( الدرس الرابع : أنواع البداية العقد النهاية ) O.o



صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 4 من 7
Like Tree2Likes

الموضوع: ( الدرس الرابع : أنواع البداية العقد النهاية ) O.o

  1. #1
    مشرفة سابقة محررة مبدعة الصورة الرمزية } هدية {
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,970
    معدل تقييم المستوى
    78

    Awards Showcase

    درس ( الدرس الرابع : أنواع البداية العقد النهاية ) O.o


















    البداية والعقدة والجسد والنهاية في القصة القصيرة جدا بالمغرب :
    قصص جمال الدين الخضيري نموذجا


    للدكتور / جميل حمداوي




    أنـــواع البدايــات في القصــة القصيــرة جــدا:

    تستعمل القصة القصيرة جدا كما هي عند الكاتب المغربي جمال الدين الخضيري مجموعة من أشكال البدايات، حيث يقوم الكاتب بتنويع بداياته الاستهلالية، وتغيير وضعياته الاستفتاحية من قصة إلى أخرى.

    وقد تشترك القصة القصيرة جدا في هذه البدايات بشكل من الأشكال مع القصة القصيرة والرواية، مادامت الصياغة السردية في الاستفتاح متشابهة إلى حد كبير بين هذه الأجناس الأدبية الثلاثة.

    ويمكن الحديث عن مجموعة من البدايات التي تستند إليها قصص جمال الدين الخضيري،
    ويمكن حصرها في الأنواع التالية:




    1/ البدايـــة الفضائيــة:


    يشغل جمال الدين الخضيري في مجموعة من قصصه القصيرة جدا ما يسمى بالبداية الفضائية أو الظرفية، والتي تتحدد في الزمان والمكان على حد سواء، وتتضح البداية الفضائية الزمانية

    في قصته:” فليعش المجنون” التي استهلها الكاتب بمؤشر زماني: ” في عز شمس الظهيرة”.

    وقد تكون هذه البداية الظرفية مكانية كما في قصة:”التنين الفاغر فاه”: “في المطعم الشرقي،


    ويعني كل هذا أن البداية الظرفية هي التي ترتكز على الزمان والمكان، وذلك باعتبارهما خلفية إطارية محددة للشخوص والأحداث الواردة في القصة القصيرة جدا.



    2/ البدايـــة السرديــــة:


    من الطبيعي أن تكون بدايات كثير من القصص القصيرة جدا عند جمال الدين الخضيري سردية، مادامت هذه القصص تتكئ على عمليتي التحبيك والتخطيب على المستوى السردي،

    كما يتجلى ذلك بوضوح في قصة:”حب على شاكلة البعير”:” زارتني أختي كعادتها في غرفتي نهاية هذا الأسبوع .



    ويتضح، مما سبق، بأن البداية السردية هي التي ترتكز على إيراد الأحداث تمهيدا وتعقيدا وانفراجا.




    3/ البدايـــة الوصفيــة:


    تستهل بعض القصص القصيرة جدا عند جمال الدين الخضيري ببداية وصفية ، وذلك من أجل وصف الشخصية أوالأمكنة أو الأشياء أو الوسائل

    كما في قصة:” الحاصد”:” طويل القامة. بارز العروق. منحن على منجله طول يومه. خلّف وراءه أكواما من الحصاد. تراءت له أفعى رقطاء تتجه نحوه. استمر في انحنائه ولم يبال بها قط. وما أن غرست أنيابها في ساقه نافثة سمها حتى سقطت ميتة. أخذها وربط بها قبضة من السنابل.”



    ويلاحظ أن الكاتب قد أسبغ على شخصية الحاصد مجموعة من الأوصاف الخارجية التي تبين قوته وشجاعته ورباطة جأشه.



    4/ البدايـــة الشخوصيــة:


    ترتكز بعض القصص القصيرة جدا على الشخوص المحورية تبئيرا ورصدا وتركيزا

    كما في قصة” الرجل المنجل”: ” يسمى الرجل المنجل لكثرة تأبطه له.

    رأيناه مرة يجري تجاه امرأته، يصيح كالملدوغ، ويصرخ في وجهها:
    - ناولوني المنجل، أين المنجل أيتها…؟
    حاول أن يتجرد من سرواله التقليدي المشدود بعناية حول خصره بحبال وأحزمة عديدة فلم يفلح.


    وهكذا، فالبداية الشخوصية هي التي تدور حول شخصية رئيسية أو محورية تلتف حولها الأحداث تشبيكا وتعقيدا وتمطيطا وتخطيبا .




    6/ البدايــــة الحلميــــة:


    نعني بالبداية الحلمية تلك البداية التي تستهل بملفوظ حلمي يحول الحقيقة إلى تخييل أو فانطاستيك

    كما في قصة “مجرد حلم”: “رأيت فيما يرى النائم أني تحولت عملاقا ضخم الجثة مفتول العضلات مهاب الجانب. فعزمت أن أجهز على أعدائي الذين استضعفوني وجرعوني العلاقم.


    ويعني هذا أن البداية الحلمية هي تلك البداية التي يحضر فيها الحلم بشكل بارز و لافت للانتباه، لتصبح فيما بعد إطارا فنيا وجماليا للأحداث والشخوص والأفضية السردية.



    7/ البدايـــة الساخـــرة:



    تتسم بدايات بعض القصص القصيرة جدا عند جمال الدين الخضيري بخاصية السخرية والفكاهة والتهكم والتندر

    كما في قصة”الأصلع”: “أستاذنا أقرع، أصلع، بإمكان المرء أن يمشي على رأسه حافيا دون أن يتأذى.



    ويعني هذا أن البداية الساخرة هي تلك البداية التي تثير المتلقي ذهنيا ووجدانيا وحركيا ، وذلك عن طريق خلق لغة الابتسامة والطرافة والضحك، وغالبا ما تنبني تلك اللغة المثيرة على التهجين والباروديا والمحاكاة الساخرة.


    8/ البدايــــة التأمليـــة:



    هناك قصص قصيرة جدا ذات طابع تأملي في الذات والموضوع

    كما في قصة:”قارئة الفنجان”: ” تمعنتْ في قعر الفنجان وحدقتْ في قسماته جيدا حتى استقرت نظراتها على شفتيه



    إذاًً، فالبداية التأملية هي تلك البداية التي تستند إلى التدبر العقلاني، والتفكير الملي، والنظر إلى الذات والأشياء نظرة عميقة تأملية قوامها: العقل والمنطق والحدس.




    9/ البدايـــة التراثيـــة:



    يعتمد جمال الدين الخضيري في كتابة قصصه القصيرة جدا على البداية التراثية ، حيث يكثر من العبارات المسكوكة ، وذلك إن تجريبا وإن تأصيلا . ويعني هذا أن تلك البدايات تسير على منوال البدايات الموجودة في كتب التراث أسلبة وصياغة وكتابة وتناصا .

    كما في قصة:”معاذير آفلة”:”أخبرنا في مجلس سمر أحد شيوخنا ممن لا نردُّ خبره، قال:


    ” قصدتُ مستشفى المدينة بغية إجراء عملية أسفل بطني.


    وهكذا، يتبين لنا بأن هذه القصة تراثية المنزع سواء على مستوى السرد والحكي أم على مستوى الصياغة والتعبير والأسلبة أم على صعيد المعجم والمفردات.



    10 / البدايـــة الشاعريـــة:



    يلاحظ أن جمال الدين الخضيري قد وظف البداية الشاعرية أو ما يسمى بالمحكي الشاعري الذي تختلط فيه الحكاية السردية بالصياغة الشعرية

    كما في قصة” نكاية بحكاية ما”:


    ” مغرمٌ بحكاية “دارة جلجل”.

    مغرمٌ بالجارة بلبل.
    تفنّنَ في حيّاكة الحكاية لها.
    تواعدا على اللقاء عند شطّ حارة الفلفل.

    هناك ألفى البلابل بعدد النمل والرمل.
    طوّقنه، جرّدنه…، قبع وتقوقع متدثرا باليم.
    لا نأمة في البحر، لا ناقة للنحر.
    بكى… نكى بالحكاية التي كانت ذات قروح وجروح.



    ويعني هذا أن البداية الشاعرية هي التي يمتزج فيها أجواء الشعر مع أجواء النثر والسرد والحكي، فتتقاطع المشابهة (التشبيه والاستعارة) مع المجاورة (الكناية والمجاز المرسل).










  2. #2
    مشرفة سابقة محررة مبدعة الصورة الرمزية } هدية {
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,970
    معدل تقييم المستوى
    78

    Awards Showcase

    درس












    11/ البدايـــة الميتاسردية:


    نعني بالبداية الميتاسردية حينما تفكر القصة القصيرة جدا في نفسها، فتستعرض آلياتها الفنية والجمالية بالفضح والبوح والكشف، ثم ترصد المشاكل التي يمكن أن يواجهها كاتب القصة القصيرة جدا على مستوى الإبداع والتلقي

    كما في قصة:” فقاقيع”:” كتبتُ قصة قصيرة جدا. استحضرت فيها أحداثا جساما وأزمنة متداخلة في شكل شذرات وومضات. فما كان من بطلها إلا أن انسل هاربا.



    إذاً، فالبداية الميتاسردية أو البداية الميكروسردية هي تلك البداية التي ترتكز فنيا وجماليا وسرديا على جماليات القصة القصيرة جدا نظرية وإبداعا ووظيفة.




    12/ البدايـــة الإحاليـــة أو التناصيـــة:



    تعتمد البداية الإحالية والتناصية على تشغيل المعرفية الخلفية، وتوظيف السيناريوهات والخطاطات والمدونات التناصية إما بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، وإما بطريقة واعية أو غير واعية .

    كما في قصة” مسح الطاولة”، حيث تحيل هذه القصة على الكوجيطو الديكارتي وفلسفة الأنا إنية وكينونة:”جلس ديكارت في الحانة مهموما، مسندا فكه على كفه محدقا في اللاشيء. جاء النادل ومسح الطاولة. لم يتمالك ديكارت نفسه. قفز كالملدوغ.

    إذاً- القصص القصيرة جدا لدى جمال الدين الخضيري، ذات البداية التناصية والحمولة الثقافية والفكرية!مادام هذا المبدع له اطلاع كبير على شتى الحقول المعرفية والعلمية والفنية.





    13/ البدايــــة السببيــــة:


    تعتمد البداية السببية على ذكر السبب. وبعد ذلك، يسرد الكاتب الأحداث والنتائج المترتبة عن ذلك السبب تمطيطا وتدقيقا وتكثيفا .


    ومن النماذج التي تمثل البداية السببية نذكر: قصة” حمية”: ” لأن البدانة ليست موضة، ولأن القارئ النهم والأكول الشره في طريقهما إلى الانقراض كما الديناصورات، تتبعتُ نظام حمية صارم:
    تناولت وجبة خفيفة جدا..
    كتبت قصة قصيرة جدا..
    فأصبحنا رشيقين جدا.

    إذًًاً، فالبداية السببية هي تلك البداية التي ترتبط فيها النتيجة بالسبب، وغالبا ماتكون تلك البداية في تلك القصة القصيرة جدا مقترنة بأداة ” لأن” السببية.



    14/ البدايــــة الفانطاستيكيـــة:



    يوظف جمال الدين الخضيري مجموعة من القصص القصيرة جدا ذات طابع فانطاستيكي قائم على التعجيب والتغريب

    كما في قصة:”مجرد حلم”: “رأيت فيما يرى النائم أني تحولت عملاقا ضخم الجثة مفتول العضلات مهاب الجانب. فعزمت أن أجهز على أعدائي الذين استضعفوني وجرعوني العلاقم.



    ويعني هذا أن البداية الفانطاستيكية هي تلك البداية التي تنبني على التحول والامتساخ والتقلبات الحلمية والرؤيوية.




    15/ البدايـــة الحواريــة أو المشهدية:


    هناك نوع آخر من البداية تستهل بها قصص جمال الدين الخضيري، ويمكن تسميتها بالبداية الحوارية أو المشهدية ، وتحيلنا هذه البداية على جنس المسرح و النصوص الحوارية والخطابات الاستفسارية المبنية على السؤال والجواب

    كما في قصة” القناع”:

    ” هو: أودّ أن أشتري قناعا يا حبيبتي
    هي: لِمَ، أتنوي أن تمثل في مسرح؟
    هو: لا، لكن حتى يبدو وجهي محايدا وأنا أغازلكِ، و…
    هي: أتضع قناعا على قناع؟!
    صفقت في وجهه الباب وهي تقول:
    - في الوقت الذي كنت أنتظر أن تتجرد من أصباغك، تتمترس في قلاعك.”


    هذا، وإذا كانت البداية السردية الحكائية مرتبطة بالسارد أو الراوي؛ فإن البداية الحوارية مرتبطة بشكل خاص بالشخصيات في حوارها المباشر.



    16/ البدايـــة التقريريــة:


    تتخذ بعض قصص جمال الدين الخضيري طابعا تقريريا، وذلك في شكل جمل تقريرية وتأكيدية تعيينا وإخبارا. بمعنى أن الجمل التقريرية جمل حرفية مباشرة من حيث دلالاتها المقصدية .

    كما في قصة:”حملة تمشيط”: ” الحاكم قادم، الحاكم ناقم.

    سيارات الشرطة تمشط الطرقات، تتلقف مجانين ومشردي المدينة.
    التقى المجنون بالمجنون:
    - إنهم يتعقبونهم.
    - من؟
    - أمثالنا.. علينا بالهروب.
    نظر كل واحد تجاه الآخر، وكأنهما يكتشفان أسمالهما التي تبرق بالسواد وتشي بحالهما.
    دون نذير، أياد كأنها كماشات تزج بهما داخل الفركونيت العاجة بالرؤوس.
    صرخ الأول : ما أنا منهم، أنا ميكانيكي السيارات.
    تبعه الثاني بهستيريا: ولا أنا كذلك، ما أنا إلا بائع فحم.”

    وهكذا، فالبداية التقريرية هي بداية حرفية قائمة على الجمل الخبرية سواء أكانت ابتدائية أم طلبية أم إنكارية. ومن المعروف أن الجملة التقريرية المبنية على التعيين والمباشرة نقيض الجملة الإنشائية المبنية على تنوع الأساليب الإنشائية الطلبية وغير الطلبية.


    17/ البدايـــة الإنشائيــة:

    تستند البداية الإنشائية إلى استخدام مجموعة من الأساليب الإنشائية الطلبية وغير الطلبية كالاستفهام، والأمر، والنداء، والنفي، والنهي، والقسم، والتمني، والشرط، والترجي، والندبة، والاستغاثة….

    كما في قصة”اكتشاف”: ” لا قطوف فيها، ولا نذور.


    مستعصية الوطء، موغلة في الأحراش.

    عندما هبط فريق العمل فيها من عل.
    وبعد المسح من السفح إلى السفح.
    توصل الفريق إلى الاكتشاف الآتي:
    ” المنطقة طاردة، ولا يمكن أن يعيش فيها إلا ذئب ومعلم”.



    وهكذا، فهذه القصة القصيرة جدا تنتهي بأسلوب إنشائي غير طلبي يتمثل في توظيف أسلوب الحصر والقصر القائم على أداة النفي وإلا الاستثنائية. وكما هو معلوم، فإن الأسلوب الإنشائي يسبغ على القصة القصيرة جدا نوعا من الإيحائية والوظيفة الشعرية.




    18/ البدايــة المفارقـــة:



    تتكئ بعض قصص جمال الدين الخضيري على المفارقة ، وذلك من خلال الجمع بين المتضادات المتنافرة، وتناقض المنطق مع الممارسة




    وترد هذه المفارقة أيضا في قصة:” جاذبية”: ” بديهي أن الأشياء تسقط من الأعلى نحو الأسفل، لكنني سقطت من الأسفل نحو الأعلى. لا يهمني خُرْقَ نيوتن وتفاحته المتواطئة، ولا الحَذْلقات السكولارية.


    إذاً، تقوم المفارقة في هذه القصص القصيرة جدا على خرق المألوف، والانزياح عن العقل والمنطق، وكل ذلك من أجل تشكيل دلالة جديدة قوامها السخرية من الذات والواقع على حد سواء.



    19 / البدايــــة الملغــــزة:



    تعتمد بعض القصص القصيرة جدا عند جمال الدين الخضيري كما في ” فقاقيع” و” وثابة كالبراغيث” على طرح أسئلة الافتراض والاحتمال، واستعمال الألغاز لإرباك القارئ، واستفزازه ذهنيا وعقليا ووجدانيا

    كما في قصة:” مطيتان”:” افرضْ مثلا أنهم سألوكَ عن الفرق ما بين مطيتين:


    واحدة باسقة لكنها تزهر ولا تثمر، وأخرى تلتصق بالأرض وتتمرّغ بالتراب بَيْد أنها تزهر وتثمر.
    أجزمُ أنكَ لن تعرف الجواب إلا إذا امتطيتَ قمّة شجرة الصفصاف، حينذاك سترى أحدَهم يتأبط ذراعها، حتى يستقرا تحت الشجرة، فيحصل ما يحصل من أمر الامتطاء والتمرغ بالتراب.
    لو كنتُ مكانكَ لجلبتُ فأسا وقطعتُ هذه المطية الصفصافة التي لمْ أَرَها أبدا تثمر.”


    هذا، ويلاحظ أن هذه القصة القصيرة جدا يبدأها الكاتب بالافتراض، واستحضار المتلقي لطرح السؤال عليه في شكل لغز، وحينما يعجز القارئ الحائر، يسرع الكاتب إلى تقديم الجواب الساخر.



    20/ البدايـــة الأيقونيـــة:


    تتخذ بعض القصص القصيرة جدا طابعا بصريا أيقونيا ، حيث تتحول بعض الأيقونات السيميائية إلى علامات دالة

    كما في قصة:”السائق”:” جاااالس أمام المقود. كأس الشاي مثبت جنب الكرسي. على لوحة القيادة غيض وفيض؛ كراسة مهملة، اسطوانة مهشمة، صور شاحبة،… في الخلف ملاءة وسرير.



    يلاحظ أن كلمة ” جاااالس” في هذه القصة القصيرة جدا تعبر أيقونيا وسيميائيا ، وذلك من خلال تقطيعها إلى مجموعة من حروف المد، على مدى ارتباط حياة السائق بسيارته في أفراحه وأتراحه، واستمراره في الجلوس أمام مقود سيارته طوال مراحل عمره، وكثرة انشغاله بالمقود إلى درجة الاعتياد والملل والروتين.













  3. #3
    مشرفة سابقة محررة مبدعة الصورة الرمزية } هدية {
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,970
    معدل تقييم المستوى
    78

    Awards Showcase

    درس














    أنواع العقدة في القصة القصيرة جدا:

    نعني بالعقدة الوضعية السردية الأساسية القائمة على التأزم والصراع والاضطراب والتوتر الدرامي، ويمكن تقسيم هذه الوضعية إلى الأنواع التالية :


    1/ العقـــدة المقتضبـــة :

    نعني بالعقدة المقتضبة تلك العقدة التي تتسم بالتكثيف والاختصار والاقتضاب والإيجاز

    كما وكيفا كما في قصة:” عطب”: “ متكئة على سيارتها المركونة جنب الطريق في انتظار من يغير لها إطار العجلة. كل مرة كان يتم التغيير، لكن بقيت العجلة على حالها.

    ويلاحظ أن هذه العقدة موجزة ومكثفة في شكل أحداث سلبية مركزة كحدث العطب في القصة



    2/ العقـــدة المضمـــرة :

    تخلو بعض القصص القصيرة جدا عند جمال الدين الخضيري من العقدة المألوفة التي تتمظهر في شكل أزمة أو مشكلة أو وضعية صعبة، بل هذه العقدة لا يمكن استجلاؤها إلا بالتأويل والتأمل والفحص والاختبار؛ لأن هذه العقدة غير واضحة بشكل جلي، بل هي مختفية ومضمرة ، وتحضر في القصة تضمينا وإيحاء وتلويحا وإشارة

    كما في قصة:”النادلة ” : نادلة سوداء مثل الفحمة. لما اتجهت نحو منضدته تسأل عن بغيته. نظر فيها مليا وقال : ترى لو طحناك هل سنصنع منك كحلا تمتلئ به مراودنا؟!”

    من الصعب بمكان استجلاء العقدة في هذه القصة القصيرة جدا، إلا إذا مارسنا فعل القراءة الجيدة، وفعل التأويل المثمر، لنستكشف تلميحا وتلويحا بأن كثرة السواد هي العقدة المشكلة لحبكة هذه القصة القصيرة جدا.


    3/ العقـدة المفصلـــــــة :

    نعني بالعقدة المفصلة تلك العقدة التي تستكمل مقوماتها الفنية والجمالية، وغالبا ما تكون عقدة عادية وطبيعية كما في النصوص السردية المألوفة،

    ومن أمثلة لهذا النوع من العقدة نستحضر : قصة:” ثورة” : “هاج حمار القرية وركض نحو القرية المجاورة وسفد أتانا هناك. القريتان على طرفي نقيض ولا يوحد بينهما إلا اشتباكات العصي وطقطقات المقالع. ثار النقع بينهما من جديد. هبت كل قرية لنصرة حيوانها. سقط حشد كبير. وجدها حمير القريتين فرصة لا تعوض فنزحوا إلى مكان بعيد عن أرض الوغى ليمارسوا لأول مرة الحب على هواهم ودون مراقبة.”

    ويعني هذا أن العقدة المفصلة تشبه العقدة التي نجدها في الأقصوصة والقصة القصيرة، وقد استكملت مكوناتها السردية تحبيكا وتسريدا وتخطيبا.


    4/ العقــدة الممتـــــدة :

    نعني بالعقدة الممتدة في القصة القصيرة جدا تلك العقدة التي ليس لها حل أو نهاية أو انفراج، بل تتسع تلك العقدة المتوترة، وتمتد سردا ومساحة لتهيمن على كل أطراف القصة

    كما في قصة:”المتلعثم”: الحانة تلفظ روادها. يلفظ جيوبه أيضا عله يجد ما يستقل به التاكسي. يعبر الزقاق المظلم الضيق. يجردونه من أحذيته ومن ساعته ومما تبقى من آدميته. يواصل المسير. يزداد تلعثمه. يزداد تنمّله. يحاول أن يحصي كم عدد المرات التي عاد فيها من الحانات والمساجد حافيا. لم يقو على ذلك، فازداد تلعثما.

    ويعني هذا أن العقدة الممتدة هي تلك العقدة التي تهيمن على النص القصصي كله. وبتعبير آخر، حينما تتحول القصة كلها إلى عقدة من البداية حتى النهاية.












  4. #4
    مشرفة سابقة محررة مبدعة الصورة الرمزية } هدية {
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    6,970
    معدل تقييم المستوى
    78

    Awards Showcase

    درس














    أنـــواع الجســد السردي في القصة القصيرة جدا :



    يمكن القول: إن ثمة ثلاثة أنواع من أجساد القصة القصيرة جدا في قصص جمال الدين الخضيري، وهي:



    أولا : الجسد القصصي القصير:

    وينبغي ألا يتعدى بعض الجمل القليلة جدا

    كما في قصة:” ارتحال”:” عندما رأيْتُه متصنّعا الارتجال، تيقّنْتُ أنه أزف موعد الارتحال..





    ثانيا : الجسد القصصي المتوسط :

    قد يتخذ خمسة أسطر أو نصف الصفحة على أكبر تقدير

    كما في قصة:” البرتقالة القاتلة”:” عم القحط وسادت المجاعة في البلاد. استشرى الجراد وتنافس مع بني البشر في افتراس النبات ولحاء الشجر. ظهر رجل في الزقاق أنهكه الهزال يتمسح بأعتاب برتقالة، ثم سرعان ما دسها في عبه بحركة برقية. تبعه هيكل عظمي على مشارف الموت يجر خطاه بثقل كأنه ينتزعها من صمغ لصيق. يود لو يظفر ببعض القشور أو بعض الفتات. طفق صاحب البرتقالة في تقشيرها. ازدرد القشور أولا وأتبعها بلبها. سقط الرجل الهيكل ريشة هامدة من هول المشهد واستفحال الطوى، وتساقط الرجل الآخر من فرط التخمة.





    ثالثا : الجسد القصصي الطويل :

    ويتعدى هذا الجسد الصفحة أو يقترب في صياغته الحكائية من نفس الأقصوصة أو من نفس القصة القصيرة أو من نفس الرواية أو من نفس المسرحية أو الشعر ،

    كما يتضح ذلك جليا في قصة:” الهدير”:” أعرف كاتبا نذر نفسه للكتابة، وانزوى في برجه النائي. وما إن أمسك بخط الكتابة وأخضع قلمه لنسيج الأحداث حتى كبا واستعصى عليه شق الحروف وبذرها بفعل كدر أصابه تسبب فيه زعيق سيارات وعجلات لا تتوانى عن الهدير. نهض ذات صباح. دق مسامير في قطعة خشبية مستطيلة، ثم دفنها في الطريق تاركا فقط لأنصالها أن تطفو بعض الشيء على الأديم. اختفى وراء شجرة وبدأ يراقب ما اقترفته يداه. مرت سيارة. سرعان ما تمايلت. انحرفت عن الطريق، وربضت جانبا. تتالت السيارات وتكررت المشاهد ذاتها. وعندما عاد في اليوم الموالي، حاملا قطعته الخشبية، اختفت الأشجار وتلاشى الطريق. وقبل أن ينتشي بفتحه المبين، هدر من بعيد صوت قطار، وقال لنفسه:


    - من أي غابة حديدية يا ترى سأستل، هذه المرة، أسافين، يكون فيها بأس شديد وعرقلة لقاطرات هذا التنين الزاحف.

    وما بين إغفاءة عين وتفتحها، صدئت عجلات الكاتب التي لا تدور، واستمر الهدير وتشابكت حول برجه طرق أخرى تعج بالضجيج.”


    ويمكن القول أيضا: إن هناك جسدا قصصيا مقتضبا ومختزلا، وجسدا قصصيا متناميا ومتصاعدا.











صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. o.O ( الدرس الرابع : أنواع البداية العقد النهاية ) O.o
    بواسطة } هدية { في المنتدى القصص , روايات
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 28-01-2014, 02:24 AM
  2. دورة الوسائط, الدرس الرابع
    بواسطة reemy_jojo في المنتدى دورات الفوتوشوب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-02-2012, 08:59 AM
  3. الدرس الرابع النقش بالحناء
    بواسطة جيكولا في المنتدى دورات الجمال
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-04-2011, 06:46 PM
  4. مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 21-06-2010, 08:59 AM
  5. خلونا نتكلم من البداية حتى النهاية وشرايكم
    بواسطة الفيصلية911 في المنتدى الحياة الزوجية
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 11-03-2007, 03:36 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |