تكـاد تكـون الرنـة التي تتجاوز المائـة ,
أي استسلام هذا أو أي حب سخيف تتمسك بـه ؟!
أ كـ ر هـ هـ ـا ، حمقاء ، غبية سخيفة و بلهااااء

لمااذا تحب رجـل مثلي ؟!
لماذا تتمسك بي رغـم كل هذه الجروح التي دملتها في قلبها !!!!
اخبريني بحـق السماء لماذا تعذبيني معـك !؟


لا أريـد أن أجيب عليها ....
لقد صنعـت في رأسي دوامـة من الضجيج
ثرثارة لا تتوقف عن الحديـث
حتى أنهـا تخبرني أمور سخيفة لمجرد الحديث معي
تصطنـع المناسبات والاحتفالات بيننا
هه لتجدد الحب ! لكن صدقـًا ؛ هي تشعرنِي بالملل لا أجد في حديثها متعـة حتى أني لا أذكر أي منه بعد ساعة من صمتها .






أعشقـها أعشقـها أعشقـها أعشقـها
تلك التسنيـم تتغلغل في شرايني
لا أقدر على مرور ساعة دون وجودها بجانبي
هي من أعادت الروح لقلبي
جعلتني أشعر أني أمير في جنتـها
أغرقتني بنعيمها و عطاياها
هداياها التي لا تتوقف
محاولااتها لجعلي أتحدث
حتى زعلها وهجرانها لي يلج قلبي بالجنون .







لـن أجيب .. ابتعدي عني أيتها السخيفة
من قال لـك أني أحبك !
أنتِ مجرد صديقة عاديـة.. صديقـة تسلّيني وقت مللي فقط لا غيـر. فهمتي يا تسنيم
قلبي الآن ليس ملك أحد سواي
وأنا لن أهبـك إياه !
أي ثقة تلك التي تجعلني اسلمه لك
قد تمزقيه كغيرك من النسااء أو تهمليه كما فعلت إحداهن
كيف لي أن أعرف أنك تحبيني!






لا لقـد توقف رنين الهـاتف
هل ستبتعـد!؟
لا أستطيع أن أتحمل بعدها
أرجوكِ لا تتركيني لوحدي
قلبي معلق بك
أقسم لك أني أذكر تاريخ ميلادك و أول لقاء بيننا و يوم الحب الذي اكملناه للفجـر
أذكر أي لون تحبين وأي فستان ترتدين أكثر
أذكر لماذا غضبتي من جارتك قبل أسابيع
وأذكر لماذا رفض والدك ذهابك للمطعم ليلة البارحة


أقسم لك أني أذكر كل شي
لكن لا تذهبي ، أرجوكِ تسنيم






لا يهـم.. فـ أنتِ كـ غيرك من النساء لعوبـة
لا تفقهين بالحـب أي شيء بمجرد ابتعادي عنك
تمحيني من ذاكرتك وتبحثين عن غيري
غداره و أنانيـة وأنـا اعتاد قلبي على قسوتك
على عقوباتك الهجرانية التي تتبعينها دومـًا معي
لـم أنسى ذلك اليوم الذي كنت فيه ملقى على سرير المستشفى وأنتِ لم تهتمي
لم أنسى أنك جرحتيني بكلماتك القاسية لمجرد أني تركتك وذهبت للنوم
لم أنسى حديث المتكرر مع الكثير من الرجال رغم يقينك بحبي لـك وغيرتي الشديدة
لم أنسى كل هذا !
أنتِ كسرتي قلبي وتستحقي العقاب







في كل صباح استيقظ على صوت رسائلك
كلماتك التي تصنع لي الصبـاح وكأنها قبلة على "الريق" و حركاتك المجنـونة التي تثير عشقـي
أي قدر ذلك الذي جمعني بـك وأي صدفـة التي جعلتنا نلتقي
على الأغلب أنكِ هدية الرب لي يا تسنيـم
انتِ نسيم الجنـة
أنتِ زمزمها و نهرها و عسلها
أنتِ النعيـم الذي ذقته بالدنيا ولا أقدر على الحرمان منه








تستحيق كل الإهمال المبتكر
كل الرسائل التي لم أجب عليها و كنت أتعمد أن تبقى لائحة الانتظار
كل المرات التي كسرت قلبك وخيبت أملك
كل الدقائق التي انتظرتيني فيها
كل المناسبات التي أهملتها بيننا
كل المرات التي حرمـتك من سماع صوتي و رؤية وجهي
كل لحظات الغيرة التي أشعلتها في صدرك
كل شي أنتِ تستحقينه !







ااااااااااااي جنون هذا!!
ماذا فعلت بي وبكِ ؟
لقد عشقتك وكرهتك في آنٍ واحد
صنعتي من مزاجي ألف مزاجٍِ عنوانه التسنيم
أحبك لكني أخاف على نفسي من عشقـك
أشتاقك لكن لا أريد الوجع لروحي
أنتِ لستِ أنانية بل أنا هو ذلك الأناني
الذي خاف على قلبه من ملاكِ مثلك


نعـم هكذا نحن الرجال ¡¿
نخااف الوقوع بالحب
نخشاه جدًا
ويبدأ كل واحد مِنـا يفتعـل المشاكل
حتى تمـل أنثاه
حتى تشعر بالإهانة والوجع وتبتعد
لنتهـم الأنثى بالغـدر ونهرب من جنون الحب


هه لقد صنعتي مزاجي يا تسنيم !
صدقيني أنـا أحبـك