اذا عملتِ [....... ] رضي الله عنك وأرضاك ووجدتِ حلاوة الإيمان وغفر لك وأدخلك الجنة .



صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 9
Like Tree9Likes

الموضوع: اذا عملتِ [....... ] رضي الله عنك وأرضاك ووجدتِ حلاوة الإيمان وغفر لك وأدخلك الجنة .

  1. #1
    محررة بيت حواء الصورة الرمزية أخت نواف
    تاريخ التسجيل
    Apr 2006
    المشاركات
    4,571
    معدل تقييم المستوى
    46

    Awards Showcase

    اذا عملتِ [....... ] رضي الله عنك وأرضاك ووجدتِ حلاوة الإيمان وغفر لك وأدخلك الجنة .

    بسم الله الرحمن الرحيم


    اذا عملتِ [....... ] رضي الله عنك وأرضاك ووجدتِ

    حلاوة الإيمان وغفر لك وأدخلك الجنة ..!!




    كل هذا الثواب الذي وضعته في العنوان تحصلين عليه .. متى ؟

    إذا :

    رضيتِ بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد نبيا رسولا .

    هذا عنوان السعادة ان ترضى بالله ربا والهاً ومعبودا وبالاسلام دينا

    وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ..

    ولهذا كان النبي يحثنا على ان نقول كل صباح ومساء " رضيت بالله ربا
    وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا "

    يقول النبي " من قال حين يصبح وحين يمسي ثلاث مرات رضيت بالله ربا
    وبالإسلام دينا وبمحمد نبيا
    كان حقا على الله أن يرضيه "

    تأملي كلمة " كان حقا على الله أن يرضيه " من الذي يرضي ؟

    إنه الكريم الجواد الوهاب واسع الكرم والعطاء واسع الجود سبحانه وتعالى ..

    وكان نبينا ايضا يحثنا ان نقول هذه الكلمات عند الاذان .. في

    الحديث الذي رواه مسلم "من قال حين يسمع المؤذن : أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له
    وأن محمدا عبده ورسوله . رضيت بالله ربا وبمحمد رسولا وبالإسلام دينا
    . غفر له ذنبه "

    وقال " من قال إذا أصبح : " رضيت بالله ربا ، و بالإسلام دينا و بمحمد نبيا " ، فأنا الزعيم ، لآخدن بيده حتى أدخله الجنة "

    وقال " ذاق طعم الايمان من رضي بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد

    صلى الله عليه وسلم نبيا
    "

    والسؤال العظيم المهم ؟



    كيف ترضين بالله ربا وبالاسلام دينا وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا...؟


    يرضى العبد بالله ربا اذا لم يتخذ غيره الها .. وكيف لا يعبد العبد

    ربه جل وعلا وهو الذي خلقه واوجده من العدم وهو الذي رزقه وهو

    الذي ينعم عليه بشتى النعم وصنوف المنن ..
    " يَا أَيُّهَا النَّاسُ اعْبُدُواْ رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ وَالَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ
    الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الأَرْضَ فِرَاشاً وَالسَّمَاء بِنَاء وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاء مَاء
    فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَّكُمْ فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلَّهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ
    "


    اذا الرضا بالله ربا
    يقتضي : أن نوحد الله جل وعلا بالعبادة ..

    الا نصرف شيئا من عباداتنا الا لله من صلاة وصدقه وصيام وتوكل

    ودعاء ... الخ

    وان نحذر الرياء ..

    وان ننتبه لنياتنا اثناء العبادات لا نجعلها للناس ولا للدنيا ..

    وايضا من الرضا بالله ربا أن نرضى بقضائه .. القضاء الشرعي والكوني .. فجميع اوامر بالله

    نسلم بها .. وجميع الابتلاءات نصبر عليها ..
    والكوني .. فجميع اوامر بالله نسلم بها .. وجميع الابتلاءات

    نصبر عليها ..

    فالامر الشرعي جميع الاوامر وجميع النواهي مثل :

    1- الحجاب .. فهل اتخذتِ الحجاب عادة أم عبادة ؟ وهل

    رضيتِ به ؟

    2- الجهاد .. صار اليوم فرضا عينيا على الامة .. فلو اراد

    زوجك أو ابنك الخروج للجهاد نصرة لاخوانه المستضعفين في سوريا

    مثلا هل سترضين ام ستولولين .. اذن راجعي ايمانك بالله ربا ..

    فإن الايمان به يقتضي ان تؤمني بقضائه الشرعي ..

    عموما إذا سمعتِ أمر الله ونهيه .. هل تضيعين الوقت في المناقشة
    أو المجادلة أو محاولة التهرب من الامر ومحاولة استخراج الاعذار من
    هنا وهناك حتى تنجين من تطبيق هذه الأوامر ؟
    أم مجرد ما تسمعي أمر الله تبادرين بالسمع والطاعة لامر الله ..

    كان الصحابة يقولون بمَ أمر ربنا ؟ ولا يقولون لمَ أمر ربنا ؟ يبحثون عن الأمر
    وعن كلام الله ورسوله صلى الله عليه وسلم !!

    وهم الذين اعزهم الله وفتحوا الدنيا لأنهم هم فعلا من حقق الرضا بالله ورسوله ودينه ..

    وأما قضائه الكوني :

    فيامن تأخر زواجك او انجابك أو حلت بك مصيبة هل انتِ راضية بهذا

    ؟ ان كنتِ راضية فقد رضيتِ بالله ربا وان كنت متسخطة فراجعي

    نفسك لتكوني ممن رضي بالله ربا .. وكوني على ثقة ان الله لم

    يقدر لك الا الخير ولو كشف لك المقادير لما اخترتِ الا ان يصيبك هذا

    البلاء لأن فيه خيرا كثيرا .. ولولا ان الله عز وجل يحبك ما ابتلاك ولكنه

    اصابك بهذه المصيبة ان كنتِ مؤمنة ليرفع درجاتك وان كنتِ مخالفة

    لامره لتعودي اليه ويكفر بها سيئاتك ..


    وقد قال صلى الله عليه وسلم : " ليودن أهل العافية يوم القيامة أن

    جلودهم قرضت بالمقاريض ، مما يرون من ثواب أهل البلاء
    " .


    فلابد ان نرضى بقضاء الله وقدره .. فكل ما يقدره الله نرضى به

    ونسلم .. قال جل وعلا : " مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ "

    قال علماء التفسير : أي من يرضى بما أصابه ، وما قدره الله عليه

    من خير أو شر ومصائب : يهدي قلبه ويشرح صدره ويجعل في قلبه

    الراحة والسكينة والطمأنينة واليقين أن ما أصابه لم يكن ليخطئه وما أخطأه لم يكن ليصيبه .
    .



    * * الرضا بالاسلام دينا :

    أن نتمسك بهذا الدين ونتعز به كما أمرنا الله في قوله "وَلاَ تَمُوتُنَّ إِلاَّ وَأنتُم مَّسلِموُنَ "

    والاسلام هو: الاستسلام لله والانقياد له بالطاعة والخضوع له واتباع شريعة محمد صلى الله عليه وسلم .


    - وأنه هو النظام والدين الوحيد الذي لا يقبل الله تعالى من أحدٍ ديناً سواه، ولا ينجو في الآخرة ويدخل الجنة إلا أهله.

    - أن تجعلي الإسلام هو الحكم في علاقتك بالناس، فتوالي وتعادي فيه، فمن كان من أهل الإسلام أحببتيه وواليتيه، وإن كان من غير جنسيتك أو من غير بلدك أو من غير طبقتك، ولو لم ينفعك بأمر من الأمور؛ ومن كان عدواً للإسلام مناوئاً له حاربتيه وأبغضتيه، ولو كان أقرب قريب، ولو كان جارك أو أخاك أو ابنك، ولو كان ينفعك في أمور كثيرة من أمورك الدنيوية؛ فالمقياس عندك في علاقتك مع الناس هو الإسلام.

    - اعتقاد بطلان جميع الأديان السابقة بظهوره , وأن لا يجوز عبادة الله بغيره , وأن تعتقدي أن شرعه لا مثيل له , فضلا ً عن أن يكون هناك شرع أفضل منه , وأن تعتقدي أنه لا يجوز التحاكم إلى غيره , وأن تعتقدي أن صلاحية شرعه لكل زمان ومكان .

    - الرضا بالإسلام ديناً يستلزم منا الدفاع عن هذا الدين، والجهاد من أجله، ونشره في الدنيا، وعدم التفريط، وأن يكون شعاراً ظاهراً لنا في كل أفعالنا وأقوالنا وواقعاً نعيشه في كل أمور حياتنا.



    * * وأما الرضا بمحمد نبيا ورسولا :

    هو ان نجعل الرسول صلى الله عليه وسلم هو قدوتنا وأسوتنا قال جل

    وعلا " لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِّمَن كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً "
    هذه التي تتخذ من الرسول صلى الله عليه وسلم أسوة : هي ممن
    " يرجو الله واليوم الآخر وذكر الله كثيرا "

    - وأن نتخذه حكما " فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ
    ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا" اي اقل ضيق من حكم الرسول صلى

    الله عليه وسلم وأمره " مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا " اي ينقادوا انقيادا تاما كاملا ..



    هنا يثبت الايمان .. وهنا يصح ايمانك .. وعندها :

    يرضى عنك ربنا ويرضيك وتجدي حلاوة الإيمان ويغفر لك .. فهنيئا لك ..




    منقول للفائد لاتنسونا من الدعوات بظهر الغيب

  2. #2
    مشرفة الركن الاسلامي الصورة الرمزية دموع التوبة
    تاريخ التسجيل
    May 2011
    المشاركات
    11,240
    معدل تقييم المستوى
    120

    Awards Showcase

    الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 124 ( الأعضاء 1 والزوار 123)

    اللهم بارك يا اخت نواف انظري كم عدد الزوار في موضوعك اللهم بارك حياكم الله زوارنا الاحباب

    جزاك الله خير اختي الغالية في الله و بارك الله فيك و نفع بك غاليتي و جعلها في ميزان حسناتك باذن الله موضوع اكثر من رائع يرفع الهمم عاليا بالتوحيد و الايمان لي مداخلة هنا يا عسل بالنسبة للجهاد و الخروج اليه فلابد من اذن ولي الامر وهو هنا الحاكم او الوالي و الله اعلم و احلى تقييم تم لعيونك يا الغالية
    أخت نواف likes this.
    مواضيع قد تهمك


    ما هو شرك الارادة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ و خاصة عند تفريج الهم و الكربة الدنيوية


    افساد المرأة لاخرى عن طريق تقديم النصائح انتبهوا فالامر خطير




    عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :(ما لي و للدنيا ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ، ثم راح و تركها )



    صحيح الجامع - صححه الالباني


    و هذه حالنا في الدنيا فالسعيد من عمل للاخرة و الخاسر من اركن للدنيا و مفاتنها














    من مواضيع دموع التوبة :


  3. #3

  4. #4
    إدارية ومشرفة الركن الإسلامي
    تاريخ التسجيل
    Jan 2010
    المشاركات
    19,702
    معدل تقييم المستوى
    10

    Awards Showcase

    جزيتي الجنة اخيتي ومن تحبين على طرحك القيم
    أخت نواف likes this.
    دخول متقطع ،، ارجو المعذره ،،
    نسأل الله العفو والعافيه في الدنيا والاخره
    (رحمك الله ياأبتاه وغفر لك وجعل مأواك جنة الفردوس الاعلى وجمعنا بك فيها )

    للمحتشمات ( أعجبني )
    هذا البهاءُ الذي يزدانُ رونقُـــــــهُ
    فيكن من يا تُرى بالطهـر حلاه ؟
    هل مثلكن نساء الارض قاطبـة
    أم خصكن بهذي الفتنــــةِ الله ؟
    (د. فواز اللعبون )

    من مواضيع زهور 1431 :


صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. هل تريد أن تذوق حلاوة الإيمان ؟!؟
    بواسطة امي هيله في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 29-07-2009, 05:18 PM
  2. منافذ الوصول إلى حلاوة الإيمان
    بواسطة نجمة في الأفق في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 11-04-2008, 04:34 PM
  3. حلاوة الإيمان
    بواسطة * أمة الرحمن * في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 16-02-2008, 01:31 AM
  4. حلاوة الإيمان
    بواسطة فداء الأقصى في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-02-2007, 10:37 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |