بسم الله الرحمن الرحيم



حديث سلمان الفارسي رضي الله عنه قال:

خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في آخر يوم من شعبان قال يا أيها الناس:

قد أظلكم شهر عظيم مبارك شهر فيه ليلة خير من ألف شهر, شهر جعل الله صيامه فريضة وقيام ليلة تطوعا

من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه ومن أدى فريضة فيه كان كمن أدى

سبعين فريضة فيما سواه وهوشهر الصبر والصبر ثوابه الجنةوشهر المواساة وشهر يزاد

في رزق المؤمن فيه من فطر فيه صائما كان مغفرة لذنوبه وعتق رقبته من النار

وكان له مثل أجره من غير أن ينقص من أجره شيء قالوا يا رسول الله

ليس كلنا يجد ما يفطر الصائم فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم

يعطي الله هذا الثواب من فطر صائما على تمرة أو على شربة ماء أو مذقة لبن

وهو شهر أوله رحمة وأوسطه مغفرة وآخرة عتق من النار

من خفف عن مملوكه فيه غفر الله له وأعتقه من النار

واستكثروا فيه من أربع خصال خصلتين ترضون بهما ربكم

وخصلتين لا غناء بكم عنها ؛ فأما الخصلتان اللتان لا غناء بكم عنهما

فتسألون الله الجنة وتعوذون به من النار ومن سقى صائما سقاه الله

من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة