تعتبر الدراسة في الخارج هي الحلم الذي يسعى لتحقيقه ملايين الطلاب رغبةً في الوصول لأعلى مراتب النجاح و التميز ،و بالرغم من الفوائد المتعددة للدراسة في الخارج إلا إن لها مجموعة من العيوب أيضاً


أولاً لمحة سريعة عن الدراسة في الخارج .. يبحث الكثير من الطلاب عن فرصة مناسبة للسفر من أجل استكمال دراستهم بالخارج خاصة لدراسة التخصصات التي يحتاج إليها سوق العمل بكثرة ،و السبب الحقيقي الذي يدفعهم لذلك هو رغبتهم في تنمية قدراتهم ،و مهاراتهم ،و زيادة فرصتهم في الحصول على فرصة عمل مميزة مما يضمن لهم مستقبل وظيفي مميز .


ثانياً ما هي فوائد ،و إيجابيات الدراسة بالخارج ..؟ يتمتع الطلاب الذين يحالفهم الحظ ،و يسافرون لإستكمال دراستهم في الخارج خاصة بالدول المتقدمة بالكثير من المميزات ،و الفوائد ، من أبرزها ما يلي :-

* سفر الطالب من البلد الذي تربي فيه لبلد آخر يكسبه خبرات رائعة ،و ذلك نتيجة للإحتكاك الذي يحدث بينه ،و بين من تعرف عليهم خلال مدة الدراسة ،و هذا بالطبع ما يكسبه عادات ،و ثقافات جديدة ،و يسهم في رفع مستوى تفكيره ،و وعيه بالإضافة لذلك كل محاضرة سيقوم الطالب بحضورها ستضيف إليه معلومة جديدة أو ستكسبه فكرة جديدة ،و هذا بالطبع سيسهم في رفع مستواه التعليمي ،و زيادة قدرته على الإبداع .


* اكتساب عادات جديدة تجعله أكثر تميزاً ،و تفوقاً كالنشاط ،و الإلتزام بالنظام ،و التخلص من الفوضى ،و آثارها ،و غير ذلك من العادات الآخرى .


* القيام بدراسة تخصصات لم تكن موجودة في بلده أو قد تكون موجودة ،و لكنها ليست بنفس مستوى الدول المتقدمة في هذا التخصص أو هذا المجال .


* الحصول على مؤهل علمي أو أكاديمي معترف به ،و بالطبع حينما يكتب ذلك في السيرة الذاتية الخاصة به سوف يمكنه بالتأكيد من الحصول على وظيفة مرموقة بأحد الشركات الكبرى ،و براتب مميز .


* تحمل المسئولية ،و الإعتماد على النفس ،و كذلك يتعلم الطالب أيضاً كيف يدير وقته ،و كيف يخطط جيداً لحياته .


* يستطيع الطالب تكوين علاقات اجتماعية طيبة تربط بينه ،و بين طلاب آخرين من بلاد آخرى ،و قد تستمر هذه العلاقات حتى بعد إنهاء فترة الدراسة ،و بالطبع مثل هذه العلاقات قد تفتح أمامه فرص آخرى مفيدة بالنسبة له .


* يعتبر السفر في حد ذاته فرصة للطلاب للترفيه ،و الإستمتاع ،و هذا ما يسهم في تغيير حياتهم النفسية للأفضل .


* كلما نجح الفرد في تحقيق أهدافه ،و أحلامه ،و حصل على مؤهل أكاديمي مميز ي،و استطاع تنمية قدراته ،و مهاراته ،و خبراته تزداد ثقته بنفسه ،و هذا بالطبع ما يعينه على ضمان مستقبل باهر .


ثالثاً ما هي عيوب أو سلبيات الدراسة بالخارج ..؟ بالرغم من تعدد إيجابيات ،و مزايا الدراسة بالخارج إلا إن لها بعض العيوب ،و الأضرار ،و من أبرزها الآتي :-


* قد يكتسب الطلاب ثقافات ،و عادات تتنافى بشكل تام مع العادات ،و الثقافات الخاصة بوطنهم ،و يتضح ذلك حينما يقرر طالب عربي السفر لإستكمال دراسته في أحد البلاد الأجنبية .
* هناك فئة كبيرة من الطلاب قد لا يرغبون في العودة إلى وطنهم للبحث عن وظيفة مناسبة بل يفضلون العمل في الخارج ،و هذا ما يحرم وطنهم من خبراتهم ،و كفائتهم .
* يتحمل أهالي الطلاب الذين يسافرون لإستكمال دراستهم بالخارج أعباء مالية ،و ذلك لأن تكاليف الدراسة في الخارجة في الغالب تكون باهظة للغاية .