اعتادت الكثير من السيدات على تربية الطيور في المنزل سواء الطيور أو الدجاج أو غير ذلك لما لها من فوائد متعددة فتعد تربية الطيور هواية و وسيلة للكسب و شغل وقت الفراغ بالنسبة للكثير منهن و لكن السؤال الآن ما هو حكم تربية هذه الطيور في المنزل ..؟


أولاً نبذة عن فوائد و أضرار تربية الطيور في المنزل .. تعتبر تربية الطيور بمختلف أنواعها سواء إن كانت الدواجن أو الحمام أو غير ذلك في المنزل هواية بالنسبة للكثير من السيدات فهي تحاول من خلال ذلك أن تقضي وقت فراغها بشيء يعود بالنفع عليها وعلى أسرتها ،و ذلك لأن تربية مثل هذه الطيور في المنزل تسمح بوجود فائض في ميزانية العائلة لأنهم من خلالها سيحصلون على البيض ،و اللحوم الظازجة و غير ذلك و من ناحية آخرى اذا كانت تقوم بتربية عدد كبير من الطيور فمن الممكن أن تستفيد منها بشكل آخر ،و هو أن تقوم ببيعها للآخرين مثل بيع البيض أو بيع الدجاج نفسه أو الحمام،و غير ذلك ،و بهذا تكون قد أمنت لنفسها مصدراً للحصول على الدخل و لكن يجب على من يقوم بتربية الطيور في منزله أن يحرص على توفير الرعاية ،و الحماية لهذه الطيور ،و يخصص لها مكاناً مناسباً و يعتني بالغذاء الذي سيقوم بتقديمه لها و الحرص على نظافة مكان التربية فيجب أن يتخلص أولاً بأول من القمامة ،و يطهر المكان بشكل دوري فبهذه الطريقة يضمن المحافظة على صحة و سلامة الطيور التي يقوم بتربيتها ،و يضمن أيضاً المحافظة على صحة أفراد أسرته ،و خاص أطفاله الصغار و من الأضرار التي تجلبها تربية الطيور في المنزل هي الروائح الغير مستحبة التي قد لا يطيقها الكثير من الناس خاصة الأطفال ،و السيدات الحوامل مما يضر بصحتهن ،و من ناحية آخرى يوجد بعض أنواع من الطيور من السهل أن تقوم بنقل العدوى و الميكروبات لمن يقوم بتربيتها ،و لذلك يجب جيداً الإهتمام بالرعاية الصحية للطيور ،و تقديم الغذاء الذي يتناسب بشكل جوهري مع نوعية هذه الطيور ،و المحافظة عليها جيداً حتى يكون القائم على تربيتها ،و أفراد أسرته بمأمن من المخاطر و الأضرار .


ثانياً ما هو حكم تربية الطيور في المنزل ..؟ بالطبع تربية الطيور في المنزل تعود بالنفع على من يقوم بتربيتها ،و لكن الكثير من الناس قبل أن يقوموا بالإقبال على فعل أمر ما يحرصون على التأكد من الحكم الإسلامي لذلك الأمر ،و فيما يتعلق بحكم تربية الطيور في المنزل كان قد أوضح موقع الإمام ابن باز رحمه الله بأن تربية الطيور في المنزل و كذلك الأغنام أيضاً لا ما نع من تربية الطيور في المنازل و رد أيضاً على من يزعم أن هناك شر ينتج عن تربية الطيور في المنازل بأنه لا يوجد أصل لما يزعمونه فتربية الطيور في المنازل مباحة ،و لا يوجد حرج فيها فالمولى سبحانه و تعالى قد أباح لنا ذلك و من هنا فأن من يقوم بتربية الدجاج أو الحمام في المنزل سواء إن كان ذلك لينتفع به و يتمتع بخيراتها أو سواء إن كان غرضه من تربية هذه الطيور في منزله هو القيام ببيعها فليس عليه حرج و من الممكن أيضاً تربية الأغنام و الأبقار و الأرانب و الإبل و أيضاً ليس عليه حرج في ذلك طالما أنه لم يشكل ضرراً أو أذى لنفسه أو للأشخاص المحيطين به نسأل المولى عزوجل أن يحميناً جميعاً و يحفظنا .


p;l jvfdm hg'd,v td hglk.g