بعد أن عاد من عمله متعباً قابلته زوجته البشوشه بالترحيب كالعاده تناول طعام الغذاء معها بود وتجاذبا اطراف الحديث

قال لها الليله سوف نخرج للبر جهزي نفسك استانست كثيرا من هذا الاقتراح وقالت فرصه لنتقرب من بعض اكثر فاكثر

جهزت الفصفص باربع انواع والبسكوت بالقشطه وحافظة الشاهي وعند الانتهاء من التجهيز ووقت الخروج المناسب

نادت عليه بصوت فيه من الرقه والدلع ما فيه حبي الوحيد هل حان وقت الخروج ؟


قال لها توكلنا على الله


ركبت معه السياره وانطلقا الى مكان بعيد عن اعين الناس في ليلة هادئه
واجواء رائعه ونسائم عليله


اخذا مكانهما في البر جلس بالقرب منها وجلست بالقرب منه قال لها اقتربي اكثر فشعرت انه يريدها اقرب من انفاسه
وضع رأسه على صدرها وبدأت تستطرد بأرق العبارات وتمدح حياتها معه وأنه اروع رجل عاشت معه قصة حب وانه لا يتفانى في اي أمر يدخل البهجه والسرور على قلبها وتوقفت لوهله ..... فقال لها ومازال رأسه على صدرها
زوجتي الحبيه وشريكة حياتي شايفه القمر وش كثر بعيد عنا !!!


قالت أيه يابعد عمري !!!

قال ريحة باطك واصله للقمر