كان قد خلق المولى عز وجل الرجل ، و المرأة ، و جعل لكل منهما وظيفة معينة خاصة به يستطيع القيام بها ، و هي تلك الوظيفة التي تتناسب مع ما قد أعطاه الله عز وجل لكل منهما من قدرات سواء قدرات عقلية أو جسدية ، و ليس معنى ذلك الاختلاف في القدرات فيما بين الرجل ، و المرأة أن يتفوق طرفاً فيهما عن الطرف الأخر فيما يخص القدرات مثال ما يردده البعض عن تفوق الرجل في القدرات عن المرأة ، حيث أن تلك الروية هي رؤية خاطئة للغاية فالمرأة هي شريكة للرجل في بناء الحياة ، و قد أثبتت قدرتها الكبيرة ، و المهمة للغاية في ذلك بل أنها قد حققت ذاتها ، و وجودها في المجتمع ، و خير مثال على ذلك ما نراه ، و نلمسه بشكل كبير من وجود للمرأة في كل الميادين والمحافل ، فالمرأة هي نصف المجتمع ، و الرجل هو نصفه الأخر ، و الاثنان يقومان بدورهما في دائرة البقاء ، و في استمرارية الحياة البشرية بشكل عام ، حيث لا يمتلك أحدهما القدرة على الاستغناء عن الأخر ، و من هنا أتت أهمية ، و ضرورة معرفة ما تحبه المرأة في الرجل من صفات ، و ما يحبه الرجل في المرأة من صفات .


أهم الصفات الخاصة بالمرأة التي يحبها الرجل :- توجد عدداً من الصفات التي يحبها الرجل في المرأة ، و من أهم تلك الصفات :-


أولاً :- صفة الأنوثة :- حيث تعد صفة الأنوثة من أول تلك الصفات التي يبحث عنا الرجل في المرأة ، حيث أن الرجل دائماً ما يبحث عن تلك المرأة العالية الأنوثة ، و التي تجعله لا يفكر بأخرى ، حيث تعد صفة الأنوثة بمفهومها العام هي تلك الصفة الجامعة ، و الشاملة لكل صفات المرأة مثال صفة الحنان أو صفة الرقة أو الذكاء أو المرح ، و ما إلى غير ذلك من صفات .

ثانياً :- صفة الحنان :- يميل الرجل بطبعه إلى تلك المرأة الحنونة ، و التي تقوم بإظهار محبتها ، و أحاسيسها له لما في ذلك من أهمية له في تهوين مصاعب الحياة عليه خاصة أن صفة الحنان هي تلك الصفة التي قد تعود الرجل عليها منذ ميلاده ، و التي كان يحصل عليها من أمه ، حيث أنها غريزة طبيعية ينشأ عليها الرجل ، حيث قد جاءت النتائج الحديثة بهذا الشأن لتؤكد أن نسبة الرجال الذين يحبون أن تكون المرأة حنونة تقدر نسبتهم فيما بين (80%) إلى (95%) من الرجال .


ثالثاً :- صفة الجمال الشكلي :- تعد صفة الجمال الشكلي الخاصة بالمرأة من أحد أهم الصفات التي يفضلها الرجال في المرأة ، حيث قد وجدت الدراسات الحديثة أن نسبة الرجال الذين يفضلون المرأة الجميلة المظهر أو الشكل يصل من (70%) إلى (90%) ، و هم يعتبرونها من الصفات الأساسية ، و الشديدة الأهمية بل الواجب توافرها في المرأة ، و ذلك على الرغم من أن عامل الجمال في المرأة ليس المفترض أن يكون هو عامل الاختيار الأقوى لها من جانب الرجل .


رابعاً :- صفة الابتسام و المرح :- يميل الرجل إلى تلك المرأة المرحة الدائمة الابتسام ، و التي يكون لديها المقدرة على أبعاده عن الإحساس بالاكتئاب أو الحزن بل أن تكون تلك المرأة دائمة إيصال شعور السعادة إلى نفسه مهما كانت نوعية المشاكل أو الضغوط ، و التي يمر بها أو يعاني منها.


خامساً :- صفة حسن الإصغاء :- من المعروف أن الرجل بطبعه يتميز عن المرأة بقلة الكلام ، فالرجل يحب أن تقوم المرأة دائماً بالإصغاء إلى كلامه ، و حديثه ، و لا يحب أبداً المرأة الثرثارة كثيرة الكلام ، و لذلك فإنه يجب على المرأة أن تهتم بما يقوله الرجل ، و لا تسخر منه أو تتفه من كلامه لأن تلك الأفعال دائماً ما تثير غضبه الشديد .


سادساً :- صفة الاهتمام به :- يميل الرجل دائماً إلى تلك المرأة أن تهتم به كثيراً فالرجل كالطفل المدلل ، و الذي يحب أن تهتم المرأة دائماً بكل شئونه مثال لباسه ، و مظهره ، و عطره ، و مأكله ، و ما إلى غير ذلك من أمور متعددة ، كما أن الرجل بالإضافة إلى ذلك يميل إلى الإطراء ، و المديح ، و لذلك فإنه يجب على المرأة أن تقوم بإبداء الإعجاب بزوجها من حين إلى أخر .


سابعاً :- صفة الذكاء :- يميل معظم الرجال إلى تلك المرأة التي تتميز بالذكاء ، حيث أن بمقدور تلك المرأة الذكية أن تقف إلى جوار زوجها في كل المواقف ، و تستطيع إبداء النصح له ، و هي امرأة تساعد زوجها على النجاح نتيجة صفة الذكاء المتحلية بها .