فلتحظرن القلم والورقة لنبدأ رحلتنا مع المقال وكيفية كتابته


..






هو عمل أدبي نثري قصير نسبيا، يقوم الكاتب من خلاله بطرح ومناقشة فكرة معينة من وجهة نظره الشخصية، وعليه فإن نصوص المقالات تكون خاضعة للأحكام الشخصية لكتابها. وتعارف الأدباء على المقال لا يتعاطى الخيال، بل يطرح أفكارا واقعية تلمس صلب الحياة.
اتساع المساحة التي يستطيع كاتب المقال أن يغطيها جعلت من الصعب دراسة محاور مواضيع المقالات، إلا أن النقاد الأدبيين خرجوا بثلاثة محاور رئيسية
- المحور الشخصي، بحيث يتمحور المقال حول تجارب الكاتب الشخصية.
- المحور الواقعي، وفيه يكون المقال طرحا ومناقشة لأوضاع واقعية من الحياة العامة.
- المحور الفكري، وفيه يحاول الكاتب الولوج في العالم غير الملموس والتعمق في خبايا النفس







1.المقدمة : لتهيئة الأذهان ، وتكون موجزة ومركزة ومشوقة ، وتشكل مدخلاً له صلة وثيقة بموضوع المقال .
2.العرض : وهو صلب المقال ، ويكون في عدة فقرات كل فقرة تتناول فكرة جزئية معينة ، وتكون الأفكار متسلسلة ومترابطة بحيث يستدل عليها بالأدلة النقلية والعقلية المناسبة ، على أن يغلفها الكاتب بانطباعاته الشخصية ووجهة نظره الخاصة .
3.الخاتمة : وهي ثمرة المقال ونهايتها ، فلا بد من أن تكون نتيجة طبيعية للمقدمة والعرض ، واضحة ، صريحة ، ملخصة للعناصر الرئيسة المراد إثباتها ، حازمة تدل على اقتناع ويقين ، لا تحتاج إلى شيء آخر لم يرد في المقال .






تكتسب المقال موضوعاتها بحسب طبيعة فكرتها ؛
فهناك الديني
والاجتماعي
والسياسي
والاقتصادي...







ليس للمقال أقسام محددة متفق عليها عند الباحثين والمهتمين بها ؛ فمنهم من يقسمه إلى : ذاتي وموضوعي ، ومنهم من يقسمه إلى صحفي وغير صحفي .وسوف يتمركز حديثنا حول التقسيم الأول :
المقال الذاتي :
ويتميز بالآتي :
1-ظهور شخصية الكاتب .
2-تدفق عاطفته .
3-الإيقاع الموسيقي .
4-التصوير الخيالي .
ومن أنواعه:
أولاً : مقال الصورة الشخصية : وهو يعبر عن تجارب الكاتب الذاتية وانطباعاته ومشاهداته الخاصة .
ثانياً : المقال الاجتماعي : ويهدف إلى نقد المجتمع وما يظهر فيه من عادات دخيلة.
ثالثاً : المقال الوصفي : وغايته تصوير الطبيعة كما تنعكس في وجدان الكاتب .
رابعاً : المقال التأملي : وموضوعه خطرات النفس الإنسانية ومشكلات الحياة والكون .
خامساً : مقال السيرة : وموضوعه رسم صورة حية لأي شخصية إنسانية .

المقال الموضوعي :
وفيه تختفي شخصية الكاتب ويبرز الموضوع ويلتزم فيه كاتبه بالمنهج العلمي .
ومن أنواعه :
المقال العلمي ، والتاريخي، والنقدي، والسياسي ، والفلسفي ، والاقتصادي …







1.اختيار موضوع المقال : وعلى الكاتب أن يختار موضوعاً يعرف عنه قدراً كافياً من المعلومات ، وأن يكون الموضوع مقبولاً من جانب القراء الذين يكتب لهم .
2.تحديد الهدف من المقال : وهذا مرتبط بالظروف التي أملت على الكاتب اختيار موضوعه . فقد يكون الهدف توضيح مقولة ما ، أو تزويد القارئ بمعلومات معينة حول مكان أو فكرة أو مسألة خلافية أو كشفاً عن حقيقة غائبة.
3.اختيار العنوان : وله أهمية كبرى ؛ فهو المنفذ الذي تقع عليه عين القارئ ليتعرف على مضمون المقال . ومن ناحية أخرى يساعد على تحديد موضوع المقال . لذا ينبغي أن يكون العنوان محدداً ، ولا يتحقق ذلك إلا عندما يكون الهدف واضحاً في ذهن الكاتب . وكلما كان الموضوع طويلاً كلما وجب التدبر لاختيار العنوان .
4.التصور النظري : ويعني ذلك رسم المعالم الرئيسة وترتيبها في الذهن قبل المباشرة في الكتابة وفق خطة مدروسة تساعد الكاتب على تكثيف جهده وتركيزه في طرح منظم مؤثر .
5.خطوات التنفيذ : ويقوم الكاتب ببسط أفكاره في ضوء الأجزاء المذكورة سابقاً .





قبل البدء بكتابة المقال يجب على الكاتب أن يحدد الهدف الذي يسعى لأجله . فهل هو :
1- تعريف القارئ بحقائق عن شخص، مكان ، حدث، ...
2- تعريف القارئ بآلية معينة لإتمام مهمة معينة
3- اقناع القارئ بوجهة نظر تخص في موضوع يعلم القارئ عنه مسبقا
4- أن يعلم القارئ عن مفهوم جديد لمعلومة قديمة


((منقول لكن أضفت عليه الكثير ))


" والأن غالياتي"




أنتهت الرحله مع المقال وكيفية كتابته
أتمنى أن تكون الرحله مرضيه لله عزوجل أولا
ومن كانت فيها ثانيا

وفق الله الجميع لما يحبه ويرضاه

آمين يارب



أختكن ومحبتكن في الله / داعيه إلى الهدى

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته