قليل من الوقت تشعر بالوحدة, وكثير تشعر بالطمأنينة,نعم ستشتاق اليها ولكن سرعان ما تبرد نيران اشواقك, ستتمنى لو تكون لك الان قبل غد ولكن سترتضى بالأمر لان الصبر هو افضل الحلول, فمن أجلها قبل ان يكون من أجلك ستبتعد عنها, حتى يكون زوجها اول رجل تحدثه وتشكو اليه همومها, حتى لا تجد حاجزا يحول بينها وبين ربها,حتى لا تهتز صورتك امام نفسك ستبتعد عنها.

لا تقول انا اعينها على طاعة الله, فطاعة الله لا يمكن ان تستقيم وهى تعصاه بعلاقتها بك, لا تقول انك تخاف عليها وتريد حمايتها , فلو وثقت فى الله لعلمت ان الله يحميها افضل منك وانت بعيدا عنها, لا تقول انك احببتها فلو احببتها لتركتها الى حين تكون فيه حلالك وبمباركة من الله ورضوان. الحب ان تحمى من تحب لا أن تدمر كل ما هو جميل فيه, ان كنت تخشى عليها حقا فلتبتعد واتركها الى يوم يشهد لك العالم كله انها ملكا لك وحدك, زوجتك وامينة على عرضك وشرفك, فابتعد إلى حين , وليحفظها الله لك مهما طال البعد سنين.

يوما ما ستجدها تربى إبنتك على القيم التى زرعتها انت فيها , ستعلمها كما علمتها , فأنت لست مجرد زوج او حبيب فانت لها الاب والاخ والمعلم والصديق , فهى هبتك التى وهبها الله لك فأحفظها لانك مسؤل عنها يوم القيامة

وهذا هو الاحساس الطاهر النقى عندما تحرم نفسك منها حتى يحين وقت تصبح حل لك, أن تحميها حتى من نفسك, أن تعصمها من ذنوب بسببك,أن ترضى ربك وتساعدها على ارضاءه بألا تكون سببا فى عصيانها, هذا هو قمة الارتياح عندما يطمئن قلبك بأن الله يرعاها لك حتى تتزوجها, هذا هو الحب الحلال.