمحة وهي ملة الإِسلام، ولم يكن يهودياً ولا نصرانياً كما زعم كل من الفريقين، ثم بيّن أن أحق الناس بالانتساب إِلى إِبراهيم محمد صلى الله عليه وسلم وأمته.

    اللغَة: { سَوَآءٍ } السَّواء: العدل والنَّصف قال أبو عبيدة: يقال قد دعاك إِلى السَّواء فاقبل منه قال زهير:أروني خطةً لا ضيم فيها يُسوّى بيننا فيها السَّواء
    { أَوْلَى } أحقُّ { وَدَّت } تمنت { تَلْبِسُونَ } اللَّبْس: الخلط يقال: لَبس الأمرُ عليه إِذا اشتبه واختلط { وَجْهَ ٱلنَّهَارِ } أوله سميّ وجهاً لأن أول ما يواجه من النهار أوله قال الشاعر:من كانَ مسروراً بمقتل مالك فليأْتِ نِسوتنا بوجهِ نهار
    سَبَبُ النّزول: روي عن ابن عباس أن أحبار اليهود ونصارى نجران اجتمعوا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فتنازعوا في إِبراهيم فقالت اليهود: ما كان إِلا يهودياً، وقالت النصارى: ما كان إِلا نصرانياً فأنزل الله { مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً } الآية.

    التفسِير: { قُلْ يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ تَعَالَوْاْ إِلَىٰ كَلِمَةٍ سَوَآءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ } أي قل لهم يا معشر اليهود والنصارى هلموا إِلى كلمة عادلة مستقيمة فيها إِنصاف من بعضنا لبعض { أَلاَّ نَعْبُدَ إِلاَّ ٱللَّهَ وَلاَ نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً } أي أن نفرد الله وحده بالعبادة ولا نجعل له شريكاً { وَلاَ يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِّن دُونِ ٱللَّهِ } أي لا يعبد بعضنا بعضاً كما عبد اليهود والنصارى عزيراً وعيسى، وأطاعوا الأحبار والرهبان فيما أحلوا لهم وحرّموا، روي أن الآية لمّا نزلت قال عدي بن حاتم ما كنا نعبدهم يا رسول الله، فقال صلى الله عليه وسلم أما كانوا يحلّون لكم ويحرّمون فتأخذون بقولهم؟ فقال: نعم فقال النبي صلى الله عليه وسلم هو ذاك { فَإِن تَوَلَّوْاْ فَقُولُواْ ٱشْهَدُواْ بِأَنَّا مُسْلِمُونَ } أي فإِن أعرضوا عن التوحيد ورفضوا قبول تلك الدعوة العادلة فقولوا أنتم اشهدوا يا معشر أهل الكتاب بأننا موحّدون مسلمون، مقرّون لله بالوحدانية مخلصون له العبادة { يٰأَهْلَ ٱلْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِيۤ إِبْرَاهِيمَ } أي يا معشر اليهود والنصارى لم تجادلون وتنازعون في إِبراهيم وتزعمون أنه على دينكم { وَمَآ أُنزِلَتِ ٱلتَّورَاةُ وَٱلإنْجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ } أي والحال أنه ما حدثت هذه الأديان إِلا من بعده بقرونٍ كثيرة فكيف يكون من أهلها؟ { أَفَلاَ تَعْقِلُونَ } بطلان قولكم؟ فقد كان بين إِبراهيم وموسى ألف سنة، وبين موسى وعيسى ألفا سنة فكيف يقول بذلك عاقل؟ والاستفهام للتوبيخ { هٰأَنْتُمْ هَؤُلاۤءِ حَاجَجْتُمْ فِيمَا لَكُم بِهِ عِلمٌ } أي ها أنتم يا معشر اليهود والنصارى جادلتم وخاصمتم في شأن عيسى وقد عشتم زمانه فزعمتم ما زعمتموه { فَلِمَ تُحَآجُّونَ فِيمَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ } أي فلم تخاصمون وتجادلون في شأن إِبراهيم ودينه وتنسبونه إِلى اليهودية أو النصرانية بدون علم؟ أفليست هذه سفاهة وحماقة؟ { وَٱللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ } أي والله يعلم الحقَّ من أمر إِبراهيم وأنتم لا تعلمون ذلك، قال أبو حيان: " وهذا استدعاء لهم أن يسمعوا كما تقول لمن تخبره بشيء لا يعلمه: اسمع فإِني أعلم ما لا تعلم " ثم أكذبهم الله تعالى في دعوى إِبراهيم فقال { مَا كَانَ إِبْرَاهِيمُ يَهُودِيّاً وَلاَ نَصْرَانِيّاً } أي ما كان إِبراهيم على دين اليهودية ولا على دين النصرانية، فإِن اليهودية ملة محرّفة عن شرع موسى، وكذلك النصرانية ملة محرفة عن شرع عيسى { وَلَكِن كَانَ حَنِيفاً مُّسْلِماً } أي مائلاً عن الأديان كلها إِلى الدين القيّم { وَمَا كَانَ مِنَ ٱلْمُشْرِكِينَ } أي كان مسلماً ولم يكن مشركاً، وفيه تعريض بأنهم مشركون في قولهم عزير بن الله، والمسيح بن الله، وردٌّ لدعوى المشركين أنهم على ملة إِبراهيم { إِنَّ أَوْلَى ٱلنَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ ٱتَّبَعُوهُ } أي أحق الناس بالانتساب إِلى إِبراهيم أتباعه الذين سلكوا طريقه ومنهاجه في عصره وبعده { وَهَـٰذَا ٱلنَّبِيُّ } أي محمد صلى الله عليه وسلم { وَٱلَّذِينَ آمَنُواْ } أي المؤمنون من أمة محمد فهم الجديرون بأن يقولوا نحن على دينه لا أنتم { وَٱللَّهُ وَلِيُّ ٱلْمُؤْمِنِينَ } أي حافظهم وناصرهم.

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  3. #3
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=003

    تقومين بالضغط على الآية التي تودين سماعها فيصبح لونها أصفر
    ثم تضغطين على الزر الأيمن للماوس وتختارين " تلاوة آيات محددة"
    عندها ستسمعين تلاوة الشيخ ويمكنك تكرار السماع عدة مرات للآية أو يمكنك الضغط على أكثر من آية أي مجموعة من الآيات
    على الجميع سماع تلاوة الشيخ لضمان النطق الصحيح للآيات

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  4. #4
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    [align=center]مراجعة آيات البقرة 40-88[/align]

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


صفحة 1 من 5 1234 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. دورة آل عمران (17)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 10-10-2008, 12:26 PM
  2. دورة آل عمران (14)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 28-09-2008, 09:17 AM
  3. دورة حفظ آل عمران (10)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 18-09-2008, 09:55 AM
  4. دورة حفظ آل عمران (9)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 18-09-2008, 09:53 AM
  5. دورة حفظ آل عمران (8)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 13-09-2008, 09:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |