يومها بين ايديني والغلا عادي
ويوم قفت تفجر حبها فيني
كنها حطت التوقيت بفؤادي
لامشت حبها يفجر شرايني
قبل تقفي وانا متماسك وهادي
وعقبها ضاق كل الكون في عيني
غلطتي كنت متراهي ومتمادي
كنت احسب الزمن والوقت يمديني
واثر من لا تغانم فرصته غادي
اه يا فرصتن ضاعت من سنيني
توني في غلاها قلت يا هادي
روحت لعنبو من لامها فيني
ما نفع طويل الوقت وعنادي
يومها مقبله ما كان يعنيني
بس راحت وكني فاقد ابلادي
اثر ما ارخص من الي تطوله ايديني
يا وجودي هليها وجد بن هادي
وجد لا وجد فراق ولا ديني
غلطتي وارتكبها بثورت ازنادي
يوم جر العزاوي راحت ايميني
والله اني عليها حدني حادي
من يرد المواصل بينها وبيني
علموها تجي وترجع ارقادي
كل ماجيت ابنسى وش ينسيني
علموها الغلا ما عاد هو عادي
مشكله الولع عقب الثلاثيني



اعجبتني ..