ماحكم مثل هذه القصه



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ماحكم مثل هذه القصه

  1. #1
    عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2003
    الدولة
    الخبر .
    المشاركات
    50
    معدل تقييم المستوى
    16

    qsdfsqd ماحكم مثل هذه القصه

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

    أخانا الكريم الشيخ همام .

    أردت أن أعرف ماحكم مثل هذه القصه التي تحكي ما يفعل بحياة البرزخ
    مع دمجها بشيء من أفكار وخيال القاص .
    وتصل للناس عن طريق البريد . أو المنتديات ويطلب نشرها .
    وأليك المثال /
    شدوا وثاقها .. وحرموها حواسها ... وشعرت بأنها موضوعة على ما يشبه الهودج .. في ارتفاعه وحركته ...
    >
    >سمعت صوت حبيبها وسطهم .. ماله لا يعنفهم ... ماله لا يمنعهم من أخذها ... ؟؟؟؟
    >
    >صوت الخطوات الرتيبة تمشي على تراب خشن ... ونسائم فجرية باردة تلامس ثيابها البيضاء .. ورغم أنها لا ترى الا أنها تخيلت الجو من حولها ضبابيا ... وتخيلت الأرض التي هي فيها الآن أرضا خواء مقفرة ..
    >
    >أخيرا توقفت الخطوات دفعة واحدة وأحست بأنها توضع على الأرض .. وسمعت الى جوارها حجارة ترفع وأخرى توضع .. ثم حملت ثانية .. وشاع السكون من حولها ... وأحست بالظلام ينخر عظامها ..
    >
    >ومن أعلى تناهى لسمعها صوت نشيج ... انه ابنها .. نعم هو ... لعله آت لانقاذها ؟؟
    >
    >لكن ... ماذا تسمع ؟؟ انه يناديها بصوت خفيض : أمي ..
    >ومن بين الدموع يتحدث زوجها اليه قائلا :
    >تماسك ... انما الصبر عند الصدمة الأولى ... ادع لها يا بني ... هيا بنا ..
    >
    >غلبته غصة ... وألقى نظرة أخيرة على الجسد المسجى ... فلم يتمالك نفسه أن قال بصوت يقطر ألما : لا اله الا الله ... لا اله الا لله ... انا لله وانا اليه راجعون ..
    >
    >كان هذا آخر ما سمعته منه .. ثم دوى صوت حجر رخامي يسقط من أعلى ليسد الفتحة الوحيدة التي كانت مصدر الصوت والنور ....... والحياة ..
    >
    >صوت الخطوات تبتعد ... الى أين ؟؟؟ أين تتركوني ؟؟ كيف تتخلوا عني في هذه الوحدة وهذه الظلمة ؟؟
    >
    >نظرت حولها فاذا هي ترى ....... ترى ؟؟؟
    >أي شيء تستطيع أن تراه في هذا السرداب الأسود ؟؟
    >ان ظلمته ليست كظلمة الليل الذي اعتادته ... فذاك يرافقه ضوء القمر .. وشعاع النجوم ..
    >فينعكس على الأشياء والأشخاص ..
    >أما هنا فانها لا تكاد ترى يدها ... بل انها تشعر بأنها مغمضة العينين تماما ..
    >
    >تذكرت أحبتها وسمعت الخطوات قد ابتعدت تماما فسرت رعدة في أوصالها ونهضت تبغي اللحاق بهم ... كيف يتركونها وهم يعلمون أنها تهاب الظلام والوحدة ؟؟
    >
    >لكن يدا ثقيلة أجلستها بعنف ..
    >
    >حدقت فيما خلفها برعب هائل ... فرأت ما لم تره من قبل ... رأت الهول قد تجسد في صورة كائن ... لكن كيف تراه رغم الحلكة ؟؟
    >
    >قالت بصوت مرتعش : من أنت ؟؟
    >
    >فسمعت صوتا عن يمينها يدوي مجلجلا : جئنا نسألك ...
    >التفت .. فاذا بكائن آخر يماثل الأول ..
    >صمتت في عجز ... تمنت أن تبتلعها الأرض ولا ترى هؤلاء القوم ... لكنها تذكرت أن الأرض قد ابتلعتها فعلا ..
    >
    >تمنت الموت لتهرب من هذا الواقع الذي لامفر منه ... فحارت لأمانيها التي لم تعد صالحة ... فهي ميتة أصلا ..
    >
    >- من ربك ؟؟
    >- هاه ..
    >- من ربك ؟؟
    >- ربي .. ما عبدت سوى الله طول حياتي ..
    >- ما دينك ؟؟
    >- ديني الاسلام ..
    >- من نبيك ؟؟
    >- نبيي .......
    >اعتصرت ذاكرتها ... ما بالها نسيت اسمه ؟؟ ألم تكن تردده على لسانها دائما ؟؟ ألم تكن تصلي عليه في التشهد خمس مرات يوميا ؟؟
    >بصوت غاضب عاد الصوت يسأل :
    >- من نبيك ؟؟
    >- لحظة أرجوك ... لا أستطيع التذكر ..
    >ارتفعت عصا غليظة في يد الكائن ... وراحت تهوي بسرعة نحو رأسها .. فصرخت ... وتشنجت أعضاؤها ... وفجأة أضاء اسمه في عقلها فصرخت بأعلى صوتها :
    >- نبيي محمد ... محمد ...
    >ثم أغمضت عينيها بقوة ... لكن ..
    >
    >لم يحدث شيء .. سكون قاتل ..
    >
    >فتحت عينيها مستغربة فقال لها الكائن الذي اسمه نكير : أنقذتك دعوة كنت ترددينها دائما ( اللهم يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك )
    >
    >سرت قشعريرة في بدنها .. أرادت أن تبتسم فرحة ... لكنها لم تستطع ... ليس هذا موضع ابتسام .... ياربي متى تنتهي هذه اللحظات القاسية ..
    >
    >بعد قليل قال لها منكر : أنت كنت تؤخرين صلاة الفجر .....
    >
    >اتسعت عيناها ... عرفت أنه لا منجى لها هذه المرة ... لأنه لم يجانب الصواب ... دفعها أمامه ... أرادت أن تبكي فلم تجد للدموع طريقا ... سارت أمام منكر ونكير في سرداب طويل حتى وصلت الى مكان أشبه بالمعتقلات ...
    >
    >شعرت بغثيان ... وتمنت لو يغشى عليها ... لكن لم يحدث ..
    >فاستمرت في التفرج على المكان الرهيب ...
    >
    >في كل بقعة كان هناك صراخ ودماء .. عويل وثبور ... وعظام تتكسر .. وأجساد تحرق ... ووجوه قاسية نزعت من قلوبها الرحمة فلا تستجيب لكل هذا الرجاء ..
    >
    >دفعها الملكان من خلفها فسارت وهي تحس بأن قدميها تعجزان عن حملها ... واذا بها تقترب من رجل مستلق على ظهره .. وفوق رأسه تماما يقف ملك من أصحاب الوجوه الباردة الصلبه .. يحمل حجرا ثقيلا ... وأمام عينيها ألقى الملك بالحجر على رأس الرجل ... فتحطم وانخلع عن جسده متدحرجا ... صرخت .. بكت .. ثم ذهلت ذهولا ألجم لسانها ..
    >
    >وسرعان ما عاد الرأس الى صاحبه .. فعاد الملك الى اسقاط الصخرة عليه ...
    >هنا .. قيل لها :
    >- هيا .. استلقي الى جوار هذا الرجل ..
    >- ماذا ؟؟
    >- هيا ..
    >دفعت في عنف .. فراحت تقاوم .. وتقاوم .. وتقاوم .. لا فائدة .. ان مصيرها لمظلم .. مظلم حقا ..
    >
    >استلقت والرعب يكاد يقطع أمعاءها .. استغاثت بربها فرأت أبواب الدعاء كلها مغلقة .. لقد ولى عهد الاستغاثة عند الشدة ... ألا ياليتها دعت في رخائها .. ياليتها دعت في دنياها .. ليتها تعود لتصلي ركعتين .. ركعتين فقط .. تشفع لها ..
    >
    >نظرت الى الأعلى فرأت ملكا منتصبا فوقها .. رافعا يده بصخرة عاتية يقول لها :
    >- هذا عذابك الى يوم القيامة ... لأنك كنت تنامين عن فرضك ...
    >
    >ولما استبد اليأس بها ... رأت شابا كفلقة القمر يحث الخطى الى موضعها .. ساورها شعور بالأمل ... فوجهه يطفح بالبشر وبسمته تضيء كل شيء من حوله ..
    >
    >وصل الشاب ومد يديه يمنع الملك ...
    >فقال له :
    >- ما جاء بك ؟؟
    >- أرسلت لها ... لأحميها وأمنعك ؟؟
    >- أهذا أمر من الله عز وجل ؟؟
    >- نعم ..
    >لم تصدق عيناها ... لقد ولى الملك ... اختفى .. وبقي الشاب حسن الوجه .. هل هي في حلم ؟؟
    >
    >مد الشاب لها يده فنهضت .. وسألته بامتنان :
    >- من أنت ؟؟
    >- أنا دعاء ابنك الصالح لك ... وصدقته عنك .. منذ أن مت وهو لا ينفك يدعو لك حتى صور الله دعاءه في أحسن صورة وأذن له بالاستجابة والمجيء الى هنا ..
    >
    >أحست بمنكر ونكير ثانية ... فالتفتت اليهما فاذا بهما يقولان :
    > انظري .. هذا مقعدك من النار ... قد أبدله الله بمقعدك من الجنة ..
    >
    >(( وولد صالح يدعو له ))

    ............................

    ولك جزيل الشكر .
    مــا رأيكم بهذا البيت :
    ألقاه في أليم مكتوفاً وقال له
    إياك إياك أن تبتل با المــــــــاء !!!

    هل كــأنه يحكي واقع الأمه الممزقه سبعين رقعه ؟؟!!
    *****
    طـــالما اليــد شلت .. واللسان ألُجــم .. فمالنا
    غير ســيف الدعاء لئلا يصــــدأ .


    من مواضيع ميس :


  2. #2
    عضو قدير مميز نجمة بيت حواء
    تاريخ التسجيل
    Jul 2003
    المشاركات
    840
    معدل تقييم المستوى
    16
    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم ..

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ..

    أشكرك أختنا على إثارة هذه المسألة المهمة ، والكلام عليها ينتظم في أمور :

    أولاً- أمور الغيب وما يتعلق باليوم الآخر منها ، إنما مردها إلى الوحيين ، لا سبيل لنا إلى معرفة ذلك إلا من خلال نصوص الكتاب والسنة ..
    فلو لم يأتِ الدليل على إثبات عذاب القبر لما عرفنا ذلك .

    ومن هنا فلا بد لنا من الوقوف حيث وقفت النصوص ، وأن لا نتمحل بعقولنا ما لا علم لنا به ، قال تعالى : { ولا تقف ما ليس لك به علم إن السمع والبصر والفؤاد كل أولئك كان عنه مسئولاً} ..

    وعليه فإثبات أن عملاً صالحاً ما يُذهب عقاب ذنب ما ، مما يحتاج إثباته إلى دليل ؛ لأن ذلك مما لا نعلمه إلا بالوحي .

    وكذا ما يتعلق بالحوار ما بين الميت والملكين وبين المعذبين وخزنة النار ، والمنعمين وخزنة الجنة .. كل هذه قد جاءتنا نصوص فيها فنقف عندها ، ولا نزيد عليها من عندنا ما نجعله سبكاً لقصة ترغيباً وترهيباً ، وهذا كله من القول على الله بلا علم ، نعوذ بالله من غضبه وأليم عقابه .

    ثانياً- الدعوة إلى الله تعالى و وعظ الناس وتذكيرهم من الأمور المطلوبة في الشرع ..
    والأصل بأن الوسائل لها أحكام المقاصد ؛ فإن كان القصد مشروعاً مأموراً به أمر إيجاب أو امر استحباب فالوسيلة إليه تأخذ حكمه ، والعكس بالعكس ..
    فإن تضمنت الوسيلة محذوراً شرعياً منع منها ..

    فلو جاء شخص بنية حسنة و يقصد الدعوة إلى الله - وهي غاية وقصد حسن مأمور به - ، واتخذ وسيلته في ذلك إقامة تمثيليات يختلط فيها الرجال والنساء ، وممثلون وممثلات وفيه ما فيه من التبرج والسفور ولين القول والموسيقى .. و .. و..
    فهذا نقول له بأن ما قمت به وسيلة محرمة ، ولا يشفع لها كونها وسيلة إلى أمر مشروع ..

    ثالثاً- ومما سبق يتبين لنا أن هذه القصة قد اشتملت على ذكر تفاصيل وحوارات وصوراً مما يجب أن يرد الدليل عليها ، وإلا كانت في دائرة القول على الله بلا علم ، ولا يشفع لكاتبها أنه أراد الوعظ والدعوة ، أو أنه قص ولزق من نصوص شرعية تتحدث عما جاء به ..
    فإن انتقادنا هنا يتوجه إلى تركيب هذه القصة وما فيها من حورات تجعلها وحدة متكاملة تحكي حالة خاصة لامرأة ماتت وحصل لها هذا .. وسؤالنا : أنى لك يا كاتب هذه القصة معرفة هذه الأمور ؟

    وعليه فإن هذه القصة منكرة مبتدعة لا ينبغي توزيعها ونشرها والعناية بها ، بل لا بد من البعد عنها والتحذير منها ...
    ويبقى عندنا في نصوص الوعد والوعيد والترغيب والترهيب وما تضمنه القرآن الكريم والسنة النبوية الصحيحة ما فيه غنية ونور عن أمثال هذه الأمور وظلامها ..

    أسأل الله تعالى للجميع التوفيق والهداية والرشاد ، وأن يوفقنا أجمعين لعمل صالح يرضيه وأن يجنبنا مزالق الشيطان ، اللهم آمين ..

    والشكر مجدداً لأختنا الكريمة ميس على إثارتها هذه المسألة المهمة ،
    والله تعالى أعلم .

المواضيع المتشابهه

  1. القصه
    بواسطة جوانا** في المنتدى ركن المواضيع المكررة
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-02-2010, 05:36 AM
  2. ياخواتي ماحكم هذه القصه يوم أن مشى النبي على أطراف أنامله
    بواسطة (رموز الأمل) في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 05-09-2009, 12:17 PM
  3. حياتنا في هذه القصه..
    بواسطة قاهره الاحزان في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-03-2009, 12:46 AM
  4. ما صحه هذه القصه..............؟
    بواسطة إسالوا دمي عن غلا أمي في المنتدى الركن الاسلامي,6
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 30-07-2008, 06:50 AM

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |