صبية في غاية الجمال ذات شعر اسود طويل ناعم به لمعة توحي بحياته ورونقه ...عيون واسعة ورموش طويلة دقيقة الأنف مكتظة الشفتين عمرها 21 سنه في السنة الثالثة في جامعة واشنطن قسم إدارة الأعمال تسكن مع والدها المهاجر قبل ولادتها إلي الولايات المتحدة الأمريكية ...وفي بيت العائلة يكن معها جدتها مريم والدة أبوها أختها الكبرى سلمى27 سنه وأخوها عادل 19سنهأما والدتها فقد توفت أثناء ولدتها لأخر العنقووود عادلولوجود الجدة في البيت الأسرة تحافظ علي اللغة العربية واللهجة السعودية وممنوع منعا باتا أي كلمه باللغة الانجليزية.............علشان الجدة تفهم........في صالة الأكل لفيلا عبد الله التاجر ورجل الأعمال الذي بني نفسه بنفسه من الصفرالجدة :وين مستعجل افطر ياوليدي تقل ملحوق يا دافع البلاعادل: ابي الحق ع الكلية يا الغالية أنا تأخرتالجد: طيب كاسة حليب ما هي بمأخرتك تعوذ من إبليس وقعدعادل : علشان خاطرك هااا (وشرب الحليب بسرعة) أح أح أكلت فمي الله يهداك ياجدة ما قلتي حارهالجد: تركد الدنيا ما هي طايرةابو عادل : اتركيه يمه هذا إذا ترك طبعة يموت ....دايم ينام إلي أخر الوقت بعدين يروح يسابق زوله مدري متى يتعدل ويعرف قيمة الوقتعادل: يالله مع السلامة ......... ولا تحشون فينيالجدة: ولد !!! ههههههههههههههههأبو عادل : فمان الله يبه ....( بصوت عالي ) لا تسرع خل بالك من الطريقأنزلت مها من فوق وهي تربط شعرها على فوق وما مرت على السفرة وبنظره عابرة قالت : صباح الخير ياحبي ( ترسل بوسة لهم )ابو عادل : وشفيك انتي بعد تعالي افطريمها وهي مستعجلة : بالجامعة ... بالجامعة ... مع السلامة تأخرتركبت سيارتها .. ومرت أخذت صديقاتها...هدى (الكويتية ) و أمل ( البحرينية)مغتربات للدراسة مها تحب العرب وتحس بالانتماء لهم غير صديقاتها الأجنبيات اللي كلامها معهم قليل جدا لدرجة ان اللي ما يعرفها ما يظن انها من ولادتها موجودة في أمريكا وما شافت السعودية ولا مرهأمل: طافكم امس مستر جو تخانق مع جون وطرده برى المحاضرههدى : ويييي ليتني بقيت ودي اشوف جوزيفووووه يتهزأأمل : حلمي.. حبيبتي ألا اهو اللي مسح بكرامة جون القاع ولا هز له اشعرهمها: وجون قعد ساكت معقوله ماقال شيء امل: امبلا ...بس قوة شخصية جو وصوته العالي خلا جون ينجب ولا كلمه وطلع مثل الكلبيمااااااااااااااااه انا بمكاني متمها: والله مدري على وش جوزيفوووه شايف نفسههدى: لو اني بمكان جون هي خاربه خاربه بالكتاب اصكه على خشمه اكسره له ..ولا مسخرة الطلبة وعقاب الكلية علي بلاش مها : يا كررررهي .... كله استاذ ماجستير وشايف نفسه يحسب نفسة دكتور هو ونظارته كنه ارجوزأمل : والله انه محترم مدري ليش تكرهونههدى : أمانه... وتسألين اشو جربي ماتعرفين سؤال من أسألته السخيفة وشوفي ليش اكرههأمل: عاد أنتي يا مها شاطره ومو سبب تكرهينه علشانهمها : شايف نفسه مغروور على ايش مدريأمل : بالعكس عاد مهتم فيج (وتنط هدى )هدى : وكلا يطالعج ........... ويسأل عنج ........ وير أز مها ... وير أز مها ......هههههههههههمها : زين .. زين ....... انزلوا وصلنا لا يقول قيراوت مها الجميع :هههههههههههههههههههههههههههههههه في البيتعبد الله : ها يمه توصين على شيءالجدة : سلامتك يمه ........ ماتشوف شر سلم على راسها وطلعالجدة قعدت تستغفر ربها وهي تفكر وتقول في قرارة نفسها ... آه يا أمريكا كلك ماتعوضين قلبي عن بيتي الشعبي اللي بقريتي...... يالله خمس وعشرين سنه مرت ... ولا شميت ريحة ترابك ...ولا شفت وجه من اوجيه اهلي .. ما غير هالوجيه الباردة اللي ماهم العوض بناسي وأهلي بس الله يجازيك يا أحمد يوم انك .. ( وتنقطع افكارها بصوت سلمى بنت ولدها الكبيره )سلمى :صباح الخير يا وجه الخير الجده : هلا يمه متى جيتى هنا .. ماشفتكسلمى : من وقت وانا هنا بس انتي ماانتي هنا الجدة ( بحزن) : لا تواخذيني ياوليدي سلمى (بخبث) : وانتي وش تفكرين فية ؟؟؟ وين سرحانة عسى ماهو مع سمث شايب جيرانا هههههههههالجده (وهي تحرك عصاها لتخويف سلمى ): بنت!!!سلمى : ههههههههههه والله ياجدووده اللي يشوفك يقول عاشقه الجده : اقول ترى اقوم عليك .. واخلى خالد مايشوف منك الا زراق ..مار احترمي نفسك سلمى : لالا خلاص تعوذي من بليس ( وهي تمسك طرف العصا المرفوع )الجدة: أعوذ بالله منك يا إبليس .... اقعدي افطريسلمى : طبعا ابي اقعد كني امس ماني متعشية الجدة : زين سمي ... بسسلمى (وهي تمد يدها تبتاكل ): وين ربعك ؟؟الجدة : اليوم صاحية رايقة .. وشو ربعي بعدسلمى : هههههههههههههه اقصد ابوي وعادل ومهوشالجدة: اهاااا راحوا دواماتهم .... الا انتي ماعندك دوام ؟؟؟سلمى : اقوم ... يعني ماافطرالجدة: لا... اقعدي انا بس اسعلك ( اسألك )سلمى : يوووووو جدوووده ولا كنها عاشت بامريكا 25 سنه قولي (أي اسك يوي)الجدة: ايه .. ايه ماعندك دوام ولا اخليهم يسوون لنا قهوه وتغثيني وتقهوين معىسلمى : بعد...أغثك ماهو أونسك واسولف عليك واقصدلك امدحي شوي والا والله العظيم اطلع لي شغل من تحت الارض واروحالجدة: تدرين ياسلمى ان ونستي بالدنيا انتم ياوليدي ..( قامت الجده واقفة وعيون سلمى اتابعها ) اجل ابي اقولهم يسوون لنا قهوه بعد ما تفطرين مشان (علشان) تقرين لي من هالقصيد اللي يرد الروحسلمى : من اعيوني ...ياعيوني بس افطر اصير لك قصيدهالجدة : ياقصيدة عمري انتسلمى :هه كذا الكلام لاتخليني اصير شاعرة الحينالجدة : هههههههههههههههههههه لا لا ما يحتاج بس افطري وقري لي ولا انتم ياقوم يس ونو وش فهمكم بالشعرسلمى : ردينا يامريم ترى اهونفي الجامعةدخلن البنات القاعة .. مع باقي زملائهم ينتظرون الأستاذ جوزيف دخل طالب اسمه سام ... ونادى مها خارج القاعة ...... مها أول ما شافته غطت وجهها بأيدها وضحكت وقالت : اووووه نسيت كتاب الخبل هذا وش اقول هدى: خليه يولي يامعوده الحين ايي اليني الناثي وينسيك نفسكمها : مااقدر اطنشه ابي اطلع اتفاهم معاه قبل يجي جوزيفوووه أمل : لا تتأخرين ترى هذاك ماينقال عنه مها : لا بدريطلعت مها وباقي على المحاضرة خمس دقايق(أعزائي القراء الكلام مترجم باللغة العربية الفصحى ) سام : اهلا ميميمها : مرحبا سام سام : اين انت لم ارك منذ اسبوعمها: انا لا انني لم اتغيب يوم واحد سام : على العموم اريد الكتاب الذي بحوزتك إذا كنت قد انتهيتي من قراءتهمها : أسفه نسيته اليوم ولكن سأحضره غدا سام : ولكن لا تنسيه غدا مها : اوكيه حبيسام (الابتسامة تملا وجهه) : انا حبيبك هههههههه اذا متى نتزوج يا جميلة في هذة اللحظة مر الأستاذ جوزيف الي القاعة .. وشافته مهامها( وهي منشغلة بدخول الأستاذ وما تدري وش تقول) تبلع ريقها وتقول: بعد المحاضرة يا سام قد دخل الآن الأستاذسام (بصوت عالي): بعد المحاضرة إما الكتاب أو الزواج هههههههههههههاستاذ جوزيف : صباح الخيرالجميع : صباح الخير أستاذ (بأصوات منخفضة ومتفرقة )دخلت مها في هذه اللحظة مها: ممكن ان ادخل الاستاذ جوزيف :لامها : ولكن انا جئت قبل مجيأك حتي انظر هذه اغرضي على الكرسي وخرجت لشأن ما!!استاذ جوزيف : لا ابقي في الخارج لما هو اهم ... فموعد زواجك اهم من المحاضرهالجميع:ههههههههههههههههههه مها ( وعيونها مليانه غضب ) :احترم نفسك!!!!استاذ جوزيف ( بغضب): ابقي على احترامك واخرجي مها (للحين محرجة من زملائها وبقمة زعلها) : أنت سخيفاستاذ جوزيف وبصوته العميق اللي يدل على رجوله مفعمه وبرود وغيرمبالاه بغضب مها:لا تتكلمي بهذه الطريقة ياانسة وإلا تحضري ايا من محاضرتي بعد اليوممها : ومن قال لك اني سوف احضر ( وبالعربي قالت: هه مسكين ) على فكره هذي لزمه عند مها التفت الاستاذ جوزيف لباقي الطلبه اللي بدى الهمس بينهم والتعليقات من تحت لتحت وقال بصوت عالي : من اراد منكم ان يتبعها فاليتفضل ( واشر بيده على الباب)قامت هدى وأمل على طول وطلعواا برى هدى : وايضا نحن لن نحضر محاضراتكفي الممر بالجامعة مها تبكي بحرقة هدى : افا عليج الحين ليش تيجين خليه يولي يامعوده انسي السالفهامل: مهوش والله ماعندج سالفه تراه اهو اللي اكل تبنمها: هه هه ( تشاهق ) ماهمني هو هه هه بس تفشلت قدام الكلاسهدى : حلفى والله اهو اللي تفشل وطاح ويهه بعد يالله يالله فكيها أمل : يا لله عاد لا تقلبينها ادراما نبي ننسى خلينا نتونس شوفي حتى إحنا طلعنا ولا راح نحضر محاضراته اليهوديمها : وانتم وش ذنبكم معايهدى: أول شيء انتي مو غلطانة علشان يكون لج ذنب .. وثاني شي الصديج وقت البجي ههههههههالجميع : ههههههههههههههههههه سام جاء لما شاف مها وشلتهاأمل شافته من بعيد مقبل عليهم وقالت وهي تلوي بوزها: ياكم الغثيثالتفتو عليه هدى : كش !!!سام : مرحبا ياجميلات ( مترجم )هدى (بالعربي قالت لا هلا ولا مرحبا) وقالت من تحت ضرسها:ههههههه هايأمل: مالت على ام(ن) يابتك عساها ماتكثر منكممها صدت الجهة الثانية علشان ما يشوف وجهها ويعرف انها بكتسام: ماذا حدث ميمي؟ لماذا تذهبي بوجهك الجهة الأخرى؟ هل حدث مني ما يغضبك؟أمل : مها متعبه قليلا تستطيع التحدث إليها مره آخريهدى: آه سام بخصوص الكتاب انا سأحضره لك غدا هذا وعد منيسام : لا لا الكتاب ليس مهما الاهم جميلتي هل هي بخير ؟؟أمل (ياعلك الموت) : انها بخير ولكن متضايقة قليلاسام : من الذي تجرأ على مضايقتها؟؟ هدى تكلم أمل: يعني لو قلتي له اللي صار مو أحسن ها...... مالت الخبله أمل : وش أسووي الله يأخذه لزقههدى : هيه سام اذهب أنت الآن لدينا بعض الأمور يجب أن نقضيها سام وكأنه فهم : هااااه اوكيه أتمني أن أراك دائما بخير يا جميلتي هدى : ويي قطيعة مابغىفي هذى اللحظة مر الاستاذ جوزيف من جنب البنات ولا اهتم او التفت لهم هدى : مصيبة صابت هالزولمها: هدى خليه يوليأمل: اخاف يفهم تراه ينيهدى : يفهم تبن في ويهه ولد الحرم هنا التفت وعطاها نظره خلتها تغوص بملابسها وحست انه فهم لكنه ماتكلم بس عطاها هالنظره وكمل طريقه أمل: يمااااااااااااااه والله فهم ... اقسم بالله فهمهدى : سكتي آنا كليت تبن اقسم بالله بغيت ابجيمها : يفهم منين اليهودي بس اسكتي انتي وياهاأمل : بيه روحي انت ماشفتي اعيونه جان ماقلتي جذيهدى : لا يكون عربي وإحنا طايحين له مسبةمها: ما أعتقد لا شكله يقول لا ولهجته أمريكي أمريكي ..يعني لو من ربعنا كان زلق بحرف بكلمه وانتوا خبره عاد وتلقطونه لا لا عربي مستحييييييييييييييييلأمل وهدى: يمكنفي البيتسلمى قاعدة تقهوى مع جدتها وتقرأ لها شعر ( اللي تعلمت قرأت العربي واجادته علشان خاطر جدتها بس)سلمى ويقول الشاعر : آه مـن دمع ٍ على خدي سفـح ** من فراق اللي على غيري شحيحمن فراقـه بالحشا قلبـي لفـح ** ساكن ٍ وسط الحشا حبه صحيح من ربا صنعـا إلى غربـي رفـح ** ما سكن وسط الحشا غيره مليحان تعمدت الخطا عنـده صفـح ** خابـر ٍ قلبـي من اسبابه جريحفـي غباب الحب انا قلبي طفـح ** هايـم ٍ ببحورهـا مـا يستريحريـح خلـّي مع هوى الغربي نفح ** مـن جـنان الخلد ريحه فيه ريحالجدة: ريح..... صح لسانك ولاهان قايلها هذا الكلام اللي يرد الروح احس اني ليا سمعته ارجع ديرتي وسرحت الجدة(ودي ارجع اشم ترابهاقبل لا أموت واندفن هناك مليت من الغربه احس اعظامي جمدت منها ) وبكت سلمى : جدوودة ... وبعدين معاك كل ماقريت لك هالشعر سويتي كذا ترى والله احرم ومعاد اقرى لك ولا كلمه( وتقرب لها وتحضنها)الجدة : خلاص يمه بس انه ماهو بيدي غصب عنيسلمى(ابعدت شوي علشان تشوف وجه جدتها) : اجل خلاص ماعاد نبيه هالشعر ولانجيب طاريهالجدة: لا ياوليدي انت علشان مولودين هنا مانتم عارفين قيمته هذا هو سلوتي وهذي ياوليدي عبره وتروح (وتمسح دموعها بكفها) وتضحك وتقول بصوت واطي والله اني قويه والا ماصبرت كذاسلمي :الله لا يحرمني من هالضحكة جدوودهالجدة تلتفت لها منتبههسلمى :ابي منك وعد انك ماتبكين قدامي ترى اتحطمالجده: ما اقدر تتحطمين ولا بكيفك ( وتضحك)سلمى: اجل ماتشوفين اللي يقرا لك وخليها اعناد ها ( وتبعد عن جدتها وتدير ظهرها)الجدة: (تضرب ضربات خفيفه على ظهر سلمي لين ناظرتها)وقالت: ماتشوفين شر عندي ابو عادل الله لا يحرمني منه يقرا لي ويهيجن بعد (نوع من انوع الفن الشعبي السعودي)سلمى : كذا زعلت( مدت بوزها تسوي زعلانه)الجدة : سلومه ياعمري تدرين مااقدر على زعلك انت الغالية وانا امزح معاك تري انت الخير والبركهسلمى : (وهى تبوسخدود جدتها ) ياعسى عيني ماتبكيك يالغاليةالجدة : عاد يالله اقري لي يوم انا تراضيناسلمي :( وهي تحط يدها على راسها) ياويليييييييييبعد الظهررجعت مها للبيت ... وكان باين عليها إن نفسيتها ما هي رايقه من اللي صار بالكلية الصبح مها حساسة حيل وكل شي يبين علي وجهها حتى لو أن له فتره إلي أن يتصلحلقت أبوها وسلمى قاعدين ينتظرونها هي وعادل يوصلون علشان متعودين يتغدون مع بعض يوم الاثنين والخميس لأنهم ما عندهم محاضرات متأخرة في هذي الأياممها: السلام عليكمالجميع : وعليكم السلامأبو عادل:يالله يبه مها.. بدلي بسرعه على مايوصل عادل ترى انا اليوم ...........(قاطعته مها)مها: لا بابا تغدوا انتم انا ما ابي حاسه تعبانه تدخل الجدة اللي كانت تصلي داخل غرفتها : مها وش ماتبين هي ترى كلها يومين اللي نجتمعهم علي الغدا ( تقرب الجدة اللي لاحظت وجه مها وتناظر فيها من قريب )وقالت : مهاااا وشبها اعيونك انتي باكيهمها بتفاجئ:ههمها تصد بسرعه عنها: لا ياحياتي وش باكيه ومنهو اللي يتجرا يبكيني اصلايقوم ابوها ويلف مها له لكنها تنزل عيونها تحت وقال : مها ناظرينيمها :يوووه انتم وشفيكم انا طبيعيه مافيني شيء بس نعسانه وابي انام علشان كذا يمكن عيوني تعبانه شويالجدة: وانا غشيمه عنك لا والله باكيه وباكيه سلمى : اعترفي تراهم صااادوه ..... صاااااودهمها : ترى مو وقتك ... وقتك ( بنفس الاسلوب)ابو عادل: ياجماعة خلوها مصيرها قايله مها : يالله عن اذنكم ( وطلعت وهي تقول في نفسها وشأقول بابا اني اتهزات وطاح وجهي ... اللي ماني قايلة)الجدة: بنتي وانا اعرفها فيها شيسلمى : اقلبتها دراما مريم بنت فرج تان تتتاالجدة : وجعااا .. اليوم صايره طبينتيضحك الجميع ... لكن الجدة بقت مشغوله بحال مها*********************************************** *** ******رجع جوزيف الي شقته المتواضعة اللي يشاركه فيها زميله وكان باين عليه انه متضايق صديق جوزيف : يوسف وش بلاك خشتك مقلوبه(((يوسف أو جزيف مثل ماكل الطلاب والطالبات يعرفونه بالجامعة هو طالب سعودي في مرحلة الدكتوراه عمره 30 سنه طويل اسمر وهذا السمار يوحي بأنه يوناني أو ايطالي شارب خفيف شوي عيونه واسعة وهي تميزه مررره لأنه جميله ورموشها كثيفة وطويلة أما حواجبه كثيفة بس مرتبة انفه طويل بجمال شفايفه رقيقة لونها غامق من التدخين ...جسمه رياضي اكتاف عريضة شعره كثيف وناعم الي آخر رقبته له هيبة في مشيته ولا يبتسم إلا نادرا يتكلم بلهجات عديدة ويجيدها وخصوصا الامريكيه أصدقاءه خارج الجامعة وماله علاقات داخل الجامعة إلا مع الدكاترة الكبار بحكم الدراسة )))يوسف: مافيه شئ..محمد(هو أسم صديق يوسف في الشقة):لالالالاه..صدقتك أنا مرهيوسف : أقول محمد تراني تعبان مالي نفس أتكلم في شئمحمد:وأنا وش ذنبي منتظرك من اليوم نبي نتغدى ... وجاي شكلك يقطع الخلفيوسف: تغدى انت انا مالي نفس (يتكلم وهو متجه لغرفته)محمد: تعال هيييي ياولد .....ولا حياة لمن تنادي وسيتغدي محمد لوحده مره أخرى لعنت الله عليك ياجو(يطل يوسف براسه من باب الغرفه) يوسف: صحيني الساعة ستمحمد: والله لأخليك نومت أهل الكهف الحين انتظرك والغدى يبرد و آخر حلقه تبي تنام ....شوف اللي بيصحيك عاد .... وش قالوا لك ميري ابوك انايوسف : أقول بلا سخافة وأشوف اللي ما يصحينيمحمد : ايه ايه خير انشا الله انت بس ناميوسف: محميد سوها وشف(محمدوهو يأكل لحاله ويتحلطم): كل يوم والثاني متهاوش مع هالطلبة المساكين وجاي معصب ...امحق أستاذ يوسف دخل غرفته وفي سريره قاعد يدخن ويفكر بالموقف .... يكلم نفسه : وش فيه أنا عصبت عل البنت كذا و أنا وش دخلني أ ذا قالت لسام يا حبي وإلا باللي ما قالت أوووووف استغفر الله يا ربي ..... أنا بكره أبي أقولها تدخل المحاضرة و........لا لا وش أقولها تدخل خلها تتأدب أصلن هي دلوعة وسخيفة أووووووووووووووف أقول أنام أحسن علشان الحق أجيب الكتب اللي ناقصة لي ( قال أخر كلمتين وهو يطفى السجاره ويغطي راسه علشان ينام )( رفع الغطى عن راسه وقال بصوت عالي): محيميد ياويلك إذا ماصحيتنيمحمد مازال يأكل يبوس رجل الدجاجة ويحطه هلى راسه : الحمد لله والشكرلكن يوسف ما قدر ينام كان يتقلب في فراشه للساعة ست المغرب وقام ولبس ولف في المكاتب القريبة من مكانه ولا لقى الكتب اللي يبيها وما رجع للبيت إلا في ساعة متأخرة .... وكان قد تعشى مع صديق له عازمه يوسف: مساء الخيرمحمد : قول صباح الخير انت عارف الساعة كم الحين ؟؟؟يوسف : وانت ليه صاحي للحينمحمد :ما جاني نوم يا وليدي لين اتطمن عليك هههههههه موهو أنا على اسم ابوك عاد لازم أعيش الدور يوسف : تصدق مالقيت الكتبمحمد : تبي تدور بكره بعديوسف: والله مادري وين اروح انا دورت تقربيا كل المكتبات محمد: وش بتسوي الحينيوسف : ابي الف بكره باقي مكتبتين ثلاث ماجيتها ولو اني متأكد ماني بلاقي لكن على اللهفي بيت عبدالله الجاسرصحت مها في وقت متاخر انزلت الصاله مالقت احد راحت افتحت التلفزيون وقعدة ... المحت الخادمه ونادتهاإليزا ... إليزاإليزا: نأم (يعني تتكلم عربي مكسر)مها : اريد ان ااكل انا جائعة جدا ((مترجم))إليز :من ايوني مس مهامها: من ايوني هههههههههه هذى اللي خربتا جدتيطلعت الجده من غرفتها : انتي صحيتيمها :هااا جدوده أنت للحين صاحية( وهي تسلم على رأس جدتها) وانا اقول هالنور منينالجده : اجويعانه يمه مها : شويالجدة : قلتي لهم يسوون لك شىمها: ايه يا حياتيتركت الجده مها تأكل وهي تناظرها وتقول في نفسها( ايه يا مهيه والله كبرتي وصرتي تخبين عني مشاكلك وانا اللي ربيتك من انتي بالهاد) وتقطع افكارها مها مها: جدوووده شاركيني .كولي معايالجده : عليك بالعافيه يمه بعد ما خلصت مها من الاكل قامت الجدة وقربة منها ومسحت على سعرها ... وهي تقول بحنان ها يمه قولي لجدتك حبيبتك وش كان مزعلك اليوممها بخجل : والله ياجدووده مافي شي يستاهلالجدة : عاد ابي اعرف وإلا كبرتي عليمها : ما عاش اللي يكبر عليك (وحكت لجدتها اللي حصل بالتفصيل)الجده بأنفعال: وش هذا هو يبي يدرسكم والا يطفشكم والله لاعلم ابوك عليه علشان يأدبه ولد ابليسمها: اهااا علشان كذا ماكنت ابي اقولك انا مابي بابا يتدخل هذا شي ما يستاهلالجده : اجل يبكيك وتقولين مايستاهل والله اني معلمه ابوك معلمتهمها: لا ياجدووده تري ازعل عليك وماعاد انا بقايله لك شي... امانه وعديني ماتعلمين باباالجدة: خلصمها:قولي وعدالجدة:قلت خلص بس شوفي الفلم لا يطوفك


hkj r]vd 1