روايه جناااااااااااااان لا يفوتكم الجـــزء الأول ....(1 ) - الصفحة 4



صفحة 4 من 43 الأولىالأولى 123456714 ... الأخيرةالأخيرة
النتائج 13 إلى 16 من 170
Like Tree5Likes

الموضوع: روايه جناااااااااااااان لا يفوتكم الجـــزء الأول ....(1 )

  1. #13
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    ..... مر على كل هذي الأحداث أربع شهور ........ واحداث كثيره اختصرها لكم .....
    ــــ غيداء وغاده .. كملوا دراستهم .. وهذا الأمر ألي محيرهم .. كيف أبوهم وافق .. وهم كانوا متوقعين أنه يرفض
    هالأمر تماما ... بس عجبهم الوضع .. بالنسبه لغيداء كانت فرحانه لأنها بتكمل دراستها ...
    أما غاده .. فرحانه لأنها راح تطلع من اليبت والسجن ألي دام أشهر بالبيت ............
    ومن حسن حظهن كملوا بنفس مدرستهن الأولى مع رفيقاتهن .. ومع ناديه بنت خالهن ..
    ألي كان أول لقاء بينهن صياح وكل وحده منهن ضمت الثانيه .. ناديه قالت لهن أن عبدالله مسافر ولا يدرون وينه
    ومشاري ساكن عند عمه أبو عمر ....... ناديه كانت فرحانه ببنات عمتها .. لأنها توقعت تفقدهن ..
    ولما رجعت للبيت بشرت الكل أن غيداء وغاده بيكملن دراستهن معها .. وأبو فهد ما قصر وصل الخبر لمشاري
    ألي فرح أن خواته بخير .... وصار يتواصل معهن عن طريق ناديه وأبو فهد .... وزادت علاقة غيداء وغاده بناديه ....
    بس كل وحده فيهن لها صديقاتها وشلتها الخاصه ......

    ــــــ عمر دخل الكليه وكمل دراسته ....
    ــــــ أحمد انقطع عنهم وصاروا مايسألون عنه ولا يسأل عنهم ولا يعرف كل منهم عن الثاني
    ــــ مشاري قرر يكمل حلمه وحلم أمه الله يرحمه .. أمه باعت ذهبها عشان يأخذ مشاري قيمتها ويبداء بمشروع يكتسب منه ....
    طبعا فلوس الذهب كانت شويه على المشروع ألي قرر مشاري أنه يبدأ به عشان كذا .. راح واستدان من البنك .. مبلغ محترم ..
    وبداء يبني حلمه .. بمأسسه لها قيمه .. عمر كان ساعده الأيمن .. ومشاري كان يستخير الله قبل أي خطوه يخطوها ..
    وكان يستشير عمه أبو عمر ألي كان بمثابة الأب لمشاري .. بداء عمله يتطور .. مشاري بعزمه .. وأبو عمر بمشورته ..
    وعمر بمساعدته .. وسامي بخبرته .. وتركي بهمته ...
    مشروع جماعي ... بإدارة مشاري .. ومساعدة عيال عمه .. ألي رفضوا ألا يكونون مجرد موظفين ..
    مشاري وسامي كانوا يشتغلون طول الوقت بالشركه الجديده .. أما عمر وتركي يشتغلون مسائي بحكم أنهم طلاب جامعيين ...
    وخلال سنتين بداء نجم مؤسستهم يظهر .. صحيح كانت مؤسسه صغيره وفي بدايتها .. بس كان لها سمعه ..
    بعملهم وجدهم .. وتحقيقهم لأهدافهم .. وحرصهم على زباينهم ... ... صارت مؤسسه لها مديرها وموظفيها ..
    صارت مؤسسه لها أسمها .. وسوقها .. بس مازالت في بداياتها ..
    ...........
    ____ حالة مشاري وغيداء وغاده ....... روتينيه ... تمشي بنفس النظام ......... بس لازم يكون فيه شي
    يعكر عليهم ويروح .. من دون مايستأذن ......... غيداء وغاده صارن يدرسن بصف أول ثانوي ....
    ... يتواصلن مع مشاري برسايل يرسلنها مع ناديه
    غيداء : غاده ... وش فيك ؟؟؟
    غاده : ما فيني شي ..
    غيداء : علي أنا ..
    غاده مبتسمه : كنت أفكر بعبدالله ..
    غيداء : توقعت ... تذكرت .. وين رسالة مشاري ...
    غاده : ما قريتيها ؟؟؟
    غيداء : ألا قريتها بس أبي أقراها مره ثانيه ...
    غاده تقوم وتجيب رسالة مشاري وتعطيها لغيداء ...
    غيداء فتحتها ... وجلست تتأملها .. وتقراها .. مره ومرتين وثلاث
    ( .... السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .....
    غيداء وغاده .. كيف حالكن .. أنا بخير دامكن بخير .. بس ليش ماكتبتن لي عن دراستكن في رسالتكن ألي أرسلتنها لي ..
    بصراحه أنا متحمس هالسنه لدراستكن .. خلاص صرتن بأول ثنوي .. ولازم تنتبهن لدراستكن ...
    عشاني وعشان نحقق حلم أمي .. غيداء وغاده .. الظروف منعتنا أننا نحقق حلمها بأننا نكون مجتمعين مع بعض وكل واحد
    منا يساعد الثاني .. بس حنا لازم نحقق حلمها بنجاحنا .. أنا ولله الحمد حققت حلم أمي بالمشروع ألي حلمت فيه مع أمي ..
    وأنتن حققن حلم أمي وحلمي بنجاحكن ..
    ... ادعوا الله لكن بالتوفيق ... ولاتنسن تدعن لي أنه يسهل لي دربي ...
    أخوكن مشاري : الحلم المستحيل )
    ........................................ ........................................ .
    بعد ما قرتها غيداء .. وحفظتها من كثر ما عادته قامت تصلي العشاء وتدعي لأخوها مشاري بالتوفيق وأن ربي يرد لهم عبدالله
    ............................
    ....................................
    ........................................ ....
    مشاري كان بالشركة ... يشتغل كعادته ...
    سامي ... راح ينوب عنه لأحد المؤسسات الكبيرة ... لأنه كان تعبان ... جلس شوي يكمل بعض الشغلات المهمه ......
    دخل تركي عليه المكتب
    تركي : السلااااااااام عليكم
    رفع مشاري راسه : وعليكم السلام
    تركي انصدم يوم شاف مشاري كان واضح عليه انه مرهق : مشاري وش فيك ؟؟
    مشاري : ولا شي .. بس مرهق شوي .. بغيت شي ؟؟؟
    تركي : أيه تذكرت .. أنا جاي أعطيك بعض الأوراق أبيك توقعهن .. وعمر أرسل معي هذا الملف يقول أنك طلبته ..
    مشاري ابتسم : والعجاز عمر ليش ما جاء بنفسه ما يدري أني المدير هنا ( ويعدل من شكله )
    تركي : هههههه .. لا يقول أنه عنده كذا شغله لا خلصها راح يجي
    مشاري : طيب ... عطني الأوراق ..
    جلس مشاري مع تركي يكملون شغلهم ودخل عليهم عمر وبيده ملفات
    وتفاجأ بشكل مشاري ... وطلب منه يروح يرتاح ... بس مشاري رفض الفكرة وأصر انه يكمل شغله ...
    وتحت إلحاح عمر وتركي .. طلع مشاري من الشركة وراح للبيت حتى يرتاح ...
    عمر : على فكرة تركي .. أبوي يقول أن أبو فهد عنده على العشاء وعنده عمي وزوج أختي تهاني ويبينا نعجل بالشغل
    ونرجع للبيت بدري قبل العشاء
    تركي : إن شاء الله .. بس سامي مشغول الحين ..
    عمر : خلاص حنا نروح لما انخلص وسامي متى ماقضى راح يجي
    تركي : خلاص .. عمر أنت تدري أن سامي يبي يخطب أختك ساره
    عمر ابتسم : ماشاء الله .. ومن متى قرر الشايب أنه يعرس ؟؟
    تركي : هههه .. لا تسب الرجال .. يوم أنه حصل الوظيفه قرر يتزوج ..
    عمر : ماشاء الله عليه .. الله يوفقه ..
    تركي : عمر أنت موافق ؟؟
    عمر : أيه موافق .. وأنا راح ألقى لساره أحسن من سامي .. بس هو كلم أبوي ؟؟
    تركي : لاء .. يمكن قريب راح يكلمه
    عمر : الله يوفقهم ( ببتسامه ) عقبالك ..
    تركي : هههههه .. تونا .. أولا نخلص الجامعه بعدين نفكر بالعرس
    عمر : وين تونا .. الحين عمرك 21 وباقي لك سنه وتتخرج وماشاء الله عندك وظيفه وش تنتظر
    تركي : ليش أنا جالس فوق راسك ..؟؟
    عمر : تركي أنا أتكلم من جد ..
    تركي : أنا ماني مستعد .. وش معجلني .. بعدين أنت ليش ماتعرس
    عمر يضحك : لا .. أنا باقي لي سنتين ..
    تركي : أقول قم نروح بيت عمي .. أحسن
    عمر : يالله
    ........................................ ..........................
    ........................................ ...........................
    أبو سامي وصل لبيت أخوه بدري وجلس يسولف وياه وكلمه عن موضوع خطبة سامي وأنه يبي ساره لسامي ولده ..
    وأبو عمر كان موافق بس كان لازم يشاور بنته قبل ... بعد فتره وصل أبو فهد وعياله وبنفس الوقت وصلت تهاني مع زوجها محمد
    ...... وبعدين وصلوا تركي وعمر
    تركي : السلااام عليكم ..
    الكل : وعليكم السلام
    راح تركي وسلم على أبوه وحب راسه بعدين راح لعمه ثم أبو فهد وفهد ومحمد وعمر سلم على أبوه وبعدين سلم على كل الموجودين
    عمر : يبه مشاري وينه ؟؟ ما مر عليكم ؟؟
    أبو عمر : مشاري !!! لا ما شفته .. هو وينه ؟؟
    محمد : عمر أنا شفت سيارته عند باب جناحكم ..
    أبو سامي : وش فيه مشاري ليش هو مو معكم ..؟؟
    تركي : سلامتك .. يبه .. بس هو كان تعبان بالشركه وطلع يرتاح قبل ما نطلع ..
    أبو فهد : لا يكون تعبان مره ..
    عمر : لا بس اشوي إرهاق .. أنا رايح الجناح إذا هو قايم راح أجيبه معي .. لأني ماقلت له أن فيه إجتماع .. عن أذنكم
    أبو عمر : أذنك معك ..
    طلع عمر .. والباقي جلسوا يسولفون
    ...........................
    ...........................
    عند الحريم :
    نهال بفرح : صدق ناديه ..
    ناديه : ههههه .. لا لا أكذب
    نهال : أففففف .. عليك ..
    ناديه : ههههههههه
    ساره : وش فيكم .. أنتن الثنتين تتساسرن ؟؟
    نهال : ولا شي ..
    ساره : ولا شي !!!
    ناديه : لا ساره مافيه شي .. بس نهال تسأل عن بنات عمتي غيداء وغاده وقلت لها أنك تشبهين غيداء
    ساره : أها .. وأنا أقول ليش نهال متحمسه لهالدرجه .. بس وش كانت تسأل عنه
    ناديه : عن أشباههن وسواليفهن وحركاتهن .. وماشاء الله عليه ماخلت شي ألا وسألت عنه ..
    نهال : عادي .. ما فيها شي .. بنات عمي وأسأل عنهن
    ندى : السلاااااااام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    ناديه : فشلتين قدام البنات
    ندى بستغراب : أنا .. والله أني بريئة ما سويت شي ..
    ناديه : واضح .. البنات إذا بغن يسلمن يسلمن بأدب ونعومه مو (السلااااااام عليكم )
    ندى : والله .. بعدين يا أختي الصغرى .. بعد أنتي فشلتين .. فيه بنت تقول لأختها الكبيره كذا
    ساره : أقول ندى .. أمشي نسولف لحالنا خلي البنات الصغار لحالهن
    نهال : لا تحقرن صغيرة إن الجبال من الحصى
    الكل ضحك على نهال وخبالها ..
    وجت بشرى تجلس مع ناديه ونهال
    ........................................ ...............
    ........................................ ...............
    عمر راح للجناح :
    دخل ما شاف أحد .. طلع فوق يتطمن على مشاري .. شافه نايم بفراشه ..
    طلع ورجع لبيت ابوه
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــ
    مشاري قام الصبح وهو حاس نفسه مرتاح .. شاف عمر ومشعل نايمين ..
    مشاري : عمر .. عمر قم يالهـ .. عمر
    عمر نايم ولا حس فيه
    مشاري : عمر ياله. قم .. عمر ..
    عمر : مشاري .. خلني أنام .. ما نمت إلا متأخر
    مشاري : بكيفك ..
    نزل تحت شاف أم عمر داخله الجناح ومعاها الفطور ( أم عمر كان من عادته تجهز الفطور وترسله لجناحهم )
    أم عمر أول ماشافته غطت وجهه
    مشاري : السلام عليكم .. صباح الخير يا عمتي
    أم عمر : وعليكم السلام .. صباح النور هلا بوليدي
    مشاري : هلا عمه .. ماله داعي تتعبين روحك وتجين للجناح
    أم عمر : لا تعب ولاشي .. بس أنا سمعت أنك تعبان .. قلت أجي أشوفك
    مشاري ابتسم : الله يعافيك .. بس أنا مو تعبان ..بس مرهق شوي .. وإذا تبي تتطمنين علي اتصلي علي أجيك بالفلة
    أم عمر : ما عليه يا وليدي .. أنت ولد الغاليه نوره ..الله يرحمها .. وأي شي أسويه .. مايوفيها حقها
    مشاري : الله يرحمها ( وجلس مشاري يفطر )
    أم عمر : ألا عمر وينه ؟؟
    مشاري : نايم .. يقول ما نام ألا متأخر
    أم عمر : الله يعين عليه .. ومشعل ما قام
    مشاري : لا ما قومته ..
    أم عمر : خلاص يا ولدي أفطر وأنا أقومهم
    مشاري : لا ياعمه .. أنا أقومهم قبل ما أطلع للدوام
    أم عمر : لا يا ولدي أفطر وخلك منهم .. أنا أعرف وشلون أقوم عمر
    مشاري : وشلون ؟؟؟؟
    أم عمر : هههه وش فيك يا ولدي .. ما فيه شي .. بس عمك أمس خطب ساره لسامي ولده
    مشاري : أحلى .. سامي قرر يتزوج أخيراً ..
    أم عمر : أدع ربي يوفقهم والبنت تونا كلمناها
    مشاري : زين عمتي .. خليك مرتاحه وأنا أقوم عمر مادام أني عرفت وشلون أقومه ..
    أم عمر : والفطور ؟؟
    مشاري : خلاص عمتي خلصت مفطر
    أم عمر : بكيفك يا ولدي .. أنا بنتظركم لين تنزلون
    طلع مشاري فوق .. وفتح الأنوار وسكر المكيف .. وبدا يصارخ
    مشاري : عمر .. مشعل .. ياله قوموا
    مشعل قام وناظر مشاري ورجع نام
    مشاري : مشعل قم شف أمك تحت .. تنتظرك
    مشعل : قلها ما بي أروح للمدرسه
    مشاري مل منهم وراح جاب ماء ورشه على مشعل ألي صرخ وقام بسرعه ..
    مشاري : هههههههههههه .. أحسن
    مشعل : أنا أوريك بكرا أقوم قبلك وأرش عليك الماء
    مشاري : أقول قم يالهق .. خلني أكمل في أخوك
    لف مشاري على عمر شافه جالس في فراشه
    مشاري : ههههههه .. قمت خوف من الماء ..
    عمر وهو متأفف : قمت من صراخكم .. الواحد ما يعرف يرتاح
    مشاري : عمر عجل عمتي تحت تنتظرك .. بعدين وراك جامعه ليش تسهر
    قام عمر .. ونزلوا تحت
    ........ مشاري راح يوصل مشعل مدرسته لأن عمر كان متأخر عن المحاظره .. بعدين راح للشركه ..
    ............
    .................
    .........................
    الساعه 9 .. في مركز الشرطه
    رن التلفون ......
    الضابط : ألو .. مركز شرطه (......)
    المتصل : السلام عليكم
    الضابط : وعليكم السلام .. أي خدمه
    المتصل : أخوي بغيت أخبر بمروج مخدرات
    الضابط : لحظه .. لو سمحت أسمك يا خوي
    المتصل بنبره حادة : أسمي مو مهم .. الشخص ألي راح أخبر به .. أسمه مشاري سليمان الـ(.....) ..
    مدير شركة (.... ) .. استمد أموال شركته من ترويج المخدرات .. وهو نفسه ما يتعاطاها .. إذا حبيتوا تتأكدون ..
    تلقون المخدرات بسيارته بكميات كبيره .. أتمنى ما تتأخرون .. لأنه أحتمال يبيعها بسرعه .. طوط طوط طوط ( قفل الخط )
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    وش قصة ترويج المخدرات هذي ؟؟؟ وهل الكلام ألي قاله المتصل المجهول صحيح ولا لاء ؟؟ وش راح يكون موقف مشاري والكل ؟؟
    ......... سامي وساره ... قصه لم تبداء .. وش راح يكون رد ساره .. تتوافق ولا لاء ..
    عبدالله .. للحين ما رجع رغم أنه مر على وفات أمه ثلاث سنين ..راح يرجع ولا دوره خلص من هذي الرواية ؟؟
    والإتصال المجهول ألي وصل لأحمد بعد مارجع من العزاء للحين ما نعرف وش سالفته ؟
    ( أشياء كثيره .. ومواقف .. وأحداث راح تصير .. تابعوا القراءه )
    ..
    ,,
    ..


    تابعوني في الجزء الثالث

  2. #14
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    الجـــــــــــــــ 3 ــــــــــــــزء

    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    الساعه 9 .. في مركز الشرطه
    رن التلفون ......
    الضابط : ألو .. مركز شرطه (......)
    المتصل : السلام عليكم
    الضابط : وعليكم السلام .. أي خدمه
    المتصل : أخوي بغيت أخبر بمروج مخدرات
    الضابط : لحظه .. لو سمحت أسمك يا خوي
    المتصل بنبره حادة : أسمي مو مهم .. الشخص ألي راح أخبر به .. أسمه مشاري سليمان الـ(.....) ..
    مدير شركة (.... ) .. استمد أموال شركته من ترويج المخدرات .. وهو نفسه ما يتعاطاها .. إذا حبيتوا تتأكدون ..
    تلقون المخدرات بسيارته بكميات كبيره .. أتمنى ما تتأخرون .. لأنه أحتمال يبيعها بسرعه .. طوط طوط طوط ( قفل الخط )

    ـــــ

    مشاري كان يشتغل في الشركه .. وهو مو عارف وش ينتظره ...
    ............................
    ............................

    عمر طلع من الجامعه وهو في طريقه للبيت ..رن جواله
    عمر : هلا والله بسامي
    سامي : عمر وينك فيه ؟؟ طلعت من الجامعه ولا لاء ؟؟
    عمر خاف من نبرة سامي وطريقة كلامه : أنا بالطريق للبيت .. فيه شي ؟؟
    سامي : عمر تعال مركز مكافحة المخدرات
    عمر : ليش ؟؟؟
    سامي : مشاري هنا .. متهم ..
    عمر : متهم ؟؟؟ بأيش ؟؟
    سامي : عمر بعدين أقولك أنت تعال ولا يدري أحد .. وأنا أقول لفهد وتركي
    عمر : طيب .. شوي وأنا جايك ..
    سامي سكر الخط من عمر واتصل بتركي وفهد وقال لهم ..
    وصل عمر .. وشاف سامي ينتظره
    عمر : سامي .. وش فيه ؟؟ مشاري بأيش متهم ؟؟
    سامي : طيب هدي نفسك شوي .. هذا فهد وتركي وصلوا
    فهد : سامي وش فيه مشاري ؟
    سامي : ترانا في مركز الشرطه مو في المستشفى
    تركي : سامي .. قل لنا وش ألي حصل !!
    سامي : بصراحه .. علمي علمكم .. بس وحنا في الشركه دخلت الشرطه وأخذوا مشاري معهم .. وأنا لحقتهم ..
    يوم وصلت هنا .. قالوا لي أنه متهم بترويج المخدرات ...
    فهد وتركي وعمر ) كانوا يناظرون لبعض باستغراب
    تركي : مستحيل .. مشاري بريء
    سامي بنبرة أستهزاء : أجل روح قول لهم ..تراهم يصدقونك
    عمر : بس كلنا نعرف أن مشاري مو مروج
    سامي : حتى أنا أعرف .. بس هم عندهم أدلة .. تثبت التهمه
    تركي : سامي .. لا يكون مصدق أنه مروج
    سامي : لا ماني مصدق .. بس هم يقولون أن المخدرات موجوده بسيارته
    الكل أنصدم من الخبر
    فهد : أقول خلوكم هنا .. وأنا أروح لأحد الضباط أكلمه
    سامي : لا تعب روحك .. مشاري في التحقيق .. ولا راح يقولون شي لين يخلصون من التحقيق ..
    عمر : سامي .. من متى وأنت هنا ..
    سامي : لي أكثر من ساعتين ...
    فهد : وليش ماقلت لي من البدايه
    سامي : لأني كنت بنفس حالتكم .. فقلت لما أهدى راح أقولكم .. بعدين أنا ماكنت أتوقع أن الأمر يبي يطول ..
    ويوم قالوا أن التهمه ثابته بحكم أن المخدرات بسيارته تفاجأت وبعدين قلت لكم
    تركي وعمر : ثابته ؟؟؟؟ يعني وشلون ؟؟
    سامي : والله ما أعرف أصبروا لين ينتهي التحقيق .. بعدين تعرفون
    تركي .. يرن جواله .. ناظره .. بعدين رجع يناظر الشباب
    تركي : هذا أبوي ..
    سامي : لا ترد
    تركي ما رد على الجوال .. وشوي ويرن جوال عمر ..
    عمر : هذا أبوي بعد
    فهد : عمر رد طمن أبوك وقل له أنكم معزومين عندي وراح تتأخرون
    عمر : ألو .. هلا يبه
    أبو عمر : هلا بك .. عمر وينك تأخرت
    عمر : سلامك .. بغيت شي
    أبو عمر : أيه .. تركي ولد عمك وينه
    عمر : هذاه جنبي
    أبو عمر : ليش ما يرد على جواله ؟؟؟
    عمر : حاطه على الصامت
    أبو عمر : خير أن شاء الله .. أقول عمر تعال أنت وعيال عمك بيت عمك أبو سامي .. الغداء عنده اليوم
    عمر : أعذرنا يبه .. بس فهد شفناه قبل شوي وعزمنا على الغداء
    أبو عمر : زين .. سلملي عليه
    عمر : إن شاء الله . . مع السلامه
    عمر سكر السماعة
    عمر : وش راح نقولهم ..؟؟
    فهد : ألحين راح نصبر وبعد التحقيق .. يصير خير
    ........................................ ........................................ ....................
    ........................................ ........................................ ....
    المحقق : مشاري .. أرجوك تعاون معنا
    مشاري : ما عندي شي أقوله .. المخدرات مو من
    المحقق : السياره مو لك ؟؟
    مشاري : أيه لي .. بس مالي دخل بالمخدرات
    المحقق : وجود المخدرات بسيارتك يثبت أنها منك .. خصوصاً وأن كونها كميه كبيره و مرتبه ومخفيه بطريقه غير واضحة ..
    مشاري : بس أنا ماني متعاطي للمخدرات وإذا بغيتوا تتأكدون سوو تحليل لدم
    المحقق : من المعروف أن مروج المخدرات لا يتعاطاها
    مشاري : طيب الفلوس ألي أخذها من ترويجي للمخدرات .. وينها ؟؟
    المحقق : وصلنا خبر .. أن الشركة ألي أنت تديرها .. من فلوس الترويج
    مشاري : مو صحيح .. فلوس ألي بديت بها بالشركه .. مستدينها من البنك .. وإلى الآن والشركة تدفع الدين بالتقسيط ..
    وإذا تبي تتأكد أتصل على البنك وشوف
    المحقق نادى الضابط : خذ أسم البنك وشوف إذا هو صادق أو لاء وأعرف منهم كم هو المبلغ ألي استدانه المتهم مشاري
    الضابط : حاضر
    المحقق : أخ مشاري .. التحقيق اليوم انتهاء .. راح نـتأكد من البنك نفسه .. وانكمل التحقيق بكرا .. والحين أنت راح تروح للتوقيف ..
    مشاري : ليش التوقيف .. إذا انتم مو متأكدين ليش ما تطلعوني ؟؟
    المحقق : من قال أننا مو متأكدين .. حنا متأكدين من التهمه .. بس ألي ما تأكدنا منه .. الفلوس ألي قلت أنك مستدينها من البنك ..
    مشاري نزل راسه وحطه بين كفوفه وهو يردد ( لا حول ولا قوة إلا بالله )
    ........................................ ...
    ........................................ ...
    بعد ما راح مشاري للتوقيف .. جوا لمه عيال عمه
    عمر : مشاري .. وش صار ؟؟
    فهد : عمر .. مو وقتك .. ها مشاري .. لا تخاف شده وتزول .. أصبر واحتسب .. وبكرا أن شاء الله تتبين براءتك وتطلع
    مشاري : إن شاء الله
    سامي : مشاري .. لا زم نجيب لك محامي اليوم حتى يحظر بكرا معك للتحقيق ..
    مشاري : لا تعبون أرواحكم .. التهمه ثابته علي أنا .. ولا راح ينفع لا محامي ولا غيره
    تركي : مشاري حنا متأكدين من براءتك .. والمحامي من حقك كمتهم .. وإن شاء الله ربي راح يجعله سبب لبراءتك
    عمر : مشاري .. خل أملك بالله كبير .. أنا معك ولا راح أتخلى عنك
    .. ومستحيل يصير لك شي وأنا موجود
    عمر ومشاري تعانقوا مده طويله
    فهد : مشاري .. حنا ما نقدر نتأخر عندك .. إذا توصي شي قول
    مشاري : مشكور فهد .. بس أبيكم تديرون الشركة مثل ما كنت موجود .. سامي لا أوصيك على الشركة
    سامي : لا توصي حريص .. الشغل راح يمشي ولا تحط بالك عليه .. والأوراق المهمة .. راح توصل لك وتوقعها بنفسك ..
    لين تثبت براءتك .. وإن شاء الله كلها أسبوع بالكثير وانت طالع
    مشاري : الله يعافيك ..
    جلسوا عند مشاري شوي ......... بعدين طلعوا ...... وهم شايلين بقلوبهم همين ..... هم مشاري ....
    والهم الثاني وش راح يقولون لأبو عمر ولأبو سامي وأبو فهد
    ...................................
    ...................................
    في بيت أبو عبدالله :
    غيداء : لحضه .. شوي وتلقى فطورك جاهز ..
    عبدالرحمن : بسرعه غيداء جوعان ..
    ( عبدالرحمن صار عمره خمس سنين .. ومتعلق بغيداء كثير .. وهذا ألي كانت تخاف منه هند كثير ..
    عبدالرحمن رفض يفطر لين تجي غيداء من المدرسه )
    غيداء : يالله دحوم .. تعال أفطر
    عبدالرحمن قرب من غيداء وجلس جنبها يفطر .. هند عصبت من تعلق عبدالرحمن بغيداء لهذي الدرجه ..
    هند : أنا ودي أعرف شايف فيك أيش على الحب ألي ما تستاهلينه؟؟
    غيداء حبت تكون كلماتها أقوى من مرت أبوها : ما فيني شي .. بس الأطفال بطبيعتهم يحبون ألي يعتنون بهم
    ويكونون حولهم كثير .. وأنتي طول وقتك طالعه وإذا جلستي بالبيت جلستي تقلبين بالقنوات .. ولا أعطيتي عيالك أي شي من وقتك ..
    هند : والله هذي حياتي وحرة فيها .. وما فيه أحد يتحكم فيها غيري ..
    غيداء : ما قلت شي يغير من حياتك .. بس لا تلومين عبدالرحمن إذا هو بعيد عنك ..
    هند : بعده عني راحة .. ما ني فاضيه له
    غيداء استغربت من رد هند معقولة فيه أم تفكر هذا التفكير..
    هند : على فكره رفيقاتي بيجون عندي اليوم المغرب .. أبي البيت يكون مرتب .. والقهوة والحلا والعصير
    وكل شي جاهز ( بنبره حادة ) مفهوووم
    غيداء : إن شاء الله .. عبدالرحمن كمل فطورك ما أكلت شي
    عبدالرحمن : لا خلاص غيداء .. ما بي
    غيداء شالت الفطور .. وراحت لغرفتها .. دخلت الغرفة شافت غاده .. بسابع نووومة .. غيرت ملابسها
    ونسدحت على فراشها .. وهي تفكر ..( الله يعين رفيقاتها بيجون .. يعني لازم أقوم العصر بدري .. أففف ..
    كل يوم على هذي الحالة .. أوامرها ما تنتهي ) سمعت صوت .. شافت عبدالرحمن داخل الغرفة
    عبدالرحمن : غيداء .. أبي أنام معك ..
    غيداء : ليش !! رح ألعب ..
    عبدالرحمن قرب من غيداء ونسدح جنبها : ما فيه أحد .. البيت يخوف .. ماما راحت ..
    غيداء : الله يعينك أنا ماني عارفه وشلون بتكون حياتك مع أمك
    عبدالرحمن ما فهم شي من كلام غيداء .. ضمته غيداء ونامت وهو نام جنبها ..
    ........................................ .............
    ........................................ .............
    دخلوا عمر وتركي وسامي لبيت أبو سامي بعد ما رجعوا من مشاري .. وفهد راح لأبوه حتى يقوله الخبر
    الشباب : السلام عليكم
    أبو عمر وأبو سامي : وعليكم السلام
    أبو عمر : ليش مشاري مب معكم ؟؟ عمر أتصل فيه خله يجي أنا من أمس ما شفته ..
    عمر شاف عيال عمه وهو يفكر وش راح تصير ردة فعل أبوه .. وكيف راح يقوله ويهديه وهو أكثر واحد محتاج أنه يهدأ
    سامي حاول يساعد عمر : عمي .. مشاري .. ما راح يجي
    أبو عمر عصب : ليش وأنا مب بحسبة أبوه ..؟؟
    الشباب زادت الأمور عليهم وصارت أكثر صعوبه .. كيف يقنعونهم أن مشاري متهم .. وأكيد راح يضنون به سوء ..
    كيف يقنعونهم أنه بريء
    أبو سامي : هد روحك يا أبو عمر .. حصل خير .. سامي وش فيه ولد عمك ليش ما جاء معكم ؟
    سامي بلع غصته بصعوبه : يبه .. عم .. مشاري موقف في الشرطة ..
    أبو عمر وأبو سامي وقفوا من الصدمه : وشوووو ؟؟؟
    سامي : هدوا أرواحكم .. أن شاء الله كل خير
    ( عمر وتركي .. ساكتين ومسلمين كل شي لسامي ألي ضاع بين عمه وأبوه .. عمر يفكر بحال رفيق عمره .. سنين ويا بعض ..
    تشاركوا الفرح والحزن .. مشاري ما يستاهل كل ألي يصير له .. بس هو أبتلاء من الله .. تركي .. ما يقل حزن عن عمر ..
    علاقته مع مشاري قديمه .. وزادت في السنتين ألي راحت أكثر وأكثر .. مشاري ألي يعرفه يحبه .. كيف لو كان رفيقه وصديقه من مده .. أيام الشركه .. كانوا دايم مع بعض .. مشاري .. برهن على قدرته .. واكتشف فيه عزمه وحرصه وتواضعه ..
    صفات مميزه فيه .. تخلي الكل يحبه .. )
    أبو عمر حط راسه على كفوف أيدينه : ليش يا مشاري ليش .. هذا جزائي .. تصير مروج .. مروج .. أعتبرتك مثل عمر ..
    وسويت كل ألي أقدر عليه علشانك ... بالنهاية .. تصير مروج
    تركي نطق أخيرا : عمي مشاري بريء وأحنا متأكدين من هالشي .. ولازم نثبت لمكافحة المخدرات هالشي
    أبو سامي : هونها واتهون يا ابو عمر .. أنت تتوقع أن مشاري يسوي كذا ؟؟
    أبو عمر : أكثر شي يذبحني أني ما كنت أتوقع منه أي شي ..
    أبو سامي : مشاري .. مستحيل يسوي كذا .. وكل من يعرف مشاري .. راح يعرف أن الأمر فيه خطأ .. لأن مشاري .. إنسان طيب وذكي
    .. أبو عمر .. حس أن كلام أخوه صح .. مشاري مستحيل يسوي كذا
    أبو عمر .. رفع راسه وناظر .. والكل ناظر ناحية ألي يناظره أبو عمر .. شافوا عمر جالس ومنزل راسه ويفكر وهو في عالم ثاني ..
    أبو سامي تقدم ناحية عمر وحط يده على كتف عمر ألي أنتبه له ورفع راسه
    أبو سامي : عمر أبيك تكون أقوى واحد بيننا .. أبيك تاقف مع مشاري مب تزيد عليه .. ولا تنسى تدعي له .. مشاري يبي منكم تدعون له بتفريج كربته ..
    عمر نزل راسه : أن شاء الله
    أبو عمر قام من مكانه : عن أذنك يا أبو سامي .. يالله عمر نرجع للبيت
    أبو سامي : الله يحفظكم ويكون بعونكم
    طلع أبو عمر وعمر ورجعوا البيت ..
    أبو سامي : سامي .. العصر تروح تدور محامي لمشاري
    سامي : أن شاء الله .. فهد يقول أنه يعرف محامي ممتاز
    أبو سامي : وانت يا تركي أبيك بعد العصر تروح معي لمشوار مهم
    تركي : أن شاء الله
    ........................................ ...................
    ........................................ ....................
    أما بيت أبو فهد
    .... أم فهد : لا مستحل مشاري يسوي كذا مستحيل
    فهد : الله يهديك من قال لك أن مشاري يسوي كذا .. بس هذا أحد مورطه به
    أبو فهد أخذ نفس : والحين وش راح تسوي يا ولدي
    فهد : اليوم راح أدور محامي أنا وسامي وان شاء الله ربي يبي ييسر
    أم فهد تصيح : يا بعد عمري يا مشاري .. بالبداية أمك ثم خواتك وبعدين عبدالله والحين توقف بالسجن ..
    الكل ساكت ألا ناديه .. قامت عند أمها
    ناديه : يمه .. الله يهديك .. كل ألي يصير لبني آدم بالحياة ابتلاء من الله .. ولازم نصبر عليه
    أم فهد : الله يكملك بعقلك يا بنتي ..
    ........................................ ........................................ .
    ........................................ ........................................ .
    دخل أبو عمر لبيته وعمر وراه .. أم عمر جالسه في الصاله .. شافتهم جايين .. عمر سلم عليها وواضح أنه تعبان
    وجلس وهو ساكت .. أبو عمر جلس على الكنب .. وواضح أنه هو بعد تعبان
    أم عمر : سلامات وش فيكم .. ؟؟
    أبو عمر : مادري وش أقولك يا أم عمر .. بس مشاري .. مسجون
    أم عمر انصدمت : مسجووون ؟؟
    أبو عمر : أم عمر .. مشاري مورط بتهمه ترويج مخدرات .. وان شاء الله كلها كم يوم وتثبت براءته ويطلع
    أم عمر جلست تبكي .. بعدين قامت تصلي العصر وتدعي له بالتفريج
    ........................................ ..............................
    ........................................ ..............................

    العصر .. في بيت أبو عبدالله :
    غيداء وغاده في المطبخ يشتغلن .. ولا يدرن بالي صار .. نزل أبوهن من غرفته وطلع .. زي العادة .. هند اليوم
    جالسه في البيت ولا طلعت زي العادة عشان رفيقاتها بيجونها .. نوف لها مده ماتطلع من غرفته إلا نادرا ..
    يا ماسكه التلفون .. ولا جالسه على الأنترنت .. وهذا الشي مريح غيداء وغادة كثير .. وريحهن من مشاكلها ..
    فارس طول وقته طالع وإذا رجع سواء له مشكله مع خواته رولا وربا ولا مع عبدالرحمن


    رولا : غيداء .. ممكن أساعدكن ..
    غيداء وغاده استغربن أن رولا تبي تساعدهن
    غيداء : طبعا حبيبتي .. سوي ألي تبين ..
    رولا بفرح : صدق ..؟؟
    غاده : وليش لا ؟؟.. إذا تبين تساعدينا تفضلي

    رولا فرحت لأنها كانت ماله من القعده لحالها .. أمها ما تعطيها من وقتها .. وإذا دخلت على نوف صارخت عليها تطلع ..
    وفارس طول وقته مضارب هي وياه .. فقررت تتقرب من غيداء وغاده

    ... عبدالرحمن جاء يركض ووقف ورا غاده وكأنه خايف من شي
    غاده : عبدالرحمن !! وش فيك
    وفجأة يدخل فارس المطبخ : وينه ؟؟؟
    غيداء : فارس خير أن شاء الله .. لا تصير تبي عبدالرحمن
    فارس : أسكتي وينه بسرعه ..؟؟
    غاده : فارس ترا عمرك 16 وعمره 5 يعني تخلي عقلك بعقله
    عبدالرحمن : غاده شوفيه يبي ياخذ لعبتي ..
    فارس : أنت هنا .. هههه .. مسوي نفسك متخبي ..
    رولا : فارس .. أطلع برا
    فارس : وش دخلك أنتي .. بعدين وش قاعده تسوين بالمطبخ .. خلي المطبخ للخدامات .. ( وهو يناظر غيداء وغاده )
    رولا : عادي .. أنا بعد خدامه مب هن خواتي ..
    فارس : أقول أطلعي يالله .. وانت ( ويناظر عبدالرحمن ) عطني اللعبة
    عبدالرحمن وهو متمسك بغاده : لاء
    فارس قرب منه : عطني أياها
    غيداء : فارس خلها معه .. وش تبي أنت بالألعاب
    فارس : ليش يدخل غرفتي من دون ما يستأذن
    غاده وبدت تضحك على فارس ألي عصب من جد
    فارس : ليش .. وأنا قلت شي يضحك ؟؟
    غاده : أقول تسمح تطلع وتخلينا حنا يالخدامات نشتغل ورانا شغل كثير .. وأنت تهنا وافرح بعقلك
    فارس يمسك يد غاده ويلويها وصرخت غاده من الوجع
    فارس : وش فيه عقلي .. أيييييييييي
    الكل ألتفت على عبدالرحمن ألي كسر أللعبه براس فارس
    عبدالرحن وهو يصيح : خل غاده .. لا تضربها ..
    فارس يلمس راسه وهو يوجعه من قوة الضربه حس بالدم ينزف من راسه بس الجرح كان بسيط

    رولا : أحسن تستاهل
    فارس : زين أوريكم .. شغلكم عندي ..
    طلع فارس من المطبخ وهو يصارخ ويتوعد ..
    غاده ضمت عبدالرحمن ألي يصيح
    وبعدين كملوا شغلهم
    ...............................




    يـــــــــتـــــ>>ـــــــبع

  3. #15
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    تركي ..
    كان مجهز نفسه حتى يطلع مع أبوه للمشوار المهم ألي يقوله ..
    نزل تحت شاف أبوه جالس بالصاله مع أمه
    تركي : السلام عليكم
    الكل : وعليكم السلام
    تركي : يبه جاهز ..؟؟
    أبو سامي : أيه .. يالله .. نطلع ..
    أم سامي : الله يحفظكم ..
    .................... وطلعوا من البيت ... تركي كان يسوق وأبوه يوصف له المكان .... ....
    أبو سامي قال لتركي يوقف عند سوبر ماركت .. .. نزل مع أبوه .. تركي كان يمشي ورا أبوه وهو مستغرب
    بس ما سأل أبوه عن شي وحب يعرف كل شي بوقته ... ... وأكثر شي أستغربه أن أبوه وقف عند قسم الحلويات
    والشوكولاته وأخذ كذا نوع .. بعدين راح وأخذ ألعاب .. حاسبوا وطلعوا .. كانوا يسولفون بأشياء عاديه ..
    وتركي لحد الآن ما عرف لوين رايحين .. كان يمشي على وصف أبوه .. دخلوا منطقه مزارع بعضها مهجور ..
    وقفوا عند بيت متواضع مره وكان جنبه بيت قديم ................................

    كانوا يلعبون في بيتهم ... سمعوا صوت السياره ... طلعوا والفرحه باينه على وجيههم لأنهم كانوا عارفين من ألي يجي لهم بهذا الوقت .. .. بس لما أطلعوا .. تفاجئوا أن هذي مب سيارته .. والشخصين ألي في السياره مو هو الشخص ألي كان يجي لهم كل يوم .. والشوكولاته في أيده .. وأحيانا يجيب معه ألعاب يلعبون فيها .. يجلس معهم .. ويسولف وياهم .. ويلعب معهم .. ويعطيهم مصروف المدرسة .. وبعد كذا يروح .. بس هو ما جاء .. وألي هم يشوفون
    ناس غريبه عنهم .. وقفوا بالباب ..

    ............ تركي استغرب من الأطفال ألي طلعت .. كانوا يركضون وكأنهم كانوا ينتظرون أحد بس وقفوا فجأة
    يوم شافوهم .. كانوا ( ولد تقريبا عمره 15 .. بعدين ولد أصغر منه بشوي .. بعدهم بنتين وولد صغير ) ..
    نزل أبو سامي .. وتقدموا الولدين الكبار وسلموا عليه ..
    أبو سامي : السلام عليكم
    الولد الكبير : وعليكم السلام .. حياك الله تفضل ..
    أبو سامي : مشكور يا ولدي .. بس معي أغراض من مشاري لكم
    ( هنا .. طلعت عيون تركي _ مشاري !! وش دخل مشاري بالموضوع ؟ )
    البنت ألي كانت واقفه ورا أخوه : عمي مشاري وينه
    أبو سامي : تعالي يا بنتي .. شوفي مشاري أرسلك عروسه وشوكولاته
    البنت : لا .. أنا أبي عمي مشاري ما أبي الألعاب
    أبو سامي حط يده على راس البنت : بس عمك مشاري ما يقدر يجي
    البنت : قل له أن رغد عندها مفاجأة لك
    أبو سامي : خلاص يا بنتي .. قولي لي المفاجأة وأنا أقوله
    رغد تدافع عبرته : لا أنا أبي أقوله
    الولد الكبير : خلاص رغد .. عمي مشاري ما يقدر يجي اليوم إذا جاء بكره قولي له ..
    رغد راحت وهي تصيح : لا أنا أبي أقوله أني نجحت وأبيه يوقع على شهادتي .. و دخلت البيت
    ( تركي كأنه عرف السالفه )
    أبو سامي : خذ يا ولدي الأغراض ودخلهم البيت
    تركي راح ينزل الأغراض وساعدوه العيال .. طلعت وحده من البيت وكان عليها عباتها .. وواضح أنها أمهم .
    ورغد كانت وراها . سلمت عليهم من بعيد
    الأم : عفوا أخوي .. بس مشاري وينه ؟؟ لا يكون فيه شي
    أبو سامي : والله ما أدري وش أقولك يا أختي .. بس مشاري بحاجة دعاكم .. يا أختي مشاري بالسجن ..
    ويبي منكم تدعون له بتفريج كربته
    الولد الكبير : بالسجن !! ليش ؟؟ عمي مشاري ما يسوي شي ليش يسجنونه !!
    أبو سامي : عشان كذا أبيكم تدعون له ..( راح أبو سامي لرغد ألي ميته صياح .. ) خلاص يا بنتي ..
    إن شاء الله يطلع مشاري ويجي لكم كل يوم مثل أول .. والحين روحي جيبي شهادتك .. حتى أوديها لمشاري .. يوقعها
    رغد مسحت دموعها .. وراحت داخل البيت ..
    نزلوا الأغراض .. وبعدين رجعوا ..
    وهم بالطريق :
    تركي : يبه ممكن أعرف وش سالفة العائله ألي قبل شوي ؟؟
    أبو سامي : سالفة طويلة يا ولدي .. قبل ست أشهر تقريبا .. مريت السوبر ماركت .. شفت مشاري يحاسب ومعه
    أغراض طبخ وألعاب وحلويات .. استغربت ليش شاري هذي الأغراض وهو مب محتاجها .. طلعت وراه ولحقته
    بالسياره من دون ما يحس .. ويوم وصل للبيت طلعوا له العيال وكل واحد فيهم حب مشاري مع راسه ..
    بصراحه أنا استغربت .. وش علاقة مشاري فيهم .. ؟؟ .. نزل لهم الأغراض .. وعطاهم الألعاب والشوكولاته ..
    جلس برا البيت .. وكانت فيه فرشه على الأرض .. وكان فيه بنت صغيرة معاقة .. جلس جنبه وحب راسها وعطاها لعبتها ..
    والعيال جالسين جنبه .. أما البنت رغد كانت جالسه على رجله وكأنه أبوها .. والبنت المعاقه واضح أنها أصغر من
    رغد بشوي كانت جنبه .. والصغيره كانت فرحه بلعبتها وتلعب فيها .. بعد فتره طلعت أمهم من البيت وكانت متغطيه ..
    ومعها طفل صغير .. قام الولد الكبير وأخذه من أمه وعطاه لمشاري .. ألي أخذه وحب راسه .. وحطه بحجره ..
    وبعد فتره شفته يطلع فلوس من جيبه ويوزع عليهم .. وبعد فتره قام وراح سيارته ومعه الولدين الكبار ..
    كلمهم شوي عند السياره .. وبعدين ركب سيارته .. بعد كذا طلعت أنا وركبت سيارتي
    ورحت قبل لا يشوفني .. من بكرا جاء يزورني في البيت وسألته
    أبو سامي : مشاري .. أنا قبل أمس شفتك بالسوبر ماركت واستغربت من الأغراض ألي معك .. طلعت وراك ولحقتك ..
    شفتك وقفت عند بيت وشفت كل شي من نزلت لين ركبت سيارتك .. ( مشاري تغير وجهه يوم عرف أن عمه كان يراقبه )مشاري سالفتك محيرتني !!
    مشاري أخذ نفس : عمي لا سالفه ولا غيره .. .. أبو محمد موضف عندنا من بداية الشركة .. كان إنسان طيب ..
    وشخصيته نادره .. حبيت أتعرف عليه أكثر .. وكنت لما أفضي من شغلي أروح عنده .. كنت أستشيره وكان يشير علي ..
    بصراحه .. كانت شخصيته قريبه من شخصيتك أنت وعمي أبو عمر ..
    أبو سامي : كيف ؟؟
    مشاري : كان يحلل الأمور بعقلانيه .. مثلك .. وكانت شخصيته أبويه مثل عمي أبو عمر ..
    أبو سامي أسكت ينتظر مشاري يكمل
    مشاري : دلني على مزرعته وصرت أزوره هناك كل أسبوع تقريبا .. تعرفت على عياله .. وشفت مزرعته
    ألي كان متمسك فيها رغم أنها قديمه شوي .. بعد سبع شهور من تعرفت عليه حصل له حادث وهو راجع بيته وتوفى ..
    ومن ذاك اليوم وأنا أزور عياله وأعطيهم الفلوس على أنها فلوس التقاعد .. لأن أبو محمد وحيد أبوه ولا له أخوه يتكفلون بعياله
    أبو سامي ابتسم لمشاري وبعيونه نظرت إكبار له : ما شاء الله عليك يا ولدي ..
    مشاري : بس عم .. أنا لي عندك طلب ..
    أبو سامي : آمر يا ولدي ..
    مشاري : ما يا أمر عليك عدو .. بس ما أبي أحد يعرف بالسالفة
    ابو سامي : إن شاء الله يا ولدي )
    ......................................
    أبو سامي : وهذي هي كل السالفه يا تركي .. وأول ما قلتوا أن مشاري مسجون ..
    جوا على بالي هالأطفال ألي راح يتيتمون للمره الثانيه بعد سجن مشاري .. عشان كذا أبيك من اليوم ورايح تروح لهم كل يوم وتعرف وش محتاجين .. مثل ما كان مشاري يسوي بالضبط .. لأني أنا ما أقدر على هالمهمة ..
    وأبيك تحتفظ بهالسر ولا تفشيه لأحد ..
    تركي : تأمر أمر يبه .. ( مشاري .. والله أنك كل يوم تكبر في عيني )
    ........................................ ............................
    ........................................ ............................
    تهاني سكرت السماعة من أمه وهي ضايق صدرها حيل على ولد عمها مشاري .... دخل زوجها محمد البيت وشافها سرحانه ..
    محمد : السلام عليكم
    تهاني : وعليكم السلام .. هلا محمد
    محمد : تهاني وش فيك ..؟؟
    تهاني : مشاري ولد عمي
    محمد بخوف : وش فيه ..؟؟
    تهاني : مسجون
    محمد : أييييشششش ؟؟
    تهاني : توي مسكره السماعه من أمي تقول أنه مورط بتهمة ترويج المخدرات
    محمد : طيب ومن متى حصلت هالسالفه
    تهاني : اليوم الصبح دخل السجن ...
    محمد : طيب أنا طالع أشوف وش فيه
    طلع محمد وهو ضايق صدره على مشاري .. مشاري له فضل كبير بعد الله على محمد .. محمد ركب سيارته وهو يتذكر ذاك اليوم
    ( محمد كانت فيه مشكله بينه وبين زوجته تهاني .. بنت عم مشاري .. وكبرت المشكله وراحت تهاني عند أهلها .. وجلست عندهم ثلاث أيام .. والكل خايف من هذي المشكله ..

    ومره كان محمد طالع من أحد محلات الملابس الرجاليه
    ومشاري كان جاي يدخل فيها .. كان متوقع أن مشاري ما راح يسلم عليه بحكم أن تهاني بنت عمه .. بس تفاجأ
    أن مشاري ابتسم له وسلم عليه .. وجلس يسولف هو وياه

    مشاري : محمد أعذرني على التدخل بس وش صار بينك وبين تهاني .. إلا متى راح تظلون على هالحال ..
    محمد : والله إذا هي حابه ترجع حياها الله .. أما إذا هي تبيني أعتذر .. راح تطول ببيت أهله
    مشاري : تعال نسولف في السياره .. المكان مو مناسب للكلام
    ركبوا السياره
    مشاري : محمد .. ألي تسويه غلط .. الكل عرف أن بينك وبين زوجتك مشكله ..
    محمد : والله هي الغلطانه .. محد قال لها تروح بيت أبوها
    مشاري : ممكن أعرف وش ألي حصل ..
    محمد : مشاري مو من حقي أني أمنعها من الخطأ ؟؟
    مشاري : ألا من حقك
    محمد : طيب هي كان ودها تلبس عبايه مخصره وأنا منعتها .. بعدين قالت أنها تبي تروح لمقهى لأن صديقاتها بيروحون هناك ..
    ورفضت أنها تروح .. وكل يوم جايبه لنا مشكله وطلعات غريبه .. وعرفت أن صديقاتها هم ألي يحرضونها علي أنا ..
    بعد كذا هددتها أن ما تركت رفيقات السوء راح تشوف شي ما ترضاه .. وطلعت من البيت وقبل ما أرجع أرسلت
    رساله ( خلاص أنا مليت من كثر ما تتدخل في حياتي ) استغربت منها .. وعرفت أنها راحت لبيت أبوها ..
    مشاري إذا كانت هي الغلطانه أنا ليش أروح وأعتذر .. وأصلاً حياتي معها كلها نكد ..
    مشاري : محمد هي صح غلطانه .. وكان واجب عليك تصحح خطاها .. بس حتى أنت غلطت بطريقة إصلاحها ..
    محمد : أنا ..!! ليش ..؟؟ أنا كل ألي سويته عشان تعرف الصح من الخطأ
    مشاري : محمد أنت أستخدمت معها طريقة الأوامر والشده .. لو أنك استخدمت معها الطرق اللينه .. كان أحسن
    محمد كان ساكت
    مشاري : محمد أنت كنت على صواب لكن طريقتك بنصحها غلط .. .. يوم منعتها من أنها تطلع مع رفيقاتها ..
    أعطيتها البديل ؟؟.. مثلاً .. طلعت أنت وياها تتمشون سوا .. أو أشتريت لها هديه .. تعويض عن هذي الطلعه
    محمد : يعني تبيني كل ما أمنعها من شي أطلع معها أو أشتريلها هديه !!!!
    مشاري : لا ما أقصد كذا .. بس في الأشياء ألي تحاول تبعدها عنها .. مثل رفيقاتها .. و مو شرط أنك تسويها كل مره ..
    و في بعض المرات قل لها اطلعي معهم رغم أني ما أحب تطلعين مع هذي الشله بالتحديد بس عشانك أنتي وافقت
    واتمنى أنك عشاني ما تطلعين معهم من نفسك من دون ما أمنعك
    محمد : بس أخاف ما يهمها كلامي وتطلع ..
    مشاري : ما راح تطلع إلا إذا كانت العلاقه بيناتكم ضعيفه .. محمد .. البنات يبن المعاملة الطيبة ..
    يمكن ما تقتنع برايك بس راح تطيعك عشان معاملتك وطريقتك الحلوه
    محمد : نشوف .. بصراحة يا مشاري .. كنت أظن أني لا شديت معها راح تخاف .. بس كلامك نبهني أن طريقتي بنصحها فعلاً خطأ
    مشاري : ما سويت إلا واجبي .. والحين خل زوجتك علي أنا
    محمد : عليك أنت ؟؟!!!
    مشاري : ههههههه .. لا تخاف راح أكلم عمي أبو سامي .. يكلمها وأن شاء الله راح يبقى الأمر سر بيننا
    محمد : مشكور .. الله يعافيك
    مشاري : ما له داعي الشكر .. ما سويت ألا ألي علي .. (بمزح) يالله عاد رح سيارتك .. وراي أشغال مب بس أنت
    محمد : هههههههههه .. والله أنها طرده محترمه .. بس نعديها هذي المره
    نزل محمد عن مشاري .. ألي اتصل بعمه وقال له أنه يبي يزوره .. وصل عنده وكلمه بالموضوع ..
    وأبو سامي ما قصر راح يكلم بنت أخوه ببيتهم
    تهاني هي بعد كانت ندمانه .. ولما كلمها عمها صارحته أنها ندمانه ومعترفه بخطاها .. ومستعده تترك رفيقات السوء ..
    وتبدلهم برفيقات طيبات ... ومن بكرا رجعت تهاني لبيت زوجها وعادت الأمور لمجاريها .. تهاني اعتذرت من
    محمد على خطاها وعدم سماعها لكلامه ومحمد اعتذر عن طريقته معها .. وحاول كل واحد يصلح خطاه ويغير
    من طريقة تعامله مع الثاني .. ومشت حياتهم على أحسن حال وتهاني الحين حامل بشهرها السابع )
    محمد .. مازال يتذكر كل هذي الأحداث .. والفضل لله ثم لمشاري برجوع حياته مع زوجته ..و راح لعمر وعرف منه كل السالفة
    ........................................ ..............
    ........................................ ..............
    فهد و سامي راحوا العصر لمحامي مشهور وقالوا له عن سالفة مشاري .. المحامي حس أن الموضوع
    صعب شوي بس قال لهم أنه راح يبذل جهده
    ................................
    ................................
    بعد المغرب في بيت أبو عبدالله :
    كان مجلس الحريم مليان من رفيقات هند ..
    هند وهي داخله المطبخ : غاده .. روحي غيري ملابسك وجيبي القهوة وصبي لرفيقاتي ..
    غاده : ليش أنا ؟؟؟
    هند : ما لك شغل .. المهم سوي ألي أبي .. مفهوم ؟؟
    غيداء : خلاص خالتي ولا يهمك .. أنا أدخل بالقهوة ..
    هند : قلت غاده يعني غاده .. أما إذا دخلتي يا غيداء راح تشوفين شي بحياتك ما شفتيه ( وطلعت من المطبخ قبل ما تسمع ردهن )
    غيداء : غاده بتروحين ولا أروح أنا ؟؟
    غاده وهي معصبه : إذا كانن ألي في المجلس رفيقاتها ليش هي ما تدخل بالقهوة ؟؟ ولا تخلي بنتها المزيونه ألي فوق تدخل به ..
    غيداء : خلاص أروح أنا ..
    غاده : تعالي وين تروحين أنتي ..؟؟ خلاص أنا أروح .. ( وطلعت غاده وغيرت ملابسها .. ورجعت تأخذ القهوة )
    غيداء : غاده .. أرجوك لا تسوين شي تندمين عليه .. خليك هاديه
    غاده : زين خلاص ( أخذت القهوة وراحت للمجلس )
    ...................................
    ...................................
    هند كانت جالسه مع صديقاتها ألي كانن من نفس طبيعتها .. يسولفن ويسبن بفلانه وعلانه .. وألي تفتخر بملابسها
    الغاليه ولا طقم الألماس ألي لابسته .. .. .. هند شافت غاده داخله ومعها صنية القهوه ..
    وقالت في نفسها ( اليوم راح أنتقم منك يا بنت نوره ههه )
    هند بصوت عالي : مشاعل هذي غاده بنت سليمان ألي كلمتك عنها ..
    مشاعل : أهااا .. هذي هي ألي تقولين أنها شايفه نفسها .. هههههه
    غاده سمعتها وسكتت .. حطت الصنيه على الطاوله.. بس سمعت وحده تتكلم
    ....... : أفففف .. أنا أتذكر أمها .. يووه مره سخيفه ..
    ....... : لا يكون ذيك ألي أسمها .. نوره أفففف
    هند : ألا هي تتذكرونها
    ....... : وليش ما نتذكرها ؟؟ ربي يعينك إذا بناتها طلعوا عليها ..
    غاده حاولت قدر ما تقدر تمسك أعصابها .. بس ما قدرت تتحمل أكثر من كذا ... رفعت عيونها وناظرت هند بنظرة استحقار ..
    بعدين ناظرت رفيقاتها بنفس النظره .. ورجعت نظراتها على هند
    غاده : هه الطيور على أشكالها تقع .. يا سبحان الله .. كلكن لو تجتمعن ما توصلن ولا نص أمي يالـ ولا ما يحتاج أقول لأنكن تعرفن أنفسكن زين .......
    طلعت غاده من المجلس ألي عم فيه السكوت .. وهند انحرجت من رفيقاتها لأنها قايله لهن أنها ممشيتهن على كيفها ..

    مشاعل : البنت واضح أنه معقده شكلها طالعه على أمها
    ...... : لا وبعد واضح أن هند صادقه بكلامها وأنهن ما يرفعن صوتهن عليها .. ويخافن منها .. ولا يا هند
    هند مره منحرجه من صديقاته ومعصبه على غاده
    ........................................ ..............
    ........................................ ..............
    وبنفس البيت لكن بمكان وعالم ثاني ...
    نوف : فيصل والله ما قدر أطلع معك
    فيصل : ليش لاء .. إذا أمك مشغوله بنفسها وأبوك دائما برا البيت ؟؟
    نوف : فصول والله ما أقدر ما أقدر .. بعدين أنت وعدتني أنك راح تخطبني هذا الأسبوع ولا خطبتني ..
    فيصل : لا يا عيوني حاولت أوفي بوعدي لك بس الظروف وأبوي تعب ولا قدرت أجي أخطبك ..
    خلاص نوف أكلمك بعدين أنا ألحين مشغول .. باي
    نوف بشين نفس : باي [ كال ما تفتح معه الموضوع يحاول يتهرب ]
    ........................................ ...............
    ........................................ ...............
    الساعه تسع طلع المحامي من سجن مشاري .. بعد ما أخذ منه المعلومات وسأله بعض الأسئله ...
    مشاري كان جالس ومهموم .. دخل عليه عمه أبو سامي
    أبو سامي : السلام عليكم
    مشاري قام وسلم على عمه : وعليكم السلام
    أبو سامي شاف شكل مشاري متغير مره وكأنه له سنه مسجون
    أبو سامي : حرام يا ولدي ألي تسويه في نفسك .. كلها يومين وتثبت براءتك وتطلع
    مشاري : مستحيل أطلع .. المحامي قبل أشوي يقول أنه يبي له وقت طويل لين يثبت براءتي .. لأن كل الأدله ضدي
    أبو سامي : لا تهتم لكلامه .. ما دام ربك موجود .. مشاري .. هذا ابتلاء من الله ولازم تصبر وتحتسب ..
    أنت رجال ومب لازم أعلمك الصح من الخطأ
    مشاري : إن شاء الله ..
    بهالوقت دخل تركي ومعه عمر وسامي وأبو عمر ..
    الكل : السلام عليكم ..
    مشاري وأبو سامي : وعليكم السلام .. قام مشاري وسلم على عمه
    أبو عمر : وشلونك يا ولدي الحين ..؟؟
    مشاري : الحمد لله يا عم أنا بخير بس لا تتعب نفسك ..
    جلسوا شوي يتكلمون بعدين جاء محمد رجل تهاني ودخل وسلم عليهم وجلس معهم ..... مشاري ارتاح يوم شاف
    أهله معه وفاهمين وضعه ...
    مشاري ألتفت على عمه محمد (أبو سامي) : عم تتذكر سالفة أبو محمد
    محمد(أبو سامي ) ابتسم : لا تخاف يا ولدي وكلت كل شي على تركي ..
    ناظر مشاري تركي ألي ابتسم له ورد له الإبتسامه ... أما البقية فكانوا يتناظرون وهم ما يعرفون وش السالفه ..

    ........................
    .......................
    الساعه 12 في الليل دخل أبو عبدالله لبيته .. وراح على طول لغرفته دخل شاف هند تصيح ..
    أبو عبدالله : هند .. سلامات وش فيك ؟؟
    هند زاد صياحها .. وسليمان حاول يهديها .. ويعرف ليش تصيح ..
    سليمان : هند .. قولي وش فيك ؟؟
    هند : بنتك غاده ..
    سليمان : وش فيها غاده بعد ؟؟
    هند : فشلتني قدام رفيقاتي .. حرام عليها .. كنت أفتخر فيها عند صديقاتي .. بس هي عمرها ما قدرتني ولا أعتبرتني زي أمها ..
    حرام عليها حرام
    وجلست هند تصيح .. وتقول لسليمان السالفه .. وبدت تحاول تقنعه .. وتخليه يعصب من غاده ..
    ...............................
    غيداء وغاده .. تأخرن ما نامن لأنهن جلسن بعد ما راحن رفيقات هند يذاكرن دروسهن .. وإلا الآن ماخلصن مذاكره ...
    غاده : أووووووف .. كل يوم على هذي الحاله .. في النهار شغل وفي الليل سهر ودراسه .. مليييت
    غيداء ساكته لأنه تعودت على غاده وتذمرها الدايم .... بس هي خايفه من هند وش راح تقول لأبوها عن ألي سوته غاده ..
    ناظرت غاده وهي تحس أنه راح يصير فيها شي ..
    غاده : وش فيك تناظريني ؟؟
    غيداء : لا .. ولا شي ..
    غاده : شفتي عبدالرحمن اليوم وش سوا بفارس ؟؟
    غيداء : أكيد .. مب أنا معكم بالمطبخ !!
    غاده : أدري .. بصراحه حسيت أن عبدالرحمن راح يكون عون لنا لما يكبر ..
    غيداء : ههه .. لما يكبر .. يعني بعد 15 سنه ..
    غاده : مو مهم عمره .. أهم شي أنه يدافع عني .. كافيك أن مافيه أحد يدافع عنا بعد وفاة أمي ..
    ( غيداء وغاده نقزن من أما كنهن يوم فتح أبوهن الباب الغرفه بقوه وصبخ فيه الجدار )
    سليمان : وينك يالحقيره .. ؟؟

    ::
    ::
    ::
    ::
    ::


    تابعوني في الجزء الرابع

  4. #16
    نجمة بيت حواء الصورة الرمزية *حبيبة ابوها*
    تاريخ التسجيل
    Feb 2008
    الدولة
    جده ام الرخاء والشده
    المشاركات
    878
    معدل تقييم المستوى
    12
    وينكم يابنات مافي رد
    بس انا وعدتكم اني انزل كل يوم
    وهذا هو البارت بين ايديكم
    وعطروني بردودكم الحلوه

صفحة 4 من 43 الأولىالأولى 123456714 ... الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. عيديــــــــــــــــآت وتوزيعــــــآت الجـــزء 2 روووعه
    بواسطة دمعة خفوق1 في المنتدى السوق, ( متاجر متنوعه) ويمكنك تأجير ركن خاص بك
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 27-07-2012, 04:13 PM
  2. ألف باء الزواج :العسل الحلو المر, لا يفوتكم ...(الجزء الأول)
    بواسطة {~جوود~} في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 146
    آخر مشاركة: 19-08-2009, 02:10 AM
  3. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 05:23 AM
  4. مشاركات: 191
    آخر مشاركة: 23-08-2007, 02:37 AM
  5. تجـــمع بنات المــتوسط الجـــزء العشـــرون
    بواسطة موتي ولا دمعة امي في المنتدى اسرار البنات
    مشاركات: 230
    آخر مشاركة: 05-01-2007, 03:55 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |