الدرس الثالث من هكذا هم في القرآن



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 10

الموضوع: الدرس الثالث من هكذا هم في القرآن

  1. #1
    عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    10

    .fgh الدرس الثالث من هكذا هم في القرآن

    مبارك عليكم الشهر وكل سنة وأنتم طيبين
    بسم الله الرحمن الرحيم ( الذين يقولون ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار * الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار ) آل عمران ( 16 ـ 17 )
    تمهيد :
    تتنازع في العبد دوافع الخير والشر وحب الدنيا ونوازعها وحب الآخرة ودواعيها لهذا جاءت هذه الصفات الحميدة بعد أن ذكر الله ما زينه في قلوب البشر من حب الشهوات ( زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين والقناطير المقنطرة من الذهب والفضة والخيل المسومة والأنعام والحرث ذلك متاع الحياة الدنيا والله عنده حسن الثواب ) وما أودع الله ذلك في النفوس إلا ليكتمل الامتحان والابتلاء ( إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا ) ثم ذكر المفاضلة بخير من ذلك وهو العاقبة الكريمة في الآخرة للذين اتقوا ( قل أؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وأزواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد ) ومعنى ( قل أؤنبئكم بخير من ذلكم ) أي بخير مما زين في نفوسكم من حب الشهوات ومتاع الحياة الدنيا
    ثم ذكر صفاتهم الجميلة على الإجمال :
    أولا : ( الذين يقولون ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار ) الذين يقولون أي يدعون
    وإن من أعظم العبادة الدعاء كما في الحديث ( الدعاء هو العبادة ) ويستفاد من هذا الدعاء ما يلي :
    1- يستحب الدعاء بقول ( ربنا ) لأن الأدعية في كتاب الله الواردة على لسان أنبيائه وأوليائه بدأت بهذا ، وقد سئل الإمام مالك عن الداعي يقول يا سيدي ؟ فقال : يعجبني قول الأنبياء ربنا ربنا
    2- يستحب أن يسأل الله بالعمل الصالح كما سألوا هنا بالإيمان الذي هو أعظم الطاعات وقد ورد في حديث الثلاثة الذين أغلق عليهم الغار أنهم سألوا الله بصالح أعمالهم ففرج الله عنهم ما هم فيه من البلاء
    3- أن سؤال أمور الآخرة مقدم على أمور الدنيا فهنا سألوا الله أمرين عظيمين :
    غفران الذنوب
    والنجاة من النار
    وهما متلازمان حيث أن النجاة من النار وهي أعظم الفوز تتحقق بغفران الذنوب التي إن اجتمعت على المرء أهلكته لقوله تعالى ( فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز ) وهذا لا يعني أن سؤال أمور الدنيا غير مطلوب بل ينبغي أن يسأل الله خير الدنيا والآخرة ، فيسأل لدنياه السلامة والصحة والبركة في الرزق والولد والعافية وغيرها وهذا دليل الافتقار إلى الله ( ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ) ومن جميل التوكل على الله ينبغي عند الدعاء تحري ما يلي :
    1- الأكل الحلال لأنه أدعى للإجابة كما في حديث ( الرجل يطيل السفر أشعث أغبر يمد يديه إلى السماء يارب يا رب ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام فأنى يستجاب له )
    2- أوقات الإجابة وهي : الأسحار وعند فطر الصائم وأدبار الصلوات ونزول الغيث والتقاء الصفوف وحال السفر والثلث الأخير من الليل وساعة الجمعة وليلة القدر وعند الأذان والإقامة وبينهما
    3- دعاء الأشخاص مستجابي الدعوة كالوالدين والمسافر والصائم والمريض والمظلوم وأهل الصلاح
    4- الابتعاد عن الدعاء على النفس أو الأهل أو المال أو الولد
    5- عدم الدعاء بإثم أو قطيعة رحم
    6- التأدب بآداب الدعاء التالية : الوضوء واستقبال القبلة ورفع اليدين والبدء بالحمد لله والثناء عليه والاستغفار والصلاة على النبي ثم يسأل ما شاء ثم يختم بالصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم
    7- عدم استعجال الإجابة لحديث ( يستجاب لأحدكم ما لم يعجل يقول قد دعوت ربي فلم يستجب لي ) متفق عليه

    يتبع

  2. #2
    عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    10
    ثانيا : الصابرين
    والصبر نصف الإيمان لأن الإيمان نصفه صبر ونصفه شكر ، وتعريفه : حبس النفس عن الجزع والتسخط وحبس اللسان عن عن الشكوى وحبس الجوارح عن التشويش ، والصبر محمود في جميع المواطن وهو في مواطن مجملة
    1- الصبر على طاعة الله :
    الطاعات أعمال يجب المداومة عليها مع الحرص وحسن الأداء فهي تحتاج إلى صبر لذلك أمر جل وعلا به فقال :
    ( وأمر أهلك بالصلاة واصطبر عليها ) ( واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي ) ( والذين صبروا ابتغاء وجه ربهم )
    2- الصبر عن معصية الله :
    ينبغي للمرء مقاومة المعاصي وهوى النفس لأنها استزلال من الشيطان ولا تتم المقاومة إلا بالصبر عنها ، قال عمرو بن العاص :
    إذا المرء لم يترك طعاما يحبه ولم ينه قلبا غاويا حيث يمما
    قضى وطرا وغادر سُبَّةً إذا ذُكرت أمثالها تملأ الفما
    فينبغي للعبد أن يصبر على ما قضى ربه عليه من ضراء أو سقم يصيبه كما أمره حيث قال ( والصابرين في البأساء والضراء وحين البأس ) ولقوله صلى الله عليه وسلم ( عجبا لأمر المؤمن إن أمره كله له خير وليس ذلك لأحد إلا للمؤمن إن أصابته سراء شكر وإن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له )
    وقال أحدهم :
    وإذا عرتك بلية فاصبر لها صبر الكريم فإنه بك أرحم
    وإذا شكوت إلى ابن آدم إنما تشكو الرحيم للذي لا يرحم
    والشكوى إلى الله لا تنافي الصبر ( وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الشيطان بنصب وعذاب ) ويعقوب قال ( إنما أشكو بثي وحزني إلى الله )
    ثالثا : والصادقين :
    الصدق خصلة إيمان وينبغي للصادق تحري هذه الخصلة فيما يلي :
    1- قوله ( وإن الرجل ليصدق حتى يكتب عند الله صديقا )
    2- أن يقول الصدق ولو على نفسه
    3- أن يبتعد عن ما يسمى بالكذب الأبيض أو الكذيبة
    4- لا بأس بالكذب إلا في المواطن التي وردت في الحديث ( لا يحل الكذب إلا في ثلاث : في الحرب أو ليرضي امرأته أو يصلح بين الناس ) ولحديث ( ليس الكذاب اللي يصلح بين الناس فينمي خيرا أو يقول خيرا ) متفق عليه
    يتبع

  3. #3
    عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    92
    معدل تقييم المستوى
    10
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد : نكمل بعون الله تعالى
    رابعا : والقانتين :
    يشترط جل وعلا في عباده صفات تكون بينه وبينهم فإنه من حسن الصلة بالله وجميل الظن به وحسن الانقياد لتعاليمه تتمثل في الإخلاص والتوكل واليقين ، فتكون هذه الصفات باعثا على حسن أداء الأعمال ، ويأتي القنوت في مجموع هذه الصفات التى تدل على عظيم الصلة بين العبد وربه وهي المحرك لأداء الأعمال في أوقاتها المعلومة ، واستباق الخير منه هالة من الخوف الباعث على الإشفاق من عذاب الله والدافع لحسن الرجاء بالله ، وفسره أهل العلم بأنه ( الخضوع والطاعة ) وقد أثنى الله تعالى على إبراهيم فقال ( إن إبراهيم كان أمة قانتا لله ) وهو الشرط الذي اشترطه الله تعالى على نساء نبيه صلى الله عليه وسلم فقال ( ومن يقنت منكن لله ورسوله نؤتها أجرها مرتين وأعتدنا لها رزقا كريما ) وأيضا هو النداء الذي نوديت به مريم ابنت عمران للعمل الصالح ( يا مريم اقنتي لربك ) حتى أصبح القنوت خصلة من خصالها ( وصدقت بكلمات ربها وكتبه وكانت من القانتين )
    فهذا القنوت نجده الدرع الحصين للمرأة تحصن به نفسها وبيتها ومال زوجها وقيامها بأعبائهم ( فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ ) بل يتعدى الأمر ذلك فنجد أن من في السموات والأرض ينقادون لهذه الخصلة ( وله من في السموات والأرض كل له قانتون ) وحين يتمثل أهل الإيمان القنوت فإن أعمالهم لا تتوقف على أداء الفرائض المكتوبة ، بل يضيفون عليها أعمال محبوبة لله مسنونة بفعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قال تعالى ( أمن هو قانت آناء الليل ساجدا وقائما يحذر الآخرة ويرجو رحمة ربه )
    خامسا : والمنفقين :
    وهنا يتكرر الثناء على أهل الإنفاق سواء بالصدقة المستحبة أو الزكاة المفروضة ( تقدم الحديث عنها في الدرس الأول )
    سادسا : والمستغفرين بالأسحار :
    مما لا شك فيه أن الله تعالى اصطفى بعض الأوقات ليعلي لعباده فيها أجرهم كاصطفائه ليوم الجمعة وللساعة فيها ولليلة القدر ولرمضان وللثلث الأخير من الليل ولعشر ذي الحجة والعشر الأواخر من رمضان وغيرها ، وهنا خص وقت السحر الذي هو آخر الليل قبيل الفجر ، وخصه بالاستغفار دون سائر العبادات وذلك أن الليل له عبادات معينة منها قيام الليل والتسبيح والتهجد بقراءة القرآن ، فجعل ختام ذلك العمل بالاستغفار لأنه أدعى للإنسان أن يغفر له بعد تلك الأعمال المتنوعة الصالحة . ولقد مدح جل وعلا المستغفرين بالأسحار في موضعين هذا أحدها والثاني في سورة الذاريات حيث قال عن المحسنين ( وبالأسحار هم يستغفرون )
    ولقد جاء التأكيد على فضله بفعل يعقوب إذ قال لبنيه ( سوف استغفر لكم ربي إنه هو الغفور الرحيم ) قال المفسرون : أخرهم إلى وقت السحر ، وعلى هذا كان فعل أصحاب رسول الله صلى عليه وسلم فعن نافع أن ابن عمر كان يحي الليل صلاة ثم يقول يا نافع : أسحرنا ؟ فيقول لا فيعاود الصلاة فإذا قلت نعم قعد يستغفر ويدعو حتى يصبح ، وعن أنس بن مالك قال : أمرنا أن نستغفر بالأسحار سبعين استغفارا ز
    عن جعفر بن محمد قال : من صلى من الليل ثم استغفر في آخر الليل سبعين مرة كتب من المستغفرين بالأسحار.
    قال لقمان لابنه : يا بني لا يكن الديك أكيس منك ينادي بالأسحار وأنت نائم

    لافتة
    لاحظي : أن الله سبحانه وتعالى قدم وصف الجنة على صفات عباده ليرشد إلى التشويق للجنة ويحث الإنسان على الأعمال التي تؤدي إليها


    **** إلى هنا سأتوقف عن الدروس لظرف طارئ وأرجو من الله تعالى أن ييسر لي إتمامها في وقت لاحق ولكم جزيل الشكر والامتنان

  4. #4

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هكذا كانوا يتلقّون القرآن
    بواسطة قلب راض في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 07-10-2013, 10:00 PM
  2. هكذا هم في القرآن
    بواسطة SHIDEDA في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 30-09-2011, 03:00 AM
  3. الدرس الثاني من هكذا هم في القرآن
    بواسطة SHIDEDA في المنتدى ركن حلقة التحفيظ,3
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 08-08-2011, 10:35 PM
  4. ,*,فلاش هكذا ربي القرآن أمهات المؤمنين ,*,
    بواسطة صدى الدعوة في المنتدى اناشيد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-09-2005, 08:01 PM
  5. هكذا النجاة لأهل القرآن
    بواسطة fata-ariyadh في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 28-04-2004, 04:56 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |