روايه جناااااااااااااان لا يفوتكم الجـــزء الأول ....(1 ) - الصفحة 11



صفحة 11 من 43 الأولىالأولى ... 89101112131421 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 41 إلى 44 من 170
Like Tree5Likes

الموضوع: روايه جناااااااااااااان لا يفوتكم الجـــزء الأول ....(1 )

  1. #41
    عضو محجوب الصورة الرمزية لعبة الاقدار
    تاريخ التسجيل
    Sep 2008
    الدولة
    بيتنا الجميل
    المشاركات
    6,233
    معدل تقييم المستوى
    0
    تسلمي
    يالله حبيبتي نزلي الباقي والله متحمسة الى تكملتها

  2. #42
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    شموخ الروح
    زهراء الكون
    ابشرو حنزل كمان جزئين
    وتسلمو ياحلوين على ردودكم الحلوه زيكم

  3. #43
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    الجـــــــــــــــــــــ 11 ــــــــــــــــزء


    غادة يوم سمعت الصوت دخلت بسرعه داخل الدرج مع عبدالرحمن وسكرت باب الدرج بسرعه .. كان الدرج كبير شوي وكان ضيق لأن فيه بعض الأغراض ..

    ... كانت تسمع الصوت يقرب .. مسكت بيد السكين .. ويدها الثانيه على فم عبدالرحمن ..

    بدأت غاده تستغفر وتدعي ( استغفر الله ..استغفر الله .. اللهم أجعل من بين أيديهم سدا ومن خلفهم سدا فأغشيناهم فهم لا يبصرون .. اللهم أكفنيهم بما شئت .. اللهم أكفنيهم بما شئت ) صارت تدعي وتستغفر ..

    وكانت متجهزة حتى لو فتح الدرج .. تطعنه ..

    **** : ما هي موجوده هنا ..
    نوف : الـ****ـ .. وين راحت ؟؟ أمممم يمكن في غرفة رولا ..
    **** : شوفي إذا كنتي تكذبين تراك بتروحين أنت معنا ..
    نوف : صدقني أنا ماني كذابه ..
    **** : أجل وينها ؟؟
    **** : تعال أنت وياها .. أكيد هي موجودة في البيت وين بتروح يعني ..

    بدأ الصوت يبعد شوي .. شوي .. لين أختفت أصواتهم ..

    غادة تنهدت .. وأبعدت يدها عن فم عبدالرحمن ..

    عبدالرحمن : غادة .. انا خايف .. أخاف يضربوني ..

    غادة ضمت عبدالرحمن : اللهم لك الحمد ولك الشكر ..

    غادة ضلت جالسه في الدرج .. وعبدالرحمن نام على صدرها .. وهي كانت خاييييفه ..
    ......................................

    أمجاد : ألو ..
    نواف : أمجاد .. صدق أم محمد تصير خالتي ..
    أمجاد : أييه ..
    نواف : أمجاد .. عطيني أمي أكلمها ..

    أمجاد : يمه .. نواف يبيك بالجوال ..

    أم سعد : هلا بوليدي ..
    نواف : يمه .. صدق أم محمد تصير خالتي ..
    أم سعد : أييه صدق
    نواف : يعني أختك ..
    أم سعد : ههههههه نواف وش فيك ؟؟ أيييه أختي وخالتك ..


    ..... أمجاد : خالتي .. نواف مو مصدق أنك خالته ..
    أم محمد : ههههه .. معذور .. أنا للحين ماني مصدقه أني أشوف أختي عقب كل هذي السنين .. بس الله كريم ..
    أمجاد : خالتي .. ارجوك تعالي معنا لبيتنا حتى نشوفك لين نمل من شوفتك
    أم محمد : إن شاء الله يا بنتي ..

    ....... راحت أمجاد عند البنات
    أمجاد : السلام عليكم ..
    الكل : وعليكم السلام ..
    نهال : أمجاد شوفي رولا ..

    راحت أمجاد وسلمت على بنت أول مرة تشوفها ..
    أمجاد : هلا بك .. كيفك ؟؟
    رولا : الحمد لله ..
    نهال : أكيد بتسألين من تكون هذي ؟؟ أنا راح أجاوبك .. هذي بنت عمي ..
    أمجاد : أهلين رولا ... بس ليش ما جيتي معنا من الأول ؟؟
    رولا : لأني ما كنت أعرف نهال .. بس عرفتها يوم شفتها مع العروس هي وبشرى وعرفت أنهن بنات عمي .. بس ما كنت أعرف أسمائهن .. ألا بعد ما سلمت عليهن وجلست معهن ..

    نورة : ليش أنتم ما تعرفون بعض ؟؟
    بشرى : لا .. هذي أول مرة أشوف فيها رولا ..
    نورة : الحمد لله .. أنا كنت أظن أننا الناس الوحيدين ألي ما يعرفون خالتهم .. ما عرفت أن فيه ناس مثلنا ما يعرفون عمانهم ..
    نهال : لا أرتاحي .. كل الناس الحين متقاطعه ..
    أمجاد : أذكر كانت عندنا طالبه ومعلمه يصيرن بنات عم بس ما عرفن بعض ألا في المدرسه ..
    رولا : كثيرة القصص ألي مثل كذا .. أنا مثلاً ما عرفت خواتي من أبوي ألا بعد ما صار عمري 12 سنه ..

    بشرى : أيييه .. غيداء وغادة .. ليش ما جن ؟؟
    رولا ما عرفت كيف تجاوب : أممم غادة تعبانه ..
    نهال : وغيداء ؟؟
    رولا : غيداء !!! ليش أنتم ماتعرفون أنه ساكنه في القصيم ؟؟
    بشرى : بالقصيم !!
    نهال : ليش في القصيم ؟؟
    رولا : زوجها ساكن هناك ..
    بشرى : غيداء تزوجت ؟؟؟
    رولا : ليش ما تعرفون ؟؟
    بشرى : بس غيداء صغيره .. هي أصغر مني .. كيف تتزوج ؟؟
    رولا : مو بيدها ..
    نهال : يعني مغصوبه ..
    رولا : تقدرين تقولين أنها مغصوبه .. لأن أبوي لما قالها ما عارضت مع أنه ما تبي تتزوج ..
    بشرى : يا حياتي .. طيب وغادة ؟؟

    رولا : غادة .. غادة شافت الموت بعد ما تزوجت غيداء ..
    نهال : ليش ؟؟
    رولا : طبيعي .. يعني توأم وتفارقن .. أنا ضاق صدري يوم تزوجت غيداء وفقدتها .. فما بالك بتوأمها ..

    بشرى : يا حياتي يا غادة .. تصدقين كانت أمنيتي من يوم كنت صغيرة أني أشوفهن .. أمي كانت كثير تتكلم عنهن وعن أمهن .. وأمي أم عمر ( تصير أمها من الرضاعه ) كانت دائما تقول نورة الغاليه ونورة الغاليه ..

    نورة : ليش أمك كانت تعرفهن ؟؟
    بشرى : أمي أم عمر تصير بنت خالة نورة أم غادة
    نهال : حتى ناديه كانت كثير تتكلم عنهن
    أمجاد : ومن تكون ناديه ؟؟
    رولا : تقصدين ناديه بنت خال غادة ؟؟
    نهال: أيه .. تعرفينها ؟؟

    رولا : أذكر غيداء وغادة .. كانن دائما يتكلمن عنها .. وكنا نرسل معها رسائل لأخوي مشاري ..
    أمجاد : رسائل ؟؟
    رولا : أييه .. لأن أبوي الله يهديه كان يمنعهن من انهن يكلمنه أو يشوفنه .. عشان كذا كنا نرسل معها رسائل وهو يرسل لنا مع أبو ناديه

    نهال : رولا .. تبين تشوفين ناديه ؟؟
    رولا : يا لييت ..
    نهال : تعالي معي ..
    بشرى : لا نهال .. رولا تجلس وأنتي روحي وخلي ناديه تجي معك حتى يشوفونها البنات ..

    راحت نهال ورجعت وناديه وأخته الكبيرة ندى معه ..
    ندى وناديه : السلام عليكم ..
    الكل : وعليكم السلام ..
    سلمن البنات على بعض .. وجلسن يتعرفن على بعض
    بشرى : يالله كل وحدة تعرف عن نفسه .. أنا بشرى الـ***

    ندى : عارفينك .. ألي بعدها
    أمجاد : أمجاد الـ*****
    ناديه : هلا والله .. تشرفنا
    نوره : وأنا نورة أختها ..
    ندى : حياك الله ..
    نهال : وهذي (تقصد رولا ) هي ألي طلبت تشوفكن قصدي تشوفك يا ناديه
    ناديه : أحم .. احم .. بس نتعرف بالأول ..
    نهال : توقعي من تكون ..!!

    ناديه : نهال .. بسرعه .. حرقتي أعصابي ..
    نهال : خلاص اقرب لك .. هي تحمل نفس الأسم الي تحمله وحدة عزيزه على قلبك ..
    ناديه : نهااااال ..
    نهال : طيب .. طيب .. هذي رولا سليمان الـ******
    ناديه : صادقه !!!!!
    رولا ابتسمت : أيييه ..

    راحت ناديه وضمت رولا ..
    ندى : ألي يشوفكن يقول أنكن تعرفن بعض من قديييم ..

    ناديه : أييه أعرفها .. غيداء وغادة .. كثير يتكلمن عنها .. من زماان كانت أمنيتي اشوف رولا ..
    رولا : حتى انا كنت أتمنى أشوفك ..

    نهال : صراحة أنا راح أعطي سامي وسارة وسام الشجاعه قصدي وسام لم الحبايب .. أم نواف وأم محمد شافن بعض بعد فراق سنيين وأنا وشفت بنت عمي رولا .. وناديه ورولا حققن أمنيتهن وشافن بعض .. صرااااحه هالعزيمة غييييييييير ..

    بشرى : أيييه .. على فكرة .. ناديه تعرفين ان غيداء تزوجت ..

    ناديه من الصدمه ما تكلمت ..
    نهال : هيه .. وش فيك ؟؟
    ناديه : رولا صدق كلامهم ..
    رولا : أييه
    ناديه : متى ؟؟
    رولا : صار لهم أسبوع تقريبا ..
    ناديه : وغادة ؟؟
    رولا : الله يكون بعونها .. آسفه جبت لك الأخبار السيئه ..

    ناديه : لا هذا قضاء الله وقدرة .. يمكن تكون غيداء سعيدة بزواجها .. بس غادة !!

    رولا : بحاول قدر ما أستطيع أني أسعدها وأنسيها حزنها ..
    ناديه : مشكورة رولا .. ما تقصريين ..
    .......................................
    .... في عالم أبعد مايكون للحياة .. عالم أسود .. مظلم .. ضيق .. الهدوء مميت .. ما ينسمع فيه ألا أصوات وقع أقدام الحراس ..
    مسك القلم وراح يفضفض أحزانه في الدفتر ..

    صمت الزنازن وزدحام المساجين
    صوت السلاسل طير النوم عني
    أسهر أليا نامت عيون الملايين
    لين النجوم الساريه يذبحني
    في غرفة ومزرفلة بالكوالين
    في وسط سرداب الشقاء والتعني
    وأليا بغيت أنظم من الشعر بيتين
    قام الخفير المستلم وامتحني
    يقول صوتك أزعج أهل الزنازين
    ما يدري أن هموم بقعاء لفني
    هم يصبر بي ولا أدري على وين
    والهم الآخر طير النوم عني
    وأنا أحمد الله ما هوت نفسي الشين
    واقدام رجلي في الردى ما وطني


    حس بصداع .. ترك القلم .. ومسك راسه .. وراح يفكر كالعادة

    تذكر أنه اليوم عزيمة زواج سامي :: أبتسم ودعاء له بالتوفيق ... سامي يستاهل كل خير ..

    ................................

    ....... دخل المطبخ مرة ثانيه وراح يناظر في المستودع شاف باب واحد من الدروج مفتوحه شوي .. قرب منه وفتحه بسرعه .. شافها جالسه .. حاولت ترفع يده حتى تطعنه بس ما قدرت .. تحس أن يدها مشلوله .. قرب منها ومسكها






    ................ طراااااااااخ

    غادة : آآآآآآآآي .. مسكت راسها .. كان يألمها من شدة الضربه .. شافت ألي حولها .. كان ظلااام .. ..... حست باحد يتحرك بين رجلينها ..


    غادة : أوووف كنت أحلم .. .. عبدالرحمن ... ..
    عبدالرحمن ما رد .. كان نايم ..

    غادة فتحت باب الدرج وطلعت .. شالت عبدالرحمن على كتفها .. وراحت داخل المطبخ .. شافت الساعه ثنتين ..

    هند : غادة .. وش تسويين هنا ؟؟

    لفت غادة حتى تشوف هند ..
    بس هند صرخت بقوه .. وغادة خافت .. وسليمان جاء يركض .. ورولا وربا وراه

    سليمان : وش فيك ؟؟
    هند : بنتك .. تبي تقتل ولدي
    غادة .. تذكرت ان السكين بيدها ..

    سليمان قرب من غادة وعطاها كف ومسكها مع شعرها ..

    سليمان : أنتي ما تستحين على وجهك ..
    غادة : لا يبه هي كذابه .. كذابه ..

    عبدالرحمن في هاللحظه قام من نومه .. وجت رولا واخذته من غادة
    سليمان : وليش السكين معك ؟؟
    غادة : يبه انا وعبدالرحمن كنا لوحدنا في البيت وكنت خايفه
    سليمان : صدق والله !! و ليش خايفه ؟؟

    غادة ما عرفت وش ترد .. تقول أن فيه اثنين دخلوا البيت وتخبت عنهم .. كان تحصل سالفه كبيرة وأكيد الكل بيكذبها وأولهم أبوها وراح يزيدها في الضرب ..

    رولا : يبه .. غادة هي أكثر وحدة تحب عبدالرحمن .. ودحووم يحبها .. وبعدين لو كانت تبي تقتله كان قتلته من أول ما طلعنا مو الحين .. بعدين كيف بتقتله وما فيه غيرها في البيت .. يعني بتكون هي المتهمه الوحيدة

    سليمان رما غادة على الأرض وطلع ..
    وهند راحت عند رولا وضربته كف

    هند : الحين أنا أمك وتاقفين مع الغريبه ضدي ..
    رولا : أنا آقف مع الحق وبعدين الغريبه تصير أختي ..

    هند عصبت وطلعت ..
    رولا راحت عند غادة : غادة يألمك الكف ألي عطاك أياه أبوي ..
    غادة حطت يده على خد رولا : وأنتي يألمك الكف ألي عطتك اياه أمك
    رولا ابتسمت بحزن : لا عادي ..

    ربا : هههههههه .. غاده عطاها أبوي كف ورولا عطتها امي كف .. بقي أنا .. أووووه أخاف يجي فارس ويعطيني كف ..

    فارس وهو يدخل المطبخ : وش فيه فارس ؟؟
    ربا : هااااه .. لا ولا شي ..
    غاده : ههههههه .. ربا أقووول له !!
    ربا : لااااااء ..
    فارس قرب من غادة ورولا : وش فيها أخدودكن حمر ؟؟
    رولا : ولا شي ..
    ربا : أنا أعلمك .. أبوي عطى غاده كف وامي عطت رولا كف ..
    فارس : لاااااااا .. ليش ؟؟

    رولا : تعرف أبوك وأمك وسوء التفاهم ..
    فارس : وش ألي حصل ؟؟
    غادة : ربا حبيبتي خوذي دحوووم لغرفته ..
    ربا : إن شاء الله ( وطلعت )
    رولا : غادة .. وش ألي حصل ؟؟
    غادة : ولا شي كنت خايفه وتخبيت بالمستودع ..
    رولا : بس أنت دائما تجلسين لحالك في البيت ..
    غادة أسكتت ..
    فارس : غادة فيه شي ؟؟

    غادة ما قدرت تمسك نفسه وجلست تصيح ..

    رولا ضمته ..: غادة قولي وش فيك ؟؟
    غادة : يوم كنت في المطبخ مع دحووم سمعت صوت رجال ..

    أخذت سكينه وتخبيت مع دحوم في الدرج ألي في المستودع ..
    فارس : صوت رجال ..
    غادة : ما أدري .. يمكن أتوهم .. ( غادة ما حبت أنه تعلم فارس بالحقيقه لأن نوف تصير أخته من أمه وأكيد بيغار عليها )

    فارس : زيين روحن نامن الحين ..
    رولا : بروح أغير ملابسي وجايه لمك عندي سواليف كثيرة ..
    غاده ابتسمت : يالله .. أنتظرك ..

    فارس ضحك : ما تملن من السواليف !!
    رولا : لاء ..
    راحت رولا .. حتى تبدل ملابسه
    غادة : فارس ..
    فارس : سمي ..
    غادة : ممكن تدخل غرفتي قبلي .. لأني أخاف يكونون موجودين فيها ..
    فارس : مو توك تقولين أنك تتوهمين !!
    غادة : بس خايفه ..
    فارس : زيين .. يالله ..

    دخلوا الغرفة جميع .. وشافها فارس ..
    فارس : شوفي .. ما فيها أحد ..
    غادة ابتسمت : شكرا ..
    فارس : العفو ..
    غادة : تعال ما قلت لي .. وش رايك بعيال عمك ؟؟
    فارس : أوووه .. ماشاء الله عليهم .. حبيتهم من اول مرة .. تصدقين يوم شفتهم حسيت بمعنى أنه يصير لي ولد عم .. أنا قبل ما كان يهمني .. بس بعد ما شفتهم حسيت أني بحاجة لهم ..

    غادة : أمممم .. ألي أعرفه ان هشام ولد عمي محمد بعمرك ..صح؟؟
    فارس : أييه .. كيف عرفتي ؟؟
    غادة : مشاري وعبدالله كانوا يتكلمون عنهم كثير ..
    فارس : أييه .. فيه هشام بنفس عمري .. ومشعل أكبرمني بسنه تقريبا
    غاده : أهاا .. حلو .. ومين عرفت غيرهم ..؟؟
    فارس : عرفت عيال عمي محمد .. العريس سامي وأخوه تركي وهشام .. وعيال عمي صالح عمر ومشعل .. وفيه شباب كثارين بس يقربون لنا من بعيد ..
    فارس : أوووه .. نسيت أقول لك ..
    غادة : قول ..
    فارس : اليوم حصلت حادثه غريبه .. غريبه .. غريبه
    غادة : غريبه !! ليش ؟؟
    فارس : فيه اثنين يعرفون بعض من زمان .. واليوم أكتشفوا أنهم عيال خالات ..
    غادة : كيف ؟؟
    فارس : ما أعرف التفاصيل .. بس ألي أعرفه أن أم نواف يوم شافت أم محمد عرفت أنه أخته .. وهن أول مرة يتشاوفن بعد سنيين ..
    غادة : سبحان الله ..

    دخلت رولا عليهم : السلام عليكم ..
    فارس وغادة : وعليكم السلام ..
    جلست رولا جنب غادة
    رولا : غادة .. عندي لك سواليف .. سواليف .. سواليف ..

    غادة : الله يعيني عليكم .. طلعتوا لعماني مرة وذبحتوني بسواليفكم .. وشلون لو بتطلعون معهم كل يوم ..!!
    رولا : وش قصدك ؟؟
    غادة : أمزح .. امزح .. تصدقين أنا كنت أنتظرك حتى أسالك عن بنات عماني ..

    فارس يقوم : زيين بروح أناام .. تصبحون على خير ..
    غادة ورولا : وأنت من أهله ..

    غادة : قولي لي عن بنات عمي ..
    رولا : أنت قبل قولي لي .. وش سر العلاقه الجديدة مع فارس ؟؟
    غادة : ما فيه سر .. أخ وأخته ..
    رولا : لا تكذبين علي .. أنا أعرف فارس زيين .. كان عصبي ولا يكلم أحد ويحب المشاكل خصوصا معك أنتي .. وش ألي غير طبعه ؟؟

    غادة : أمممم .. بقولك بس مب كل شي .. مرة سمعت فارس يكلم واحد بجواله وكان واضح ان بينهم مشكله .. وفارس كان يحاول معه ويقوله أوعدك أرد الفلوس بس عطني مهله .. بس ما فهمت من كلامه شيء .. والليلة ألي تزوجت فيها غيداء ما قدرت أنام .. وطلعت من الغرفة .. وشفت فارس جالس في الصاله .. وكان شكله مهموم .. حاولت أعرف عن سبب حزنه .. بس رفض يقول لي .. ويوم قلت له أني سمعته يوم كان يكلم .. قال لي عن مشكلته وأنه محتاج فلوس .. أنا ما أعرف ليش قال لي !! يمكن لأنه بحاجه لأحد يسمعه

    .. من بكرى بعد الغداء شفته جالس لوحده .. جلست معه وعطيته سلسال ذهب حتى يبيعه ويآخذ فلوسه ويحل مشكلته ..
    رولا : سلسال ذهب !! من وين لك ؟؟
    غادة ابتسمت : تصدقين أن فارس من فرحته بالسلسال نسى يسألني من وين لي بالسلسال .. بس يوم باعه وحل مشكلته تذكر و جاء وسألني ..

    رولا : وش جاوبتيه .؟؟
    غادة : السلسال كان لأمي ..
    رولا انصدمت : لأمك !! وليش تفرطين فيه ؟؟
    غادة : ما فرطت فيه .. بس فارس كان محتاجه ..
    رولا : طيب فارس وش قال يوم عرف أنه لأمك ؟؟

    غادة : تصدقين أنه جلس يصيح .. وتأسف على ألي كان يسويه وعن سوء معاملته لي .. أنزيين .. قولي لي عن بنات عمي ..
    رولا : نسيت أقول لك .. شفت ناديه ..
    غادة : صدق !! كيف حالها ؟؟
    رولا : طيبه وتسلم عليك .. أمممم .. وفيه خوات تلاقن اليوم بعد فراق سنين ..
    غادة : ههههه .. تو فارس قال لي ..

    رولا : أووووه نسيت .. البنات نهال وبشرى وندى وناديه يسلمن علييك ..

    ......... رولا جلست تسولف على غادة لين أذن الفجر ..





    يـــتــــــــــ>>ــــــــبــــع

  4. #44
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    ........ أما في بيت أم سعد .. كانت سهرة غييير ..

    أم سعد وأم محمد ما قدرن ينامن من الفرحه ببعض .. طول الوقت جالسات ويسألن عن أخبار بعض ..
    أم سعد : بروح أشوف العيال إذا ناموا ولا لاء ..
    أم محمد : البنات وينهن ؟؟
    أمجاد : جينا ياخاله ..
    أم محمد : تعالن أجلسن عندي بسولف معكن ..
    نورة : وحنا بعد نبي نسولف معك ..

    أم محمد : الصغار ناموا ؟
    أمجاد : أييه ناموا ..
    رجعت أم سعد وجلست معهن ..
    أم محمد : نواف وينه ؟؟
    أم سعد : نايم هو ومحمد وأسامه ..
    أم محمد : كنت أبي أجلس معه ..
    أم سعد : نواف ما يقدر يسهر لأن دوامه بكرى الصبح ..
    أم محمد : وهو وين يشتغل ؟؟
    أمجاد : موظف استقبال بأحد الشركات ..
    نورة : يمه .. متى آخر مرة شفتي خالتي ..
    أم سعد : من بعد زواجي ..
    أمجاد : أنا أبي أعرف وش القصه كامله !!

    أم محمد : أيــــــه يا بنتي .. من طلعت أنا وأمك على الدنيا .. وأمي وأبوي منفصلين عن بعض .. وكنا عايشين مع عم أمي لأن جدي متوفي .. ومن طلاق أمي وهي تشوف العذاب من عمها .. ولما عرف أبوي أن عمها يسيء معاملتنا .. خطب أمي من جديد .. بس الموت أخذه قبل ما يملكون على بعض مرة ثانيه .. ورجعت حالة الجحيم ببيت عم أمي .. مرضت أمي لما كان عمري 7 سنين .. وبعدها بسنه توفت .. وصرت أنا وأمك نعيش لحالنا مع عم أمي .. كان الله يرحمه يضربنا ويشتمنا .. وفي ذاك الوقت كان لنا أخون أكبر منا من أبوي بس ما نعرفهم .. ويوم صار عمر أمك 15 تزوجت .. وبعدها ما شفتها .. وعشت لحالي مع عم أمي .. كان يقول لي لو فيك خير كان أخذوك أخوانك .. بس أنتي ما فيك خير .. ومر الزمن وتزوجت من أبو محمد وطلعت من بيت الجحيم .. والحمد لله على كل حال ..

    أم سعد : الحمد لله على كل حال .. الله يجمعني بأخواني من أبوي مثل ما جمعني بك ..
    ........................................ ........

    .. اليوم الثاني .. في بيت أبو عمر ..

    أبو عمر وأم عمر جالسين يفطرون .. وجاء عمر وجلس معهم ..
    أم عمر : عمر ولدي ما قلت لي وش رايك بولد عمك ؟
    عمر : ما عليه .. طيب مع أني ما عرفته مرة .. بس شكلة طيب ..
    أبو عمر : زوجة سليمان جايه ؟
    أم عمر : أييه ..
    أبو عمر : للحين ما تغيرت طباعه ؟؟
    أم عمر : للأسواء .. الله يهديها .. ويعين البنات عليها ..

    دخل عليهم مشعل .. وراح لأبوه وحب راسه بعدين حب راس أمه ..
    أم عمر : مشعل .. رح قوم أختك من النوم ..
    مشعل : أهئ أهئ .. الله يعيني كل يوم أقومها ..
    أبو عمر : مشعل .. أسمع كلام أمك

    مشعل : امري لله .. تامريني يا ماما .. من عيوني أقومها .. وينك يا سارة تعالي شوفي حالي من بعدك .. صرت أنا ست البيت

    طلع مشعل .. وأبو عمر يضحك عليه
    أبو عمر : الله يعيننا عليه ..
    أم عمر : ولا يحرمنا منه ..
    أبو عمر : صدق عليه لسان .. بس له فقده ..

    أبو عمر وأم عمر .. أستغربوا أنه فيه شخص بس ما له صوت ..
    ألتفتوا على عمر شافوه نايم وهو جالس .. وضحكوا عليه ..
    أخذ أبو عمر كاس ماء ورشه عليه ..
    وعمر صرخ ..
    أم عمر وهي تحبس ضحكته : حرام عليك ..
    وأبو عمر ميت ضحك ..

    وعمر كان يناظرهم وهو ما أستوعب وش ألي صار !! كان يناظرهم وهو ساكت ..

    أم عمر : عمر .. وش فيك ؟؟ تكلم خوفتني عليك ..
    عمر : تصدقين يمه .. توني أعرف أن مشعل طالع على أبوي
    أم عمر ضحكت : صدقت ..

    أبو عمر : وشووو ؟؟؟

    دخل مشعل ووراه نهال ..

    مشعل شاف الماء وآثار الجريمه على عمر : خساره فاتـتني المعركه ..

    نهال مسكت المخده ونامت عليها ..

    أبو عمر : وش فيكم اليوم على النوم ؟؟
    نهال : حرااام ليش تقوموني .. أمس كنا سهرانين مع البنات ..
    مشعل : يا حسرة منهم أنتم !! ألا قولي كنت سهرانه .. لتأكيد المعلومة سارة راااحت

    نهال : الحمد لله .. أنا أحسن من غيري .. أنا أقدر أشوف سارة وأكلمها .. بعدين هي أخذت ولد عمي ..
    أبو عمر : وش تقصدين .. بأحسن من غيرك ؟
    نهال : غادة ..
    أم عمر : غادة !!! وش فيها ؟؟
    نهال : أيييه .. نسيت أعلمكم .. غيداء بنت عمي تزوجت وراحت مع زوجها يسكنون في القصيم ..

    أبو عمر : تزوجت ؟؟ ومن متى هالكلام ؟؟

    نهال : أمس رولا أختها تقول أنه صار لهم أسبوع .. بس هم ما سوو حفله
    أم عمر نزلت دموعه : يا حياتي .. وغادة .. وش صار عليها ؟؟
    نهال : يمكن يزوجونها هي الثانيه بعد أسبوع .. أكذب .. أكذب رولا تقول أنها شافت الموت .. وأمس هي ما جت عشانها تعبانه
    ام عمر جلست تصيح : الله يرحمك يا نورة .. عيالك مشتـتـين من بعدك ..

    أخذ أبو عمر سماعة التلفون واتصل على بيت أخوه ..
    ورد عليه هشام .. وعطاه أبوه .

    أبو سامي : هلا أبو عمر ..
    أبو عمر : محمد .. عرفت وش صار لبنت أخوك ؟؟
    أبو سامي أخذ نفس : أييه عرفت .. بشرى قالت لي قبل شوي ..
    أبو عمر : لا حول ولا قوة إلا بالله .. وش الحل مع أخوك !! بنته ما تعدت الـ16 ويزوجها .. حرام عليه .. إذا هو مب قادر ينفق عليها .. يجيبها عندنا

    أبو سامي : يا صالح .. هذا أبوها .. ولا نقدر نسوي شي ..
    أبو عمر : حسبنا الله ونعم الوكيل ..
    ........................................ ......
    غادة قامت من النوم .. بس ضلت فسريرها .. وراحت تفكر بغيداء .. ويوم تذكرت السالفه ألي قالتها رولا أمس عن( خوات تشاوفن أمس) .. جلست تصيح ..

    غاده ( يعني ما راح أشوفك يا غيداء ألا لما نكبر ويصير معنا عيال .. ) دفنت راسها بالمخدة وجلست تصيح .. وتصيح .. بس وش ينفع الصياح ؟؟

    إذا أعظم الظلم .. ظلم الأب لعياله ..
    وأعظم الحزن .. فراق الأحباب ..
    وقمة اليأس .. إذا ما كان باليد حيلة ..

    ... حست غادة أنه فيه أحد يطق على الباب ..
    غادة : نعم ..
    رولا : غادة .. أنا رولا ..
    غادة : لحظة ..
    مسحت دموعه وراحت تفتح الباب ..
    غادة : صباح الخير ..
    رولا : صباح النور .. ليش مقفلة الباب على غير عادتك ..؟؟
    غادة : ولا شي .. بس كذا .. وراحت الحمام عشان تغسل وجهها ..

    رولا حست أن غادة كانت تصيح .. لأنه واضح على وجهه .. وغادة إذا صاحت تحمر خدودها ..

    وبعد ما رجعت غادة ..
    رولا : ليش كنت تصيحين ؟؟
    غادة : أنا ما كنت أصيح ..
    رولا : لا تنكرين .. واضح على وجهك ..
    غادة : ............
    رولا : مب حنا أتفقنا أنك ما تصيحين .. وأنت بلسانك قلتي أهم شي تكون غيداء سعيده .. مب لازم نشوفها ..

    غادة : الكلام سهل .. صحيح أنا قلت كذا .. بس أمس لما تكلمتي عن الخوات ألي شافن بعض بعد فراق سنين .. ضاق صدري .. يعني ما راح أشوف غيداء ألا بعد سنيييييييين ..

    غادة نزلت دموعه .. وبسرعه مسحتهن ..

    راحت رولا وجلست جنب غادة ..
    رولا : غادة خلي أملك بالله كبير .. بعدين الزمان تغير .. والفرق بينك وبين الخوات الي أمس .. أنك تعرفين أسم زوج غيداء .. وتعرفين أنهم بالقصيم .. يعني بعدين تقدرين تدورين عليها بأي طريقه .. بس الخوات ألي أمس ما كانن يعرفن عن بعض شي .. كل ألي تعرفه أن أختها تزوجت وبس ..

    غادة أخذت نفس : الله يكون بالعون ..
    رولا : آميييين ..
    غادة : رولا .. أفطرتي ؟؟
    رولا : لاء .. أمشي نفطر مع بعض قبل لا تقوم أمي ..
    غادة : يالله ..

    ............................

    دخل غرفته .. وهو يحس أن هموم الدنيا على راسه ( هذي الدنيا الكل يقول أني أتعس واحد بالدنيا .. بس السعيد هو ألي يرضى بقضاء الله وقدره .. ويؤمن بأن الخيرة ما أختارها الله )

    رما ألي في يده .. ورما نفسه على السرير .. وراح يفكر بأنسانه وحده .. هي الوحيدة ألي شغلت تفكيره ..

    أخذ قلم ودفتر .. وراح يكتب ألي في خاطرة ..

    ( أعذريني سيدتي ..
    ففارسك قد ُقتل فرسه .. وُسلب منه سيفه .. وُكبل بالسلاسل ..
    أعذريني سيدتي ..
    فقد وعدتك وأخلفت .. ونذرت فما استطعت .. وعاهدتك فـ توانيت

    أعذريني سيدتي ..
    فمحبك .. جبان .. لا يقدر ولا يقوى ..
    ومحبك .. خائن .. يخونك فيفنى ..

    أعذريني سيدتي ..
    ليتني أقوى ..ليتني أستطيع .. ولكن وما عساها تنفع( ليت )..

    أعذريني سيدتي ..
    لقد ترجلت فرسا ليست لي ..
    وسللت سيفا .. ليس من حقي

    .. ونذرت أن آتيك على فرسي .. لأحملك على صهوته .. فلا تري حزنا بعده أبدا .. ولكن سيطول انتظارك لي يا سيدتي ..
    وسيطول .. وسيطول ..
    أعذريني يا غادة .. )

    *** من تأليفي ,, قـلائد العز ,,

    سكر القلم ورجع الدفتر مكانه .. وطلع من الغرفه وهو يدفن أحزانه ..

    ......................................

    عبير : لمياء .. صدقيني ما راح يشكون أهلك في شي ..
    لمياء : بس خايفه ..
    عبير : لمياء .. خليك أقوى من كذا .. بعدين الشباب يوم تعرفوا عليك حبوك .. حرام تتركينهم .. وعلى أي سبب .. عشان عادات وتقاليد .. يا حبيبتي .. الزمن ألحين تغير .. شوفي غيرنا من البنات في الغرب .. حريه .. وراحه .. وسعاده .. مو حنا .. ولو كل وحده مثلك تقول أخاف من أهلي .. كان ما تقدمنا و تطورنا .. بعدين أهلك لو عرفوا ما راح يقدرون يقولون لك شي ..

    .......( وضلت عبير تقنع لمياء أنها تمشي معها بطريق الفحش والضلال )

    ويوم سكرت السماعه .. اتصلت على نوف ..
    عبير : هااااي نوف ..
    نوف : أهلين ..
    عبير : شو فيه المزاج معكر ..؟؟
    نوف : خطتنا ألي أمس ما نجحت ..
    عبير : لا لا لا .. مو معقول !!! واي ؟؟
    نوف : الحقيرة .. ما أعرف وين اختفت ..
    عبير : فهميني وش ألي حصل ؟؟
    نوف : أمس في الليل ما أعرف وين راحت .. ودورنا عليها أنا والشباب بس ما حصلناها .. ويوم رجعت البيت الفجر سمعت صوتها في غرفتها وهي تتكلم مع أختها ..
    عبير : أوووف .. أتركينا منها ..
    نوف : طيب .. بشريني عنك أنتي .. وش صار معك ؟؟

    عبير : الغبيه الأولى قدرت أقنعها حتى تكمل معنا المشوار ..
    نوف : إذا ما رضت هدديها بالأشرطه ..

    عبير : أكييييد .. بس الغبيه الثانيه خوااافه حيييييل ..
    نوف : تقصدين رنيم ..؟؟
    عبير : من غيرها الله يا خذها ..
    نوف : هههههه .. ولا يهمك .. خليها علي ..

    ( ناس تخطط .. وترسم .. عشان يفسدون مجتمعاتنا بأسم الحظاره والتقدم .. نعم هو تقدم للنار .. لكن التقدم الحقيقي هي تطور الفكر بالعلم .. تطور الذات بحسن الخلق .. )
    ...........................


    دخلت غادة غرفتها .. وقفلت الباب .. مر أسبوع من يوم دخلوا الشباب مع نوف للبيت ..

    وغادة من ذاك اليوم وهي تخاف على نفسها ولا ترتاح ألا لما تقفل الباب ..

    راحت عند سريرها وحطت راسها على الوساده .. ونامت بسرعه من شد التعب .. كان الوقت بدري .. لأنه دائما هي آخر من ينام في البيت ..


    انتبهت على صوت ضرب قوي .. جلست على السرير وهي فزعه .. ولا بعد أستوعبت وش ألي يحصل ..

    سمعت صوت من ورا الباب : أفتحي قبل ما أكسر الباب يالـ****
    ....... : والله لأكسر لك راسك .. أفتحي الباب ..

    غادة توها تستوعب أنه أبوها هو ألي عند الباب ..

    راحت تركض وفتحت الباب ..
    دخل أبوها وانقض عليه مثل الأسد ..

    وصار يضربها .. وهي المغلوبه ما تعرف وش السبب !!!
    كان يضربها وكأنها ألد أعدائه ..
    كان يضربها بوحشيه .. كأنها مسويه جريمه ..

    رولا كانت من شد الموقف جالسه وتصيح .. وعبدالرحمن بين أحضانها يصيح ..


    وربا خافت من أبوها وراحت لغرفته وهي تصيح ..
    رولا بدت تصرخ : غااااااده .. يبه أترك غاده .. غااااده لا تموتها .. يبه أبي غاده .. لا تموتها ..

    بس أبوها ولا كأنه يسمعها ..

    رولا : يبه أمي كذابه .. كذابه .. غاده ما تكلم شباب .. صدقني .. مـــــا تكلم شباب ..

    ::
    ::
    ::
    ::
    ::
    ::
    ::

    تابعوني في الـجــ 12 ـــزء

صفحة 11 من 43 الأولىالأولى ... 89101112131421 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عيديــــــــــــــــآت وتوزيعــــــآت الجـــزء 2 روووعه
    بواسطة دمعة خفوق1 في المنتدى السوق, ( متاجر متنوعه) ويمكنك تأجير ركن خاص بك
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 27-07-2012, 04:13 PM
  2. ألف باء الزواج :العسل الحلو المر, لا يفوتكم ...(الجزء الأول)
    بواسطة {~جوود~} في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 146
    آخر مشاركة: 19-08-2009, 02:10 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 05:23 AM
  4. مشاركات: 191
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 02:37 AM
  5. تجـــمع بنات المــتوسط الجـــزء العشـــرون
    بواسطة موتي ولا دمعة امي في المنتدى اسرار البنات
    مشاركات: 230
    آخر مشاركة: 05-01-2007, 03:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |