رياض الأطفال .. تعتبر مرحلة تعليمية هامة تعمل على تجهيز الطفل ،و إعداده للدخول إلى المرحلة الإبتدائية و من هنا نجد أن رياض الأطفال تخفض من مشاعر الخوف ،و الارتباك الذي قد تصيب الطفل اذا انتقل بشكل مفاجئ من المنزل إلى المدرسة ،و تقوم هذه المرحلة بتعزيز قدرات ،و مهارات وتكتشف ما لديه من مهارات و هوايات و تكسبه خبرات يستطيع من خلالها التعامل مع العالم الخارجي ،و في الغالب تتراوح أعمار الأطفال ما بين ثلاثة سنوات و تصل إلى حوالي ستة سنوات .


ما هي أهمية رياض الأطفال ..؟ تلعب رياض الأطفال دوراً هاما ً في حياة الطفل ،و يتضح ذلك من خلال ما يلي


– تسليح الطفل بالمهارات اللازمة التي تعينه على التأقلم مع الجو الجديد الذي انتقل اليه .


– تجعل الطفل يبدأ في الإعتماد على نفسه في القيام ببعض المهام البسيطة .


– تحمي الطفل من المشكلات التي قد يتعرض لها ،و تؤثر على مستقبله كالعزلة ،و العنف .


– تشجعه على التعاون مع زملائه و التفاعل معهم .


– تحفز الجوانب الإيجابية في شخصية الطفل .


– تطور إمكانيات الطفل ،و تزيد من قدرته على التخيل ،و الإبداع .


– تعلم الطفل بعض المعلومات المفيدة التي من الممكن أن يطبقها في مجالات مختلفة .


– تحسن الحالة النفسية ،و الصحية للطفل و ذلك لأنها تكتعوده على جو المرح و اللعب .


– تكسبه الثقة بالنفس وتمنحه جو من الحرية ،و قدرة على الحركة .


– تستغل الطاقات الموجودة لدى الطفل ،و تجعله يفرغ هذه الطاقات بشكل أكثر ايجابية .


ما هو الدور التربوي لرياض الأطفال ..؟ تعتبر مرحلة رياض الأطفال مرحلة تمهيدية هامة بالنسبة للطفل ،و بالطبع لا تقل أهميتها عن باقي المراحل الآخرى كونها تعد الأساس الذي تبنى عليه المراحل التالية ،و لذلك لا يجب فصل أهداف هذه المرحلة عن الأهداف التربوية و تؤدي هذه المرحلة دورا هاما يمكن ايجازه في الآتي


– مساعدة الطفل في التعبير عن ذاته .


– دمج الأطفال مع بعضهم بالشكل الذي يكسب الطفل جوا جديداً ،و مهارات جديدة .


– تدريب الطفل على مفهوم التعليم ،و الذهاب إلى المدرسة ، التعاون مع الزملاء .


أهمية معلمة الروضة ..؟ تؤقثر معلمة الروضة تأثيراً قوياً في الطفل فهي التي تحتوي الطفل ،و تساعده على التأقلم مع الجو الجديد ،و الإنتقال من الأسرة إلى المدرسة ،و لذلك يجب الإهتمام بمعلمات رياض الأطفال ،و الحرص على تنمية مهاراتهم ،و قدراتهم بشكل مستمر مما يؤدي في نهاية الأمر تنشئة الطفل تنشئة سليمة .


ما هي مناهج رياض الأطفال ..؟ تختلف رياض الأطفال عن المدراس من حيث طبيعة المناهج فنجد أنه ليس هناك منهج محدد في نرحلة رياض الأطفال فالطفل في هذه المرحلة يتعلم قراءة وكتابة الحروف ،و الأرقام باللغة العربية ،و الأجنبية وكذلك يتعلم أيضاً بعض السور القصيرة من القرآن الكريم ،و بعض الآداب و اليوم نجد أن أغلب مدارس الروضة تعتمد على وسائل التعليم المتطورة على عكس الماضي الذي زاد به الاعتماد على الوسائل التقليدية ،و لكن بالرغم من هذا التقدم إلا إن دور معلمة الروضة يزداد أهمية لأنها هي من تقوم بتدريب ،و توجيه الطفل و تعليمه العادات السليمة ،و تحل المشكلات بينه و بين زملائه و نظراً للدور الكبير لمرحلة رياض الأطفال يجب تطوير المناهج و اتباع الوسائل الحديثة من أجل تنمية قدرات و مهارات الأطفال .