يستعد مركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية التابع لجامعة الملك فهد للبترول والمعادن"سايتك" لإطلاق البرنامج الوطني " المنافسة الوطنية الثانية لإعداد خطط المشاريع الصغيرة " والذي يأتي إقامته انطلاقاً من الدور الحيوي الذي تقوم به جامعة الملك فهد للبترول والمعادن ممثلاً بمركز سلطان بن عبدالعزيز للعلوم والتقنية " سايتك " في دعم و بناء الموارد البشرية التي يقوم عليها اقتصاد المملكة العربية السعودية , صرح بذلك وكيل جامعة الملك فهد للبترول والمعادن لتطوير التقنية والعلاقات الصناعية مدير عام سايتك الدكتور/ فالح بن عبدالله السليمان وأضاف قائلاً: أننا من خلال البرنامج نهدف إلى دعم تغيير المفاهيم الاقتصادية والتعليمية في المجتمع المحلي لبناء فكر اقتصادي معرفي واستثمار المواهب والقدرات الفردية وتحويل التعليم الجامعي من تعليم ينتج طلاب وظائف إلى تعليم يصنع وظائف ذات مردود مادي مجزي وذلك من خلال استثمار قدرات الشباب في البحث والابتكار ودعم هذا التوجه لبناء شركات من خلال استثمار قدراتهم , ونسعى أيضا من خلال هذا البرنامج في دورته الثانية إلى تدريب أكثر من 30 الف شاب وشابة من خلال 60 موقعاً للتدريب في جميع إنحاء المملكة العربية السعودية .
ومن جانبه ذكر مدير حاضنات الأعمال بجامعة الملك فهد للبترول والمعادن الدكتور/ خالد بن محمد الزامل أن المنافسة تم التخطيط لها منذ أربع سنوات ,على أن تكون عملية التدريب مفتوحة لجميع أبنائنا من الشباب والشابات حيث ستستهدف المنافسة الشريحة العمرية من 17 إلى 30 سنة ويستثنى من هو اقل من سن 17 عاماً إذا كان لديه براءة اختراع في الدخول في البرنامج كما سيسمح لمن هو فوق 30 سنة الدخول في المنافسة إذا لم يكن له وظيفة ولا يملك عملاً خاصاً أو ربة منزل او متقاعد لايملك عملاً خاصاًَ , وأكد أننا نسعى من خلال المنافسة إلى تكوين نواة لاقتصاد معرفي يعتمد على التقنية وحل المشكلات ووضع خطط وتصورات لما سيكون عليه المستقبل , توجيه الصناعة والتقنية من خلال هذه المشاريع المتميزة, وكذلك وضع الخطط اللازمة لاحتضان المشاريع المتميزة ودعمها حتى تبدأ الإنتاج وتأتي المنافسة الوطنية امتداداً لنجاحاتها في نسختها الأولى والتي انطلقت في عام 2007م وشارك في دوراتها التدريبية أكثر من 16 الف شاب وشابة خصص لهم 40 موقعاً للتدريب وبلغ عدد المشاريع المقدمة 131 مشروعاً منها 30 مشروعاً تم إجازتها من قبل لجنة التحكيم .و عبر المشرف العام على البرنامج الوطني المنافسة الوطنية لأعداد خطط المشاريع الصغيرة الدكتور / محمدبن عبدالله العويد أن البرنامج يهدف إلى بناء الأسس المعرفية لدى الشباب ( ذكوراً وإناثا ) لتطوير الأفكار الاستثمارية لديهم وتقييمها بشكل سليم وأيضا دعم توجه الدولة في تحويل جهود الشباب من البحث عن وظائف إلى إيجاد الوظائف , ودعم تاسيس المشاريع الصغيرة التي تقدم قيمة مضافة للاقتصاد الوطني وأيضا خلق فرص عمل ذات مردود مادي مرتفع كذلك دعم التوجهات الوطنية لبناء الاقتصاد المعرفي وإيجاد قنوات جديدة لخدمة المجتمع مما يساهم في تعزيز الصورة الايجابية للشركات المساهمة في رعاية المنافسة لدى مختلف فئات المجتمع وقطاعات الدولة ,وأوضح أن المنافسة ستشتمل على خمس مراحل :المرحلة الأولى: نشر الوعي لأساسيات الريادة في العمل والمرحلة الثانية :تدريب الشباب على كيفية إعداد خطط العمل وتنفذ في مختلف مناطق المملكة , ,المرحلة الثالثة :تقديم الاستشارات للراغبين في إعداد خطط عمل والمرحلة الرابعة: استقبال خطط العمل من الراغبين في المشاركة بالمنافسة ,أخيرا المرحلة الخامسة : التقييم النهائي لخطط العمل المتكاملة و تحديد الفائزين ومن ثم تكريمهم. وأضاف العويد إننا نتطلع من خلال هذا البرنامج الوطني إلى تدريب وتأهيل أكثر من ثلاثين ألف شاب وشابة لبناء المشاريع الاستثمارية الصغيرة وكذلك تبني أهم المشاريع الفائزة واحتضان مايتناسب مع تخصصات الجامعة في حاضنة الأعمال في وادي الظهران للتقنية التابع للجامعة وأيضا توفير المراجع العلمية التطبيقية لتأسيس المشاريع الناشئة في البيئة السعودية كما سيتم بعون الله توزيع ما يقرب من 000 ,60 نسخة من الحقيبة التدريبية . الجدير بالذكر أن برنامج المنافسة الوطنية حظي برعاية كريمة من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع والطيران والمفتش العام , وبمشاركة استراتيجيه مع , ارامكو السعودية ,الموسسة العامة للتدريب التقني والمهني و جريدة الاقتصادية كما تحظى المنافسة برعاية ودعم واهتمام كبير من جهات رسمية وشركات محلية عديدة .