دورة آل عمران الورد(38)



صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 15

الموضوع: دورة آل عمران الورد(38)

  1. #1
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12

    دورة آل عمران الورد(38)

    [align=center]الورد الثامن و الثلاثون: "مواساة بعد غزوة أحد"

    الآيات من 176 -179 وتقع في الجزء الرابع من القرآن الكريم[/align]


    [align=justify]{ وَلاَ يَحْزُنكَ ٱلَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْكُفْرِ إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ ٱللَّهَ شَيْئاً يُرِيدُ ٱللَّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي ٱلآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } * { إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱشْتَرَوُاْ ٱلْكُفْرَ بِٱلإِيمَانِ لَن يَضُرُّواْ ٱللَّهَ شَيْئاً وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } * { وَلاَ يَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوۤاْ إِثْمَاً وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ } * { مَّا كَانَ ٱللَّهُ لِيَذَرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَآ أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ ٱلْخَبِيثَ مِنَ ٱلطَّيِّبِ وَمَا كَانَ ٱللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى ٱلْغَيْبِ وَلَكِنَّ ٱللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَآءُ فَآمِنُواْ بِٱللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ } *[/align]

    [align=center]التقييم حتى مساء الجمعة[/align]

    [align=center][align=center]تسلية ومواساة بعد أحداث أحد [/align][/align]

    وأخيرا يتجه السياق في ختام الاستعراض والتعقيب إلى الرسول ص يسليه ويؤسيه عما يقع في قلبه الكريم من الأسى والحزن من مسارعة الكفار إلى الكفر ونشاطهم فيه كأنهم في سباق إلى هدف فإن هذا لن يضر الله شيئا وإنما هي فتنة الله لهم وقدر الله بهم فقد علم الله من أمرهم وكفرهم ما يؤهلهم للحرمان في الآخرة ; فتركهم يسارعون في الكفر إلى نهايته وقد كان الهدى مبذولا لهم فآثروا عليه الكفر ; فتركوا يسارعون في الكفر وأملي لهم ليزدادوا إثما مع الإملاء في الزمن والإملاء في الرخاء فهذا الإمهال والإملاء إنما هو وبال عليهم وبلاء ويختم الاستعراض بكشف حكمة الله وتدبيره من وراء الأحداث كلها من وراء ابتلاء المؤمنين وإمهال الكافرين إنها تمييز الخبيث من الطيب بالاختبار والابتلاء فقد كان أمر القلوب غيبا مما يستأثر الله به ولا يطلع الناس عليه فشاء سبحانه أن يكشف هذا الغيب بالصورة المناسبة للبشر وبالوسيلة التي يدركها البشر فكان الابتلاء للمؤمنين والإمهال للكافرين ليتكشف المخبوء في القلوب ويتميز الخبيث من الطيب ; ويتبين المؤمنون بالله ورسله على وجه القطع واليقين ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب اليم ولا يحسبن الذين كفروا إنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وأن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم إن هذا الختام هو أنسب ختام لاستعراض الغزوة التي أصيب فيها المسلمون هذه الإصابة ; والتي رجع منها المشركون بالنصر والغلبة فهناك دائما تلك الشبهة الكاذبة التي تحيك في بعض الصدور ; أو الأمنية العاتبة التي تهمس في بعض القلوب أمام المعارك التي تنشب بين الحق والباطل ثم يعود فيها الحق بمثل هذه الإصابة ويعود منها الباطل ذا صولة وجولة هناك دائما الشبهة الكاذبة أو الأمنية العاتبة لماذا يا رب لماذا يصاب الحق وينجو الباطل لماذا يبتلى أهل الحق وينجو أهل الباطل ولماذا لا ينتصر الحق كلما التقى مع الباطل ويعود بالغلبة والغنيمة أليس هو الحق الذي ينبغي أن ينتصر وفيم تكون للباطل هذه الصولة وفيم يعود الباطل من صدامه مع الحق بهذه النتيجة وفيها فتنة للقلوب وهزة ولقد وقع بالفعل أن قال المسلمون يوم أحد في دهشة واستغراب أنى هذا ففي هذا المقطع الختامي يجيء الجواب الأخير والبيان الأخير ويريح الله القلوب المتعبة ويجلو كل خاطرة تتدسس إلى القلوب من هذه الناحية ويبين سنته وقدره وتدبيره في الأمر كله أمس واليوم وغدا وحيثما التقى الحق والباطل في معركة فانتهت بمثل هذه النهاية إن ذهاب الباطل ناجيا في معركة من المعارك وبقاءه منتفشا فترة من الزمان ليس معناه أن الله تاركه أو أنه من القوة بحيث لا يغلب أو بحيث يضر الحق ضررا باقيا قاضيا وإن ذهاب الحق مبتلى في معركة من المعارك وبقاءه ضعيف الحول فترة من الزمان ليس معناه إن الله مجافيه أو ناسيه أو أنه متروك للباطل يقتله ويرديه كلا إنما هي حكمة وتدبير هنا وهناك يملي للباطل ليمضي إلى نهاية الطريق ; وليرتكب أبشع الآثام وليحمل أثقل الأوزار ولينال أشد العذاب باستحقاق ويبتلى الحق ليميز الخبيث من الطيب ويعظم الأجر لمن يمضي مع الابتلاء ويثبت فهو الكسب للحق والخسار للباطل مضاعفا هذا وذاك هنا وهناك ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم إنه يواسي النبي ص ويدفع عنه الحزن الذي يساور خاطره ; وهو يرى المغالين في الكفر يسارعون فيه ويمضون بعنف واندفاع وسرعة كأنما هنالك هدف منصوب لهم يسارعون إلى بلوغه وهو تعبير مصور لحالة نفسية واقعية فبعض الناس يرى مشتدا في طريق الكفر والباطل والشر والمعصية ; كأنه يجهد لنيل السبق فيه فهو يمضي في عنف واندفاع وحماسة كأن هناك من يطارده من الخلف أو من يهتف له من الإمام إلى جائزة تنال وكان الحزن يساور قلب رسول الله ص حسرة على هؤلاء العباد ; الذين يراهم مشمرين ساعين إلى النار وهو لا يملك لهم ردا وهم لا يسمعون له نذارة وكان الحزن يساور قلبه كذلك لما يثيره هؤلاء المشمرون إلى النار المسارعون في الكفر من الشر والأذى يصيب المسلمين ويصيب دعوة الله وسيرها بين الجماهير التي كانت تنتظر نتائج المعركة مع قريش لتختار الصف الذي تنحاز إليه في النهاية فلما أسلمت قريش واستسلمت دخل الناس في دين الله أفواجا ومما لا شك فيه أنه كان لهذه الاعتبارات وقعها في قلب الرسول الكريم فيطمئن الله رسوله ص ويواسي قلبه ويمسح عنه الحزن الذي يساوره ولا يحزنك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا وهؤلاء العباد المهازيل لا يبلغون أن يضروا الله شيئا والأمر في هذا لا يحتاج إلى بيان إنما يريد الله سبحانه أن يجعل قضية العقيدة قضيته هو ; وأن يجعل المعركة مع المشركين معركته هو ويريد أن يرفع عبء هذه العقيدة وعبء هذه المعركة عن عاتق الرسول ص وعاتق المسلمين جملة فالذين يسارعون في الكفر يحاربون الله وهم أضعف من أن يضروا الله شيئا وهم إذن لن يضروا دعوته ولن يضروا حملة هذه الدعوة مهما سارعوا في الكفر ومهما أصابوا أولياء الله بالأذى إذن لماذا يتركهم الله يذهبون ناجين وينتفشون غالبين وهم أعداؤه المباشرون لأنه يدبر لهم ما هو أنكى وأخزى يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة يريد لهم أن يستنفدوا رصيدهم كله ; وأن يحملوا وزرهم كله وأن يستحقوا عذابهم كله وأن يمضوا مسارعين في الكفر إلى نهاية الطريق ولهم عذاب عظيم ولماذا يريد الله بهم هذه النهاية الفظيعة لأنهم استحقوها بشرائهم الكفر بالإيمان إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم ولقد كان الإيمان في متناول أيديهم دلائله مبثوثة في صفحات الكون وفي أعماق الفطرة وأماراته قائمة في تصميم هذا الوجود العجيب وفي تناسقه وتكامله الغريب وقائمة كذلك في تصميم الفطرة المباشرة وتجاوبها مع هذا الوجود وشعورها باليد الصانعة وبطابع الصنعة البارعة ثم إن الدعوة إلى الإيمان بعد هذا كله قائمة على لسان الرسل وقائمة في طبيعة الدعوة وما فيها من تلبية الفطرة ومن جمال التناسق ومن صلاحية للحياة والناس أجل كان الإيمان مبذولا لهم فباعوه واشتروا به الكفر على علم وعن بينة ومن هنا استحقوا أن يتركهم الله يسارعون في الكفر ليستنفدوا رصيدهم كله ولا يستبقوا لهم حظا من ثواب الآخرة ومن هنا كذلك كانوا أضعف من أن يضروا الله شيئا فهم في ضلالة كاملة ليس معهم من الحق شيء ولم ينزل الله بالضلالة سلطانا ; ولم يجعل في الباطل قوة فهم أضعف من أن يضروا أولياء الله ودعوته بهذه القوة الضئيلة الهزيلة مهما انتفشت ومهما أوقعت بالمؤمنين من أذى وقتي إلى حين ولهم عذاب أليم أشد إيلاما بما لا يقاس مما يملكون إيقاعه بالمؤمنين من الآم ولا يحسبن الذين كفروا إنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين وفي هذه الآية يصل السياق إلى العقدة التي تحيك في بعض الصدور والشبهة التي تجول في بعض القلوب والعتاب الذي تجيش به بعض الأرواح وهي ترى أعداء الله وأعداء الحق متروكين لا يأخذهم العذاب ممتعين في ظاهر الأمر بالقوة والسلطة والمال والجاه مما يوقع الفتنة في قلوبهم وفي قلوب الناس من حولهم ; ومما يجعل ضعاف الإيمان يظنون بالله غير الحق ظن الجاهلية ; يحسبون أن الله حاشاه يرضى عن الباطل والشر والجحود والطغيان فيملي له ويرخي له العنان أو يحسبون أن الله سبحانه لا يتدخل في المعركة بين الحق والباطل فيدع للباطل أن يحطم الحق ولا يتدخل لنصرته أو يحسبون أن هذا الباطل حق وإلا فلم تركه الله ينمو ويكبر ويغلب أو يحسبون أن من شأن الباطل أن يغلب على الحق في هذه الأرض وأن ليس من شأن الحق أن ينتصر ثم يدع المبطلين الظلمة الطغاة المفسدين يلجون في عتوهم ويسارعون في كفرهم ويلجون في طغيانهم ويظنون أن الأمر قد استقام لهم وأن ليس هنالك من قوة تقوى على الوقوف في وجههم وهذا كله وهم باطل وظن بالله غير الحق والأمر ليس كذلك وها هو ذا الله سبحانه وتعالى يحذر الذين كفروا أن يظنوا هذا الظن إنه إذا كان الله لا يأخذهم بكفرهم الذي يسارعون فيه وإذا كان يعطيهم حظا في الدنيا يستمتعون به ويلهون فيه إذا كان الله يأخذهم بهذا الابتلاء فإنما هي الفتنة ; وإنما هو الكيد المتين وإنما هو الاستدراج البعيد ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولو كانوا يستحقون أن يخرجهم الله من غمرة النعمة بالابتلاء الموقظ لابتلاهم ولكنه لا يريد بهم خيرا وقد اشتروا الكفر بالإيمان وسارعوا في الكفر واجتهدوا فيه فلم يعودوا يستحقون أن يوقظهم الله من هذه الغمرة غمرة النعمة والسلطان بالابتلاء ولهم عذاب مهين والإهانة هي المقابل لما هم فيه من مقام ومكانة ونعماء وهكذا يتكشف أن الابتلاء من الله نعمة لا تصيب إلا من يريد له الله به الخير فإذا أصابت أولياءه فإنما تصيبهم لخير يريده الله لهم ولو وقع الابتلاء مترتبا على تصرفات هؤلاء الأولياء فهناك الحكمة المغيبة والتدبير اللطيف وفضل الله على أوليائه المؤمنين وهكذا تستقر القلوب وتطمئن النفوس وتستقر الحقائق الأصيلة البسيطة في التصور الإسلامي الواضح المستقيم ولقد شاءت حكمة الله وبره بالمؤمنين أن يميزهم من المنافقين الذين اندسوا في الصفوف تحت تأثير ملابسات شتى ليست من حب الإسلام في شيء فابتلاهم الله هذا الابتلاء في أحد بسبب من تصرفاتهم وتصوراتهم ليميز الخبيث من الطيب عن هذا الطريق ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على الغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم ويقطع النص القرآني بأنه ليس من شأن الله سبحانه وليس من مقتضى ألوهيته وليس من فعل سنته أن يدع الصف المسلم مختلطا غير مميز ; يتوارى المنافقون فيه وراء دعوى الإيمان ومظهر الإسلام بينما قلوبهم خاوية من بشاشة الإيمان ومن روح الإسلام فقد أخرج الله الأمة المسلمة لتؤدي دورا كونيا كبيرا ولتحمل منهجا إلهيا عظيما ولتنشىء في الأرض واقعا فريدا ونظاما جديدا وهذا الدور الكبير يقتضي التجرد والصفاء والتميز والتماسك ويقتضي ألا يكون في الصف خلل ولا في بنائه دخل وبتعبير مختصر يقتضي أن تكون طبيعة هذه الأمة من العظمة بحيث تسامي عظمة الدور الذي قدره الله لها في هذه الأرض ; وتسامي المكانة التي أعدها الله لها في الآخرة وكل هذا يقتضي أن يصهر الصف ليخرج منه الخبث وأن يضغط لتتهاوى اللبنات الضعيفة وأن تسلط عليه الأضواء لتتكشف الدخائل والضمائر ومن ثم كان شأن الله سبحانه أن يميز الخبيث من الطيب ولم يكن شأنه أن يذر المؤمنين على ما كانوا عليه قبل هذه الرجة العظيمة كذلك ما كان من شأن الله سبحانه أن يطلع البشر على الغيب الذي استأثر به فهم ليسوا مهيئين بطبيعتهم التي فطرهم عليها للاطلاع على الغيب وجهازهم البشري الذي أعطاه الله لهم ليس مصمما على أساس استقبال هذا الغيب إلا بمقدار وهو مصمم هكذا بحكمة مصمم لأداء وظيفة الخلافة في الأرض وهي لا تحتاج للاطلاع على الغيب ولو فتح الجهاز الإنساني على الغيب لتحطم لأنه ليس معدا لاستقباله إلا بالمقدار الذي يصل روحه بخالقه ويصل كيانه بكيان هذا الكون وأبسط ما يقع له حين يعلم مصائره كلها ألا يحرك يدا ولا رجلا في عمارة الأرض أو أن يظل قلقا مشغولا بهذه المصائر بحيث لا تبقى فيه بقية لعمارة الأرض من أجل ذلك لم يكن من شأن الله سبحانه ولا من مقتضى حكمته ولا من مجرى سنته أن يطلع الناس على الغيب إذن كيف يميز الله الخبيث من الطيب وكيف يحقق شأنه وسنته في تطهير الصف المسلم وتجريده من الغبش وتمحيصه من النفاق وإعداده للدور الكوني العظيم الذي أخرج الأمة المسلمة لتنهض به ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء وعن طريق الرسالة وعن طريق الإيمان بها أو الكفر وعن طريق جهاد الرسل في تحقيق مقتضى الرسالة وعن طريق الابتلاء لأصحابهم في طريق الجهاد عن طريق هذا كله يتم شأن الله وتتحقق سنته ويميز الله الخبيث من الطيب ويمحص القلوب ويطهر النفوس ويكون من قدر الله ما يكون وهكذا يرفع الستار عن جانب من حكمة الله وهي تتحقق في الحياة ; وهكذا تستقر هذه الحقيقة على أرض صلبة مكشوفة منيرة وامام مشهد الحقيقة متجلية بسيطة مريحة يتجه إلى الذين آمنوا ليحققوا في ذواتهم مدلول الإيمان ومقتضاه ويلوح لهم بفضل الله العظيم الذي ينتظر المؤمنين فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم فيكون هذا التوجيه وهذا الترغيب بعد ذلك البيان وذلك الاطمئنان خير خاتمة لاستعراض الأحداث في أحد والتعقيب على هذه الأحداث دروس من غزوة أحد وبعد فقد تمخضت المعركة والتعقيب القرآني عليها عن حقائق ضخمة منوعة يصعب إحصاؤها ثم إيفاؤها حقها من البسط والعرض في هذا السياق من الظلال فنكتفي بالإشارة إلى أشملها وأبرزها ليقاس عليه سائر ما في الغزوة كما عرضها القرآن الكريم من مواضع للعبرة والاستدلال لقد تمخضت المعركة والتعقيب عليها عن حقيقة أساسية كبيرة في طبيعة هذا الدين الذي هو المنهج الإلهي للحياة البشرية وفي طريقته في العمل في حياة البشر وهي حقيقة أولية بسيطة ولكنها كثيرا ما تنسى أو لا تدرك ابتداء فينشأ عن نسيانها أو عدم إدراكها خطأ جسيم في النظر إلى هذا الدين في حقيقته وفي واقعه التاريخي في حياة الإنسانية وفي دوره أمس واليوم وغدا إن بعضنا ينتظر من هذا الدين ما دام هو المنهج الإلهي للحياة البشرية أن يعمل في حياة البشر بطريقة سحرية خارقة دون اعتبار لطبيعة البشر ولطاقتهم الفطرية ولواقعهم المادي في أية مرحلة من مراحل نموهم وفي أية بيئة من بيئاتهم وحين يرون أنه لا يعمل بهذه الطريقة وإنما هو يعمل في حدود الطاقة البشرية وحدود الواقع المادي للبشر وأن هذه الطاقة وهذا الواقع يتفاعلان معه فيتأثران به في فترات تأثرا واضحا أو يؤثران في مدى استجابة الناس له وقد يكون تأثيرهما مضادا في فترات أخرى فتقعد بالناس ثقلة الطين وجاذبية المطامع والشهوات دون تلبية هتاف الدين أو الاتجاه معه في طريقه اتجاها كاملا حين يرون هذه الظواهر فإنهم يصابون بخيبة أمل لم يكونوا يتوقعونها ما دام هذا الدين من عند الله أو يصابون بخلخلة في ثقتهم بجدية المنهج الديني للحياة وواقعيته أو يصابون بالشك في الدين إطلاقا وهذه السلسلة من الأخطاء تنشأ كلها من خطأ واحد هو عدم إدراك طبيعة هذا الدين وطريقته أو نسيان هذه الحقيقة الأولية البسيطة إن هذا الدين منهج للحياة البشرية يتم تحقيقه في حياة البشر بجهد بشري في حدود الطاقة البشرية ويبدأ في العمل من النقطة التي يكون البشر عندها بالفعل من واقعهم المادي ويسير بهم إلى نهاية الطريق في حدود جهدهم البشري وطاقتهم البشرية ويبلغ بهم أقصى ما تمكنهم طاقتهم وجهدهم من بلوغه وميزته الأساسية أنه لا يغفل لحظة في أية خطة وفي أية خطوة عن طبيعة فطرة الإنسان وحدود طاقته وواقعه المادي أيضا وأنه في الوقت ذاته يبلغ به كما تحقق ذلك فعلا في بعض الفترات وكما يمكن أن يتحقق دائما كلما بذلت محاولة جادة ما لم يبلغه وما لا يبلغه أي منهج آخر من صنع البشر على الإطلاق ولكن الخطأ كله كما تقدم ينشأ من عدم الإدراك لطبيعة هذا الدين أو نسيانها ; ومن انتظار الخوارق التي لا ترتكن على الواقع البشري ; والتي تبذل فطرة الإنسان وتنشئه نشأة أخرى لا علاقة لها بفطرته وميوله واستعداده وطاقاته وواقعه المادي كله أليس هو من عند الله أليس دينا من عند القوة القادرة التي لا يعجزها شيء فلماذا إذن يعمل فقط في حدود الطاقة البشرية ولماذا يحتاج إلى الجهد البشري ليعمل ثم لماذا لا ينتصر دائما ولا ينتصر أصحابه دائما لماذا تغلب عليه ثقلة الطبع والشهوات والواقع المادي أحيانا ولماذا يغلب أهل الباطل على أصحابه وهم أهل الحق أحيانا وكلها كما نرى أسئلة وشبهات تنبع من عدم إدراك الحقيقة الأولية البسيطة لطبيعة هذا الدين وطريقته أو نسيانها إن الله قادر طبعا على تبديل فطرة الإنسان عن طريق هذا الدين أو من غير طريقه وكان قادرا على أن يخلقه منذ البدء بفطرة أخرى ولكنه شاء أن يخلق الإنسان بهذه الفطرة وشاء أن يجعل لهذا الإنسان إرادة واستجابة وشاء أن يجعل الهدى ثمرة للجهد والتلقي والاستجابة وشاء أن تعمل فطرة الإنسان دائما ولا تمحى ولا تبدل ولا تعطل وشاء أن يتم تحقيق منهجه للحياة في حياة البشر عن طريق الجهد البشري وفي حدود الطاقة البشرية وشاء أن يبلغ الإنسان من هذا كله بقدر ما يبذل من الجهد في حدود ملابسات حياته الواقعة وليس لأحد من خلقه أن يسأله لماذا شاء هذا ما دام أن أحدا من خلقه ليس إلها وليس لديه العلم ولا إمكان العلم بالنظام الكلي للكون وبمقتضيات هذا النظام في طبيعة كل كائن في هذا الوجود وبالحكمة المغيبة وراء خلق كل كائن بهذا التصميم الخاص و لماذا في هذا المقام سؤال لا يسأله مؤمن جاد ولا يسأله كذلك ملحد جاد المؤمن لا يسأله لأنه أكثر أدبا مع الله الذي يعرفه قلبه بحقيقته وصفاته وأكثر معرفة بأن الإدراك البشري لم يهيأ للعمل في هذا المجال والكافر لا يسأله لأنه لا يعترف بالله ابتداء فإن اعترف بألوهيته عرف معها أن هذا شأنه سبحانه ومقتضى ألوهيته ولكنه سؤال قد يسأله هازل مائع لا هو مؤمن جاد ولا هو ملحد جاد ومن ثم لا ينبغي الاحتفال به ولا الجد في أخذه وقد يسأله جاهل بحقيقة الألوهية فالسبيل لإجابة هذا الجاهل ليس هو الجواب المباشر إنما هو تعريفه بحقيقة الألوهية حتى يعرفها فهو مؤمن أو ينكرها فهو ملحد وبهذا ينتهي الجدل إلا أن يكون مراء ليس لأحد من خلق الله إذن أن يسأله سبحانه لماذا شاء أن يخلق الكائن الإنساني بهذه الفطرة ولماذا شاء أن تبقى فطرته هذه عاملة لا تمحى ولا تعدل ولا تعطل ولماذا شاء أن يجعل المنهج الإلهي يتحقق في حياته عن طريق الجهد البشري وفي حدود الطاقة البشرية ولكن لكل أحد من خلقه أن يدرك هذه الحقيقة ; ويراها وهي تعمل في واقع البشرية ويفسر التاريخ البشري على ضوئها ; فيفقه خط سير التاريخ من ناحية ويعرف كيف يوجه هذا الخط من ناحية أخرى هذا المنهج الإلهي الذي يمثله الإسلام كما جاء به محمد ص لا يتحقق في الأرض في دنيا الناس بمجرد تنزله من عند الله ولا يتحقق بمجرد إبلاغه للناس وبيانه ولا يتحقق بالقهر الإلهي على نحو ما يمضي الله ناموسه في دورة الفلك وسير الكواكب وترتب النتائج على أسبابها الطبيعية إنما يتحقق بأن تحمله مجموعة من البشر تؤمن به إيمانا كاملا وتستقيم عليه بقدر طاقتها وتجعله وظيفة حياتها وغاية آمالها ; وتجهد لتحقيقه في قلوب الآخرين وفي حياتهم العملية كذلك ; وتجاهد لهذه الغاية بحيث لا تستبقي جهدا ولا طاقة تجاهد الضعف البشري والهوى البشري والجهل البشري في أنفسها وأنفس الآخرين وتجاهد الذين يدفعهم الضعف والهوى والجهل للوقوف في وجه هذا المنهج وتبلغ بعد ذلك كله من تحقيق هذا المنهج الإلهي إلى الحد والمستوى الذي تطيقه فطرة البشر على أن تبدأ بالبشر من النقطة التي هم فيها فعلا ; ولا تغفل واقعهم ومقتضيات هذا الواقع في سير مراحل هذا المنهج وتتابعها ثم تنتصر هذه المجموعة على نفسها وعلى نفوس الناس معها تارة ; وتنهزم في المعركة مع نفسها أو مع نفوس الناس تارة بقدر ما تبذل من الجهد ; وبقدر ما تتخذ من الأساليب العملية ; وبقدر ما توفق في اختيار هذه الأساليب وقبل كل شيء وقبل كل جهد وقبل كل وسيلة هنالك عنصر آخر هو مدى تجرد هذه المجموعة لهذا الغرض ومدى تمثيلها لحقيقة هذا المنهج في ذات نفسها ; ومدى ارتباطها بالله صاحب هذا المنهج وثقتها به وتوكلها عليه هذه هي حقيقة هذا الدين وطريقته وهذه هي خطته الحركية ووسيلته وهذه هي الحقيقة التي شاء الله أن يعلمها للجماعة المسلمة وهو يربيها بأحداث معركة أحد ; وبالتعقيب على هذه الأحداث حينما قصرت في تمثيل حقيقة هذا الدين في ذات نفسها في بعض مواقف المعركة وحينما قصرت في اتخاذ الوسائل العملية في بعض مواقفها وحينما غفلت عن تلك الحقيقة الأولية أو نسيتها ; وفهمت أنه من مقتضى كونها مسلمة أن تنتصر حتما بغض النظر عن تصورها وتصرفها حينئذ تركها الله تلاقي الهزيمة ; وتعاني آلامها المريرة ثم جاء التعقيب القرآني يردها إلى تلك الحقيقة أو لما أصابتكم مصيبة قد أصبتم مثليها قلتم أنى هذا قل هو من عند أنفسكم إن الله على كل شيء قدير ولكنه كما قلنا في سياق الاستعراض للنصوص لا يترك المسلمين عند هذه النقطة بل يصلهم بقدر الله من وراء الأسباب والنتائج ; ويكشف لهم عن إرادة الخير بهم من وراء الابتلاء الذي وقع بأسبابه الظاهرة من تصرفاتهم الواقعة إن ترك المنهج الإلهي يعمل ويتحقق عن طريق الجهد البشري ويتأثر بتصرف البشر إزاءه هو خير في عمومه فهو يصلح الحياة البشرية ولا يفسدها أو يعطلها ; ويصلح الفطرة البشرية ويوقظها ويردها إلى سوائها ذلك أن حقيقة الإيمان لا يتم تمامها في قلب حتى يتعرض لمجاهدة الناس في أمر هذا الإيمان مجاهدتهم باللسان بالتبليغ والبيان ; ومجاهدتهم باليد لدفعهم من طريق الهدى حين يعترضونه بالقوة الباغية وحتى يتعرض في هذه المجاهدة للابتلاء والصبر على الجهد والصبر على الأذى والصبر على الهزيمة والصبر على النصر أيضا فالصبر على النصر أشق من الصبر على الهزيمة وحتى يتمحص القلب ويتميز الصف وتستقيم الجماعة على الطريق وتمضي فيه راشدة صاعدة متوكلة على الله حقيقة الإيمان لا يتم تمامها في قلب حتى يتعرض لمجاهدة الناس في أمر هذا الإيمان لأنه يجاهد نفسه أولا في أثناء مجاهدته للناس ; وتتفتح له في الإيمان آفاق لم تكن لتتفتح له أبدا وهو قاعد آمن سالم ; وتتبين له حقائق في الناس وفي الحياة لم تكن لتتبين له أبدا بغير هذه الوسيلة ; ويبلغ هو بنفسه وبمشاعره وتصوراته وبعاداته وطباعه وبانفعالاته واستجاباته ما لم يكن ليبلغه أبدا بدون هذه التجربة الشاقة المريرة وحقيقة الإيمان لا يتم تمامها في جماعة حتى تتعرض للتجربة والامتحان والابتلاء وحتى يتعرف كل فرد فيها على حقيقة طاقته وعلى حقيقة غايته ; ثم تتعرف هي على حقيقة اللبنات التي تتألف منها مدى احتمال كل لبنة ثم مدى تماسك هذه اللبنات في ساعة الصدام وهذا ما أراد الله سبحانه أن يعلمه للجماعة المسلمة وهو يربيها بالأحداث في أحد وبالتعقيب على هذه الأحداث في هذه السورة وهو يقول لها بعد بيان السبب الظاهر في ما أصابها وما أصابكم يوم التقى الجمعان فبإذن الله وليعلم المؤمنين وليعلم الذين نافقوا وهو يقول ما كان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب ثم وهو يردهم إلى قدر الله وحكمته من وراء الأسباب والوقائع جميعا ; فيردهم إلى حقيقة الإيمان الكبرى التي لا يتم إلا باستقرارها في النفس المؤمنة إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين وليمحص الله الذين آمنوا ويمحق الكافرين وإذن فهو في النهاية قدر الله وتدبيره وحكمته من وراء الأسباب والأحداث والأشخاص والحركات وهو التصور الإسلامي الشامل الكامل يستقر في النفس من وراء الأحداث والتعقيب المنير على هذه الأحداث وتمخضت المعركة والتعقيب عليها عن حقيقة أساسية كبيرة عن طبيعة النفس البشرية وطبيعة الفطرة الإنسانية وطبيعة الجهد البشري ومدى ما يمكن أن يبلغه في تحقيق المنهج الإلهي إن النفس البشرية ليست كاملة في واقعها ولكنها في الوقت ذاته قابلة للنمو والارتقاء حتى تبلغ أقصى الكمال المقدر لها في هذه الأرض وها نحن أولاء نرى قطاعا من قطاعات البشرية كما هو وعلى الطبيعة ممثلا في الجماعة التي تمثل قمة الأمة التي يقول الله عنها كنتم خير أمة أخرجت للناس وهم أصحاب محمد ص المثل الكامل للنفس البشرية على الإطلاق فماذا نرى نرى مجموعة من البشر فيهم الضعف وفيهم النقص وفيهم من يبلغ أن يقول الله عنهم إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا ولقد عفا الله عنهم ومن يبلغ أن يقول الله عنهم حتى إذا فشلتم وتنازعتم في الأمر وعصيتم من بعد ما أراكم ما تحبون منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ثم صرفكم عنهم وفيهم من يقول الله عنهم إذ همت طائفتان منكم أن تفشلا والله وليهما وعلى الله فليتوكل المؤمنون وفيهم من ينهزم وينكشف وتبلغ منهم الهزيمة ما وصفه الله سبحانه بقوله إذ تصعدون ولا تلوون على أحد والرسول يدعوكم في أخراكم فأثابكم غما بغم لكي لا تحزنوا على ما فاتكم ولا ما أصابكم وكل هؤلاء مؤمنون مسلمون ; ولكنهم كانوا في أوائل الطريق كانوا في دور التربية والتكوين ولكنهم كانوا جادين في أخذ هذا الأمر مسلمين أمرهم لله مرتضين قيادته ومستسلمين لمنهجه ومن ثم لم يطردهم الله من كنفه بل رحمهم وعفا عنهم ; وأمر نبيه ص أن يعفو عنهم ويستغفر لهم وأمره أن يشاورهم في الأمر بعد كل ما وقع منهم وبعد كل ما وقع من جراء المشورة نعم إنه سبحانه تركهم يذوقون عاقبة تصرفاتهم تلك وابتلاهم ذلك الابتلاء الشاق المرير ولكنه لم يطردهم خارج الصف ولم يقل لهم إنكم لا تصلحون لشيء من هذا الأمر بعد ما بدا منكم في التجربة من النقص والضعف لقد قبل ضعفهم هذا ونقصهم ورباهم بالابتلاء ثم رباهم بالتعقيب على الابتلاء والتوجيه إلى ما فيه من عبر وعظات في رحمة وفي عفو وفي سماحة ; كما يربت الكبير على الصغار ; وهم يكتوون بالنار ليعرفوا ويدركوا وينضجوا وكشف لهم ضعفهم ومخبآت نفوسهم لا ليفضحهم بها ويرذلهم ويحقرهم ولا ليرهقهم ويحملهم ما لا يطيقون له حملا ولكن ليأخذ بأيديهم ويوحي إليهم أن يثقوا بأنفسهم ولا يحتقروها ولا ييأسوا من الوصول ما داموا موصولين بحبل الله المتين ثم وصلوا وصلوا في النهاية وغلبت فيهم النماذج التي كانت في أول المعركة معدودة وإذا هم في اليوم التالي للهزيمة والقرح يخرجون مع رسول الله ص غير هيابين ولا مترددين ولا وجلين من تخويف الناس لهم حتى استحقوا تنويه الله بهم الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل ولما كبروا بعد ذلك شيئا فشيئا تغيرت معاملتهم وحوسبوا كما يحاسب الرجال الكبار بعد ما كانوا يربتون هنا كما يربت الأطفال والذي يراجع غزوة تبوك في سورة براءة ; ومؤاخذة الله ورسوله للنفر القلائل المتخلفين تلك المؤاخذة العسيرة يجد الفرق واضحا في المعاملة ; ويجد الفرق واضحا في مراحل التربية الإلهية العجيبة كما يجد الفارق بين القوم يوم أحد والقوم يوم تبوك وهم هم ولكن بلغت بهم التربية الإلهية هذا المستوى السامق ولكنهم مع هذا ظلوا بشرا وظل فيهم الضعف والنقص والخطأ ولكن ظل فيهم كذلك الاستغفار والتوبة والرجوع إلى الله إنها الطبيعة البشرية التي يحافظ عليها هذا المنهج ; ولا يبدلها أو يعطلها ولا يحملها ما لا تطيق وإن بلغ بها أقصى الكمال المقدر لها في هذه الأرض وهذه الحقيقة ذات قيمة كبيرة في إعطاء الأمل الدائم للبشرية لتحاول وتبلغ في ظل هذا المنهج الفريد فهذه القمة السامقة التي بلغتها تلك الجماعة إنما بدأت تنهد إليها من السفح الذي التقطها منه وهذه الخطى المتعثرة في الطريق الشاق زاولتها جماعة بشرية متخلفة في الجاهلية متخلفة في كل شيء على النحو الذي عرضنا نماذج منه في سياق هذا الدرس وكل ذلك يعطي البشرية أملا كبيرا في إمكان الوصول إلى ذلك المرتقى السامي مهما تكن قابعة في السفح ولا يعزل هذه الجماعة الصاعدة فيجعلها وليدة معجزة خارقة لا تتكرر فهي ليست وليدة خارقة عابرة إنما هي وليدة المنهج الإلهي الذي يتحقق بالجهد البشري في حدود الطاقة البشرية والطاقة البشرية كما نرى قابلة للكثير هذا المنهج يبدأ بكل جماعة من النقطة التي هي فيها ومن الواقع المادي الذي هي فيه ثم يمضي بها صعدا كما بدأ بتلك الجماعة من الجاهلية العربية الساذجة من السفح ثم انتهى بها في فترة وجيزة لم تبلغ ربع قرن من الزمان إلى ذلك الأوج السامق شرط واحد لا بد أن يتحقق أن تسلم الجماعات البشرية قيادها لهذا المنهج أن تؤمن به وأن تستسلم له وأن تتخذه قاعدة حياتها وشعار حركتها وحادي خطاها في الطريق الشاق الطويل وحقيقة ثالثة تمخضت عنها المعركة والتعقيب عليها حقيقة الارتباط الوثيق في منهج الله بين واقع النفس المسلمة والجماعة المسلمة وبين كل معركة تخوضها مع أعدائها في أي ميدان الارتباط بين العقيدة والتصور والخلق والسلوك والتنظيم السياسي والاقتصادي والاجتماعي وبين النصر أو الهزيمة في كل معركة فكل هذه عوام أساسية فيما يصيبها من نصر أو هزيمة والمنهج الإلهي من ثم يعمل في مساحة هائلة في النفس الإنسانية وفي الحياة البشرية مساحة متداخلة الساحات والنقط والخطوط والخيوط متكاملة في الوقت ذاته وشاملة والخطة يصيبها الخلل والفشل حين يختل الترابط والتناسق بين هذه الساحات كلها والنقط والخطوط والخيوط وهذه ميزة ذلك المنهج الكلي الشامل الذي يأخذ الحياة جملة ولا يأخذها مزقا وتفاريق والذي يتناول النفس والحياة من أقطارها جميعا ويلم خيوطها المتشابكة المتباعدة في قبضته فيحركها كلها حركة واحدة متناسقة لا تصيب النفس بالفصام ولا تصيب الحياة بالتمزق والانقسام ومن نماذج هذا التجميع وهذه الارتباطات المتداخلة الكثيرة حديثه في التعقيب القرآني عن الخطيئة وأثرها في النصر والهزيمة فهو يقرر أن الهزيمة كانت موصولة بالشيطان الذي استغل ضعف الذين تولوا بسبب مما كسبوا إن الذين تولوا منكم يوم التقى الجمعان إنما استزلهم الشيطان ببعض ما كسبوا كما يقرر أن الذين قاتلوا مع الأنبياء ووفوا وهم النموذج الذي يطلب إلى المؤمنين الاقتداء به بدأوا المعركة بالاستغفار من الذنوب وكأي من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنونبا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين فآتاهم الله ثواب الدنيا وحسن ثواب الآخرة والله يحب المحسنين وفي توجيهاته للجماعة المسلمة يسبق نهيه لها عن الوهن والحزن في المعركة توجيهها للتطهر والاستغفار وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون ومن قبل يذكر عن سبب ذلة أهل الكتاب وانكسارهم الاعتداء والمعصية ضربت عليهم الذلة أينما ثقفوا إلا بحبل من الله وحبل من الناس وباءوا بغضب من الله وضربت عليهم المسكنة ذلك بأنهم كانوا يكفرون بآيات الله ويقتلون الأنبياء بغير حق ذلك بما عصوا وكانوا يعتدون وكذلك نجد الحديث عن الخطيئة والتوبة يتخلل التعقيب على أحداث الغزوة كما نجد الكلام عن التقوى وتصوير حالات المتقين يتخلل سياق السورة كلها بوفرة ملحوظة ويربط بين جو السورة كلها على اختلاف موضوعاتها وجو المعركة كما نجد الدعوة إلى ترك الربا وإلى طاعة الله والرسول وإلى العفو عن الناس وكظم الغيظ والإحسان وكلها تطهير للنفس وللحياة وللأوضاع الاجتماعية والسورة كلها وحدة متماسكة في التوجيه إلى هذا الهدف الأساسي إلهام وحقيقة رابعة عن طبيعة منهج التربية الإسلامي فهو يأخذ الجماعة المسلمة بالأحداث وما تنشئه في النفوس من مشاعر وانفعالات واستجابات ثم يأخذهم بالتعقيب على الأحداث على النحو الذي يمثله التعقيب القرآني على غزوة أحد وهو في التعقيب يتلمس كل جانب من جوانب النفس البشرية تأثر بالحادثة ليصحح تأثره ويرسب فيه الحقيقة التي يريد لها أن تستقر وتستريح وهو لا يدع جانبا من الجوانب ولا خاطرة من الخواطر ولا تصورا من التصورات ولا استجابة من الاستجابات حتى يوجه إليها الأنظار ويسلط عليها الأنوار ويكشف عن المخبوء منها في دروب النفس البشرية ومنحنياتها الكثيرة ويقف النفس تجاهها مكشوفة عارية ; وبذلك يمحص الدخائل وينظفها ويطهرها في وضح النور ; ويصحح المشاعر والتصورات والقيم ; ويقر المبادىء التي يريد أن يقوم عليها التصور الإسلامي المتين وأن تقوم عليها الحياة الإسلامية المستقرة مما يلهم وجود اتخاذ الأحداث التي تقع للجماعة المسلمة في كل مكان وسيلة للتنوير والتربية على أوسع نطاق وننظر في التعقيب على غزوة أحد فنجد الدقة والعمق والشمول الدقة في تناول كل موقف وكل حركة وكل خالجة ; والعمق في التدسس إلى أغوار النفس ومشاعرها الدفينة ; والشمول لجوانب النفس وجوانب الحادث ونجد التحليل الدقيق العميق الشامل للأسباب والنتائج والعوامل المتعددة الفاعلة في الموقف المسيرة للحادث كما نجد الحيوية في التصوير والإيقاع والإيحاء ; بحيث تتماوج المشاعر مع التعبير والتصوير تماوجا عميقا عنيفا ولا تملك أن تقف جامدة أمام الوصف والتعقيب فهو وصف حي يستحضر المشاهد كما لو كانت تتحرك ويشيع حولها النشاط المؤثر والإشعاع النافذ والإيحاء المثير وحقيقة خامسة كذلك عن واقعية المنهج الإهلي فمن وسائل هذا المنهج لإنشاء آثاره في عالم الواقع مزاولته بالفعل فهو لا يقدم مبادىء نظرية ولا توجيهات مجردة ولكنه يطبق ويزاول نظرياته وتوجيهاته وأظهر مثل على واقعية المنهج في هذه الغزوة هو موقفه إزاء مبدأ الشورى لقد كان في استطاعة رسول الله ص أن يجنب الجماعة المسلمة تلك التجربة المريرة التي تعرضت لها وهي بعد ناشئة ومحاطة بالأعداء من كل جانب والعدو رابض في داخل أسوارها ذاتها نقول كان في استطاعة رسول الله ص أن يجنب الجماعة المسلمة تلك التجربة المريرة التي تعرضت لها لو أنه قضى برأيه في خطة المعركة مستندا إلى رؤياه الصادقة ; وفيها ما يشير إلى أن المدينة درع حصينة ; ولم يستشر أصحابه أو لم يأخذ بالرأي الذي انجلت المشورة عن رجحانه في تقدير الجماعة أو لو أنه رجع عن الرأي عندما سنحت له فرصة الرجوع وقد خرج من بيته فرأى أصحاب هذا الرأي نادمين أن يكونوا قد استكرهوه على غير ما يريد ولكنه وهو يقدر النتائج كلها أنفذ الشورى وانفذ ما استقرت عليه ذلك كي تجابه الجماعة المسلمة نتائج التبعة الجماعية وتتعلم كيف تحتمل تبعة الرأي وتبعة العمل لأن هذا في تقديره ص وفي تقدير المنهج الإسلامي الذي ينفذه أهم من اتقاء الخسائر الجسيمة ومن تجنيب الجماعة تلك التجربة المريرة فتجنيب الجماعة التجربة معناه حرمانها الخبرة وحرمانها المعرفة وحرمانها التربية ثم يجيء الأمر الإلهي له بالشورى بعد المعركة كذلك تثبيتا للمبدأ في مواجهة نتائجه المريرة فيكون هذا أقوى وأعمق في إقراره من ناحية وفي إيضاح قواعد المنهج من ناحية إن الإسلام لا يؤجل مزاولة المبدأ حتى تستعد الأمة لمزاولته فهو يعلم أنها لن تستعد أبدا لمزاولته إلا إذا زاولته فعلا وإن حرمانها من مزاولة مبادى ء حياتها الأساسية كمبدأ الشورى شر من النتائج المريرة التي تتعرض لها في بدء استعماله وأن الأخطاء في مزاولته مهما بلغت من الجسامة لا تبرر إلغاءه بل لا تبرر وقفة فترة من الوقت لإنه إلغاء أو وقف لنموها الذاتي ونمو خبرتها بالحياة والتكاليف بل هو إلغاء لوجودها كأمة إطلاقا وهذا هو الإيحاء المستفاد من قوله تعال بعد كل ما كان من نتائج الشورى في المعركة فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر كما أن المزاولة العملية للمبادىء النظرية تتجلى في تصرف الرسول ص عندما رفض أن يعود إلى الشورى بعد العزم على الرأي المعين واعتباره هذا ترددا وأرجحة وذلك لصيانة مبدأ الشورى ذاته من أن يصبح وسيلة للتأرجح الدائم والشلل الحركي فقال قولته التربوية المأثورة < ما كان لنبي أن يضع لأمته حتى يحكم الله له > ثم جاء التوجيه الإلهي الأخير فإذا عزمت فتوكل على الله فتطابق في المنهج التوجيه والتنفيذ وهناك حقيقة أخيرة نتعلمها من التعقيب القرآني على مواقف الجماعة المسلمة التي صاحبت رسول الله ص والتي تمثل أكرم رجال هذه الأمة على الله وهي حقيقة نافعة لنا في طريقنا إلى استئناف حياة إسلامية بعون الله إن منهج الله ثابت وقيمه وموازينه ثابتة والبشر يبعدون أو يقربون من هذا المنهج ويخطئون ويصيبون في قواعد التصور وقواعد السلوك ولكن ليس شيء من أخطائهم محسوبا على المنهج ولا مغيرا لقيمه وموازينه الثابتة وحين يخطىء البشر في التصور أو السلوك فإنه يصفهم بالخطأ وحين ينحرفون عنه فإنه يصفهم بالانحراف ولا يتغاضى عن خطئهم وانحرافهم مهما تكن منازلهم وأقدارهم ولا ينحرف هو ليجاري انحرافهم ونتعلم نحن من هذا أن تبرئة الأشخاص لا تساوي تشويه المنهج وأنه من الخير للأمة المسلمة أن تبقى مبادىء منهجها سليمة ناصعة قاطعة وأن يوصف المخطئون والمنحرفون عنها بالوصف الذي يستحقونه أيا كانوا وألا تبرر أخطاؤهم وانحرافاتهم أبدا بتحريف المنهج وتبديل قيمه وموازينه فهذا التحريف والتبديل أخطر على الإسلام من وصف كبار الشخصيات المسلمة بالخطأ أو الانحراف فالمنهج أكبر وأبقى من الأشخاص والواقع التاريخي للإسلام ليس هو كل فعل وكل وضع صنعه المسلمون في تاريخهم وإنما هو كل فعل وكل وضع صنعوه موافقا تمام الموافقة للمنهج ومبادئه وقيمه الثابتة وإلا فهو خطأ أو انحراف لا يحسب على الإسلام وعلى تاريخ الإسلام ; إنما يحسب على أصحابه وحدهم ويوصف أصحابه بالوصف الذي يستحقونه من خطأ أو انحراف أو خروج على الإسلام إن تاريخ الإسلام ليس هو تاريخ المسلمين ولو كانوا مسلمين بالاسم أو باللسان إن تاريخ الإسلام هو تاريخ التطبيق الحقيقي للإسلام في تصورات الناس وسلوكهم وفي أوضاع حياتهم ونظام مجتمعاتهم فالإسلام محور ثابت تدور حوله حياة الناس في إطار ثابت فإذا هم خرجوا عن هذا الإطار أو إذا هم تركوا ذلك المحور بتاتا فما للإسلام وما لهم يومئذ وما لتصرفاتهم وأعمالهم هذه تحسب على الإسلام أو يفسر بها الإسلام بل ما لهم هم يوصفون بأنهم مسلمون إذا خرجوا على منهج الإسلام وأبوا تطبيقه في حياتهم وهم إنما كانوا مسلمين لأنهم يطبقون هذا المنهج في حياتهم لا لأن أسماءهم أسماء مسلمين ولا لأنهم يقولون بأفواههم إنهم مسلمون وهذا ما أراد الله سبحانه أن يعلمه للأمة المسلمة وهو يكشف أخطاء الجماعة المسلمة ويسجل عليها النقص والضعف ثم يرحمها بعد ذلك ويعفو عنها ويعفيها من جرائر النقص والضعف في حسابه وإن يكن أذاقها جرائر هذا النقص والضعف في ساحة الابتلاء

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  2. #2
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    [align=center]تفسير الصابوني[/align]

    { وَلاَ يَحْزُنكَ ٱلَّذِينَ يُسَارِعُونَ فِي ٱلْكُفْرِ } تسلية للنبي صلى الله عليه وسلم أي لا تحزن ولا تتألم يا محمد لأولئك المنافقين الذين يبادرون نحو الكفر بأقوالهم وأفعالهم، ولا تبال بما يظهر منهم من آثار الكيد للإِسلام وأهله { إِنَّهُمْ لَن يَضُرُّواْ ٱللَّهَ شَيْئاً } أي إِنهم بكفرهم لن يضروا الله شيئاً وإِنما يضرون أنفسهم { يُرِيدُ ٱللَّهُ أَلاَّ يَجْعَلَ لَهُمْ حَظّاً فِي ٱلآخِرَةِ } أي يريد تعالى بحكمته ومشيئته ألاّ يجعل لهم نصيباً من الثواب في الآخرة { وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } أي ولهم فوق الحرمان من الثواب عذاب عظيم في نار جهنم { إِنَّ ٱلَّذِينَ ٱشْتَرَوُاْ ٱلْكُفْرَ بِٱلإِيمَانِ لَن يَضُرُّواْ ٱللَّهَ شَيْئاً وَلهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } أي الذين استبدلوا الكفر بالإِيمان وهم المنافقون المذكورون قبل، لن يضروا الله بكفرهم وارتدادهم ولهم عذاب مؤلم { وَلاَ يَحْسَبَنَّ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لأَنْفُسِهِمْ } أي لا يظنَّن الكافرون أن إِمهالنا بدون جزاء وعذاب، وإِطالتنا لأعمارهم خير لهم { إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوۤاْ إِثْمَاً } أي إِنما نمهلهم ونؤخر آجالهم ليكتسبوا المعاصي فتزداد آثامهم { وَلَهْمُ عَذَابٌ مُّهِينٌ } أي ولهم في الآخرة عذاب يهينهم { مَّا كَانَ ٱللَّهُ لِيَذَرَ ٱلْمُؤْمِنِينَ عَلَىٰ مَآ أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىٰ يَمِيزَ ٱلْخَبِيثَ مِنَ ٱلطَّيِّبِ } هذا وعدٌ من الله لرسوله بأنه سيميّز له المؤمن من المنافق والمعنى لن يترك الله المؤمنين مختلطين بالمنافقين حتى يبتليهم فيفصل بين هؤلاء وهؤلاء، كما فعل في غزوة أُحد حيث ظهر أهل الإِيمان وأهل النفاق قال ابن كثير " أي لا بدّ أن يعقد شيئاً من المحنة يظهر فيها وليُّه ويُفضح بها عدوه، يُعرف به المؤمن الصابر من المنافق الفاجر، كما ميّز بينهم يوم أُحد

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  3. #3
    نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    736
    معدل تقييم المستوى
    12
    http://quran.muslim-web.com/sura.htm?aya=003

    تقومين بالضغط على الآية التي تودين سماعها فيصبح لونها أصفر
    ثم تضغطين على الزر الأيمن للماوس وتختارين " تلاوة آيات محددة"
    عندها ستسمعين تلاوة الشيخ ويمكنك تكرار السماع عدة مرات للآية أو يمكنك الضغط على أكثر من آية أي مجموعة من الآيات
    على الجميع سماع تلاوة الشيخ لضمان النطق الصحيح للآيات

    [align=center]أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يعلم الله الذين جاهدوا منكم ويعلم الصابرين[/align]
    [align=center]
    يا من بيده مفاتيح كل شيء افتح أبواب السجون وفك قيد أحبابنا المعتقلين في القريب العاجل غير الآجل يا قدير
    ربي فرج على كل أسير في زنزانته الانفرادية
    واشف كل أسير من مرضه
    ربي رد كل أسير وأسيرة إلى أهله سالما[/align]

    من مواضيع شهيددة فلسطين :


  4. #4
    عضوة قمة
    تاريخ التسجيل
    Aug 2008
    المشاركات
    162
    معدل تقييم المستوى
    12
    أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

    (( ولا يحزونك الذين يسارعون في الكفر إنهم لن يضروا الله شيئا يريد الله ألا يجعل لهم حظا في الآخرة ولهم عذاب عظيم #

    إن الذين اشتروا الكفر بالإيمان لن يضروا الله شيئا ولهم عذاب أليم #

    ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خير لأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما ولهم عذاب مهين#

    ماكان الله ليذر المؤمنين على ما أنتم عليه حتى يميز الخبيث من الطيب وما كان الله ليطلعكم على والغيب ولكن الله يجتبي من رسله من يشاء فآمنوا بالله ورسله وإن تؤمنوا وتتقوا فلكم أجر عظيم ))

صفحة 1 من 4 1234 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. دورة آل عمران الورد (34)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 18-11-2008, 12:32 PM
  2. دورة آل عمران الورد(33)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 18-11-2008, 12:30 PM
  3. دورة ال عمران الورد(27)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 01-11-2008, 10:04 AM
  4. دورة آل عمران الورد(19)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 14-10-2008, 10:57 AM
  5. دورة آل عمران الورد(18)
    بواسطة شهيددة فلسطين في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 10-10-2008, 12:31 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |