التعليم في التاريخ الإسلامي



النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: التعليم في التاريخ الإسلامي

  1. #1
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    58,559
    معدل تقييم المستوى
    63

    التعليم في التاريخ الإسلامي

    كانت قضية التعليم هي الطليعة الأولي في أذهان المسلمين ، حيث كانت الكلمة الأولى من القرآن الكريم الذي نزل على النبي محمد ﷺ ، هي “اقرأ” ، وقال النبي محمد ﷺ ذات مرة إن “طلب العلم إلزامي لجميع المسلمين”، وهذا أمر مباشر لخروج المسلمين لطلب العلم مع التركيز الكبير على النظام التعليمي من أجل الوفاء بهذا الالتزام المفروضة عليهم من قبل النبي ﷺ .


    وعلى مر التاريخ الإسلامي ، كان التعليم نقطة من الفخر وحقل للمسلمين الذين برعوا دائما فيه حيث أسس المسلمين الكثير من المكتبات الكبرى ومراكز التعلم في أماكن مختلفه مثل بغداد وقرطبة والقاهرة ، ووأسسوا المدارس الابتدائية الأولى للأطفال والجامعات للتعليم المستمر . وتقدموا في العلوم بسرعة لا تصدق ، وساق من خلال هذه المؤسسات ، وصولا إلى عالم اليوم الحديث .


    الاتجاهات نحو التعليم :
    واليوم ، أصبح تعليم الأطفال لا يقتصر على المعلومات والحقائق التي من المتوقع أن يتعلمها . وبدلا من ذلك ، يجب علي المعلمين أن تأخذ في الاعتبار الأتجاه العاطفي والاجتماعي والرفاه المادي للطالب بالإضافة إلى المعلومات التي يجب إتقانها ، وكان التعليم الإسلامي في العصور الوسطى لا يختلف كثيراً عن كتب القرن ال 12 للطبيب السوري آل Shayzari-على نطاق واسع بشأن معاملة الطلاب ، وأشار إلى أنه لا ينبغي أن يعاملون بقسوة ، ولا تجعله يتحمل القيام بعمل لا يستفيد منه على الإطلاق ، وأشار الداعية الإسلامي العظيم الغزالي أيضا أن “منع الطفل من اللعب والألعاب والإصرار المستمر على التعلم تميت قلبه ، ويضعفه ويحد من ذكائه حتي ينشغل بأعباء حياته ، وهكذا ، وقال أيضاً انه يبحث عن حيلة للهروب من دراسته تماما .


    “وبدلا من ذلك ، قال انه يعتقد أن لتثقيف الطلاب ينبغي أن تكون مختلطة مع الأنشطة الترفيهية مثل مسرح العرائس ، والرياضة ، واللعب مع الحيوانات .


    المدارس الأولى :
    يقول ابن خلدون في مقدمته ، “ينبغي علي المعلم أن يوجه الأطفال بأن القرآن هو رمز للإسلام. وعلي المسلمين ممارسة هذه التعليمات في جميع مدنهم ، لأنه يكسب القلوب مع اعتقاده الراسخ “في الإسلام” ومواده هي الايمان ، وهي “مشتقة” من آيات القرآن الكريم وبعض الأحاديث النبوية “


    نموذج مصغر من الفترة العثمانية من الطلاب ومعلمهم :
    كانت المؤسسات التعليمية الأولى في العالم الإسلامي غير رسمية تماما ، حيث أستخدمت المساجد مكانا للاجتماع ، لكي يتمكن الناس من أن يتجمعوا حول عالم العلم ، وحضور محاضراته ، وقراءة الكتب معه ، واكتساب المعرفة ، وبعض من أعظم علماء الإسلام تعلموا بمثل هذه الطريقة ، وتم تعليم الطلاب على هذا النحو أيضا ، وجميع المؤسسين الأربعة لمدارس المسلمين من القانون – الأئمة أبو حنيفة ومالك ، والشافعي ، وابن حنبل – حيث ارتفع شأنهم وزادت معلوماتهم الهائلة عن طريق الجلوس في التجمعات مع غيره من العلماء “عادة في المساجد” لمناقشة ومعرفة الشريعة الإسلامية .


    وما زالت بعض المدارس في جميع أنحاء العالم الإسلامي علي هذا التقليد من التعليم غير النظامي ، وفي أقدس المواقع الثلاثة للإسلام – الحرم في مكة المكرمة ، والمسجد النبوي في المدينة المنورة ، والمسجد الأقصى في القدس – كان العلماء يجلوسون بانتظام لإلقاء المحاضرات في المساجد التي كانت مفتوحة لمن يرغب في الانضمام والاستفادة من علمهم . ومع ذلك ، مع مرور الوقت ، بدأ المسلمون في بناء المؤسسات الرسمية المخصصة للتعليم .


    الأنتقال من التعليم الابتدائي إلى التعليم العالي :
    يعود تاريخه إلى عام 900م على الأقل ، حيث كان يتم تعليم الطلاب الصغار في مدرسة ابتدائية ، وعادة ، كانت تعلق المتعلمين إلى المساجد ، حيث يقيم العلماء والأئمة ليعقدوا فصول للأطفال التي من شأنها أن تغطي موضوعات متعددة مثل القراءة الأساسية العربية والكتابة ، والحساب ، والقوانين الإسلامية ، ويتلقى معظم السكان المحليين تعليمهم بهذه المدارس الابتدائية في فترة طفولتهم ، وبعد الانتهاء من المناهج الدراسية ، يمكن للطلاب الانتقال إلى حياة الكبار أو الانتقال إلى التعليم العالي في المدرسة ، في العالم العربي ل “المدرسة”.


    مجمع ريجستان في سمرقند ، أوزبكستان الذي يحتوي على ثلاث مدارس في نفس الميدان ، وعادة ما يتعلق بالمدارس بالمسجد الكبير ، ومن الأمثلة على ذلك : جامعة الأزهر في القاهرة ، بمصر ” الذي تأسس في عام 970م ” و آل القرويين في فاس ، بالمغرب ” والذي تأسس في عام 859″.


    وفي وقت لاحق ، تم إنشاء العديد من المدارس في جميع أنحاء العالم الإسلامي من قبل الوزير السلجوقي الكبير ، في نظام الملك .


    وفي المدرسة ، يلتقي الطلاب مع المزيد من المتعلمين في العلوم الدينية واللغة العربية والدراسات العلمانية مثل الطب والرياضيات والفلك ، والتاريخ ، والجغرافيا ، وبين العديد من المواضيع الأخرى ، وفي عام 1100م ، كان هناك نحو 75 مدرسه في القاهرة ، و 51 في دمشق ، و 44 في حلب ، وهناك مئات أخرى من مسلم اسبانيا في هذه المرة ايضا .
    وهذه المدارس يمكن اعتبارها بأنها أول الجامعات الحديثة ، حيث كانت لديهم كليات منفصلة عن مواضيع مختلفة ، مع العلماء المميزين بما لديهم الخبرة في مجالات عملهم ، وحينذاك يختار الطلاب المجال الين يفضلون التركيز عليه في الدراسة لقضاء عدة سنوات في اطارها لتلقي المعلومات من الأساتذة . ويلاحظ لابن خلدون في المغرب ، للمدارس والمناهج الدراسية التي امتدت ستة عشر عاما ، ويقول ان هذا هو “مقدار الوقت ” الذي يمكن الطالب من الحصول على المعلومات العلمية برغبته ، أو يمكن أن يدرك أنه لن يكون قادرا على الحصول عليها ”
    وبالطبع عندما يكمل الطالب دراسته ، فإنه سيمنح شهادة ، أو ترخيص يثبت أنه أكمل هذا البرنامج ومؤهل للتدريس ، ويمكن إعطاء الشهادة من قبل المعلم الفردي الذي يمكن أن يشهد شخصيا على حد علمه / بأنه طالب يستحقها ، أو عن طريق مؤسسة مثل المدرسة ، وذلك تقديرا للطالب بعد الانتهاء من برنامجهم الدراسي من الدراسة .
    و يمكن أن تكون الشهادة مرتبطه ارتباطا وثيقا بالشهادات الممنوحة من مؤسسات التعليم العالي .


    التعليم والمرأة :
    لقد كان لتعليم المرأة أولوية عالية على مر التاريخ الإسلامي ، ولم ينظر إلى المرأة علي أنها عاجزة في الحصول على المعرفة ، ولا القدرة على تعليم الآخرين بأنفسهم .
    والدليل علي هذا هو زوجة النبي محمد ﷺ عائشة ، التي كانت واحده من كبار العلماء وقتها ، وكان يتعلم منها الكثير من الناس في المدينة المنورة بعد وفاة النبي ﷺ .


    ويظهر التاريخ الإسلامي في وقت لاحق أيضا تأثير المرأة ، حيث كانت النساء في جميع أنحاء العالم الإسلامي قادرة على حضور المحاضرات في المساجد ، وحضور المدارس ، وكانت في كثير من الحالات هم المعلمين أنفسهم ، وعلى سبيل المثال ، الباحث في القرن 12م ، ابن عساكر ” الأكثر شهرة في الكتابه عن تاريخ دمشق حينما سافر على نطاق واسع للبحث عن المعرفة ودرس تحت 80 معلمه مختلفة .


    لعبت المرأة دورا رئيسيا من مؤيدي التعليم :
    تأسست جامعة القرويين في فاس ، بالمغرب بواسطة فاطمة بنت محمد الفهري في عام 859م
    وكانت المدرسة الرسمية الأولى للعالم الإسلامي ، حيث أنشئت جامعة القرويين في فاس سنة 859 من قبل تاجر ثري و من قبل باسم فاطمة بنت محمد الفهري .


    وزوجة الخليفة العباسي هارون الرشيد زبيدة ، التي تولت شخصيا العديد من مشاريع البناء للمساجد ، والطرق ، وحفر الآبار في الحجاز ، حيث يستفيد منها كثيرا للعديد من الطلاب الذين سافروا من خلال هذه المجالات .


    وزوجة السلطان العثماني سليمان ، التي أنشأت العديد من المدارس ، بالإضافة إلى الأعمال الخيرية الأخرى مثل المستشفيات والحمامات العامة ، ومطابخ الحساء .


    على عكس أوروبا خلال العصور الوسطى ” وحتى عام 1800م . وفي عام 1900م “، لعبت المرأة دورا رئيسيا في التربية الإسلامية في 1400 سنه الماضية ، وبدلا من النظر إلى مواطنين الدرجة الثانية ، لعبت النساء دورا نشطا في الحياة العامة ، وخاصة في مجال التعليم .


    التاريخ الحديث :
    يعد تقليد المدارس وغيرها من الأشكال الكلاسيكية للتربية الإسلامية التي لا تزال حتى اليوم ، وكان العامل الحاسم للزحف الأوروبي القوى على جميع أنحاء أراضي المسلمين عام 1800م ، أثناء الإمبراطورية العثمانية ، على سبيل المثال ، دعا المستشارين العلمانيين الفرنسيين السلاطين إلى إصلاح شامل للنظام التعليمي بإزالة الدين من المناهج وتعليم فقط العلوم الدنيوية ، وهكذا بدأت المدارس العامة لتدريس المنهج الأوروبي على أساس الكتب الأوروبية بدلا من المجالات التقليدية المعرفة التي كان تدرس منذ مئات السنين ، على الرغم من أن المدارس الإسلامية استمرت في الوجود ، دون دعم من الحكومة التي فقدت الكثير من أهميتها في العالم الإسلامي الحديث .


    واليوم ، هناك الكثير من الإنجازات عن الإمبراطورية العثمانية السابقة التي لا تزال تعمل بالتعليم على الأسس الأوروبية . على سبيل المثال ، ما يسمح لك أن تلتحق به على مستوى الجامعة إذا تم أجتيازك لأختبار معياري معين في نهاية حياتك المهنية في المدرسة الثانوية ، وإذا حصلت على أعلى الدرجات الممكنة في الاختبار ، فيمكنك دراسة العلوم مثل الطب أو الهندسة ، واذا احرز احد على الدرجة الأدنى ، يسمح له فقط بدراسة موضوعات مثل العلوم الإسلامية والتعليم .


    وعلى الرغم من الأنظمة الجديدة المعمول بها في كثير من بلدان العالم الإسلامي والتعليم التقليدي الذي لا يزال على قيد الحياة ، كالجامعات مثل الأزهر ، القرويين ، ودار العلوم في ديوبند بالهند حيث تستمر في تقديم المناهج التقليدية التي تجمع بين العلوم الإسلامية والعلمانية . ومثل هذا التراث الفكري المتجذر في المؤسسات الكبرى في الماضي التي أنتجت بعض من أعظم علماء التاريخ الإسلامي والذي يستمر في نشر الرسالة ومعرفة الإسلام للجماهير .

  2. #2

  3. #3
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    36,865
    معدل تقييم المستوى
    47

  4. #4
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Dec 2013
    المشاركات
    36,865
    معدل تقييم المستوى
    47

المواضيع المتشابهه

  1. برنامج موسوعة التاريخ الإسلامي - الإصدار الثاني
    بواسطة amira47 في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 28-07-2012, 12:14 AM
  2. مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 08-02-2010, 08:40 PM
  3. أكبر موسوعه في التاريخ الإسلامي
    بواسطة قلب من زجاج في المنتدى منتديات اسلامية,( على منهج أهل السنة والجماعة)
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 20-03-2007, 01:28 AM
  4. التاريخ الإسلامي
    بواسطة غربة مشاعر في المنتدى اناشيد
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-04-2005, 10:47 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |