بعد اليوم السَّابع من الدَّورة الشهريَّة: هل تعلمين عزيزتي أنَّ المرأة في هذه الفترة يكون لديها توازن هرموني، الأمر الذي من شأنه زيادة الرغبة الجنسيَّة لديها، حيث تبلغ ثقتها بنفسها الذروة، وتشعر بأنوثتها الزائدة.

في فصل الصيف: عزيزتي، شمس الصَّيف تمد المرأة بفيتامين (د)، الذي يعمل على تحسين مستوى التبويض، وبالتالي زيادة فرصة الحمل، مما يزيد رغبة المرأة بممارسة العلاقة الحميمة.
في سن العشرين: لابد أنك تسمعين كثيراً لنصائح من هم حولك، والتي تفيد بأنَّه عليك الحمل والولادة في سن العشرين؛ لأنَّ ذلك أفضل، نعم، إنَّه حقاً أفضل، هل تعلمين لماذا؟
نحن سنجيبك:في هذه السِّن يكون مستوى هرمون الإستروجين في أعلى مستوياته، مما يزيد رغبة المرأة بممارسة العلاقة الحميمة، كما تكون الإباضة في أفضل أوقاتها، مما يعني فرصة أكبر للحمل والإنجاب.

في سن الأربعين: علمنا بأن هرمون الإستروجين هو المسؤول عن رغبة المرأة في سن العشرين بممارسة العلاقة الحميمة، لكن في سن الأربعين، وهو من أفضل الأوقات التي ترغب خلالها المرأة بممارسة تلك العلاقة، فهرمون التستوسترون هو المسؤول عن زيادة رغبتها، كما أنَّ الهرمونات الموجودة في الكلى تعمل على زيادة رغبتها بعد سن الأربعين.