السلام عليكم ورحمة الله ..

رأيت ذات ليلة وكأنني مت

وكنت أمشي في جنازتي مرتدية حجابا أبيضا

وخلفي المشيعون من أهلي ومعارفي وصديقاتي

كنت سعيدة بموتي

ورحت أوصي أختي أن تصلح ما أخطأت في دنياي كي لا تكتب لي السيئات

وبدوا لي سعداء

إلا أخي كان يبكيني وقد بدا لي صغيرا في السن

وأيضا شيخي في الجامع كان في زاوية يبكيني

هو وأخي فقط الذان لم يمشيا في جنازتي

ومر على أخي بعض أقربائنا فسألوه مايبكيه فأبى أن يبوح لهم

إلا أنه قال لهم فقدت عشرين دينارا

فأعطوه فقال لهم

هاته الاتي فقدتها لاتعوض

ثم انتهى بي المشيعوون إلى باب

فتوقفو وأمسكت بي أمي وأدخلتني وفجأة

رأينا أمامنا بركة ماء منعتنا من العبور

فقالت أمي تعالي نمشي من طرف البركة ونتمسك بالحائط ونجتازها

وفجأة لما راحت أمي هناك مثلما قالت

فُتحت أمامي طريق في البركة وانشقت وعبرت

قائلة لها

من هنا يا أمي يوجد طريق

وفجأة سمعت جدتي آتية نحونا لكنها لم تقدر على المشي فرحت وساعدتها

وأتيت بها معنا

وكانت وجهتنا بعد البركة منازل بيضاء بأبواب خضراء

ذو طابق أرضي وقرميد

وصحوت من نومي قبل أن نبلغها

_____________________________

مع العلم أن لي من العمر 19 سنة

إسمي رفيقة

والدتي وجدتي على قيد الحياة

أدرس المرحلة النهائية

... السلام عليكم