بـ/الصور كیف یسبح الماء لله سبحانهـ وتعالى ( حقیقة علمیة) ومعجزة قرآنیة
قال تعالى :
( تسبح له السماوات السبع و الارض ومن فیھن وإن من شيء إلا یسبح بحمده ولكن لا تفقھون تسبیحھم إنه كان حلیماً غفوراً ) .. الاسراء- ٤٤

ھل سألت نفسكـ عن معنى ھذهـ الآیة ؟
أنھا تعني وكما أخبرنا القرآن أن كل ذرة في عالم الوجود لھا أدراكـ وفھم وشعور
كل ذرات العالم تعظم الله وتسبحهـ عن بصیرة
وھي تتجهـ إلى الله سبحانهـ بـ/العبادة
كل ذرات الوجود تبدي أنفعالاً تجاهـ كل حدث یقع في العالم
وأحد ھذهـ الموجودات ھو الماء یسبح بحمد الله تعالى
لیس ھذا فقط بل إن الماء یمیز الجید من الرديء و الجمیل من القبیح
الماء یعرف الدعاء ، و یفھم الفرق بین التعامل الحسن والتعامل الذمیم
وھو یبدي أنفعالاً ذكیاً تجاهـ ھذا كلهـ
فـ/الماء یحمل لنا رسالة في غایة الأھمیة ..
إنهـ یقول لنا أن ننظر إلى أنفسنا نظرة أكثر عمقاً
وإذا نظرنا إلى أنفسنا من خلال مرآة الماء وأتضحت لنا ھذهـ الرسالة على نحو عجیب وشدید الوضوح ونحن نعلم أن حیاة الإنسان مقترنة بكیفیة الماء في دواخلنا
(حیث أن ٧٠ % من جسم الإنسان ماء)
قال تعالى :
( أولم یر الذین كفروا أن السماوات و الأرض كانتا رتقا ففتقنا ھما وجعلنا من الماء
( كل شىء حى أفلا یؤمنون ) .. الأنبیاء - ٣٠

فـ/الماء ھو أول المخلوقات
وأ صل الوجود
وكل شيء یتعلق بالماء فھو ینطبق على جسم الإنسان أیضاً
بل على جسم كل كائن حي
وھا ھو أحد العلماء الیابانیین ( Masaru Emoto)
یثبت لنا من خلال أبحاثهـ أن ذرات الماء تتسم بالقدرة على التأثر بأفكار الإنسان وكلامهـ !
قد نتعجب من ھذا الكلام ونسأ ل أنفسنا : كیف یحدث ذلكـ ؟
تبني نظریة ھذا الباحث الیاباني التى حازت إلى الآن على مصادقة
وأعتراف من مؤسسات علمیة كبیرة في كلاً من الفیزیاء وعلم الحیاة
تبنى النظریة على دراسة نماذج كثیرة من بلورات الماء المتجمدة من جمیع أنحاء العالم ومقارنة بعضھا ببعض ومحاولة وضع تفسیر لذلكـ

نتائج أبحاثهـ ( Masaru Emoto )
وقد عرض البروفسور ( ماسارو ایموتو )
في كتاب من ثلاثة أجزاء أسماهـ ( رسالة الماء ) (ناتجة من حوالى ١٠ الاف تجربة )
وھو یمیل إلى آلا عتقاد أن المفاھیم (الغیبیة) للمحیط (أي قدرة الله)

( رغم أنهـ لا یؤمن بـ/الأدیان ) تؤثر في التركیب الذري للماء .
و یدیر ھذا العالم الیاباني خریج ( جامعة یوكوھاما ) مؤسسة أبحاث یابانیة باسم ( SHM )
یقوم فیھا بأبحاثهـ المتصلة بتبلور الماء .
ماذا یقول ھذا الرجل ؟
أنهـ یقول أن الماء لهـ رسالة مھمة یقدمھا لنا .. أتعرفون ماھي ؟
(إن الماء یدعونا أن نلقي نظرة أعمق في داخل أ نفسنا )
فإذا ما نظرنا إلى أنفسنا في مرآة الماء
( أي إذا تخیلنا أن ما یحدث لبلورات الماء الطلیقة
یحدث لھا فى داخل أجسامنا أیضاً )
فإن ھذهـ الرسالة التى یدعونا لھا الماء تجعل أنفسنا شفافة متألقة بشكل عجیب
ولا شكـ أن حیاة البشر أنما تستقیم بكیفیة الماء الذي من حولنا
وفي داخل أ جسامنا00
وإذا كنت في شكـ من تقبل عقلكـ لتلكـ الظواھر العجیبة التي تحدث في داخلكـ
( فى الماء داخل جسمكـ )
أ و فیما حولكـ من ماء فـ/أنت مدعوا معنا للأطلاع على الصور
والمعلومات التي تتضمنھا ھذهـ المقالة
وعندئذ فمن المؤكد أن ھذهـ الصور القائمة على النتائج التي توصل إلیھا (ایموتو )
في كتابهـ المنشور ستحدث تبدلاً في فكركـ وذھنكـ
وستغیر أعتقادكـ بعمق
ماذا یقول ؟
وأستناداً إلى ما جاء في كتاب ( ایموتو ) وضعنا أیدینا على وثائق واقعیة تدل على أن الطاقة الأھتزاریة للبشر والأفكار والنظرات والموسیقي والدعاء والعبا دة ... كل ذلك
یتركـ أثراً في البناء الذري للماء.!!
( فمن خواص الماء المعروفة في الفیزیاء أنهـ سائل یأخذ شكل الإناء الحاوي لهـ )
والحق أنهـ لا یتكیف من الوجھة الفیزیائیة فحسب !!
بل أن ھیئتهـ الذریة تتغیر أیضاً
فالطاقة أو أھتزازات المحیط ( أي كل ما في الوسط المحیط الملامس للماء من أصوات وخلافه من طاقة ملامسھ للماء ) تغیر الھیئة الذریة للماء .
و یتأثر بھا الماء تأثراً شدیداً فلا یكتفي الماء بقدرتهـ على الأستجابة لمحیطهـ
( ما حولهـ بتغییر حجمهـ مثلا طبقاً لتغیر الإناء الحاوي كما ذكر سابقاً )
بل إنهـ یستجیب أیضاً للمحیط من حولهـ بكل مافیهـ ( بتغییرالشكل البلورى لترتیب ذراتهـ )
وما الدلیل ؟
وقد سجل (ایموتو) التغییرات الذریة للماء ومشاھداتهـ لھا بطریقة وثائقیة ( بالصور )
عن طریق تكنولوجیا التصویر بالمیكروسكوبات الإلكترونیة
وذلكـ بدراستهـ للتركیب البلوري لعینات ماء مختلفة تم تجمیدھا
وبما أن التركیب البلوري للماء یظھر واضحاً وھو فى الحالة الجامدهـ ( الثلج )
لھذا قام ھذا العالم الیابانى بتجمید قطرات من الماء
ثم فحصھا
وأختبرھا بالمیكروسكوبات الإلكترونیة
في معمل مظلم مزود بـ/إمكانات للتصویر
ماذا أثبتت أبحاثهـ ؟
أثبتت أبحاثهـ بشكل واضح تغیر شكل البناء الذري للماء
لتأثرهـ بكل ما حولهـ من طاقة ( في أي صورة كانت )
كما تكشف أبحاثهـ عن أثر الوسط المحیط للماء في التغیر البلورى لھذا البناء
فمن المعلوم أن الثلج كان ومازال یھبط على الأرض منذ ملایین السنین
وكل حبة من الثلج لھا شكل وتركیب خاص وفرید
وعند تحویل الماء إلى ثلج وتصویر التركیب الذي یتخذهـ
فـ/إنكـ تحصل على معلومات لا تصدق .

(ایموتو ) ظفر بفروق لافتة في البنیة البلوریة للمیاهـ التي أعدھا من مصادر متنوعة وظروف متفاوتة على الكرة الأرضیة
فـ/الماء حین یبدأ جریانهـ في أول خروجهـ من الجبل أو الینبوع
یرینا تصامیم ھندسیة لنماذج بلوریة في منتھى الروعة
أما الماء الملوث السام الذي یوجد في المناطق المكتظة أو الصناعیة
والماء الراكد في الأحواض والمدخر خلف السدود
فإن تركیباتهـ البلوریة تظھر متغیرة تغیراً حاداً
حیث أنھا تتشكل تشكلاً عشوائیاً یجعلھا بھیئة بلورات مدمرة وغیر منتظمة .. سبحان الله
ویعتقد ( ایموتو ) أن المیاهـ الجاریة التي تمر من خلال المدن تتخذ أیضاً شكلاً بلوریاً قبیحاً
والمیاة الراكدة تغدو قبیحة بسبب ركودھا ذلكـ أن الوجود یتعارض والركود ویرجع (أیموتو ) السبب في قبح الأشكال البلوریة للمیاة الجاریة التي تعبر بین المدن أنھا تٌبدي أستجابة سلبیة إزاء السمة السلبیة الغالبة على الأفكار في المدن
فـ/تعطى أشكالاً بلوریة قبیحة كما بالشكل الآتي :




وفى الأختبار التالي لمیاهـ نھر بـ/أسم ( یودو ) في الیابان
یصب في الخلیج ( اوزاكا ) وھو نھر یمر بأكثر المدن الكبیرة في ( كاسایي ) الیابانیة
یقول ( ایموتو ) إن الشكل الذري لھذا الماء متغیر بسبب عبورهـ بین المدن
وقد توصل إلى نتیجة مفادھا أن المیاهـ التي خرجت تواً من الینابیع ومن باطن الجبل
تتخذ أشكالاً ذریة جمیلة لأنھا لم تتعرض لأفكار الناس السلبیة كما بالشكل الآتي :






أما أختبارهـ اللاحق فكان لماء نھر أسمھـ ( شیمانتو )
ودقیقاً من أعالي النھر حیث ینبع ماؤهـ من الجبل
وعند فحصهـ لبلوراتهـ من منبعهـ أظھرت أشكالاً بلوریة رائعة
بینما عند فحص بلورات مائهـ بعدما مر بین المدن أظھرت أشكالاً قبیحة
فـ/أراد أن یجرب شیئاً جدیداً وھو أثر الدعاء على الماء
حیث یعتقد ھذا الباحث أن الدعاء یتركـ أثرهـ المباشر السریع على بلورات الماء
ولھذا أسرع إلى تجمید ماء من البحیرة وجمع عدة أشخاص ( من المعالجین الروحانیین ) على شاطىء بحیرة ( فوجي وارا )
وطلب منھم أن یدعوا ویبتھلوا في وقت واحد بـ/الخیر فحصل على النتیجة التالیة :
قبل الدعاء كانت البلورات بالشكل الآتي



وبعد الدعاء تحسنت إلى الشكل الآتي :


وعندئذ أستنتج أن الدعاء یجعل كل شيء جمیلاً ومن ھذهـ الأشیاء ( الماء)
وقد لفت نظر ( ایموتو ) أن المیاهـ التي تستعمل في الحیاة الیومیة للمدن

تمتاز بشدة أضطراب صورتھا وبالقبح أیضاً كما بالصورة التالیة :






ثم أجرى تجربتهـ على بحیرة في البرازیل
وأراد أن یختبر تأثیر الدعاء على ماء بلوراتهـ تأخذ منظراً رائعاً كما في الشكل الآتي :


ثم خاطب الماء الذي یرید أختبارهـ باللغة الیابانیة قائلاً له :
( أشكركـ )
فعاین رد فعل الماء تغیر شكل بلوراتهـ إلى الشكل الآتي :



ثم أراد أختبار تأثیر الدعاء السيء على الماء فـ/كتب ( ایموتو ) على إناء ماء
سأقتلكـ ( I will kill you فرأى الصورة التالیة :


ثم كتب كلمة ( الحب ) إلى جانب كلمة ( التقدیر )
وألصقھا على الإناء
فـ/رأى الشكل البلوري تحول إلى الشكل الآتي :


والحمد لله رب العالمين
ھذهـ المقالة مترجمة عن موضوع ورد في موقع البروفسور ( ایموتو ) الإلكتروني

والموقع متجدد بأستمرار بما یجدهـ من الأكتشافات حول الماء من جمیع أنحاء العالم