لـمـاذا سـمي بـيـوم الـقَّـرّ ؟
===================

مِن حِكمةِ اللهِ تعالى أنْ فَضَّل بعضَ الأزمانِ على بَعضٍ ،

وجعَل أجْرَ الأعمالِ الصالحةِ وثوابَها فيها أَكْثَرَ مِنْ أجرِها في غيرِه،

وهذا مِنْ فَضْلِ اللهِ تعالى على عِبادِه بالمغفرةِ ،

أنْ مَنَحَهم أوقاتًا يتَقرَّبونَ فيها إليه.

وفي هذا الحديثِ يقولُ النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم:

"إنَّ أَعْظَمَ الأيَّامِ عِنْدَ اللهِ تَبارَك وتعالى يومُ النَّحْرِ"

وهو عاشرُ ذي الحِجَّةِ،

ثمَّ "يَومُ القَرِّ"، وهو ثاني يومِ النَّحْرِ،

وسُمِّي بذلك؛ لأنَّ الحَجيجَ يَقِرُّونَ فيه بمِنًى بعدَما أدَّوْا أعمالَهُمْ ،

وليس لهم أنْ يُغادِروا مِنًى في هذا اليومِ .

الدرر السنية