هرمون الحليب أو هرمون البرولاكتين هو الهرمون المسؤل عن إنتاج الحليب عند المرأة، وبالرغم من ذلك هذا الهرمون موجود عند النساء والرجال على حد سواء، ولكن نسبته عند النساء تكون أكبر من الرجال، وغير معروف ما هي وظيفته عند الرجال، وتكون نسبته أعلى ما يكون عند المرأة في نهاية الحمل وبداية فترة الرضاعة الطبيعية، وفي هذه الحالة يكون زيادة إفرازه طبيعية، ولكن في بعض الأحيان قد يحدث بعض الخلل الهرموني الذي ينتج عنه زيادة أو نقص في هذا الهرمون وتكون النتيجة العديد من الأعراض والتي من ضمنها نمو الشعر الزائد عند النساء .العلاقة بين هرمون الحليب والشعر الزائد عند النساءزيادة إفراز هرمون الحليب ينتج عن بعض الأسباب نذكر منها:1-أسباب طبيعية: هناك بعض المتغيرات الفسيولوجية التي قد تؤدي للشعور بالقلق والتوتر ومشاكل في النوم وأيضا التواجد تحت ضغط نفسي متصل كل هذه الأسباب تؤدي لزيادة إفراز هرمون البرولاكتين.-وجود إضطرابات في الهرمونات الأنثوية والذكورية كأن يزيد معدل هرمون الذكورة عن هرمون الأنوثة مثل ما يحدث في بداية الحمل مما ينتج عنه زيادة في إفراز هرمون الحليب. 2-أسباب مرضية:1-وجود بعض المشاكل في الغدة النخامية مثل وجود إضطرابات فيها أو بعض الأورام مما ينتج عنه تأثيرات على هرمون البرولاكتين ولكن هذا التأثير قد يكون بالزيادة أو النقصان في إفراز هذا الهرمون.2-وجود تكيسات على المبايض والتي قد تكون نتيجة لزيادة الوزن وينتج عنها أيضا زيادة في هرمون الذكورة.3-هناك بعض أنواع الأدوية التي يكون من أعراضها الجانبية زيادة في إفراز هرمون الحليب مثل بعض أدوية الضغط والإكتئاب والأدوية التي تعالج المشاكل النفسية.ومما سبق نجد أن زيادة هرمون البرولاكتين تنتج عن زيادة في هرمونات الذكورة عن الحد الطبيعي وعن وجود تكيسات في المبايض مما ينتج عنه تعزيز للصفات الذكورية ونمو للشعر الغير مرغوب فيه عند المرأة.أعراض زيادة هرمون الحليب1-من الممكن أن يؤدي لتأخر الإنجاب فهو يعد وسيلة طبيعية لمنع الحمل ومن الممكن أن يزيد الوضع ويصل لحد الإصابة بالعقم.2-يؤدي لإضطرابات في الدورة الشهرية وتأخرها لعدة أشهر.3-يؤثر على الرغبة الجنسبة عند النساء والرجال.4-من الممكن أن ينتج عن هذا نزول الحليب من الثدي بكميات كبيرة ودون أي مسببات وبدون الضغط عليه، وهذا غالبا ما يحدث في نهاية الحمل وهو من الأمور الطبيعية، وفي نهاية فترة الرضاعة أو عند توقفها سوف يحدث نمو للشعر الغير مرغوب فيه عند النساء.5-الشعور بالدوخة والرغبة في القئ.6-من الممكن أن يؤدي لهشاشة في العظام لما له من تأثير على هرمون الأستروجين حيث يعمل على تقليل نسبته وكذلك هرمون التستوستيرون.7-إصابة المرأة بالشعرانية وهي ظهور الشعر الغير مرغوب فيه في الوجه والصدر والزراعين وبكثافة عالية.أسباب أخرى لزيادة نمو الشعر الغير مرغوب فيه1-تكيس المبايض ينتج عنه زيادة في إفراز هرمون الذكورة وإنخفاض في هرمون الإنوثة وبالتالي زيادة المظاهر الذكزرية ونمو للشعر في أماكن غير مرغوب فيها، ويصاحب تكيس المبايض عادة زيادة كبيرة في الوزن وتؤدي أيضا لنفس النتائج.2-الإصابة بأورام في المبيض ينتج عنها زيادة في إفراز هرمون الذكورة وزيادة في نمو الشعر.3-وجود بعض الإضطرابات في الغدة الكظرية أو أورام فيها مما ينتج عنه زيادة في إفراز هرمون الذكورة ونمو سريع للشعر الزائد.4-هناك بعض الأدوية التي تكون من ضمن عوارضها زيادة في نمو الشعر الزائد منها عقار المينوكسيديل الذي كان يستعمل في علاج أمراض الضغط والذي وجد أنه يتسبب في الشعرانية ونتيجة لذلك قامو بإستعماله كدهان موضعي لعلاج الصلع الوراثي.5-العامل الوراثي يعد أحد أهم الأسباب وأكثرها إنتشارا وهو أن يكون هناك العديد من أفراد العائلة يعانون من الشعرانية وخاصة الأم.
المصدر: منتديات بيت حواء - من قسم: الأسرة


ivl,k hgpgdf ,kl, hgauv hg.hz] uk] hgkshx