أفضل قصائد الشاعر أبو القاسم الشابي



النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: أفضل قصائد الشاعر أبو القاسم الشابي

  1. #1
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    49,372
    معدل تقييم المستوى
    53

    أفضل قصائد الشاعر أبو القاسم الشابي

    أبو القاسم الشابي هو شاعر تونسي من العصر الحديث والذي ولد في قرية الشابية في ولاية توزر في عام 1909 وقد لقب بشاعر الخضراء، فقد كان من أصغر الشعراء في العصر الحديث وعلى الرغم من ذلك فقد كان شاعرا وجدانيا يمتاز بشعره الرومانسي وهو أيضا صاحب اللفظة السهلة القريبة من القلوب، وقد اختار العبارات البلاغية والتي قد صاغها في قالب شعري رائع ، وقد استطاع هذا الشاعر القدير أن يترك لنا نماذج ناجحة مازالت نابضة إلى الآن بحياة أبي القاسم الشابي إلى يومنا هذا ، من أبيات وقصائد شعرية في كافة أنواع الشعر حتى أن الكثير من المطربين قد اختاروا أبيات من شعره لغنائها لتصبح بذلك من أشهر أبيات الشاعر أبو القاسم الشابي ،

    أفضل قصائد الشاعر أبو القاسم الشابي



    قصيدة ارادة الحياة


    إذا الشّعْبُ يَوْمَاً أرَادَ الْحَيَـاةَ .. فَلا بُدَّ أنْ يَسْتَجِيبَ القَـدَر
    وَلا بُـدَّ لِلَّيـْلِ أنْ يَنْجَلِــي .. وَلا بُدَّ للقَيْدِ أَنْ يَـنْكَسِـر
    وَمَنْ لَمْ يُعَانِقْهُ شَوْقُ الْحَيَـاةِ .. تَبَخَّـرَ في جَوِّهَـا وَانْدَثَـر
    فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الْحَيَاةُ .. مِنْ صَفْعَـةِ العَـدَم المُنْتَصِر
    كَذلِكَ قَالَـتْ لِـيَ الكَائِنَاتُ .. وَحَدّثَنـي رُوحُـهَا المُسْتَتِر
    وَدَمدَمَتِ الرِّيحُ بَيْنَ الفِجَاجِ .. وَفَوْقَ الجِبَال وَتَحْتَ الشَّجَر
    إذَا مَا طَمَحْـتُ إلِـى غَـايَةٍ .. رَكِبْتُ الْمُنَى وَنَسِيتُ الحَذَر
    وَلَمْ أَتَجَنَّبْ وُعُـورَ الشِّعَـابِ .. وَلا كُبَّـةَ اللَّهَـبِ المُسْتَعِـر
    وَمَنْ لا يُحِبّ صُعُودَ الجِبَـالِ .. يَعِشْ أَبَدَ الدَّهْرِ بَيْنَ الحُفَـر
    فَعَجَّتْ بِقَلْبِي دِمَاءُ الشَّبَـابِ .. وَضَجَّتْ بِصَدْرِي رِيَاحٌ أُخَر
    وَأَطْرَقْتُ ، أُصْغِي لِقَصْفِ الرُّعُودِ .. وَعَزْفِ الرِّيَاح وَوَقْعِ المَطَـر
    وَقَالَتْ لِيَ الأَرْضُ – لَمَّا سَأَلْتُ : .. ” أَيَـا أُمُّ هَلْ تَكْرَهِينَ البَشَر؟”
    “أُبَارِكُ في النَّاسِ أَهْلَ الطُّمُوحِ .. وَمَنْ يَسْتَلِـذُّ رُكُوبَ الخَطَـر
    وأَلْعَنُ مَنْ لا يُمَاشِي الزَّمَـانَ .. وَيَقْنَعُ بِالعَيْـشِ عَيْشِ الحَجَر
    هُوَ الكَوْنُ حَيٌّ ، يُحِـبُّ الحَيَاةَ .. وَيَحْتَقِرُ الْمَيْتَ مَهْمَا كَـبُر
    فَلا الأُفْقُ يَحْضُنُ مَيْتَ الطُّيُورِ .. وَلا النَّحْلُ يَلْثِمُ مَيْتَ الزَّهَــر
    وَلَـوْلا أُمُومَةُ قَلْبِي الرَّؤُوم .. لَمَا ضَمَّتِ المَيْتَ تِلْكَ الحُفَـر
    فَوَيْلٌ لِمَنْ لَمْ تَشُقْـهُ الحَيَـاةُ .. مِنْ لَعْنَةِ العَـدَمِ المُنْتَصِـر!”
    وفي لَيْلَةٍ مِنْ لَيَالِي الخَرِيفِ .. مُثَقَّلَـةٍ بِالأََسَـى وَالضَّجَـر
    سَكِرْتُ بِهَا مِنْ ضِياءِ النُّجُومِ .. وَغَنَّيْتُ لِلْحُزْنِ حَتَّى سَكِـر
    سَأَلْتُ الدُّجَى: هَلْ تُعِيدُ الْحَيَاةُ .. لِمَا أَذْبَلَتْـهُ رَبِيعَ العُمُـر؟
    فَلَمْ تَتَكَلَّمْ شِفَـاهُ الظَّلامِ .. وَلَمْ تَتَرَنَّـمْ عَذَارَى السَّحَـر
    وَقَالَ لِيَ الْغَـابُ في رِقَّـةٍ .. مُحَبَّبـَةٍ مِثْلَ خَفْـقِ الْوَتَـر
    يَجِيءُ الشِّتَاءُ ، شِتَاءُ الضَّبَابِ .. شِتَاءُ الثُّلُوجِ ، شِتَاءُ الْمَطَـر
    فَيَنْطَفِىء السِّحْرُ ، سِحْرُ الغُصُونِ .. وَسِحْرُ الزُّهُورِ وَسِحْرُ الثَّمَر
    وَسِحْرُ الْمَسَاءِ الشَّجِيِّ الوَدِيعِ .. وَسِحْرُ الْمُرُوجِ الشَّهِيّ العَطِر
    وَتَهْوِي الْغُصُونُ وَأَوْرَاقُـهَا .. وَأَزْهَـارُ عَهْدٍ حَبِيبٍ نَضِـر
    وَتَلْهُو بِهَا الرِّيحُ في كُلِّ وَادٍ .. وَيَدْفنُـهَا السَّيْـلُ أنَّى عَـبَر
    وَيَفْنَى الجَمِيعُ كَحُلْمٍ بَدِيـعٍ .. تَأَلَّـقَ في مُهْجَـةٍ وَانْدَثَـر
    وَتَبْقَى البُـذُورُ التي حُمِّلَـتْ .. ذَخِيـرَةَ عُمْرٍ جَمِـيلٍ غَـبَر
    وَذِكْرَى فُصُول ٍ ، وَرُؤْيَا حَيَاةٍ .. وَأَشْبَاح دُنْيَا تَلاشَتْ زُمَـر
    مُعَانِقَـةً وَهْيَ تَحْـتَ الضَّبَابِ .. وَتَحْتَ الثُّلُوجِ وَتَحْـتَ الْمَدَر
    لَطِيفَ الحَيَـاةِ الذي لا يُمَـلُّ .. وَقَلْبَ الرَّبِيعِ الشَّذِيِّ الخَضِر
    وَحَالِمَـةً بِأَغَـانِـي الطُّيُـورِ .. وَعِطْرِ الزُّهُورِ وَطَعْمِ الثَّمَـر
    وَمَا هُـوَ إِلاَّ كَخَفْـقِ الجَنَاحِ .. حَتَّـى نَمَا شَوْقُـهَا وَانْتَصَـر
    فصدّعت الأرض من فوقـها .. وأبصرت الكون عذب الصور
    وجـاءَ الربيـعُ بأنغامـه .. وأحلامـهِ وصِبـاهُ العطِـر
    وقبلّـها قبـلاً في الشفـاه .. تعيد الشباب الذي قد غبـر
    وقالَ لَهَا : قد مُنحـتِ الحياةَ .. وخُلّدتِ في نسلكِ الْمُدّخـر
    وباركـكِ النـورُ فاستقبـلي .. شبابَ الحياةِ وخصبَ العُمر
    ومن تعبـدُ النـورَ أحلامـهُ .. يباركهُ النـورُ أنّـى ظَهر
    إليك الفضاء ، إليك الضيـاء .. إليك الثرى الحالِمِ الْمُزْدَهِر
    إليك الجمال الذي لا يبيـد .. إليك الوجود الرحيب النضر
    فميدي كما شئتِ فوق الحقول .. بِحلو الثمار وغـض الزهـر
    وناجي النسيم وناجي الغيـوم .. وناجي النجوم وناجي القمـر
    وناجـي الحيـاة وأشواقـها .. وفتنـة هذا الوجـود الأغـر
    وشف الدجى عن جمال عميقٍ .. يشب الخيـال ويذكي الفكر
    ومُدَّ عَلَى الْكَوْنِ سِحْرٌ غَرِيبٌ .. يُصَـرِّفُهُ سَـاحِـرٌ مُقْـتَدِر
    وَضَاءَتْ شُمُوعُ النُّجُومِ الوِضَاء .. وَضَاعَ البَخُورُ ، بَخُورُ الزَّهَر
    وَرَفْرَفَ رُوحٌ غَرِيبُ الجَمَالِ .. بِأَجْنِحَـةٍ مِنْ ضِيَاءِ الْقَمَـر
    وَرَنَّ نَشِيدُ الْحَيَاةِ الْمُقَـدَّسِ .. في هَيْكَـلٍ حَالِمٍ قَدْ سُـحِر
    وَأَعْلَنَ في الْكَوْنِ أَنَّ الطُّمُوحَ .. لَهِيبُ الْحَيَـاةِ وَرُوحُ الظَّفَـر
    إِذَا طَمَحَتْ لِلْحَيَاةِ النُّفُوسُ .. فَلا بُدَّ أَنْ يَسْتَجِيبَ الْقَـدَرْ


    اراك


    اراك, فتحلو لدى الحياة
    و يملأ نفسى صباحُ الأمل
    و تنمو بصدرى ورود عِذاب
    و تحنو على قلبي المشتعل
    فأعبُدُ فيك جمال السماء
    ورقة ورد الربيع, الخضِل
    و طهر الثلوج, و سحر المروج
    مُوشحةً بشعاع الطفل
    ***************
    أراك, فتخفق أعصاب قلبي
    و تهتزُ مثل اهتزاز الوتر
    و يجرى عليها الهوى, فى حُنُوٍ
    أنامل,لُدناً, كرطب الزهر
    فتخطو أناشيد قلبي,سكرَى
    تغردُ, تحت ظلال القمر
    و تملأني نشوة, لا تُحَد
    كأنى أصبحتُ فوق البشر
    أوَدُ بروحى عناق الوجودِ
    بما فيه من أنفُسٍ , او شجر





    الاشواق التائهة
    لم اجد في الوجود الا شقاـء……….. ..سرمديا ولذة مضمحلة
    واماني يغرق الدمع احلاها…………..ويفني يم الزمان صداها
    واناشيد يأكل الهب الدامي…………….مسراتها ويبقي اساها
    ووردود تموت في قبضة الاشواك……..ماهذه الحياة المملة
    سأم هذه الحياة معاد………………….وصباح يكر اثر ليل
    ليتني لم اعد الي هذه الدنيا…………….ولم تسبح الكواكب حولي
    ليتني لم يعانق الفجر احلامي…………ولم يلثم الضياء جفوني
    ليتني لم ازل كما كنت ضوؤا…………شائعا في الجو غير سجين


    صلوات في هيكل الحب


    عذْبة ٌ أنتِ كالطّفولة ِ، كالأحلامِ كاللّحنِ، كالصباحِ الجديدِ
    كالسَّماء الضَّحُوكِ كالليلة ِ القمراءِ كالورد، كابتسام الوليدِ
    يا لها من وَداعة ٍ وجمالٍ وشبابٍ مُنَعَّم أمْلُودِ!
    يا لها من طهارة ٍ، تبعثُ التقديــسَ في مهجة الشَّقيِّ العنيدِ!..
    يالها رقَّة ً تكادُ يَرفُّ الوَر دُ منها في الصخْرة ِ الجُلْمُودِ!


    صباح جديد


    من وراء الظلام ………وهدير المياه
    قد دعاني الصباح……..وربيع الحياة
    ياله من دعاء…………هز قلبي صداه
    لم يعد لي بقاء……….فوق هذه الاصقاع


    الوداع الوداع………ياجبال الهموم
    ياضباب الاسي…….يافجاج الجحيم
    قد جري زورقي….في الخضم العظيم
    ونشرت القلاع……فالوداع الوداع


    ضحِكْنا على الماضي البعيدِ، وفي غدٍ


    ضحِكْنا على الماضي البعيدِ، وفي ——— غدٍ ستجعلُنا الأيامُ أضحوكة َ الآتي
    وتلكَ هِيَ الدُّنيا، رِوَايَة ُ ساحرٍ ——– عظيمٍ، غريب الفّن، مبدعِ آياتِ
    يمثلها الأحياءُ في مسرح الأسى ———– ووسط ضبابِ الهّم، تمثيلَ أمواتِ
    ليشهدَ مَنْ خَلْفَ الضَّبابِ فصولَها ———– وَيَضْحَكَ منها مَنْ يمثِّلُ ما ياتي
    وكلٌّ يؤدِّي دَوْرَهُ..، وهو ضَاحكٌ على ——- الغيرِ، مُضْحُوكٌ على دوره العاتي


    نشيد الجبار


    سَأعيشُ رَغْمَالدَّاءِ والأَعْداءِ —– كالنِّسْر فوقَ القِمَّة ِ الشَّمَّاءِ
    أَرْنو إِلَى الشَّمْسِ المضِيئّة ِ..،هازِئاً —– بالسُّحْبِ، والأمطارِ، والأَنواءِ
    لا أرمقُ الظلَّ الكئيبَ..، ولا أَرى —– ما في قرار الهَوّة ِ السوداءِ…
    وأسيرُ في دُنيا المشاعِر، حَالماَ، —– غرِداً- وتلكَ سعادة ُ الشعراءِ
    أُصغِي لموسيقى الحياة ِ، وَوَحْيها —– وأذيبُ روحَ الكونِ في إنْشائي
    وأُصِيخُ للصّوتِ الإلهيِّ، الَّذي —– يُحيي بقلبي مَيِّتَ الأصْداءِ
    وأقول للقَدَرِ الذي لا يَنْثني —– عن حرب آمالي بكل بلاءِ:
    “-لا يطفىء اللهبَ المؤجَّجَ في دَمي —– موجُ الأسى ، وعواصفُ الأرْزاءِ
    «فاهدمْ فؤادي ما استطعتَ، فإنَّهُ —– سيكون مثلَ الصَّخْرة الصَّمَّاءِ»
    لا يعرفُ الشكْوى الذَّليلة َ والبُكا، —– وضَراعَة َ الأَطْفالِ والضُّعَفَاء
    «ويعيشُ جبَّارا، يحدِّق دائماً —– بالفَجْرِ..، بالفجرِ الجميلِ، النَّائي
    واملأْ طريقي بالمخاوفِ، والدّجى —– ، وزَوابعِ الاَشْواكِ، والحَصْباءِ
    وانشُرْ عليْهِ الرُّعْبَ، وانثُرْ فَوْقَهُ —– رُجُمَ الرّدى ، وصواعِقَ البأساءِ»
    «سَأَظلُّ أمشي رغْمَ ذلك، —– عازفاً قيثارتي، مترنِّما بغنائي»
    «أمشي بروحٍ حالمٍ، متَوَهِّجٍ —– في ظُلمة ِ الآلامِ والأدواءِ»
    النّور في قلبِي وبينَ جوانحي —– فَعَلامَ أخشى السَّيرَ في الظلماءِ»
    «إنّي أنا النّايُ الذي لا تنتهي —– أنغامُهُ، ما دامَ في الأحياءِ»
    «وأنا الخِضَمُّ الرحْبُ، ليس —– تزيدُهُ إلا حياة ً سَطْوة ُ الأنواءِ»
    أمَّا إذا خمدَتْ حَياتي، وانْقَضَى —– عُمُري، وأخرسَتِ المنيَّة ُ نائي»
    «وخبا لهيبُ الكون في قلبي الذي —– قدْ عاشَ مثلَ الشُّعْلة ِ الحمْراءِ
    فأنا السَّعيدُ بأنني مُتَحوِّلٌ —– عَنْ عَالمِ الآثامِ، والبغضاءِ»
    «لأذوبَ في فجر الجمال السرمديِّ —– وأَرْتوي منْ مَنْهَلِ الأَضْواءِ”
    وأقولُ للجَمْعِ الذينَ تجشَّموا —– هَدْمي وودُّوا لو يخرُّ بنائي
    ورأوْا على الأشواك ظلِّيَ —– هامِداً فتخيّلوا أنِّي قَضَيْتُ ذَمائي
    وغدوْا يَشُبُّون اللَّهيبَ بكلِّ —– ما وجدوا..، ليشوُوا فوقَهُ أشلائي
    ومضُوْا يمدُّونَ الخوانَ، ليأكُلوا —– لحمي، ويرتشفوا عليه دِمائي
    إنّي أقول ـ لَهُمْ ـ ووجهي مُشْرقٌ —– وَعلى شِفاهي بَسْمة اسْتِهزاءِ-:
    “إنَّ المعاوِلَ لا تهدُّ مَناكِبي —– والنَّارَ لا تَأتي عَلَى أعْضائي
    «فارموا إلى النَّار الحشائشَ..، —– والعبوا يا مَعْشَرَ الأَطفالِ تحتَ سَمائي»
    «وإذا تمرّدتِ العَواصفُ، —– وانتشى بالهول قَلْبُ القبّة ِ الزَّرقاءِ»
    «ورأيتموني طائراً، مترنِّماً —– فوقَ الزّوابعِ، في الفَضاءِ النائي
    «فارموا على ظلّي الحجارة َ، —– واختفوا خَوْفَ الرِّياحِ الْهوجِ والأَنواءِ..»
    وهُناك، في أمْنِ البُيوتِ،تَطارَحُوا —– عثَّ الحديثِ، وميِّتَ الآراءِ»
    «وترنَّموا ـ ما شئتمُ ـ بِشَتَائمي —– وتجاهَرُوا ـ ما شئتمُ ـ بِعدائي»
    أما أنا فأجيبكم من فوقِكم —– والشمسُ والشفقُ الجميلُ إزائي:
    مَنْ جاشَ بِالوَحْيِ المقدَّسِ قلبُه —– لم يحتفِلْ بحجارَة ِ الفلتاء”


    أَلا إنَّ أَحْلاَمَ الشَّبَابِ ضَئِيلَة ٌ


    أَلا إنَّ أَحْلاَمَ الشَّبَابِ ضَئِيلَة ٌ —– تُحَطِّمُهَا مِثْلَ الغُصُونِ المَصَائِبُ
    سألتُ الدَّياجي عن أماني شبيبَتي —– فَقَالَتْ: «تَرَامَتْهَا الرِّياحُ الجَوَائِبُ»
    وَلَمَّا سَأَلْتُ الرِّيحَ عَنْها أَجَابَنِي —– : “تلقَّفها سَيْلُ القَضا، والنَّوائبُ
    فصارَت عغفاءً، واضمحلَّت كذرَّة ٍ —– عَلى الشَّاطِىء المَحْمُومِ، وَالمَوْجُ صَاخِبُ»


    الجنة الضائعة


    كم من عهود عذبة في عدوة الوادي النضير
    فضية الاسحار مذهبة الأصائل والبكور
    كانت أرق من الزهور، ومن أغاريد الطيور
    وألذ من سحر الصبا في بسمة الطفل الغرير
    قضيتها ومعي الأحبة لا رقيب ولا نذير
    إلا الطفولة حولنا تلهو مع الحب الصغير
    أيام كانت للحياة حلاوة الروض المطير
    وطهارة الموج الجميل، وسحر شاطئه المنير
    ووداعة العصفور، بين جداول الماء النمير
    أيام لم نعرف من الدنيا سوى مرح السرور
    وتتبع النحل الأنيق وقطف تيجان الزهور
    وتسلق الجبل المكلل بالصنوبر والصخور
    وبناء أكواخ الطفولة تحت أعشاش الطيور
    مسقوفة بالورد، والأعشاب، والورق النضير
    نبني، فتهدمها الرياح، فلا نضج ولا نثور
    ونعود نضحك للمروج، وللزنابق، والغدير
    ونخاطب الأصداء، وهي ترف في الوادي المنير
    ونعيد أغنية السواقي، وهي تلغو بالخرير
    ونظل نركض خلف أسراب الفراش المستطير
    ونمر ما بين المروج الخضر، في سكر الشعور
    نشدو، ونرقص ـ كالبلابل ـ للحياة، وللحبور
    ونظل ننثر للفضاء الرحب، والنهر الكبير
    ما في فؤادينا من الأحلام، أو حلو الغرور
    ونشيد في الأفق المخضب من أمانينا قصور
    أزهى من الشفق الجميل، ورونق المرج الخضير
    وأجل من هذا الوجود، وكل أمجاد الدهور
    أبدا تدللها الحياة بكل أنواع السرور
    وتبث فينا من مراح الكون ما يغري الوقور
    فنسير، ننشد لهونا المعبود ـ في كل الأمور
    ونظل نعبث بالجليل من الوجود، وبالحقير:
    ـ بالسائل الأعمى وبالمعتوه، والشيخ الكبير
    بالقطة البيضاء، بالشاة الوديعة، بالحمير
    بالعشب، بالفنن المنور، بالسنابل، بالسفير
    بالرمل، بالصخر المحطم، بالجداول، بالغدير
    واللهو، والعبث البريء، الحلو، مطمحنا الأخير
    ونظل نقفز، أو نثرثر، أو نغني، أو ندور
    لا نسأم اللهو الجميل، وليس يدركنا الفتور
    فكأننا نحيا بأعصاب من المرح المثير
    وكأننا نمشي بأقدام مجنحة، تطير
    أيام كنا لب هذا الكون، والباقي قشور
    أيام تفرش سبلنا الدنيا بأوراق الزهور
    وتمر أيام الحياة بنا، كأسراب الطيور
    بيضاء لاعبة، مغردة مجنحة بنور
    وترفرف الأفراح فوق رؤوسنا أنّى نسير
    ****
    أه توارى فجريَ القدسي في ليل الدهور
    وفنى، كما يفنى النشيد الحلو في صمت الأثير
    أوّاه، قد ضاعت عليّ سعادة القلب الغرير
    وبقيت في وادي الزمان الجهم أدأب في المسير
    وأدوس أشواك الحياة بقلبيَ الدامي الكبير
    وأرى الأباطيل الكثيرة، والمأثم، والشرور
    وتصادم الأهواء بالأهواء في كل الأمور
    ومذلة الحق الضعيف، وعزة الظلم القدير
    وأرى ابن آدم سائرا في رحلة العمُر القصير
    ما بين أهوال الوجود، وتحت أعباء الضمير
    متسلقا جبل الحياة الوعر، كالشيخ الضرير
    دامي الأكف، ممزق الأقدام، مغبرّ الشعور
    مترنح الخطوات ما بين المزالق والصّخور
    هالته أشباح الظلام، وراعه صوت القبور
    ودوي إعصار الأسى، والموت، في تلك الوعور

  2. #2

المواضيع المتشابهه

  1. أفضل قصائد الشاعر عبد الرحمن العشماوي
    بواسطة ليدي الامورة في المنتدى الأدب
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-04-2019, 07:14 PM
  2. أفضل قصائد الفرزدق
    بواسطة ليدي الامورة في المنتدى الأدب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-12-2016, 06:27 PM
  3. نبذة حول الشاعر : أبو القاسم الشابي
    بواسطة Miss.Reem في المنتدى الأدب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 10-09-2016, 09:40 AM
  4. أفضل قصائد الشاعر بيرم التونسي
    بواسطة ليدي الامورة في المنتدى الأدب
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 23-05-2016, 06:12 PM
  5. قصيدة ارادة الحياة - لأبى القاسم الشابى
    بواسطة الفلة الانيقة في المنتدى الأدب
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 23-01-2011, 11:14 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |