انت قدري5

انت قدري5

هذا صباح يوم جديد ...كانت مها وهدى يتمشون في الجامعه ... وامل كانت غايبه لانها تعبانه شافهم فهد ومعاه عبد الرحمن وسام وقربوا منهم فهد : هاي هدى : هلا

النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: انت قدري5

  1. #1
    مساعدة ادارية الصورة الرمزية Miss.Reem
    تاريخ التسجيل
    Sep 2007
    الدولة
    حضرموت نبض قلبي و جدة أنفاس صدري
    المشاركات
    36,322
    معدل تقييم المستوى
    10

    Awards Showcase

    مزاج Miss.Reem: 68

    انت قدري5

    هذا صباح يوم جديد ...كانت مها وهدى يتمشون في الجامعه ... وامل كانت غايبه لانها تعبانه شافهم فهد ومعاه عبد الرحمن وسام وقربوا منهم فهد : هاي هدى : هلا فهد شلونكعبد الرحمن : شلونكم مها : ....................فهد : مها قوه مها: هلا ... هدي انا بمشي ها ... اشوفك بالمحاضرهعبد الرحمن : وين مها ؟؟؟ ويمسك كتف مها وهي وقفت وابعدت ايده وتنهدت بعمقفهد : اروح فدوه لعيونج موحلوه وانتى امكشره مها اتركتهم ومشتسام : اوه لقد ذهبت هدى : هي مها .... وتلتفت للشباب : انا ياجماعه بايفهد : بايج معاج عبدالرحمن : هذي وش فيها فهد : لاتحاول طوفه مو قلب ما تعطي ويه مو ليه هدى : مها ليش ماوقفتي مها : ما احب فهد ومسخرته هدى : مها اتهقين فهد يحبج يوسف كان واقف مع دكتور سايمون يتكلمون لما هدى قالت هذي الجمله طالع لهم على الرغم من الازعاج اللي كان بالمكان الاانه سمع الجمله كويسهدي: مرحبا دكتور سايمون الدكتور : مرحبا هدي : لم اجد الكتاب الذي تكلمت عنه في المحاضره السابقة الدكتور : كيف ولكنه متوفر بالاسواق يوسف كان يناظر بمها الي كانت واقفه ساكته تنا ظر للجه البعيده عنهم كانها ماهي منتبهه دكتور سايمون : وانت ياآنسه مها : ماذا انا الدكتور : هل وجدتي الكتابمها : الكتاب موجود في مكتبه ابي الخاصه ولكنه بطبعة قديمه جدا دكتور سايمون : وماذا يعمل والدك مها : رجل اعمال وحاصل على شهادة الدكتوراه في ادارة الاعمالدكتور سايمون:أوه .. من هو والدك ربما اكون اعرفه مها : دكتور عبدالله الجاسر التفت يوسف للاسم وقال الدكتورسايمون: نعم نعم اعرفه دكتور عبدالله الجاسر كنا من نفس الدفعه ولولا اتجاهه للتجاره لكان من احسن المدرسين بالجامعه لقد طلب اكثر من مره ليدرس هنا وكنه رفض لانشغاله باعمالهوالتفت الكتور سايمون جهة يوسف وكمل : انه سعودي ايضا يا جو ربما تعرفه ارتبك يوسف ورد: لا للاسف ... عن اذنك دكتور لدي بعض الاعمال لم انهها مها وهي اتابعه بعيونها : خاف لانعرف انه سعودي ... وهربهدى : اثره قطو وانا على بالي اسد ههههههههههههههههمها : عن اذنك دكتور الدكتور : حسننا وتحياتي الي والدكبعد الظهرفي شقة يوسفدخل يوسف .. ولا كان في احد رمي الاشياء اللي بيده على طاوله في الصاله ودخل يبدل ملابسه وهو قدام المغسله لما حط المويه على وجهه ناظر في وجهه بالمرآه وقال: يعني وش يكون لو تعرف اني سعودي هز راسه وتأفف وكمل غسيل وجههودخل غرفته وجاب الجوال ودق على اهله بالسعوديه يوسف : الوأم يوسف : هلا...هلا والله بالرقم وراعيهيوسف : هلابك يالغاليه ..كيف حالك .. وكيف حال حصه ام يوسف : كلنا بخير وما نسأل الا عنك .... تراك طولت يبه يوسف :قريب يالغاليه .. هانتأم يوسف : أي متي انا ابفرح بك واشوف اعيالك على حياة عيني يوسف : الله يطول عمرك ... انشالله يمه ... وبعدين انت كفايه عليك حصة وعيالهاام يوسف : لا حصه ولا عيالها مثلك ومثل ضناك عندي يوسف : هههههههههههههههه لا تسمعك وتزعل ما نخلص ام يوسف : خلها تزعل انت ما مثلك احد يوسف : عمي احمد وين ام يوسف : ما شفته من طلع .........لا لا هذا هو خذ كلمه العم احمد : هلا هلا بالغالي ولد الغالييوسف : هلا بك عمي... كيف حالك عساك بخيرالعم احمد : انا بخير بس شف لي من هالحمر اللي عندك لي وحده اجدد شبابي عليها يوسف : هههههههههههههههه للحين قلبك خضر ياعمي العم احمد : هذا اللي يبني ازعل عليه هو انت شايفني شايب ياولد اصلن انا اشب منك اقول يا شايب انت لا تكون امسويها ومتزوج وماتبغي ترجع اشوفك طولتيوسف : اكيد هههههههههههههههههههههههيوسف : ها عمي بشرني عنك العم احمد : والله ماغير انا وامك انتهاوش يوم وانتراضي الثاني حياه اندافعها الى ان تجيب الامريكيه اللي اغسل كبدي فيها عن امك وعن السعوديات كلهن هههههههههههههيوسف : اصلن امي مافي احسن منها ... لاتبطر على النعمه العم احمد : شف شف ما يعطي على امه يوسف : ها عمي اتوصي على شي العم احمد : انت مطول علشان رجع ترى اشتقناك يوسف : هانت مابقى شي ... المهم سلم لي على حصه وعيالها وعلي محمد وابراهيم ويالله فمان الله العم احمد : فمان الكريم يبهالعم احمد وهو يسكر الخط : ام يوسف هذا كل ماتصل هاالولد سويتي مناحنه كنه ميت ماهو براجع ام يوسف : فال الله ولا فاك يااحمد ... هذا يوسف وش انا صابره عليك وعلى غير الا علشان اشوف يوسف رجال ويعزني العم احمد : اقول لا تبربرين واجد ترى ان جينا للحق انا اللي مضيوم والا واحد باول شبابه يزوجونه ارمله لا وعندها بزران بعد ام يوسف : ليه ما رفضة يااخي وفاكني العم احمد : هااا ارفض ... احسب وراك خير انت وجهك ومالقيت غير الغثي الله يسامح ابوي بس ام يوسف تتنهد بعمق: يوالله الله يسامح عمي اللي غصبني عليك العم احمد : اووووف وجهك يجيب المرض ... كل يوم على هالموال ... ومن قالك تقبلين ام يوسف : لاااه ياحمد واترك اعيالي ....ليه انت ناسي ان عمي خيرني اما الزواج منك او ياخذ العيالالعم احمد: استغفر الله ياشين هالحياه انا رايح انخمد احسناحمد كان يكلم يوسف كويس علشان هو انسان جبان وطماع جبان لانه يعرف شخصية يوسف القويه وحبه الشديد لامه واخته وطماع علشان يوسف دايم يرسل له افلوس وكل اللي يطلب وهو من زمان عاطل عن العمل ومعتمد علي يوسف وحمل يوسف فوق طاقته من صغره وانجبر يوسف من كان بالثانوي انه يشتغل ويدرس في نفس الوقت علشان يوفر احتياجات امه واخته ويرضي طمع عمه اللي ماينتهي علشان كذا صارة شخصية يوسف عمليه جدا وقويه بنفس الوقت وكان متفوق بدراسته جدا وحصل علي البعثات اللي فيها كمل مرحلة الباكلوريوس والماجستير والحين في نهاية مرحلة الكتوراه في تخصص نادر ويوسف مميز ومحبوب لدي جميع العائلة...يوم الاثنين الأول بعد ماعرفت مها الجنسية الحقيقية ليوسف ....كانت جالسه في سريرها بدري عن موعدها تقلب في راسها فكرة الانتقام منه وكلامها مع ابوها وتوبيخه لها جاء في بالها شخصية يوسف ليه طول هالمده مابان عليه انه عربي وليه عامل كذا ومرت قدام عينها مواقفه معاها ونظراته وش سبب هالحقد اللي يناظرها فيه وليه من دون كل الطالبات هو وش فكرته عنها .... اقطعت افكارها وهي تتافف وتردد العبره في من يضحك اخيرا أخذت لها شور ولبست بنطلون جنز ... وبلوزه بربع كم لونها ابيض عليها جهة القلب مجسم صغير لقلب مكتوب عليه (قلبي ينبض بحبك)صدر البلوزه واسع باين منها طول رقبتها وجمال نحرها اللي علقت عليها سلسال من الذهب الابيض مكتوب داخله اسمها بالياباني .. كان شاريته من اليابان لما راحت في احد الاجازات وفي يدها ساعه بيضاء من شانيل بمينا سوداء تحاكي رقه يدها الصغيره واصابها الناعمه ذات الاظافرمتوسطة الطول وعليها طلاء شفاف وكانت اول مره تفك شعرها الحريري اللي يوصل لنهاية خصرها وقذله طويله شوي لحد عينها تبعدها بدلع وحطة مسكار خفيف علي الرموش الطويله الكثيفه وبلشر وردي وقلوس وردي اظهر جمال شفايفها الي كأنها ورده جوريه مغروسه في وجه ابيض بيضاوي ممتلاء طلعة من غرفتها بعد ماحطة من عطرها اللميز وهي تطالع للكتاب اللي في ايدها كأنها تتفقده وسمعة صوت تصفيرارفعة عينها في وجهها ابتسامه على حركات عادل اللي ماتتغير:ها عجبتك عدولعادل: اقري على نفسك قربت لعادل ومسكت خده : انت تشوفني حلوه علشاني اختك بس ...لكن في اللي احلا منى بكثيرعادل : مااعتقد ... بس قولي ياربمها : ياربعادل : يعطيني ربي نص جمالك وربع اخلاقك وعشر تواضعك وخمس حنانك مها : بس كذا والله انك قنوع .... يارب يعطيك اللي تهدي سرك وتملا عينك وتستاهلك وتصونك قول امين ياعادل ياولد امي وابويعادل : ههههههههههههههه كنك جدتيمها: ههههههههههههههههههههههههانزلت مها ومامرت افطرت لانها كانت مستعجله وهي تمشي ناحية الباب ناظرت لابوها وجدتها مها: صباح الخيرالجدة : صباح الخير دايم مستعجلهابوعادل : لاتسرعين ولا ...مهاتهزراسها بابتسامه : حافظه حافظه ...بايمرت على هدى وامل كالعاده واتفقوا يفطرون بعد محاضرة جوزيف أو يوسف لانها بدريبعد ما وصلوا القاعه جلسوا بالنصخمس دقايق ودخل الاستاذ يوسف مثل كل مره انسان جذاب بغاية الاناقة والوسامه لابس بنطلون اسود وقميص ابض مخطط باسود شعره طريل الي نهاية رقبته مرجعة ورا القاعه عم الهدوء فيها يوسف : صباح الخير جميعا بعض الاصوات الخافته : صباح الخيريوسف يبدأالمحاضرة: كنا قد تكلمنا في المحاضره السابقه عن المناقصات وقد اطلقنا عليها تعريف بانها معاملات ماليه بين عدة مؤسسات بنفس النشاط التجاري لتقديم السعر الانسب للبدء في مشروع ما وقد عددنا انواعها .. من يذكر لنا بعض الانواعارتفعة ايادي بعض الطلبه للاجابه وعيون يوسف تلف بينهم الي ان لمحتها كانت كأنها وردة جوريه حمراء في صحراء قاحله أو كأنها قطرة ماء معلقة بين الارض والسماء شي عجيب ايه من ايات الله في الجمال مميزه الي حد كبير كأنه مايشوف غيرها اكلها بعيونه لدرجة انها انحرجت من همس الحضورتدارك يوسف نفسه وقال : انسه مها التفت الجميع لها بسرعه وهي وقفتيوسف: اذكري بعض انواع المناقصاتمها وكانت تتكلم بالعربي : اسفه ما حضرت المحاضره اللي فاتت يوسف من الارتباك اعاد السوال وكأنه ماسمع ردها أو ما فهمعلت صوتها : انت طردتني المحاضره الي فاتت ولا لحقت انقل من احد عصب يوسف وقال لها بالانجليزي: انسه مها تحدثي الانجليزيه حتي يفهم زملائك ارفعة مها اكتافها وقالت : يكفي انت فاهم اللي اقول يوسف تركها ولتفت لطالب ثاني وكرر عليه نفس السؤال عدد الطالب انواع المناقصات وهي واقفه للحين تلعب بخصلت شعرها من الاسفل التفت لها وبحزم قال : هل تستطيعين تعدادها مره اخرى انحرجت مها من نظرات زملائها وخاصه العرب وهو يكلمها كذا وبدون وعي عددت اثنين منهم يوسف : شكر ا اجلسي اكمل ياجورجمها هنا حست بخنقه بغت تبكي من تجاهله لها وان معرفتها انه عربي مااثرت فيه مثل ماكانت متوقعه ردة فعله بتكون كذاوبعد ما اخلصت المحاضره لم يوسف اوراقه من على الطاوله وقبل لا يطلع اخذ نفس طويل وعض اسنانه علي بعض بدون لايفتح شفايفه عن بعض وضاقت عيونه شوي وحرك راسه ببط وناظرها (( يعني حركة واحد حاقد)) طلعامل : الله ياخذج احرجتيه مها: كنت متعمده اسامه شاب مصري ... قرب من مها وقال بفضول : هو انتي اكلمتي عربي ليه مها : استعبطاسامه : بتستعبطي اودام جو ايه الجراءه دي مها : وايه اللقافه ديه اسامه يتلفت وراه وحوله : بتؤل ايه ديمها : ماعطلكش هدى حاطه يدها على فمها : كخخخخخخ بعد ساعة من المحاضره امل : يبه مو يوعانين مها : انا محترقه معدتي هدي : من فعل ايدج والا هذا وقته اتسوين جذي امل : اقول بنظل واقفين جذي ابي اكل لاكلكم فجاءه وبين ازعاج الاصوات بالمكان صوت ينادي : انسه مهاالتفتوا للصوت اللي هم عارفينه زين كان يوسف واقف بالشمس اللي كانت اموضحه كل ملامحه اللي محفوره في وجه اسمر كانه تمثال يوناني في غاية الروعه قربت له اما باقي زميلاتها بقوا في مكانهم حفظا لخصوصية الموقف ولما وقفت قدامه ارفعت عيونها له لانه كان اطول منها وكانت حاسه ان قلبها يبي يطلع من كثر ما دق حتى ان حركت انفاسها المتصاعده حركة القلب اللي على بلوزتها وكانهه هو اللي ينبضوفيه حياه يوسف بهدوء : القاعة ليست المكان المناسب لا ستعراض كم اللغات التى نعرف فلا تكرري ما حدث ان كنتى لاتودين باحراجك مره آخرى امام زملائكمها كانت تناظره بدون ولا كلمه وكانت تغلي من داخل ضاعت منها كل الكلمات كانت تبي رد قوي يحرجه لكنها ضيعت الحروف من منظر نظرته الحاده اللي مركزه على وجهها كانه يبي يرسمهوقبل لا يمشي حط اصبعه السبابه والوسطى علي خدها وضرب عليه بخفة ثلاث مرات وهو يقول : انت لست ندا لي ولا تنسي انك طالبه وانا الاستاذوقبل لا ترد كان داير ظهره وماشي كم خطوهفي مكان ثاني بعيد عن الجامعة ... في الشركة اللي تعمل فيها سلمى كانت سلمى مركزه بالاوراق اللي بين ايدها ومنزله راسها وشعرها البني القصير مغطي وجهها وكان واقف يتاملها لابسه بلوزه تركواز باكمام قصيرة وصدرها فتحته واسعه تعلق في رقبتها البيضاء سلسال اسود في اخره طياره صغيرهالي نهايه ايد صغيره شديدة البياض واصابع ناعمه ممسكه في نهايتها قلم وكانت تكتب بعض الارقامكان واقف من مده لكن هي ما حست فيه لما قال بصوت اقرب للهمس : وحشتينيرفعت راسها .. بهدوء علشان تستوعب الموقف وتشوف انها ماتتخيل وان مصدر الصوت حقيقه و اللي خلا عيونها تتملاء دموع وشفايفها المرتجفه تردد بهمس : خالد مد ايده علشان يحضن يدها الصغيره وهي مدت كفها الصغيره كانها غرقانه في بحر من الهموم وايده المنقذ الوحيد لها .... ماترددت ابد علشان تحس بدفا يد خالد اللي احضنت يدها وذابة بين الحلم والحقيقه وعيونه اللي تاهت بعيونها وهي تسأله : وينكرد بصوت اقرب للحلم من الحقيقه : اتنفسك مع انفاسي وانام على صورتك واحلم انك معي سلمي : يابختك كنت قادر تنام وانا ماتجرأت اسويها خايفه من كابوس بعدكمد يده الثانيه ومسح بابهامه دمعتها وباقي يده محتضنه خدها : ليه ما رديتي على رسايليسلمى : لاني مت من بعدك خالد وهو يشدها يقربها له علشان يصيرون اقرب : الحين انا اللي حاس بالحياه سلمي : خالد لاتخليني مره ثانيهخالد ببتسامه تملا وجهه وتخلي عيونه تشرق : تحبينيسلمى : لا طفت الابتسامه وحلت محلها نظرت حزن وترجي تقول : ليهسلمي : اكثر من الحب انت الحياه وانا بدونك اموتخالد يشرق وجهه مره ثانيه : وانا اموت فيكسلمي : خالد خالد : ياروح خالدسلمى : لا تجرب فيني فراقك .. ممكن ما تلقاني عايشه المره الثانيهحط خالد يده على شفايفها : انا ولا انتي ياحياتيابعدت يده برقه : احبكيبتسم ويقول : بالانجليزي سلمى : خــــالدخالد: ياويل قلب خالد وش مصبرني للحين ... الحين اروح لعمي لازم يزوجني اليومسلمي : ههههههههههههههخالد وهو يسمع اجراس ضحكت سلمى اللي يموت فيها : ايوه هذا هو اللي باقي علي... الامتزوج اليوم متزوج ...ويشدها من يدها لخارج المكتبسلمي بدلع: اوراقى ياخالد ... شغلى خلني اجمعهم خالد: وينه هذول ... ( ويلم الاوراق بشكل فوضوي داخل ملف) اهااااه... اهااااه وين احطه سلمي : مو كذا .... موكذاخالد : امشى ... امشي احمدى ربك اني لميتهمسلمي : طيب .. طيب شنطتي خالد : وينها ... ذى .. خوذيهاطلعت سلمى والدنيا ماهي سايعتها من فرحتها برجعت حبيبها .. حتى ما فكرت وش قرار خالد يبقى معاها وإلا شوقه جابه وبس بالكافيتيريا بالجامعةمها الدنيا صاكه فيها هدى : مها هونيها يابنت الحلال .. ترى راح ولا ياء استاذ مثل باقي الاساتذه اللي مروا علينا امل: ياجماعة ليش احنا امكبرين المسأل ومسوينه سالفتنا خلينا نعدي هالسنه بخير ترى مصيره ذالفمها : اللي ذابحني انه عارف اني عارفه انه عربي وكان يكلمني بالانجليزي حتي خارج المحاضرههدي: لا والله تبين يقولك امانه لاتعلمين احد .. تكفين يامهيه انا بعرض ابوج اقول ابلعي العافيه هذا جوزيف فجاءه قامت مها وتركت الكافتيريا وراحت بسرعه حتى ماأخذت اغراضها أمل بصوت عالي: مها .... وينالناس اللي بالمكان التفتوا لمها وامل تناديها هدي : هذي وين راحتمها بسرعه وبدون تفكير راحت لمكتب يوسف وفتحت الباب بدون لاتدق .... وكان هو على المكتب قدامه اللابتوب ورفع راسه مع فتحة الباب وقال وعيونه مفتوحه على اخرها : مها!!!!!!عيونها جت بعيونه قربت من المكتب كنها تتحرك بريموت بدون عقل حطت ايديها الاثنين علي المكتب وضاقت عيونها من الغضب وانفاسا متصاعده من الجري والزعل وانتثر شعرها الحريري علي اطراف ايديها قربت وهو مازال بهول المنظر كل الافكار جت في عقله عن سببب اقتحامها المكتب بهذي الطريقه لكن انقطعت الافكار لما تكلمت:انت ليش منكر انك عربيضحك بصوت عالي ورجع ظهره وراء علي الكرسي وقعد يتمرجح بشويش علي الكرسي وحط طرف القلم بفمه وهو يتاملها وهي مازالت علي وضعها وقال : وانت وش يهمك اذا كنت عربي ولااااااااا ياباني حتي قال كذا وهو يناظر بنظره غربيه بالسلسال اللي في صدرها وقفت مها بشهقه وحطت يدها على السلسالكمل يوسف : انت ليه جايه هنا مها هنا كأنها تصحي من غيبوبه : انا .... انا ... انا كنت جايه ابي اقول قاطعها وبنظره خبيثه لها : كنت جايه تقولين انك تحبيني؟؟؟مها وهي متفاجاءه من كلمته: حبك وجع !!!!وطلعت تركض من الاحراج على نغمات ضحكته العاليهوانزلت من مكتب يوسف ماتشوف شي كل شي يلف الناس الكراس الجدران ماهي عارفة وين تروح .. وقفت عن بوابه المبني اللي فيه غرفة يوسف ماسكه الجدار كل اللي يدور في تفكيرها انا ليه سويت كذا ... انا ليه رحت لهودموعها مثل النار تحرق خدها شافها فهد من بعيد وقرب لها فهد : مها وش فيج عسي ماشرماصدقت ان احد كلمها كان تحط ايدها على كتفه .. هنا عرف فهد انها تعبانه حيل ومشاها لداخل المبني وجلسها على كرسى وجلس جنبها وهي تبكي بحرقه اما فهد فاستغل الموقف وطبق المثل اللي يقول (مصائب قوم (ن) عند قوم (ن) فوائدو)حط يده على كتفها وقرب منها وهي ماهي حاسه بالدنيا حاطه ايديها على وجهها وهي قريبه من فهد كنها بحضنه وهو ماتكلم ولا كلمه نزل يوسف بالاسنسير وشاف هالمنظر قرب منهم وقال : سيد فهد اريدك فهد في نفسه ( وهذا وقتك انت ويهك) : وكيه استاذ مها لما اسمعت صوت يوسف بغت ترجع اللي في بطنها ارفعت عيونها اللي صارت حمرا وقالت : فهد اقعد يوسف ناظرها بستهزاء وهو رافع واحد من حواجبه : هه!!!مشي بعيد عنها وفهد اتبعه وترك مها وكان يوسف يكلمه وراح فهد خارج المبني شكل يوسف كلفه بشيوقرب من مها اللي كانت واقفه علشان تهرب من وجهه لما تحركت اسرع مسكها من عضدها وقال: ليه مشاعرك رخيصه لذي الدرجهلفت عليه ورفعت يدها علشان تعطيه كف لكنه هو تدارك الموقف ومسك يدها وعيونه ولعت من الغضب وقال : انا يوسف ماهو فهد أوغيره يركض وراك يتمني كلمه فاهمه ونفض يدها ورجع من المكان اللي جا ء منه الناس شافت الموقف اللي صار لكن ماحد فهم وهي واقفه كانها فاقده الذاكره الاكلمات يوسف وهالاعتقاد الخاطئ عنهامن بعيد هدي وامل يدورون عليها لمحتها هديهدي: كاهي كاهي شوفي واقفه هناكقربوا منها بسرعه هدي : هييي وش فيج مها امل : وش صار ليش تبجين ؟؟؟ وين رحتي مها : اتركوني امانه ... ابي اروح البيت هدي : ما نتركج جذي .. انا راده معاجمها : بعد عمري هدي خليني علي راحتي ما ني قادره اتكلم امل : هدي تركيها على راحتها هدي : انزين اسوق عنج يمكن ماتقدرينمها : لا لا اقدر اقدر اتركوني امانه هدي تربت علي كتف مها : اذا هديتي كلميني امانه مشت مها بدون ولا كلمه اما هدي وامل بقوا في مكانهم موفاهمين أي شي قربت منهم بنت اسمها جين الكل يعرف انها ماتحب مها من كانوا بالمدرسه مع بعض وجين ودها الكل مثلهاهدي : امشي امشي هذي مووقتها كلشجين : مرحبا امل : مرحبا ... جين ... وعن اذنك لدينا محاضراتجين : قفي الا تحبين ان تعرفين ماذا حدث لمهاهدى :وما ادراك انت جين : الكل يتحدث امل : هدى تعرفينها ما تحب مها شحقه تسالينها ؟هدي : ابي اعرف وش عندها جين : ها اذهب هدى : تكلمي ماذا يقولون جين : الجميع يقول ان صديقتكم رااها الاستاذ جو مع فهد بوضع مخل بالادب وتشاجر معهماهدي قام قلبها يدق بسرعه : هااااا فهد ؟؟؟امل صرخت على هدي: انت واقفه للحين تسمعين لتبن هذي انت تعرفين حقدها على مها وتعرفين اخلاق مها بعد هدى تتكلم مع نفسها بصوت عالي: انا كنت ملاحظه انه يحبها بس كنت اكذب نفسيامل : وسوستلج الحيوانه هذي والله ان عدتي اللي قاعده تقولين او حتي فكرتي فيه اخر شي بيناهدي : بس شمعنا فهد بذات امل: في خطأ بالموضوع.... باجر او بعد ه مها تداوم وتقولج الصج هدي بحرقه : ومن يقول انها راح تقولج الصج امل : هدي!!!! انت للحين عندج شك بمها انت اكيد تبين تخسريني؟؟؟ واذا مها اسمعت كلامج بتخسرينها بعدهدى بغضب: ومايهمني .. امل بحزن : ماتوقعت علاقتنا رخيصه لهذي الدرجه تبيعينا بلحطه مشت امل وخلتها واقفه كنها مخدره مابين عيونها الا فهد اللي اصدقت اظنونها فيه وطلع فعلا يحب مها وقلبها بيتقطع


    hkj r]vd5


  2. #2
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    Nov 2015
    المشاركات
    26,635
    معدل تقييم المستوى
    29

    قصة جميلة


الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

مواقع النشر

مواقع النشر

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

أهم المواضيع

المطبخ

من مواقعنا

صفحاتنا الاجتماعية

المنتديات

ازياء | العناية بالبشرة | رجيم | فساتين زفاف 2017 | سوق نسائي | طريقة عمل البيتزا | غرف نوم 2017 | ازياء محجبات | العناية بالشعر | انقاص الوزن | فساتين سهرة | اجهزة منزلية | غرف نوم اطفال | صور ورد | ازياء اطفال | شتاء | زيادة الوزن | جمالك | كروشيه | رسائل حب 2017 | صور مساء الخير | رسائل مساء الخير | لانجري | تمارين | وظائف نسائية | اكسسوارات | جمعة مباركة | مكياج | تسريحات | عروس | تفسير الاحلام | مطبخ | رسائل صباح الخير | صور صباح الخير | اسماء بنات | اسماء اولاد | اتيكيت | اشغال يدوية | الحياة الزوجية | العناية بالطفل | الحمل والولادة | ديكورات | صور حب | طريقة عمل القرصان | طريقة عمل الكريب | طريقة عمل المندي |