نتحدث في لغزنا اليوم عن ماهو يوم البارحة إذا كان يوم الإثنين سيكون في غضون يومين؟


الجواب :
يوم البارحة إذا كان يوم الإثنين سيكون في غضون يومين ، الجواب هو يوم الجمعة .


إذا كنا نتحدث عن يوم البارحة ، إذا كان يوم الإثنين سيكون في غضون يومين ، فسنعود يومين ليكون يوم السبت والبارحة من يوم السبت هو يوم الجمعة . وبذلك تكون الإجابة هي يوم الجمعة .


وعن فضل يوم الجمعة :
يوم الجمعة هو من الأيام المحببة إلينا جميعاً فهو عيد اسبوعياً ، نقوم فيه بالتطهر والإستعداد لصلاة الجمعة ، ويتميز هذا اليوم بالعديد من الفضائل الكثيرة ، ومنها :
عن أبي هريرة وحذيفة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أَضَلَّ اللَّهُ عَنْ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا ، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ ، فَجَاءَ اللَّهُ بِنَا فَهَدَانَا اللَّهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ ، فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ ، وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا ، وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلائِقِ ) . رواه مسلم (856) .


قال النووي : قَالَ الْقَاضِي : الظَّاهِر أَنَّهُ فُرِضَ عَلَيْهِمْ تَعْظِيم يَوْم الْجُمُعَة بِغَيْرِ تَعْيِين وَوُكِلَ إِلَى اِجْتِهَادهمْ , لِإِقَامَةِ شَرَائِعهمْ فِيهِ , فَاخْتَلَفَ اِجْتِهَادهمْ فِي تَعْيِينه وَلَمْ يَهْدِهِمْ اللَّه لَهُ , وَفَرَضَهُ عَلَى هَذِهِ الأُمَّة مُبَيَّنًا , وَلَمْ يَكِلهُ إِلَى اِجْتِهَادهمْ فَفَازُوا بِتَفْضِيلِهِ . قَالَ : وَقَدْ جَاءَ أَنَّ مُوسَى عَلَيْهِ السَّلام أَمَرَهُمْ بِالْجُمْعَةِ وَأَعْلَمَهُمْ بِفَضْلِهَا فَنَاظَرُوهُ أَنَّ السَّبْت أَفْضَل , فَقِيلَ لَهُ : دَعْهُمْ . قَالَ الْقَاضِي : وَلَوْ كَانَ مَنْصُوصًا لَمْ يَصِحّ اِخْتِلَافهمْ فِيهِ , بَلْ كَانَ يَقُول : خَالَفُوا فِيهِ , قُلْت : وَيُمْكِن أَنْ يَكُون أُمِرُوا بِهِ صَرِيحًا وَنُصَّ عَلَى عَيْنه فَاخْتَلَفُوا فِيهِ هَلْ يَلْزَم تَعْيِينه أَمْ لَهُمْ إِبْدَاله ؟ وَأَبْدَلُوهُ وَغَلِطُوا فِي إِبْدَاله .


وعن أوس بن أوس : عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( إِنَّ مِنْ أَفْضَلِ أَيَّامِكُمْ يَوْمَ الْجُمُعَةِ ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ عَلَيْهِ السَّلَام ، وَفِيهِ قُبِضَ ، وَفِيهِ النَّفْخَةُ ، وَفِيهِ الصَّعْقَةُ ، فَأَكْثِرُوا عَلَيَّ مِنْ الصَّلَاةِ فَإِنَّ صَلَاتَكُمْ مَعْرُوضَةٌ عَلَيَّ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، وَكَيْفَ تُعْرَضُ صَلاتُنَا عَلَيْكَ وَقَدْ أَرَمْتَ -أَيْ يَقُولُونَ قَدْ بَلِيتَ- قَالَ : إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ قَدْ حَرَّمَ عَلَى الأَرْضِ أَنْ تَأْكُلَ أَجْسَادَ الأَنْبِيَاءِ عَلَيْهِمْ السَّلام ) . رواه أبو داود (1047) وصححه ابن القيم في تعليقه على سنن أبي داود (4/273) . وصححه الألباني في صحيح أبي داود (925) .


وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( خَيْرُ يَوْمٍ طَلَعَتْ عَلَيْهِ الشَّمْسُ يَوْمُ الْجُمُعَةِ ، فِيهِ خُلِقَ آدَمُ ، وَفِيهِ أُدْخِلَ الْجَنَّةَ ، وَفِيهِ أُخْرِجَ مِنْهَا ) . رواه مسلم (1410) .


ومن فضائل يوم الجمعة :
1- صلاة الجمعة ، وهي من أفضل الصلوات :
قال الله تعالى “يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا نُودِي لِلصَّلاةِ مِنْ يَوْمِ الْجُمُعَةِ فَاسْعَوْا إِلَى ذِكْرِ اللَّهِ وَذَرُوا الْبَيْعَ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنتُمْ تَعْلَمُونَ” – سورة الجمعة آية 9 .


عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : “الصَّلاةُ الْخَمْسُ ، وَالْجُمْعَةُ إِلَى الْجُمْعَةِ ، كَفَّارَةٌ لِمَا بَيْنَهُنَّ مَا لَمْ تُغْشَ الْكَبَائِرُ” روى مسلم (233) .


2- ويأتي فصل يوم الجمعة في أن أفضل الصلوات عند الله عز وجل صلاة الصبح يوم الجمعة
رَوَى الْوَلِيدُ بْنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ، عَنِ ابْنِ عُمَرَ ، عَنِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ، قَالَ : ” أَفْضَلُ الصَّلَوَاتِ عِنْدَ اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ صَلاةُ الصُّبْحِ يَوْمَ الْجُمُعَةِ فِي جَمَاعَةٍ ” . قَالَ الدَّارَقُطْنِيُّ : رَفَعَهُ عَمْرُو بْنُ عَلِيِّ بْنِ خَالِدٍ ، عَنْ شُعْبَةَ ، وَرَفَعَهُ غُنْدَرٌ وَغَيْرُهُ عَنْ شُعْبَةَ ، وَقَالَ هُشَيْمٌ ، عَنْ يَعْلَى بْنِ عَطَاءٍ مَوْقُوفًا وَهُوَ الصَّحِيحُ .


3- فضل يوم الجمعة ، إذا مات في يومها أو ليلتها وقاه الله فتنة القبر .
عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قَالَ : قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَا مِنْ مُسْلِمٍ يَمُوتُ يَوْمَ الْجُمُعَةِ أَوْ لَيْلَةَ الْجُمُعَةِ إِلا وَقَاهُ اللَّهُ فِتْنَةَ الْقَبْرِ ) . رواه الترمذي (1074) . وصححه الألباني في “أحكام الجنائز” (ص 49 ، 50) .


أما عن عقوبة التخلف عن حضور صلاة الجمعة
عن الحكم بن ميناء أن عبد الله بن عمر وأبا هريرة حدثاه أنهما سمعا رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول على منبره “لَيَنْتَهِيَنَّ أَقْوَامٌ عَنْ وَدْعِهِمُ الْجُمُعَاتِ أَوْ لَيَخْتِمَنَّ اللَّهُ عَلَى قُلُوبِهِمْ وَلَيَكُونَنَّ مِنَ الْغَافِلِينَ” [رواه مسلم] .


ادعية يوم الجمعة
يارب ارزقنا مغفرة بلا عذاب وجنة بلا حساب ودعاء مستجاب وحب الاصحاب
وامنه من الاكراب والبسنا من العافيه احسن الثياب وبارك لنا في جمعتنا


اللهم الف بين قلوبنا واصلح ذات بيننا واهدنا سبل السلام ونجنا من الظلمات الى النور
وجنبنا الفواحش وبارك لنا في اسماعنا وابصارنا وقلوبنا وازواجنا وذرياتنا وتب علينا
إنك انت التواب الرحيم اسال الله ان نكون من الفائزين المقبولين


للحياة طعم حين نعيشها لله ولها طعمان حين نعيشها لله مع احباب في الله
لا اسكت الله لك صوتا ولا اجرى لك دمعا ولا فرق لك جمعا ولا احزن لك قلبا
بارك الله لك في جمعتك


للمؤمن احباب لايرى جمال الدنيا بدونهم ولايشعر بالمها مع دعائهم
بارك الله لك في صباحك ومسائك ورزقك ساعة الاستجابه وكفاك همك


مع نسمات الفجر العليله وزخات المطر نتذكر الاحبه بشوق ومحبه
ونتواصل بالقلوب وان باعدتنا الدروب ونحيا بالدعاء وان صعب اللقاء
ونقول لمن بالقلب سكن يكشف الله عنك كل شده


إن دور الجنة تبنى بالذكر فاذا امسك الذاكر عن الذكر امسكت الملائكه عن البناء
فمتى كان لسانك ذاكرا كان قصرك عاليا
( اللهم اجعل لساننا لك ذاكرا وقصره في الجنة عاليا وكن عنه يارب دوما راضيا )


اللهم اعنه على مبتلاه وزده ايمانا ويقينا وتقوى وارزقه الصبر وقوة الهمه وتمام العافيه
اللهم انه اقرب لي من حبل الوريد اسالك يالله ان تبارك له وفيه وتجعله من اهل طاعتك
ووفقه واجعله من الصابرين يارب اجب دعوته فاني احبه فيك


دعوة الله الغفار في الجهر والاسرار ان يبارك اخوة لهم في القلب اجمل تذكار
امناء اوفياء اصفياء مخلصين احباء لاحرمني الله منهم ورزقني واياهم كل ماتمنو من الخير


اللهم اني اسالك بعدد من سجد لك في حرمك المكرم من يوم خلقت الدنيا الى يوم القيامه
ان تعافي قاريء هذا الدعاء وان تحفظه واسرته واحبته وان تبارك عمله وتسعد قلبه
وان تفرج كربته وتيسر امره وان تغفر ذنبه وان تبارك سائر ايامه


تنصب حول العرش منابر من نور عليها اناس وجوههم نور ولباسهم نور
ليسوا شهداء يغبطهم الانبياء والشهداء قيل من هم يارسول الله ؟
قال: المتحابون في الله جعلنا االله منهم وجمعنا معهم في الفردوس


اللهم انك اعطيتني خير الاخوان في الدنيا فلا تحرمني صحبتهم في الاخره
اللهم اسعدهم وفرج همهم وحقق امالهم واجعل الجنه دارهم وقرارهم
واشفهم من كل مرض يارب واجمعني بهم في جنات النعيم


مساك الله بالخير والطاعه ولسان ذاكر كل ساعه ووعد نبينا بالشفاعه
وقلوب خاشعه ومنصاعه وانا وانت في الفردوس رباعه
اللهم لي في قلبي انسان اسكنته اعلى مراتب قلبي فاسكنه اعلى مراتب جنتك


نسأل الله تعالى أن يحفظنا لكل ما يحبه ويرضاه ، وأن يتقبلنا من عباده الصالحين ، وأن يوفقنا لمرضاته .