أقبل رمضان وأقبلت نفحات الجنان...اسال الله الرحمن الرحيم ان يبارك لنا في شعبان وأن يبلغنا رمضان ويرزقنا صيامه وقياما ايمانا واحتسابا لوجهه الكريم
هذه مقالة قيمة عن الاستقامة ومعناها...اسال الله ان ينفعنا واياكم بما فيها..وهي من تأليف الدكتور أنور صالح أبو زيد ومن موقع الشيخ عبد العزيز الفوزان حفظه الله
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على النبي الكريم محمد بن عبد الله الصادق الأمين، أمابعد:
روى الإمام مسلم في صحيحه عن سفيان بن عبدالله رضي الله عنه قال: قلت: يا رسول الله! قل لي في الإسلام قولاً، لا أسأل عنه أحداً غيرك؟ قال: قل: "آمنت بالله ثم استقم"رواه مسلم.
وهذا الكلام النبوي منتزعٌ من قوله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ} الأحقاف:13، وفي الأخرى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ المَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالجَنَّةِ الَّتِي كُنْتُمْ تُوعَدُونَ} {فصِّلت:30}.
فمن أعظم الكرامة لزوم الاستقامة: استقامة القلب، واللسان، والجوارح.
والاستقامة اعتدال لا اعوجاج كما قال تعالى: {وَأَنَّ هَذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ..} الأنعام:153.
والصراط المستقيم: هو طريق المنعم عليهم الذي يدعو المسلم ربه أن يجعله فيهم {اهْدِنَا الصِّرَاطَ المُسْتَقِيمَ(6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ..} الفاتحة. فالذين أنعم الله عليهم هم أهل الاستقامة من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا.
فالاستقامة: تعني التوسط بين الإفراط والتفريط، وبين التساهل وعدم المبالاة، وبين الغلو والتشدد.
هذا هو طريق الاستقامة؛ لأن دين الله بين الغالي والجافي.
الغالي: هو الذي يزيد ويتشدد.
والجافي: هو المتساهل الذي لا يهتم بدينه بل هو مفرط.
فالغالي والمتشدد يزيد في العبادة، ويخرج عن الحد المطلوب في أسلوب وطريقة التمسك بالدين يظن أنه بذلك يطيع الله ورسوله، وهو قد خرج عن شرع الله سبحانه وتعالى دون أن يشعر.
جاء ثلاثة نفر إلى بيوت النبي صلى الله عليه وسلم يسألون عن عبادته وقيامه في الليل، فلما أخبرهم أزواج النبي صلى الله عليه وسلم كأنهم تقالوا هذا. لكنهم أجابوا عن فعل الرسول بأنه قد غفر الله له ما تقدم من ذنبه وما تأخر قالوا: فنحن لسنا مثله، فهو بزعمهم لم يكثر من الصلاة؛ لأنه مفغور له، ونحن لسنا مثله، فنحن بحاجة إلى أن نجتهد أكثر، فلما جاء النبي صلى الله عليه وسلم وذُكر له ذلك تغير صلى الله عليه وسلم وأنكر عليهم وقال: "أنتم الذين قلتم كذا وكذا؟ أما والله إني لأرجو أن أكون أخشاكم لله وأتقاكم لله، وإني أصوم وأفطر وأصلي وأرقد وأتزوج النساء وآكل اللحم ومن رغب عن سنتي فليس مني"رواه البخاري ومسلم.
يعني من لم تقنعه سنتي فأنا بريء منه فقوله: "ليس مني" أي أنا بريء منه. دل هذا على أن الخير كله في الاستقامة على سنة الرسول صلى الله عليه وسلم والالتزام بشرع الله عز وجل.
كذلك النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع لما أفاض من مزدلفة إلى منى أمر أحد الصحابة أن يلقط له حصى الجمار، فجاءه بحصى مثل حصى الحذف -أي الذي يقذف به على رؤوس الأصابع أكبر من الحمص بقليل- فجعل النبي صلى الله عليه وسلم ينفضه ويقول لأمثال هؤلاء: "فارموا وإياكم والغلو؛ فإنما أهلك من كان قبلكم الغلو" رواه مسلم.
ويقابل هذا الغلو التساهل في امتثال أمر الله واجتناب نهيه، كما هو الحال عند العصاة والفساق فهم متساهلون ومفرطون، كل بحسبه.
كذلك بعض أهل العلم وبعض الدعاة إلى الله يتساهلون في الاستقامة على ملازمة السنة ومجانبة البدع. ويتساهلون في الاستقامة على الهدي الظاهر، والأخلاق العامة، والتعامل بمنهج وأدب الإسلام.
قال تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا ..} فصِّلت:30، وقال أيضاً: "قل آمنت بالله ثم استقم".
فلم يستقم على أمر الله من اتخذ إلهه هواه، فلا يهوى شيئاً إلا ركبه واقترفه، لا يحجزه عن ذلك ورع ولا تقوى. فأين هو من قوله: "آمنت بالله"، وقوله: {رَبُّنَا اللهُ }؟
ولم يستقم على أمر الله من أطلق لسانه في الفحش وبذيء الكلام.
ولم يستقم على أمر الله من أراد بعمله ثناء الناس عليه.
ولم يستقم على أمر الله من أعمل جوارحه في تعدي حدود الله وانتهاك حرماته.
إذا رأيت الله يكره شيئاً وأنت تصر على محبته فقد اتبعت هواك واعوججت ولم تستقم.
فلله درّ من استقام على أمر الله فامتثله، وعلى نهيه فاجتنبه، استقام بقلبه ولسانه وجوارحه.
وأساس ذلك كله القلب، فمتى استقام استقامت الجوارح كلها، فإن القلب هو ملك الأعضاء والجوارح جنوده ورعاياه.
واعلم أن استقامة القلب لا تتم إلا بشيئين:
أحدهما: أن تكون محبة الله تعالى تتقدم عندك على جميع المحاب.
ويظهر ذلك عند التعارض (حب الدين وأهله، كلام الله، الرسول وسنته، الصحابة، مجالس العلم والذكر، حب المرأة لحجابها).
الثاني: تعظيم الأمر والنهي، وهو ناشئ عن تعظيم الآمر الناهي.
ثم استقامة اللسان، فإنه ترجمان القلب والناطق باسمه والمعبر عنه، وفي الحديث: "لا يستقيم إيمان عبد حتى يستقيم قلبه، ولا يستقيم قلبه حتى يستقيم لسانه"رواه أحمد وقال الشيخ الألباني: حسن.
وباستقامة اللسان تستقيم الجوارح ففي الأثر: (الأعضاء تخاطب اللسان تقول له: اتق الله فينا فإنما نحن بك، فإن استقمت استقمنا وإن اعوججت اعوججنا).
ورغم ذلك فلا بد من تقصير في الاستقامة المأمور بها، وجبره بالاستغفار، كما قال تعالى: {...فَاسْتَقِيمُوا إِلَيْهِ وَاسْتَغْفِرُوهُ...} فصِّلت:6. والمعنى: استقيموا على الطاعة فإن حصل منكم تقصير فعليكم بالاستغفار؛ لأن الاستغفار يمحو التقصير.
وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى؛ ولهذا يقول صلى الله عليه وسلم: "استقيموا ولن تحصوا" رواه ابن ماجه، وقال الشيخ الألباني : صحيح، هل يستطيع أحد أن يحصي كل الطاعة ولا يترك منها شيئا؟ لا يستطيع أحد أن لا يحصل منه تقصير أبداً "استقيموا ولن تحصوا" هذا إخبار من الرسول صلى الله عليه وسلم؛ لأن الإنسان عرضة للخطأ وعرضة للتقصير، وعدم إحصاء كل الطاعات ولكن عليه بالاستغفار.
والمطلوب التسديد والمقاربة كما في الحديث: "سددوا وقاربوا، واعلموا أنه لن ينجو أحدكم منكم بعمله، قالوا: ولا أنت يا رسول الله؟ قال: ولا أنا، إلا أن يتغمدني الله برحمة منه وفضل" رواه البخاري ومسلم، والتسديد معناه: الإصابة، وهذا مأخوذ من الرماية؛ لأن الذي يريد أن يرمي الغرض يسدد السهم إليه من أجل أن يصيبه.
فمطلوب من المسلم في دينه أن يسدد -يعني يحاول إصابة الحق- فإن لم يصبه فيكفي منه المقاربة وهذا من رحمة الله سبحانه وتعالى يغفر الله له ما يحصل من الخلل في الإصابة إذا قارب ما دامت النية الإصابة لكن أخطأ. فالإنسان إذا أخطأ وهو يريد الحق، فإنه مغفور له بسبب نيته الصالحة.