دورة آل عمران (15)



صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 15

الموضوع: دورة آل عمران (15)

  1. #1
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12

    دورة آل عمران (15)

    [align=center]الورد الخامس عشر : أهل الكتاب
    الآيات من 75 - 78 وتقع في الجزء الثالث من القرآن الكريم
    [/align]

    [align=justify]{ وَمِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَٰبِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِماً ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي ٱلأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ٱلْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } * { بَلَىٰ مَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ } * { إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً أُوْلَـٰئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } * { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِٱلْكِتَابِ لِتَحْسَبُوهُ مِنَ ٱلْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللًّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ وَيَقُولُونَ عَلَى ٱللَّهِ ٱلْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } *[/align]

    [align=center]مطلوب تدوين الآيات من 75-78 والتقييم حتى مساء السبت [/align]
    [align=center]نقائص أهل الكتاب في التعامل والتعاقد [/align]
    ثم يمضي السياق يصف حال أهل الكتاب ; ويبين ما في هذه الحال من نقائص ; ويقرر القيم الصحيحة التي يقوم عليها الإسلام دين المسلمين ويبدأ فيعرض نموذجين من نماذج أهل الكتاب في التعامل والتعاقد ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين إن الذين يشترون بعهد الله وإيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم إنها خطة الإنصاف والحق وعدم البخس والغبن يجري عليها القرآن الكريم في وصف حال أهل الكتاب الذين كانوا يواجهون الجماعة المسلمة حينذاك ; والتي لعلها حال أهل الكتاب في جميع الأجيال ذلك أن خصومة أهل الكتاب للإسلام والمسلمين ودسهم وكيدهم وتدبيرهم الماكر اللئيم وإرادتهم الشر بالجماعة المسلمة وبهذا الدين كل ذلك لا يجعل القرآن يبخس المحسنين منهم حقهم حتى في معرض الجدل والمواجهة فهو هنا يقرر أن من أهل الكتاب ناسا أمناء لا يأكلون الحقوق مهما كانت ضخمة مغرية ومن أهل الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إليك ولكن منهم كذلك الخونة الطامعين المماطلين الذين لا يردون حقا وإن صغر إلا بالمطالبة والإلحاح والملازمة ثم هم يفلسفون هذا الخلق الذميم بالكذب على الله عن علم وقصد ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائما ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون وهذه بالذات صفة يهود فهم الذين يقولون هذا القول ; ويجعلون للأخلاق مقاييس متعددة فالأمانة بين اليهودي واليهودي أما غير اليهود ويسمونهم الأميين وكانوا يعنون بهم العرب وهم في الحقيقة يعنون كل من سوى اليهود فلا حرج على اليهودي في أكل أموالهم وغشهم وخداعهم والتدليس عليهم واستغلالهم بلا تحرج من وسيلة خسيسة ولا فعل ذميم ومن العجب أن يزعموا أن إلههم ودينهم يأمرهم بهذا وهم يعلمون أن هذا كذب وأن الله لا يأمر بالفحشاء ولا يبيح لجماعة من الناس أن يأكلوا أموال جماعة من الناس سحتا وبهتانا وألا يرعوا معهم عهدا ولا ذمة وأن ينالوا منهم بلا تحرج ولا تذمم ولكنها يهود يهود التي اتخذت من عداوة البشرية والحقد عليها ديدنا ودينا ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون هنا نجد القرآن الكريم يقرر قاعدته الخلقية الواحدة وميزانه الخلقي الواحد ويربط نظرته هذه بالله وتقواه بلى من أوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين إن الذين يشترون بعهد الله وإيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم في الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم
    فهي قاعدة واحدة من راعاها وفاء بعهد الله وشعورا بتقواه أحبه الله وأكرمه ومن اشترى بعهد الله وبأيمانه ثمنا قليلا من عرض هذه الحياة الدنيا أو بالدنيا كلها وهي متاع قليل فلا نصيب له في الآخرة ولا رعاية له عند الله ولا قبول ولا زكاة له ولا طهارة وإنما هو العذاب الأليم ونلمح هنا أن الوفاء بالعهد مرتبط بالتقوى ومن ثم لا يتغير في التعامل مع عدو أو صديق فليس هو مسألة مصلحة إنما هو مسألة تعامل مع الله أبدا دونما نظر إلى من يتعامل معهم وهذه هي نظرية الإسلام الأخلاقية بصفة عامة في الوفاء بالعهد وفي سواه من الأخلاق التعامل هو أولا تعامل مع الله يلحظ فيه جناب الله ويتجنب به سخطه ويطلب به رضاه فالباعث الأخلاقي ليس هو المصلحة ; وليس هو عرف الجماعة ولا مقتضيات ظروفها القائمة فإن الجماعة قد تضل وتنحرف وتروج فيها المقاييس الباطلة فلا بد من مقياس ثابت ترجع إليه الجماعة كما يرجع إليه الفرد على السواء ولا بد أن يكون لهذا المقياس فوق ثباته قوة يستمدها من جهة أعلى أعلى من اصطلاح الناس ومن مقتضيات حياتهم المتغيرة ومن ثم ينبغي أن تستمد القيم والمقاييس من الله ; بمعرفة ما يرضيه من الأخلاق والتطلع إلى رضاه والشعور بتقواه بهذا يضمن الإسلام تطلع البشرية الدائم إلى أفق أعلى من الأرض ; واستمدادها القيم والموازين من ذلك الأفق الثابت السامق الوضيء ومن ثم يجعل الذين يخيسون بالعهد ويغدرون بالأمانة يشترون بعهد الله وإيمانهم ثمنا قليلا فالعلاقة في هذا بينهم وبين الله قبل أن تكون بينهم وبين الناس ومن هنا فلا نصيب لهم في الآخرة عنده أن كانوا يبغون بالغدر والنكث بالعهد ثمنا قليلا هو هذه المصالح الدنيوية الزهيدة ولا رعاية لهم من الله في الآخرة جزاء استهانتهم بعهده وهو عهدهم مع الناس في الدنيا ونجد هنا أن القرآن قد سلك طريقة التصوير في التعبير وهو يعبر عن إهمال الله لهم وعدم رعايتهم بأنه لا يكلمهم ولا ينظر إليهم ولا يطهرهم وهي أعراض الإهمال التي يعرفها الناس ومن ثم يتخذها القرآن وسيلة لتصوير الموقف صورة حية تؤثر في الوجدان البشري أعمق مما يؤثر التعبير التجريدي على طريقة القرآن في ظلاله وإيحاءاته الجميلة
    [align=center] نماذج من أهل الكتاب [/align]
    ثم يمضي في عرض نماذج من أهل الكتاب ; فيعرض نموذج المضللين الذي يتخذون من كتاب الله مادة للتضليل يلوون السنتهم به عن مواضعه ويؤولون نصوصه لتوافق أهواء معينة ويشترون بهذا كله ثمنا قليلا عرضا من عرض هذه الحياة الدنيا ومن بين ما يلوون السنتهم به ويحرفونه ويؤولونه ما يختص بمعتقداتهم التي ابتدعوها عن المسيح عيسى بن مريم مما اقتضته أهواء الكنيسة وأهواء الحكام سواء وإن منهم لفريقا يلوون السنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون ما كان لبشر أن يؤتيه الله الكتاب والحكم والنبوة ثم يقول للناس كونوا عبادا لي من دون الله ولكن كونوا ربانيين بما كنتم تعلمون الكتاب وبما كنتم تدرسون ولا يأمركم أن تتخذوا الملائكة والنبيين أربابا أيأمركم بالكفر بعد إذ أنتم مسلمون وآفة رجال الدين حين يفسدون أن يصبحوا أداة طيعة لتزييف الحقائق باسم أنهم رجال الدين وهذه الحال التي يذكرها القرآن عن هذا الفريق من أهل الكتاب نعرفها نحن جيدا في زماننا هذا فهم كانوا يؤولون نصوص كتابهم ويلوونها ليا ليصلوا منها إلى مقررات معينة يزعمون أنها مدلول هذه النصوص وإنها تمثل ما أراده الله منها بينما هذه المقررات تصادم حقيقة دين الله في أساسها معتمدين على أن كثرة السامعين لا تستطيع التفرقة بين حقيقة الدين ومدلولات هذه النصوص الحقيقية وبين تلك المقررات المفتعلة المكذوبة التي يلجئون إليها النصوص إلجاء ونحن اليوم نعرف هذا النموذج جيدا في بعض الرجال الذين ينسبون إلى الدين ظلما الذين يحترفون الدين ويسخرونه في تلبية الأهواء كلها ; ويحملون النصوص ويجرون بها وراء هذه الأهواء حيثما لاح لهم أن هناك مصلحة تتحقق وأن هناك عرضا من أعراض هذه الحياة الدنيا يحصل يحملون هذه النصوص ويلهثون بها وراء تلك الأهواء ويلوون اعناق هذه النصوص ليا لتوافق هذه الأهواء السائدة ; ويحرفون الكلم عن مواضعه ليوافقوا بينه وبين اتجاهات تصادم هذا الدين وحقائقه الأساسية ويبذلون جهدا لاهثا في التمحل وتصيد أدنى ملابسة لفظية ليوافقوا بين مدلول آية قرآنية وهوى من الأهواء السائدة التي يهمهم تمليقها ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون كما يحكي القرآن عن هذا الفريق من أهل الكتاب سواء فهي آفة لا يختص بها أهل الكتاب وحدهم إنما تبتلى بها كل أمة يرخص دين الله فيها على من ينتسبون إليه حتى ما يساوي إرضاء هوى من الأهواء التي يعود تمليقها بعرض من أعراض هذه الأرض وتفسد الذمة حتى ما يتحرج القلب من الكذب على الله تحريف كلماته عن مواضعها لتمليق عبيد الله ومجاراة أهوائهم المنحرفة التي تصادم دين الله وكأنما كان الله سبحانه يحذر الجماعة المسلمة من هذا المزلق الوبيء الذي انتهى بنزع أمانة القيادة من بني إسرائيل هذا النموذج من بني إسرائيل فيما يبدو من مجموع هذه الآيات كانوا يتلمسون في كتاب الله الجمل ذات التعبير المجازي ; فيلوون السنتهم بها أي في تأويلها واستخراج مدلولات منها هي لا تدل عليها بغير ليها وتحريفها ليوهموا الدهماء أن هذه المدلولات المبتدعة هي من كتاب الله ; ويقولون بالفعل هذا ما قاله الله وهو ما لم يقله سبحانه وكانوا يهدفون من هذا إلى إثبات الوهية عيسى عليه السلام ومع روح القدس وذلك فيما كانوا يزعمون من الأقانيم الأب والابن والروح القدس باعتبارها كائنا واحدا هو الله تعالى الله عما يصفون ويروون عن عيسى عليه السلام كلمات تؤيد هذا الذي يدعونه فرد الله عليهم هذا التحريف وهذا التأويل بأنه ليس من شأن نبي يخصه الله بالنبوة ويصطفيه لهذا الأمر العظيم أن يأمر الناس أن يتخذوه إلها هو والملائكة فهذا مستحيل

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  2. #2
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    [align=center]تفسير الصابوني[/align]

    المنَاسَبَة: لما حكى تعالى قبائح أهل الكتاب، وما هم عليه من الخبث والكيد والمكر، أعقبه بذكر بعض أوصاف اليهود خاصة وهي خيانتهم من الناحيتين: المالية والدينية، فقد خانوا الله والناس بتحريفهم كلام الله عن معناه، واستحلالهم أكل أموال الناس بالباطل.

    اللغَة: { قِنْطَارٍ } القنطار المالُ الكثير وقد تقدم { قَآئِماً } ملازماً ومداوماً على مطالبته { ٱلأُمِّيِّينَ } المراد بهم العرب وأصلُ الأميّ الذي لا يقرأ ولا يكتب والعربُ كانوا كذلك { يَلْوُونَ } من الليّ وهو اللّف والفتل تقول: لويتُ يده إِذا فتلتها والمراد أنهم يفتلون ألسنتهم ليميلوها عن الآيات المنزلة إِلى العبارات المحرّفة { لاَ خَلاَقَ } أي لا نصيب لهم من رحمة الله { رَبَّانِيِّينَ } جمع رباني وهو المنسوب إِلى الربّ قال الطبري معناه: كونوا حكماء علماء.

    سَبَبُ النّزول: عن الأشعث بن قيس قال: كان بيني وبين رجلٍ من اليهود أرض فجحدني فقدمته إِلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم هل لك بيّنة؟ قلت: لا، قال لليهودي: احلفْ قلت: إِذاً يحلف فيذهب بما لي فأنزل الله { إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ... } الآية.

    التفسِير: { وَمِنْ أَهْلِ ٱلْكِتَابِ مَنْ إِن تَأْمَنْهُ بِقِنْطَارٍ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ وَمِنْهُمْ مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ } أي من اليهود من إِذا ائتمنته على المال الكثير أدّاه إليك لأمانته كعبد الله بن سلام أودعه قرشي ألف أوقية ذهباً فأداها إليه { وَمِنْهُمْ مَّنْ إِن تَأْمَنْهُ بِدِينَارٍ لاَّ يُؤَدِّهِ إِلَيْكَ } أي ومنهم من لا يؤتمن على دينار لخيانته كفنحاص بن عازوراء ائتمنه قرشي على دينار فجحده { إِلاَّ مَا دُمْتَ عَلَيْهِ قَآئِماً } أي إِلا إِذا كنت ملازماً له ومُشهداً عليه { ذٰلِكَ بِأَنَّهُمْ قَالُواْ لَيْسَ عَلَيْنَا فِي ٱلأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ } أي إِنما حملهم على الخيانة زعمهم أن الله أباح لهم أموال الأميين - يعني العرب - روي أن اليهود قالوا
    { نَحْنُ أَبْنَاءُ ٱللَّهِ وَأَحِبَّاؤُهُِ }
    [المائدة: 18] والخلق لنا عبيد، فلا سبيل لأحدٍ علينا إِذا أكلنا أموال عبيدنا، وقيل إِنهم قالوا إِن الله أباح لنا مال من خالف ديننا { وَيَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ ٱلْكَذِبَ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } أي يكذبون على الله بادعائهم ذلك وهم يعلمون أنهم كاذبون مفترون، روي أنهم لما قالوا { لَيْسَ عَلَيْنَا فِي ٱلأُمِّيِّينَ سَبِيلٌ } قال نبي الله صلى الله عليه وسلم: كذب أعداء الله ما من شيء كان في الجاهلية إِلا هو تحت قدميَّ هاتين إِلا الأمانة فإِنها مؤداة إِلى البرّ والفاجر، ثم قال تعالى { بَلَىٰ مَنْ أَوْفَىٰ بِعَهْدِهِ وَاتَّقَى فَإِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُتَّقِينَ } أي ليس كما زعموا بل عليهم فيه إِثم لكنْ من أدّى الأمانة منهم وآمن بمحمد صلى الله عليه وسلم واتقى الله واجتنب محارمه فإِن الله يحبه ويكرمه { إِنَّ الَّذِينَ يَشْتَرُونَ بِعَهْدِ ٱللَّهِ وَأَيْمَانِهِمْ ثَمَناً قَلِيلاً } أي يستبدلون بالعهد الذي عاهدوا عليه من التصديق بمحمد وبأيمانهم الكاذبة حطام الدنيا وعرضها الخسيس الزائل { أُوْلَـٰئِكَ لاَ خَلاَقَ لَهُمْ فِي ٱلآخِرَةِ } أي ليس لهم حظ ولا نصيب من رحمة الله تعالى { وَلاَ يُكَلِّمُهُمُ ٱللَّهُ وَلاَ يَنظُرُ إِلَيْهِمْ يَوْمَ ٱلْقِيَامَةِ } أي لا يكلمهم كلام أنسٍ ولطف، ولا ينظر إِليهم بعين الرحمة يوم القيامة { وَلاَ يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } أي لا يطهرهم من أوضار الأوزار، ولهم عذاب مؤلم على ما ارتكبوه من المعاصي { وَإِنَّ مِنْهُمْ لَفَرِيقاً يَلْوُونَ أَلْسِنَتَهُمْ بِٱلْكِتَابِ } أي وإِن من اليهود طائفة يفتلون ألسنتهم في حال قراءة الكتاب لتحريف معانيه وتبديل كلام الله عن المراد منه قال ابن عباس: يحرفونه بتأويله على غير مراد الله { لِتَحْسَبُوهُ مِنَ ٱلْكِتَابِ وَمَا هُوَ مِنَ الْكِتَابِ } أي لتظنوا أن هذا المحرّف من كلام الله وما هو إِلا تضليل وبهتان { وَيَقُولُونَ هُوَ مِنْ عِنْدِ اللًّهِ وَمَا هُوَ مِنْ عِندِ ٱللَّهِ } أي ينسبونه إِلى الله وهو كذبٌ على الله { وَهُمْ يَعْلَمُونَ } أنهم كذبوا وافتروا على الله، ثم قال تعالى رداً على النصارى لما زعموا أن عيسى أمرهم أن يعبدوه

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  3. #3
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=003

    تقومين بالضغط على الآية التي تودين سماعها فيصبح لونها أصفر
    ثم تضغطين على الزر الأيمن للماوس وتختارين " تلاوة آيات محددة"
    عندها ستسمعين تلاوة الشيخ ويمكنك تكرار السماع عدة مرات للآية أو يمكنك الضغط على أكثر من آية أي مجموعة من الآيات
    على الجميع سماع تلاوة الشيخ لضمان النطق الصحيح للآيات

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  4. #4
    عضوة قمة الصورة الرمزية ام الريمان
    تاريخ التسجيل
    Nov 2006
    المشاركات
    198
    معدل تقييم المستوى
    14
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    ومن اهل الكتاب من إن تامنه بقنطار يؤده إليك و منهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا مادمت عليه قائما ذلك بانهم قالوا ليس علينا فى الأميين سبيل ويقولون على الله الكذ ب وهم يعلمون*

    بلى من اوفى بعهده واتقى فإن الله يحب المتقين*

    إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا أولئك لا خلاق لهم فى الآخرة ولا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم يوم القيامة ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم*

    وإن منهم لفريقا يلوون السنتهم بالكتاب لتحسبوه من الكتاب وما هو من الكتاب ويقولون هو من عند الله وما هو من عند الله ويقولون على الله الكذب وهم يعلمون*

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. دورة آل عمران (17)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 10-10-2008, 12:26 PM
  2. دورة آل عمران(13)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 20-09-2008, 11:12 AM
  3. دورة حفظ آل عمران (10)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 18-09-2008, 09:55 AM
  4. دورة حفظ آل عمران (9)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 18-09-2008, 09:53 AM
  5. دورة حفظ آل عمران (8)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 20
    آخر مشاركة: 13-09-2008, 09:45 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |