قصص المراهقات (واقعية للبنات)>>>> لقاء دون موعد سابق



النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree4Likes
  • 1 Post By
  • 2 Post By
  • 1 Post By

الموضوع: قصص المراهقات (واقعية للبنات)>>>> لقاء دون موعد سابق

  1. #1
    عضوة نشيطة
    تاريخ التسجيل
    Oct 2008
    المشاركات
    57
    معدل تقييم المستوى
    0

    fgh قصص المراهقات (واقعية للبنات)>>>> لقاء دون موعد سابق




    قصص المراهقات (واقعية للبنات):

    قصة واقعية تحدث كل يوم مدونة بأسلوب أدبي.



    لقاء دون موعد سابق

    دفع الباب الزجاجي ودخل.. الحقيقة أنه لم يكن هناك أي فائدة من هذا الباب الزجاجي فلم يكن المكان مكيفا بل كان جزءا كبيرا منه مكشوفا حيث تتراص الطاولات والمقاعد مطلة على النيل مباشرة.. زفر في ضيق وهو يبحث بعينه عن طاولة يستريح عليها.. لماذا يجب عليه أن يملأ كل هذه الاستمارات ويكتب كل هذه الطلبات؟.. كم يشعره هذا بالملل.. سيجلس هنا لبعض الوقت بين هؤلاء العشاق الحمقى مع كوب من الشاي لينهي هذا الورق.. اتجه إلى طاولة خاوية عندما توقفت عيناه عند طاولة بعينها.. هل يمكن أن يكون هو؟.. ضيق عينيه ونظر جيدا.. انه هو فعلا ما الذي أتى به إلى هنا؟.. ومن هذه الفتاة التي تجلس معه؟.. اقترب أكثر من طاولتهما لم يبد على صديقه أنه لاحظه فقد كان منغمسا في الحديث ولم يتحرك عندما اقترب منه..وفي اللحظة التالية كان أمامه مباشرة مادا يده ليصافحه.. حدق الصديق في وجهه للحظات قبل أن يفهم من هو وماذا يريد؟..لكنه سرعان ما مد يده في ارتباك مصافحا:- أهلا.. صدفة رائعة
    - هذا من حظي أنا طبعا...
    بدا وكأنه يقصد شيئا مختلفا تماما بعبارته.. تصنع هو انه لم يلاحظ شيئا من ارتباك الصديق والتفت إلى الفتاة قائلا:- هل لي أن أتعرف بالآنسة؟
    غمر صديقه العرق البارد وهو يشير إليها في ارتباك:- آه.. نعم.. إنها مي.. صديقة قديمة..
    لم يستطع أن يبتلع جملة (صديقة قديمة) هذه.. لا يبدو على الفتاة أنها تصلح كصديقة قديمة بأية حال من الأحوال.. تقريبا هي طالبة ثانوي.. نعم هذه الملابس الرمادية والكتب القليلة الموضوعة أمامها تشي بذلك حتما.. شعر بصديقه يكاد أن يقول له( ما الذي أتى بك إلى هنا؟) لكن الأمر كان يبدو مسليا بصورة لا تقاوم لذا فقد جذب كرسي وبكل أريحية جلس.. هنا أصفر وجه صديقه وبدا وكأنه على وشك أن يلقي بنفسه في النيل.. الآن فقط يفهم معنى( تنشق الأرض وتبلعه) هذا هو ما يتمناه بالضبط في تلك اللحظة.. حدجته الفتاة بنظرة جانبية.. بالنسبة لها لم يكن الأمر سيئا فلقد كان هو وسيما وبدا لها لطيفا إلى حد ما.. أشار إلى النادل قائلا:
    - لابد- بهذه المناسبة السعيدة- أن تتناولا شيئا على حسابي.. هذا شيء لا يحدث كل يوم.. تخيل أنني لم أرك منذ ستة أشهر تقريبا يا رجل.
    - نعم.. هذا شيء لا يحدث كل يوم.. يا لي من رجل محظوظ..
    وصله مغزى العبارة فضحك وقد أعجبته الدعابة جدا ثم التفت إلى الفتاة قائلا:
    - هل تعرفين أنا وهو أصدقاء منذ أن كنا في المدرسة الابتدائية.. ثم تخرجنا وأصبحنا عاطلين محترمين ..وأخيرا وجدنا عملا.. تصوري كل هذا وعلاقتنا لم تنقطع.. انه يكبرني بخمسة أشهر فقط ولكن هذا يصنع فارقا ..هو الآن في الثلاثين بينما أنا ما زلت في التاسعة والعشرين..
    هنا بدا أن الصديق قد انتهى تماما فقد رمته الفتاة بنظرة يتطاير منها الشرر.. كان قد أخبرها أنه طالب بالسنة النهائية في إحدى الكليات وما إن يتخرج ويجد عملا حتى يتقدم لخطبتها.. تظاهر بأن رباط حذائه قد انفك وانحنى أسفل الطاولة مختبئا من نظرتها.. تبا لو يستطيع أن يضغط زرا فيختفي هذا الرجل ..أية ريح خبيثة ألقت به إلى هنا.. دهس على قدمه ليصمت قليلا قبل أن يفسد كل شيء.. هنا فجيء به يقول:
    - آه.. لقد دهست قدمي.. كن حذرا وأنت تربط حذائك..
    ابتسمت الفتاة وقد فهمت الأمر وبادلها هو الآخر الابتسام في خبث.. عندها كاد الصديق أن ينفجر.. لسان من اللهب يتصاعد ليحرق دمه وأعصابه وقد وصل المؤشر إلى درجة الخطر لكن لم يبد على الآخر انه شعر بأي شيء.. أو بالأحرى كان يتظاهر بهذا وأنه لا يفهم كل هذه التلميحات..أمسك الصديق بكوب الليمون البارد وضغطه بأصابعه المرتعشة شاعرا برغبة في تحطيمه على رأس هذه المصيبة الموجودة أمامه..وسرعان ما شعر بنفسه يقذف بعيدا عن الحديث وأصبحت العبارات والضحكات متبادلة بينهما بينما هو يجلس مثل الطاولة يبتسم في غباء وكلما حاول أن ينطق بكلمة حدجته الفتاة بنظرة معناها أن (أنخرس ألا يكفيك كل الكذب الذي قلته) فيصمت على الفور.. أخيرا بدا أن تلك الجلسة اللعينة موشكة على الانتهاء.. وقبل أن يذهب هو بعيدا تاركا صديقه المحطم إلى أشلاء نادته الفتاة قائلة:- هذه الورقة سقطت منك.. ففهم على الفور.. التقط منها الورقة التي تحوي رقم هاتفها الذي لا يعرف كيف استطاعت أن تكتبه بهذه السرعة.. ابتسم في ثقة وابتعد ثم جلس على طاولة أخرى لينهي الورق الذي جاء من أجله ثم بدا وكأنه تذكر شيئا فأخرج الورقة التي بها رسالتها ورقم هاتفها ثم كورها وألقاها في النيل لتبتل وتنمحي أحرفها..
    تمت بحمد الله











  2. #2
    المشرفة العامة محررة مبدعة الصورة الرمزية قلب راض
    تاريخ التسجيل
    Feb 2009
    الدولة
    مع الراحلين بقلبي.
    المشاركات
    23,351
    معدل تقييم المستوى
    164

    Awards Showcase


    من سلك طريق الغش لا بد يكشف

    وعلى الفتيات التعفف وعدم السعي وراء الأوهام والحرام

    حتى لا يكنّ لقمة صائغة لكلّ من خبثت نفسه

    وطريق الخطأ لا تحمد عقباه

    وتبقى الفضيلة هي المسلك الآمن من كلّ انزلاق...


    شكرا لك
    قصتك فيها عبر



    اللهم صلِّ على محمّد وعلى آل محمّد كما صلّيت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم, إنّك حميد مجيد،
    اللهم بارك على محمّد وعلى آل محمّد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم, إنك حميد مجيد.
    .



    من مواضيع قلب راض :


  3. #3
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية بير زمزم
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    4,756
    معدل تقييم المستوى
    25
    رووعه

    مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

    اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

المواضيع المتشابهه

  1. قصص المراهقات (واقعية للبنات)
    بواسطة soso22 في المنتدى القصص , روايات
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-09-2012, 05:00 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |